روابط للدخول

العثور على رفات مواطن كويتي ثالث / وزير الخارجية البريطاني يصل إلى بغداد


- تواصل القوات الأميركية اليوم بذل جهود لتوضيح أن انفجارا في أحد جوامع مدينة الفلوجة مساء أول من أمس الاثنين لم يأت نتيجة ضربة جوية نفذتها طائرات التحالف، وذلك في الوقت الذي تعهد فيه سكان المدينة بالانتقام لمقتل إمام الجامع وستة من تلامذته. - نقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن صحيفة Arab Times التي تصدر بالإنجليزية في الكويت، أنها نسبت إلى (فائز العنزي) – المتحدث باسم الفريق الكويتي المكلف البحث عن الأسرى الكويتيين في العراق – تأكيده بأنه تم العثور على رفات مواطن كويتي ثالث كانت أسرته القوات العراقية إبان فترة الاحتلال في 1990 1991. - نسبت وكالة فرانس بريس إلى المتحدثة الصحافية البريطانية في بغداد Emily Hands تأكيدها بأن وزير الخارجية البريطاني Jack Straw وصل إلى بغداد اليوم في زيارة مفاجئة التقى خلالها المشرف المدني الأميركي Paul Bremer.

تفاصيل الأنباء..

- تواصل القوات الأميركية اليوم بذل جهود لتوضيح أن انفجارا في أحد جوامع مدينة الفلوجة مساء أول من أمس الاثنين لم يأت نتيجة ضربة جوية نفذتها طائرات التحالف، وذلك في الوقت الذي تعهد فيه سكان المدينة بالانتقام لمقتل إمام الجامع وستة من تلامذته.
وتضيف وكالة فرانس بريس للأنباء التي أوردت النبأ أن الأجواء العامة في الفلوجة ما زالت مشحونة اليوم، مع التزام القوات الأميركية في المدينة بعدم الظهور في شوارعها بشكل مكثف.
وتضيف الوكالة أن جنودا أميركيين كانوا متمركزين في محطة الكهرباء الكائنة في الشارع الرئيسي في المدينة تبدو وقد انسحبت في أعقاب تعرضها إلى هجومين، وأن عجلتين عسكريتين فقط تقفان الآن أمام مكاتب الحكومة في المدينة.
وتذكر الوكالة بأن ثلاثة انفجارات هزت الفلوجة مساء الاثنين، بما فيها الانفجار بجامع (الحسن) الذي أسفر عن مقتل المواطنين السبعة وجرح 15 آخرين.
وفي نبأ لاحق من بغداد نسبت وكالة رويترز للأنباء إلى القيادة الأميركية الوسطى تأكيدها بأن الانفجار في الجامع وقع أثناء درس كان يقدم في الجامع لكيفية تصنيع القنابل.

- نقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن صحيفة Arab Times التي تصدر بالإنجليزية في الكويت، أنها نسبت إلى (فائز العنزي) – المتحدث باسم الفريق الكويتي المكلف البحث عن الأسرى الكويتيين في العراق – تأكيده بأنه تم العثور على رفات مواطن كويتي ثالث كانت أسرته القوات العراقية إبان فترة الاحتلال في 1990 1991، موضحا أن اسم المواطن الكويتي هو (صالح علي سعود الحياني). وأوضحت الصحيفة أن جثة الأسير الكويتي تم العثور عليها في مقبرة جماعية في السماوة، على بعد نحو 200 كيلومتر جنوب العاصمة بغداد.
وأضاف (العنزي) – استنادا إلى الصحيفة الكويتية – أن (الحياني) من مواليد 1965، وأنه كان يعمل بوزارة الصحة الكويتية لدى أسره إبان فترة احتلال العراق للكويت التي استمرت سبعة أشهر.

- نسبت وكالة فرانس بريس إلى المتحدثة الصحافية البريطانية في بغداد Emily Hands تأكيدها بأن وزير الخارجية البريطاني Jack Straw وصل إلى بغداد اليوم في زيارة مفاجئة التقى خلالها المشرف المدني الأميركي Paul Bremer.
وتوضح الوكالة بأن Straw وصل إلى بغداد بطريق الجو قادما من مدينة البصرة حيث التقى قوات التحالف المسيطرة على المنطقة الجنوبية من العراق.
هذا ولم تكشف المتحدثة البريطانية عن مكان اجتماع Straw و Bremer في بغداد.
وكان الوزير البريطاني عقد اجتماعا قصيرا مع القائد البريطاني في المنطقة الجنوبية – الMajor-General Peter Wall – تركز حول القضايا الأمنية، وذلك في مطار البصرة الذي تتخذه القوات البريطانية مقرا لقيادتها في مناطق العراق الجنوبية.
ونسبت وكالة رويترز للأنباء إلى Jack Straw تأكيده في بغداد اليوم بأن العراقيين سيتولون قريبا المسؤولية عن بلادهم، ما سيؤدي في نهاية الأمر إلى تأسيس حكومة عراقية، إلا أنه حذر في الوقت ذاته من أن هذا التطور سيستغرق وقتا – حسب تعبيره.

- تفيد وكالة Associated Press من العاصمة البولندية (وارشو) بأن مجموعة أولى من القوات البولندية قوامها 250 جنديا ستتوجه اليوم إلى العراق لتهيئة الأرضية للقوات البولندية في مهمتها الخاصة بقيادة قوة دولية في إحدى مناطق العراق المقامة لتسهيل إعادة استقرار وبناء البلاد.
يذكر أن الولايات المتحدة كانت دعت بولندا إلى إدارة إحدى مناطق العراق الثلاثة، أي المنطقة الوسطى الواقعة بين المنطقتين الأميركية والبريطانية.
وتوضح الوكالة بأن قوة تحقيق الاستقرار التي ستقودها بولندا ستتكون من 9000 جندي من 15 دولة على الأقل.
وفي نبأ لها من العاصمة الأوكرانية (كييف) نسبت الوكالة إلى مسؤولين عسكريين أوكرانيين قولهم إن نحو 1800 جندي أوكراني سيتم نشرهم في العراق بحلول الأول من أيلول القادم حين سينضمون إلى قوة تحقيق الاستقرار بقيادة بولندا، لتحل هذه القوة محل القوات الأميركية إلى الجنوب من بغداد، في قطاع يضم أيضا مدينتي كربلاء والناصرية.

- تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم بأن الولايات المتحدة ستتعامل بقسوة مع يقوم بمهاجمة القوات الأميركية في العراق، موضحا بأن هذا النمط من العنف لن يقوض عزيمته على إبقاء الأميركيين في العراق إلى حين تحقيق الاستقرار فيه.
وتابع بوش في حديثه أمام مؤتمر صحافي في البيت الأبيض مؤكدا بأن كلا من يريد إلحاق الأذى بالجنود الأميركيين سيتم البحث عنه والعثور عليه قبل تقديمه إلى العدالة. وهنالك من يعتقد بأن مهاجمتنا قد تجعلنا نقرر المغادرة في موعد سابق لأوانه، غير أنهم – في هذه الحالة – لا يعرفون عما يتحدثون – حسب تعبير السيد بوش.
وكان الرئيس الأميركي أكد أمس الثلاثاء بأن قواته لن تُجبر على الانسحاب من العراق قبل تأسيس الحرية بشكل كامل في البلاد.
وأوضح بوش – في الوقت الذي يعرب فيه الكونغرس عن قلقه إزاء تزايد عدد الضحايا الأميركيين في العراق – بأن نهوض العراق كنموذج للديمقراطية والاعتدال والرخاء، مهمة كبيرة ولن تتم إلا على المدى الطويل – حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG