روابط للدخول

عالم عراقي يسلم وثائق نووية قديمة / وحدة فينل تدرب نواة الجيش العراقي


- رفضت هيئة الاذاعة البريطانية BBC التراجع، في مواجهة انتقادات غاضبة من مدير الاتصالات بمكتب رئيس الوزراء توني بلير بشأن ملف المخابرات عن العراق. - ذكر مسؤول في المخابرات الامريكية ان عالما عراقيا سلم وكالة المخابرات المركزية الامريكية (CIA) وثائق نووية قديمة، واشياء أخفاها لمدة 12 عاما- بحسب رويترز. - ذكرت وزارة الدفاع الامريكية ان وحدة فينل التابعة لمؤسسة نورثروب غرومان، حصلت على عقد بقيمة 48 مليون دولار لتدريب النواة لجيش عراقي جديد على مدى السنة المقبلة – بحسب رويترز.

تفاصيل الأنباء..

- قالت صحيفة نيويورك تايمزاليوم الخميس إن وحدة المخابرات التابعة للخارجية الامريكية شككت في إصرار وكالة المخابرات المركزية الامريكية (CIA) على ان المقطورات المتنقلة، التي عثر عليها في العراق، كانت تستخدم كمعامل لتصنيع الاسلحة البيولوجية.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الحكومة الامريكية قولهم ان المذكرة السرية الصادرة بتاريخ الثاني من حزيران من مكتب المخابرات والابحاث التابع للخارجية الامريكية توصلت الى انه من السابق لأوانه القول بأن هذه المقطورات تُعتبر دليلا على امتلاك العراق لبرنامج للأسلحة البيولوجية.

- رفضت هيئة الاذاعة البريطانية BBC التراجع، في مواجهة انتقادات غاضبة من مدير الاتصالات بمكتب رئيس الوزراء توني بلير بشأن ملف المخابرات عن العراق.
ونقلت رويترز عن الستر كامبل قوله أمام لجنة برلمانية يوم أمس الاربعاء إن الزعم بالمبالغة الشديدة في الملف الخاص بالاسلحة المحظورة العراقية في ايلول لأقناع النواب المترددين لتأييد قرار الحرب ضد العراق، إنما هو تزييف صارخ. وطالب كامبل بأعتذار من هيئة الاذاعة البريطانية التي اذاعت هذا الخبر.
من ناحيتها قالت هيئة الاذاعة البريطانية في بيان يوم أمس الاربعاء بأنها لاتجد ما يدعو الى الاعتذار، وعبّرت عن أسفها لتوجيه الاتهام لها بالكذب.

- ذكر مسؤول في المخابرات الامريكية ان عالما عراقيا سلم وكالة المخابرات المركزية الامريكية (CIA) وثائق نووية قديمة، واشياء أخفاها لمدة 12 عاما- بحسب رويترز.
وسلم مهدي شكر العبيدي الرئيس السابق لبرنامج عراقي قديم لتخصيب اليورانيوم بالطرد المركزي - سلم "ملفا" بهذا الخصوص كان أخفاه عن مفتشي الامم المتحدة منذ عام 1991.
لكن المسؤول الاميركي أوضح بأن هذا لايُعدُ على امتلاك العراق سلاحا نوويا، مضيفا ان هذه المكونات تمثل "مجموعة كاملة من الاشياء الضرورية لاعادة بناء برنامج لتخصيب اليورانيوم بالطرد المركزي"- بحسب تعبيره.
ووصف المسؤول الامريكي هذه الواقعة بأنها تكشف عن ممارسات النظام السابق في تخبئة البرامج ذات العلاقة بأسلحة الدمار الشامل.

- ذكرت وزارة الدفاع الامريكية ان وحدة فينل التابعة لمؤسسة نورثروب غرومان، حصلت على عقد بقيمة 48 مليون دولار لتدريب النواة لجيش عراقي جديد على مدى السنة المقبلة – بحسب رويترز.
وقالت الوزارة ان خمس شركات تقدمت بعروض للفوز بالعقد ولكنها لم تذكر اسماء الشركات الاربع الاخرى.
وسيبدأ العمل في تنفيذ العقد في العراق اعتبارا من يوم الثلاثاء المقبل، والانتهاء منه في الثلاثين من حزيران عام 2004.

- قال عضوان كبيران في مجلس الشيوخ الامريكي عادا لتوهما من الشرق الاوسط، قالا إن الولايات المتحدة تواجه مهمة كبيرة لأعادة بناء العراق، وإعادة الامن لمدنه وإنه يتعين على البيت الابيض توضيح مقدار كلفة هذه العملية.
ونقلت رويترز عن جوزيف بايدن السناتور الديمقراطي وريتشارد لوغار السناتور الجمهوري بعد عودتهما من مهمة مشتركة لتقصي الحقائق في العراق إشارتهما الى عدم معرفة الشعب الاميركي بضخامة عملية إعادة بناء العراق، والى أن الصادرات النفطية لن تسد حاجات العراق.

- حذر اللفتنانت جنرال جون ابي زيد الذي سيخلف تومي فرانكس في قيادة العمليات الامريكية في الشرق الاوسط يوم أمس الاربعاء من "بعض الايام الصعبة المقبلة" في العراق، وأعرب عن دهشته لعدم العثور على اسلحة الدمار الشامل.
لكن ابي زيد عبّر عن ثقته في عدم وجود تشويه متعمد للمعلومات المخابراتية،التي قال إنها دفعته الى الاعتقاد بأن القوات الامريكية قد تواجه اسلحة كيماوية عندما تشن الحرب للأطاحة بصدام حسين.
ونقلت رويترز عن ابي زيد ان هناك ما يكفي من القوات الامريكية والحليفة للسيطرة على العنف في العراق، مشيرا الىالحاجة في المستقبل المنظور الى عدد كبير من القوات هناك.

- في تقرير لها من لندن، نقلت فرانس برس إشارة فاليري آموس وزيرة التنمية الدولية في بريطانيا اليوم الخميس الى أن مقتل الجنود البريطانيين الستة يُثبت أن السلام في تلك المنطقة مازال بعيدا عن التحقق. وذكرت الصحافة البريطانية اليوم الخميس أن اربعة من الجنود البريطانيين الستة الذين قتلوا يوم الثلاثاء في منطقة المجر الكبير في جنوب العراق، اُجهز عليهم بعد استسلامهم إثر تبادل لأطلاق النار مع متظاهرين عراقيين.
ونقلت فرانس برس ان الجنود البريطانيين الذين كانوا مكلفين بتدريب الشرطة العراقية الجديدة، قتلوا قرب مركز للشرطة بعد أن رفضوا الهرب.
لكن معظم الصحف البريطانية اليومية التي كرست صفحتها الاولى لمقتل الجنود الستة اشارت الى ان مجرى الاحداث يتصف بعدم الوضوح.
وفي تقرير لها من المجر الكبير نقلت اسوشيتيدبرس عن مسؤولين بريطانيين أنهم يدرسون تعزيز الجوانب الامنية، وأرسال المزيد من القوات البريطانية الى العراق.
الى هذا نقلت فرانس برس عن البارونة آموس تحذيرها اليوم الخميس من سلسلة تهديدات تبعث على القلق ضد العراقيين الذين يتعاونون مع قوات التحالف في جهودهم الرامية الى أعادة بناء العراق. وقد أدلت المسؤولة البريطانية بتصريحات يوم أمس الاربعاء بعد زيارتها لمدينة البصرة وأشارت فيها الى وجود قوى ً لاتريد أن يحالف النجاح سلطة التحالف المؤقتة.
XS
SM
MD
LG