روابط للدخول

احتمال بقاء القوات الأميركية في العراق لمدة خمسة أعوام / خطط لتشكيل جيش عراقي جديد


- أعرب أعضاء بارزون في مجلس الشيوخ الأميركي عن اعتقادهم اليوم الاثنين بأن القوات الأميركية قد تبقى في العراق لمدة خمسة أعوام على الأقل وان معرفة مصير صدام حسين وولديه أمر ضروري لاستقرار البلاد في المستقبل. - كشف مسؤولون في الإدارة الأميركية في العراق اليوم الاثنين خططا لتشكيل جيش عراقي جديد وتعويض أفراد قوات النظام السابق الذين تم تسريحهم من الخدمة. - في نبأ لها من بغداد، أفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن دوي انفجار سُمع في وسط العاصمة العراقية بوقت متأخرٍ اليوم الاثنين.

تفاصيل الأنباء..

نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
- أعرب أعضاء بارزون في مجلس الشيوخ الأميركي عن اعتقادهم اليوم الاثنين بأن القوات الأميركية قد تبقى في العراق لمدة خمسة أعوام على الأقل وان معرفة مصير صدام حسين وولديه أمر ضروري لاستقرار البلاد في المستقبل.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن السيناتور الديمقراطي جوزيف بايدن قوله في حديث مع شبكة (سي.ان.ان) التلفزيونية الإخبارية من العراق إنه يتوقع أن يبقى الجيش الأميركي في العراق لمدة خمس سنوات على الأقل.
وأضاف "كلهم يدركون انهم باقون هنا، العسكريون والمدنيون على حد سواء، لما بين ثلاث وخمس سنوات على الأقل"، بحسب تعبيره.
فيما قال ريتشارد لوغار، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، وتشك هيجل عضو مجلس الشيوخ، وهما من الجمهوريين وبايدن الذين يقومون بزيارة للعراق إنهم يتوقعون التزاما طويل الأجل للقوات الأميركية.
ونقل عن السيناتور هيغل في حديث لشبكة (ايه.بي.سي) التلفزيونية قوله أيضا: "اعتقد أن الشعب الأميركي يتفهم وسيؤيد جهودنا هنا لأنها تخدم المصلحة القومية لبلادنا"، بحسب تعبيره.

- كشف مسؤولون في الإدارة الأميركية في العراق اليوم الاثنين خططا لتشكيل جيش عراقي جديد وتعويض أفراد قوات النظام السابق الذين تم تسريحهم من الخدمة.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن وولتر سلوكومب، مساعد مسؤول الإدارة المدنية الأميركية في العراق بول بريمر، قوله اليوم إن جنرالا أميركيا سيتولى الإشراف على تدريب عناصر الجيش العراقي الجديد لكن مؤسسات أميركية خاصة ستنفذ جزءا كبيرا من المهمة.
وكان بريمر حلّ القوات المسلحة وأجهزة الأمن ووزارتي الدفاع والإعلام العراقية في الشهر الماضي وذلك في إطار اتجاه للقضاء تماما على فلول حزب البعث.
سلوكومب أوضح أن نواة الجيش الجديد سوف تتكون من قوة للمشاة مع احتمال إضافة وحدات عسكرية أخرى إليها في وقت لاحق.
كما ذكر أن الجيش الجديد وقوات الأمن الأخرى في البلاد ستكون أقل حجما بكثير عما كانت عليه خلال عهد صدام.

- في نبأ لها من بغداد، أفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن دوي انفجار سُمع في وسط العاصمة العراقية بوقت متأخرٍ اليوم الاثنين. ولم يعرف على الفور سبب الانفجار. فيما ذكر ناطق عسكري أميركي أنه لا يعلم بالحادث. هذا ولم يتضمن النبأ أي تفصيلات أخرى.

- ذكر مسؤول في وزارة النفط العراقية اليوم الاثنين أن مهاجمين مجهولين هاجموا أنبوب نفط غرب العراق قرب الحدود مع سوريا.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته قوله أيضا إنه "يبدو أن هناك أشخاصا مستعدين للقيام بمثل هذه الهجمات على الأنابيب العراقية يوميا" في إشارة إلى انفجار في أنبوب غاز السبت قرب مدينة هيت يرجح انه كان عملا تخريبيا. ولم يوضح المسؤول حجم الهجوم الجديد ولا ما أسفر عنه.
فيما قال مسؤولون في الجيش الأميركي إنه ليس بإمكانهم تأكيد حدوث أي انفجار.
يشار إلى أن هذا الأنبوب يربط حقول النفط العراقية بميناء بانياس السوري وطرابلس بلبنان.

- وفي سياق متصل، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول بقطاع النفط العراقي قوله اليوم الاثنين إن الانفجار الذي وقع بخط أنابيب في العراق مساء السبت أضر بخط أنابيب للغاز وليس خطا نفطيا كما كان معتقدا من قبل.
مسؤول دائرة التخطيط والدراسات بوزارة النفط العراقية أشار أيضا إلى البدء في تقييم الأضرار التي لحقت بخط أنابيب الغاز القريب من هيت نتيجة الانفجار وما أعقبه من حريق.
وأضاف أن إصلاح الأضرار سيستغرق ما بين ثلاثة وخمسة أيام.

- أعربت روسيا عن استعدادها للانضمام إلى الجهود العالمية لشطب أو إعادة جدولة الديون العراقية الضخمة، بحسب ما أفاد تقرير نشرته صحيفة (وول ستريت جورنال) الأميركية اليوم الاثنين.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت تصريح وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف للصحيفة في مقابلة أجرتها معه في العاصمة الأردنية عمان: "نحن نعلم أن هذه مسألة هامة وسوف نقوم بدورنا مع الآخرين"، بحسب تعبيره.
وسبق لموسكو أن عارضت مقترحات للتغاضي عن بعض دفعات القروض العراقية.
(وول ستريت جورنال) ذكرت أن المسؤولين في إدارة الرئيس جورج دبليو بوش يعتبرون التعاون الروسي مهما لأنه سيكون بمثابة رسالة بأن العالم سيتحد للمساعدة في تخفيف عبء الدين العراقي. ويبلغ حجم الدين العراقي المستحق لروسيا اكثر من ثمانية مليارات دولار.
وقال ايفانوف للصحيفة "سنعمل مع نادي باريس ومع المجتمع الدولي على مسألة تخفيف الدين العراقي ليس وحدنا أو على أسس ثنائية ولكن نعم، سنتعاون"، بحسب تعبيره.
هذا ومن المقرر أن يلتقي مسؤولون ماليون أميركيون ودوليون في نيويورك الثلاثاء في أول اجتماع للدول المانحة المحتملة التي سيطلب منها في وقت لاحق التعهد بتقديم معونات مالية للمساعدة في إعادة اعمار العراق، بحسب ما ذكرت الصحيفة.

- أعرب آية الله علي السيستاني الزعيم الشيعي العراقي البارز عما وصفه بـ "عدم الارتياح الشديد" إزاء الاحتلال الأميركي لبلاده وطالب الولايات المتحدة بالسماح للعراقيين بحكم أنفسهم، بحسب ما أفادت صحيفة (واشنطن بوست) الأميركية اليوم الاثنين.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الصحيفة قولها إن السيستاني عبر عن مطلبه في إجابات مكتوبة على أسئلة وجهتها إليه.
لكن الصحيفة ذكرت أن السيستاني لم يطالب بانسحاب القوات الاميركية من بلاده.
ونسبت (واشنطن بوست) إلى الزعيم الروحي قوله "نحن نشعر بالانزعاج الشديد بسبب أهداف المحتلين ونرى انه من الضروري أن يسمحوا للعراقيين بحكم أنفسهم من دون تدخل أجنبي"، على حد تعبيره.

- ذكر الناطق باسم البيت الأبيض آري فلايشر اليوم الاثنين أن الهجوم الذي شنته القوات الأميركية الأربعاء على قافلة في العراق كان يستهدف قادة عراقيين سابقين لكن لا شيء حسب مصدر في البنتاغون يدل على أن صدام حسين ونجليه كانا في عداد القافلة.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الناطق الرئاسي الأميركي قوله: "أستطيع أن أؤكد حدوث عمليات عسكرية ضد أهداف من القادة أو أهداف عامة. ويجب إعادة وضع ذلك في إطار العمليات العسكرية الجارية في العراق لتطبيق العدالة على الأشخاص الذين نعتقد انهم على علاقة بالنظام أو من قادة النظام"، بحسب تعبيره.
وردا على سؤال عن احتمال وجود صدام حسين أو أفراد أسرته في القافلة المستهدفة أحال فلايشر الأمر الى القيادة الوسطى الأميركية.
من جهة أخرى، أكد مسؤول في البنتاغون أن الهجوم كان يستهدف مسؤولين عراقيين فارين. وردا على سؤال عما إذا كان الأمر يتعلق بصدام حسين أو نجليه قال الناطق الذي طلب عدم ذكر اسمه "اعتقد أننا سنكون بذلك كمن يأخذ رغباته على أنها حقائق"، بحسب تعبيره.

- ذكر الجنرال تومي فرانكس، قائد القوات الوسطى الأميركية أن مهمة احتلال العراق قد تتطلب اكثر من مائتي ألف رجل كي تتمكن قوات التحالف من القيام بدورها.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الجنرال فرانكس تصريحه لمجلة (نيويوركر) الأميركية : "اعتقد حسب المنحى الذي ستتخذه الأحداث أن احتلال العراق قد يتطلب اكثر من 200 ألف عسكري". وأضاف في المقابلة التي نشرت اليوم الاثنين "في حال تحسنت الأمور بشكل واضح، وعلى العكس، في حال كانت جيدة جدا فاعتقد أن مستوى القوات قد ينخفض بشكل كبير وبالأحرى بسرعة"، على حد تعبيره.
وبالنسبة لمصير الرئيس المخلوع صدام حسين، قال القائد العسكري الأميركي: "لم أرَ بعد أي شيء يقنعني أن صدام ما زال حيا"، بحسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG