روابط للدخول

إصابة جنود أميركيين في هجمات منفصلة في العراق / فيلق بدر لن يحارب النظام العراقي المقبل


- نقلت رويترز عن شهود عيان أن ثمانية جنود امريكيين أصيبوا في ثلاث هجمات منفصلة في العراق هذا اليوم الخميس، إضافة الى مقتل عراقيين وإصابة 12 شخصا بجراح. - اكد رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق السيد محمد باقر الحكيم ان فيلق بدر لن يحارب النظام العراقي المقبل، موضحا ان الجناح العسكري لتنظيمه سيتحول الى "منظمة مدنية تسهم في عملية التنمية والاعمار" في العراق. - اعترف اليستر كامبل مدير الاتصالات في مكتب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، بالتلاعب بتقرير أمني ُأعد لتعزيز الحملة التي قادتها الولايات المتحدة ضد النظام العراقي.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت رويترز عن شهود عيان أن ثمانية جنود امريكيين أصيبوا في ثلاث هجمات منفصلة في العراق هذا اليوم الخميس، إضافة الى مقتل عراقيين وإصابة 12 شخصا بجراح. وقالت فرانس برس إن ثلاثة عراقيين قتلوا فيما أصيب عشرة من الجنود الاميركيين بجراح في أربعة هجمات منفصلة.
ونقلت رويترز عن متحدث بأسم الجيش الامريكي ان ستة جنود أصيبوا في مدينةالرمادي إثر وقوع انفجار اصاب قافلتهم في وقت مبكر من صباح اليوم.
وفي حادث منفصل، قال شهود عيان إن جنديا امريكيا أصيب عندما الحقت قذيفة صاروخية خسائر بعربة تابعة للجيش الامريكي في وسط بغداد اليوم.
الى هذا قال اكبر ضباط المخابرات العسكرية الامريكية في مدينة الفلوجة اليوم إنه لا يملك دليلا يؤكد ان انفجارا وقع بالقرب من مسجد في المدينة وأودى بحياة عدة اشخاص، كان نتيجة للتدريب على صنع القنابل.
ونقلت رويترز عن الميجر جوفري واتسون انه لا يستطيع ان "يؤكد او ينفي" بيانا للقيادة العسكرية الامريكية تلقي فيه بمسؤولية التفجير على صانعي القنابل.
وكان الرئيس جورج دبليو بوش أعلن أمس الاربعاء ان الهجمات التي تستهدف الجيش الاميركي لن تدفعه الى مغادرة العراق في وقت مبكر. ونقلت فرانس برس عن الرئيس بوش إشارته الى أن عددالقوات المتواجدة في الوقت الحاضر كافية لضمان الامن في العراق، رافضا الاتهامات الموجهة الى وزارة الدفاع من انها لم تكن مُدركة لعدد الجنود الضروري لاعادة اعمار العراق. وقال بوش انه يرحب بكل المساعدات لتعزيز القوات الاميركية في جهودها لقيام عراق ديموقراطي ومزدهر. وحذر الرئيس بوش من وصفهم بالاعداء من عدم إساءة الفهم، مشددا على أن الولايات المتحدة ستتعامل بصرامة مع أولئك الذين يواصلون محاولة إلحاق الاذى بالشعب العراقي.

- وفي سياق ذي صلة أكد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أثناء زيارة قام بها الى بغداد أمس أن الهجمات التي تتعرض لها القوات الأمريكية والبريطانية تزيد من إصرار لندن وواشنطن على استئصال بقايا نظام صدام حسين. واعرب سترو بعد لقائه مسؤول الادارة المدنية في العراق بول بريمر، إضافة الى ممثلين عن جماعات سياسية عراقية - اعرب عن تفاؤله بإمكانية تشكيل مجلس حاكم من العراقيين خلال الأسبوعين المقبلين.

- اكد رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق السيد محمد باقر الحكيم ان فيلق بدر لن يحارب النظام العراقي المقبل، موضحا ان الجناح العسكري لتنظيمه سيتحول الى "منظمة مدنية تسهم في عملية التنمية والاعمار" في العراق.
ونقلت صحيفة "العدالة" الناطقة باسم المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عن الحكيم قوله ان فيلق بدر "تشكل من أجل أن يقاتل نظام صدام حسين، وامتلك اسلحة ثقيلة ودبابات ومدرعات ومدافع بعيدة ومتوسطة المدى".
وأضاف الحكيم أنه لم يعد هناك من مبرر لرفع السلاح بوجه النظام المقبل، مؤكدا أن "عناصر فيلق بدر لم يحملوا أي أسلحة ثقيلة عند عودتهم الى العراق" بعد سقوط نظام صدام حسين في نيسان الماضي.
يُذكر أن فيلق بدر، الجناح العسكري للمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق يضم بين عشرة آلاف و15 الفا من العناصر المسلحين الذين كانوا ينفذون في عهد نظام صدام حسين عمليات في العراق عبر الحدود الايرانية.

- افادت رسالة نشرت صحيفة " ذي غارديان" البريطانية نصها اليوم الخميس ان اليستر كامبل مدير الاتصالات في مكتب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، أعترف بالتلاعب بتقرير أمني ُأعد لتعزيز الحملة التي قادتها الولايات المتحدة ضد النظام العراقي. وقالت فرانس برس إن كامبل نفى أنباء بثتها هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) التي نقلت عن مصدر طلب عدم كشف هويته انه قام شخصيا بأضافة معلومة الى التقرير تفيد أن في مقدور صدام حسين اطلاق اسلحة دمار شامل خلال 45 دقيقة.
وقد تسربت تفاصيل الرسالة الموجهة اصلا الى لجنة برلمانية تقوم بالتحقيق في تصرفات الحكومة البريطانية المتعلقة بالحرب على العراق - تسربت الى الصحيفة البريطانية التي اوضحت ان لجنة برلمانية ستناقشها الاثنين خلال بحثها في النتائج الحاسمة للتحقيق.

- قالت وزيرة الخارجية السويدية انا ليند يوم الخميس ان هانز بليكس الذي تنحى من رئاسة لجنة التفتيش على اسلحة الدمار الشامل العراقية التابعة للامم المتحدة، سيرأس لجنة دولية مُزمعة بشأن اسلحة الدمار الشامل.
وقالت ليند للصحفيين "يجب ان نبذل قصارى الجهد لمواجهة خطر اسلحة الدمار الشامل. ونحن سعداء ان هانز بليكس قبل رئاسة هذه اللجنة."
ومن المتوقع ان ترفع اللجنة التي شكلت بمبادرة من الحكومة السويدية التقارير بشأن النتائج التي تتوصل اليها في عام 2005.
واختتم بليكس السويدي الجنسية رسميا يوم الاثنين الماضي مساع استمرت ثلاث سنوات للبحث عن اسلحة الدمار الشامل العراقية بصفته رئيسا للجنة المراقبة والتحقق والتفتيش التابعة للامم المتحدة. وقال للصحفيين في نيويورك يوم الاثنين ان هذه الاسلحة "قد تكون موجودة" وقد "لا تكون موجودة"- على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG