روابط للدخول

قائد القوات البرية الاميركية يُعلن أن عدد قوات التحالف الموجودة في العراق تكفي للتصدي لجيوب المقاومة / عودة انبوب النفط بين العراق وكركوك الى العمل في غضون 48 ساعة


طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة على أخبار التطورات العراقية، كما وردت في تقارير الصحف ووكالات الانباء العالمية، ومن بينها: - قائد القوات البرية الاميركية يُعلن أن عدد قوات التحالف الموجودة في العراق تكفي للتصدي لجيوب المقاومة. ويشيرُ الى أدلاء العراقيين المُعتقلين بمعلومات حول مواقع محتملة لأسلحة الدمار الشامل، والى أن عملية البحث تستغرق بعض الوقت - مستشارة الرئيس الاميركي لشؤون الامن القومي تقول إن الحكومة الامريكية لا تواجهُ مشكلة فيما يتعلق بمصداقيتها في قضية أسلحة الدمار الشامل العراقية، وتعربُ عن ثقتها في العثور عليها. - القوات الاميركية تقتل سبعة وعشرين عراقيا هاجموا دورية دبابات، وتقتلُ أيضا مالايقل عن سبعين آخرين في معسكر تدريب أرهابي للموالين لصدام، أضافة الى قيامها بألقاء القبض على 74 من المتعاطفين مع شبكة القاعدة الارهابية بالقرب من كركوك. - عودة انبوب النفط بين العراق وكركوك الى العمل في غضون 48 ساعة. ويضم الملف الذي أعده لكم اليوم أكرم أيوب مجموعة أخرى من الانباء والرسائل الصوتية، والتعليقات، واللقاءات ذات الصلة..

--- فاصل ---

نبدأ ملف الشأن العراقي هذا اليوم بالتطورات على الساحة العراقية حيث اعلن الجنرال ديفيد ماكيرنان، قائد القوات البرية الاميركية في العراق، ان عدد قوات التحالف الموجودة في البلاد، يكفي للتصدي، لما وصفه بجيوب المقاومة.
وقال ماكيرنان في ندوة نُقلت عِبر الفيديو مع صحفيين في واشنطن، إن القوات الموجودة حاليا في العراق، كافية لانجاز أية مهمة.
المسؤول العسكري الاميركي، وصف في حديثه الهجمات التي تتعرض لها القوات الاميركية في العراق، بأنها مُنظمة محليا، ويبدو أنها تُدار من قبل عناصر موالية لنظام صدام المخلوع، مضيفا أن قوات التحالف تواصل ملاحقة هذه العناصر للقضاء عليها، وأن هذا يتطلب بعض الوقت.

الى هذا أعلن الجيش الامريكي أن القوات الامريكية قتلت سبعة وعشرين عراقيا هاجموا دورية دبابات بقذائف مضادة للدروع
في مدينة بلد.
وكان متحدث عسكري امريكي قد أعلن يوم أمس ان القوات الامريكية قتلت ما لا يقل عن سبعين شخصا في معسكر تدريب إرهابي في شمال غرب العراق. كما أفادت الأنباء بوقوع اشتباكات في مدينة الموصل.

مراسلُ الاذاعة في بغداد سوران الداوودي أستطلع رأي عدد من الاعلاميين والجامعيين العراقيين حول العمليات العسكرية ضد القوات الاميركية. الى التفاصيل:

(تقرير بغداد)

--- فاصل ---

وفي تقرير لها من بغداد نقلت رويترز عن متحدث عسكري اميركي توقعاته بعودة انبوب النفط بين العراق وتركيا الى العمل في غضون 48 ساعة، وذلك بعد تعرضه للتفجير. كما نقلت وكالة الانباء عن مسؤول بارز في وزارة النفط العراقية هذا اليوم أن تحميل شحنات النفط سيبدأ الجمعة المقبلة.

وفي بغداد أيضا، نقل مراسل فرانس برس أن حوالي 1500 شخص تظاهروا بعد صلاة الجمعة أحتجاجا على دخول القوات الاميركية الى مسجد للسُنة ليلة الخميس. وكانت سلطة التحالف المؤقتة أتهمت المتشددين بأستغلال المساجد كقواعد لتخزين السلاح وتنفيذ الهجمات ضد القوات الاميركية.

واليوم نقلت فرانس برس عن بيان للقيادة الاميركية الوسطى أن القوات الاميركية قتلت عراقيا وأصابت سبعة آخرين بجراح أثناء محاولتهم الهروب من سجن ابو غريب.
وقالت القيادة العسكرية الوسطى في بيان مقتضب ان القوات الاميركية قامت بشن غارة يوم الخميس بالقرب من مدينة كركوك، وتم إلقاء القبض على أربعة وسبعين من المتعاطفين مع شبكة القاعدة الارهابية، وذلك في اول أشارة صريحة الى نفوذ الشبكة في هذه المنطقة.
وفي سياق ذي صلة، أفادت فرانس برس ورويترز أن الرئيس العراقي المخلوع وجّه إنذاراً نهائياً للأجانب بضرورة مغادرة العراق في موعد أقصاه السابع عشر من تموز المقبل، وهدد بشن هجمات على دول التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة تُنفذ داخل أراضيها أو على طائراتها. جاء ذلك في رسالة يُزعم أنها تحمل توقيع صدام ونشرتها صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن هذا اليوم.

--- فاصل ---

وفي تقرير لها من أربيل، نقلت فرانس برس عن صحيفة التآخي التي يُصدرها الحزب الديمقراطي الكردستاني أنه تم العثور على مقبرة جماعية تضم رفات حوالي ثلاثة آلاف من الكرد في المنطقة الغربية من كركوك. وأوضحت الصحيفة أن مئات الاكراد يقومون منذ الاربعاء الماضي بالحفر في موقع على الطريق المؤدي الى بيجي " لأخراج رفات اقارب لهم فقدوا " بين عامي 1988 و1991، مشيرة الى أن الجثث لرجال ونساء واطفال.

وفي أربيل أيضا، بدأ فريق من الاطباء من الولايات المتحدة والمانيا العمل في كبرى مستشفيات المدينة لنقل الخبرات للاطباء العراقيين. من هناك وافانا مراسل الاذاعة شامال رمضان بالتقرير التالي:

(تقرير أربيل)

--- فاصل ---

وعلى الصعيد الاقليمي، أفاد نائب رئيس الوزراء التركي أن حكومته ستنتهج سياسة جديدة في عراق مابعد الحرب وخاصة بعد نجاح مهمة الوفد الدبلوماسي التركي الى كردستان العراق. التفاصيل مع جان لطيف من اسطنبول:

(تقرير اسطنبول)

--- فاصل ---

وفيما يخص موضوع أسلحة الدمار الشامل العراقية، أعلن قائد القوات البرية الأمريكية في العراق، أن العراقيين
المعتقلين أشاروا للمحققين الامريكيين الى مواقع محتملة لهذه الاسلحة، رغم أن عملية البحث تستغرق بعض الوقت.
ونقلت وكالة رويترز عن الجنرال مكيرنان، قوله إن دائرة العراقيين الذين تتوفر لديهم معلومات مؤكدة عن برامج التسلح العراقية، أصغر بكثير مما هو متوقع، مضيفا أن أستجواب الاشخاص الذين يُعتقد ان لديهم معلومات عن هذه البرامج، قادت المحققين الى أشخاص آخرين ربما كانت لديهم معلومات والى مواقع معينة لتفتيشها.

على صعيد ذي صلة، قالت مستشارة الرئيس الامريكي لشؤون الامن القومي كوندوليزا رايس ان الادارة لا تواجه مشكلة فيما يتعلق بمصداقيتها في قضية أسلحة الدمار الشامل العراقية، رغم أن القوات الامريكية لم تتمكن الى الان من العثور على هذه الاسلحة.
ونقلت رويترز عن رايس، في كلمة ألقتها في مدينة لوس انجيليس أن الرئيس الامريكي كانت لديه بالتأكيد مؤشرات قوية على أمتلاك الرئيس العراقي المخلوع لبرنامج نشط لأنتاج الاسلحة. وأعربت رايس عن ثقتها في العثور على أدلة حول الاسلحة، كما أشارت الى ان الولايات المتحدة لن تسمح لايران بإثارة المشكلات في جنوب العراق. ونقلت فرانس برس عن صحيفة لوس انجيليس تايمز أن وكالة المخابرات المركزية الاميركية كلفت أثنين من كبار المسؤولين بمراجعة التحليلات المتوافرة عن أسلحة الدمار الشامل العراقية.

وفي تقرير لها من لندن أفادت فرانس برس أن غالبيةً من البريطانيين تعتبر ان حكومة توني بلير والادارة الاميركية عمدتا الى تضخيم المعلومات التي بحوزتهما حول امتلاك العراق اسلحة دمار شامل بهدف كسب تأييد الرأي العام للحرب، كما اظهر استطلاع للرأي نُشر اليوم السبت. وجاء في الاستطلاع الذي نشرته صحيفة التايمز أن ثلث الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع يؤكدون انهم سيكونون أقل استعدادا للثقة برئيس الوزراء البريطاني في المستقبل بسبب ذلك.

--- فاصل ---

وفي باريس، أجرى الرئيس الفرنسي جاك شيراك مباحثات مع ولي العهد الاماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في ظل تفاهم فرنسي أميركي حول مستقبل العراق. وكانت اسوشيتيدبرس أفادت أن شيراك أشار أمام مجموعة من أرباب المصالح التجارية الفرنسية والاميركية الى قيام العلاقات بين البلدين، والتي شهدت خلافات حول قضية نزع اسلحة العراق – قيامها على الحوار والثقة، وأنها تنبع من القيم ذاتها، أي أحترام الحرية والكرامة الانسانية والعدالة والسلام. مراسل الاذاعة في العاصمة الفرنسية شاكر الجبوري يلقي المزيد من الاضواء على هذه الجوانب:

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

وفي موضوع آخر وصلت أول وحدة ايطالية تتألف من مائتي عسكري الى مدينة البصرة، وذلك في إطار التهيئة لأنتشار قوة ايطالية تضم نحو ثلاثة الاف رجل لحفظ الاستقرار في العراق. الوكالة افادت ان القوة المؤلفة من مراتب مختلفة من الشرطة ومن سلاح الجو الايطالي وصلت البصرة على متن طائرة مدنية، فيما تم نقل المعدات والاليات العسكرية بواسطة طائرات عسكرية.

--- فاصل ---

وفي عمان، فشل كافة المرشحين من الموالين للنظام السابق في العراق – في أنتخابات الهيئة الادارية لرابطة الكتاب الاردنيين. حازم مبيضين يسلط الضوء على هذا الموضوع:

(تقرير عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG