روابط للدخول

اكتشاف مقبرة لألف قتيل / بوش يقول أن صدام كان يهدد العالم الحر لكنه اليوم انتهى


مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتشترك معي في القراءة ولاء صادق. من أهم مستجدات الشأن العراقي كما أبرزتها عناوين صحف الثلاثاء: أنباء عراقية عن اكتشاف مقبرة لألف قتيل أُجريت عليهم تجارب كيماوية وبيولوجية. بوش يقول: صدام كان يهدد العالم الحر لكنه اليوم انتهى.

--- فاصل ---

صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية انفردت بكشف وثيقة سرية منسوبة للاستخبارات العراقية، حصل عليها الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني، عن "تنسيق أمني" بين النظام العراقي السابق والقيادة الفلسطينية ومهمات كانت موكلة لعدد من العناصر القيادية داخل السلطة الفلسطينية و"تورط" بعض هذه القيادات في العمليات الاستخبارية ضد التنظيمات العراقية التي كانت تعارض صدام حسين.
وحسب الوثيقة التي حصلت "الشرق الأوسط" على نسخة منها، وهي أصلا برقية مشفرة أرسلت من محطة المخابرات العراقية في العاصمة الأردنية وفكّ الجهاز الأمني التابع لحكومة طالباني رموزها، عن أن جهاز المخابرات العراقي جند عددا من عناصره العاملين في السفارات العراقية المنتشرة في دول العالم للتجسس على السفراء العراقيين المعتمدين لدى تلك الدول، وانه خولهم صلاحيات التنسيق والتعاون مع الجواسيس والعملاء المجندين لصالح النظام العراقي من وراء ظهر السفراء المعنيين.

--- فاصل ---

الصحيفة ذكرت أيضا أن محطة عمان كانت المحطة الرئيسية التي تشرف على فروع المخابرات العراقية المنتشرة في السفارات العراقية بالدول العربية، فيما كانت محطة فيينا هي المحطة الرئيسية التي تشرف على فروعها المنتشرة بالدول الأوربية. ونجحت محطة عمان خلال السنوات التي اعقبت حرب الخليج الثانية في اغتيال واعتقال العديد من اعضاء تنظيمات المعارضة العراقية التي كانت توجد في عمان للاقامة او يتخذونها محطة اولى للوصول الى المنافي الاوربية هربا من النظام السابق، وسبق ان اتهمت قوى المعارضة العراقية في حينها اجهزة استخبارات عربية بالتواطؤ مع عناصر الاستخبارات العراقية في عملياتها لاغتيال وملاحقة معارضي النظام المخلوع في عدد من الدول العربية، بحسب تعبير صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---
وقبل أن نتابع هذه الجولة، ننتقل إلى الكويت لنستمع إلى قراءة مراسلنا سعد العجمي فيما نشرته الصحف الكويتية.

(الكويت)

--- فاصل ---

في تقريرٍ انفردت بنشره اليوم، ذكرت صحيفة (الشرق الأوسط)
اللندنية أن متحدثا باسم المؤتمر الوطني العراقي في بغداد يميل الى صحة أنباء وصل صداها منذ يومين الى ناشطين في المؤتمر تفيد بوجود ما يمكن اعتباره أول مقبرة جماعية لأشخاص أجريت عليهم تجارب بالغازات السامة والكيماويات والجرثومات البيولوجية في العراق، وفق ما أشار اليه المتحدث مع الصحيفة أمس من هاتفه الفضائي.
وذكر المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن المعلومات عن المقبرة وصلت من أشخاص اعترفوا بأنهم كانوا على بينة من وجود ما لا يقل على ألف شخص دفنوا على مراحل منذ منتصف الثمانينات في المقبرة التي لا تبعد أكثر من 100 كيلومتر بالسيارة الى الشمال الشرقي من بغداد، أي في محافظة ديالى ، بحسب ما أفادت صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---

وبهذا تنتهي هذه الجولة السريعة على الصحف العربية.. إلى اللقاء.
XS
SM
MD
LG