روابط للدخول

وفاة جندي أميركي متأثراً بجراحه / أربعون سجيناً في البصرة


- اعلن الممثل الخاص للامم المتحدة في العراق سيركيو دي ميلو، ورئيس الادارة المدنية الاميركية في العراق، بــول بريمر، إنهما سيعملان سوية من اجل اعادة اعمار العراق. - اعلنت القيادة الوسطى الاميركية، ان جنديا من قواتها، توفي مساء امس، متأثرا بجراحه، بعد تعرضه لهجوم في نقطة تفتيش شمال بغداد. - أُدخل اليوم، اربعون شخصا السجن، في مدينة البصرة، بعد ان جرى افتتاح السجن، يوم امس، سوية، مع إفتتاح محكمة، تشرف عليها القوات البريطانية.

تفاصيل الأنباء..

- اعلن الممثل الخاص للامم المتحدة في العراق سيركيو دي ميلو، ورئيس الادارة المدنية الاميركية في العراق، بــول بريمر، إنهما سيعملان سوية من اجل اعادة اعمار العراق.
وقال بريمر، في تصريح للصحفيين، عقب اجتماعه مع دي ميلو، إن الطرفين اجريا مباحثات جيدة بشأن مختلف القضايا المشتركة، والتي تهدف الى إيجاد عراق ديموقراطي، مستقل، وسلمي.
من جهته قال ممثل الامم المتحدة، إننا نعمل من اجل الهدف نفسه المتمثل في تسليم السلطة باسرع وقت ممكن للشعب العراقي.
دي ميلو وصف ايضا العلاقة مع سلطة الادارة الاميركية في العراق، بانها هامة، مضيفا أن الوكالات الانسانية التابعة للمنظمة الدولية، تقوم بعمل كبير في العراق، بالتعاون مع الادارة الاميركية في بغداد.
وفي هذا السياق افادت وكالة فرانس برس للانباء، التي نقلت الخبر، ان المبعوث البريطاني في العراق، جون سويرز الذي شارك في اللقاء، اعرب عن ارتياحه للمجهود الدولي الواسع، الذي يبذل من اجل مستقبل افضل للعراق.
وتجدر الاشارة الى ان دي ميلو وصل يوم امس الاثنين الى بغداد في مهمة تستمر اربعة اشهر.

- اعلنت القيادة الوسطى الاميركية، ان جنديا من قواتها، توفي مساء امس، متأثرا بجراحه، بعد تعرضه لهجوم في نقطة تفتيش شمال بغداد.
القيادة الوسطى، اوضحت ايضا في بيان لها صدر اليوم، ان نقطة التفتيش تقع بالقرب من مدينة بلد، وانها تعرضت لهجوم بالاسلحة الخفيفة والقذائف المضادة للدبابات.
وكالة رويترز للانباء، التي نقلت الخبر، اشارت الى ان بيان القيادة الوسطى الاميركي، لم يكشف عن اسم الجندي، كما لم يحدد تأريخ وقوع العملية، التي نـــفذت من قبل مجهولين.
رويترز لفتت ايضا الى ان القوات الاميركية، توعدت يوم الخميس الماضي، بالقضاء على جميع مؤيدي صدام حسين المخلوع، والذين قاموا بتنفيذ سلسلة عمليات هجومية ضد قوات التحالف.

- قال الرئيس الامريكي جورج بوش في القمة العربية الامريكية، التي عـقدت اليوم في مدينة شرم الشيخ المصرية، إن على اسرائيل التعامل مع قضية المستوطنات في اطار خارطة الطريق للسلام في الشرق الاوسط.
وبدأت اليوم، وسط اجراءات امنية مشددة في منتجع شرم الشيخ، اعمال القمة التي يشارك فيها بالاضافة الى الرئيس الاميركي، والرئيس المصري، كل من الامير عبد الله بن عبد العزيز ولي عهد المملكة العربية السعودية، والملك عبد الله عاهل الاردن والشيخ حمد بن عيسى ال خليفة ملك البحرين وكذلك رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس.
وقد خصصت اعمال القمة، لمناقشة خطة خارطة الطريق، لاحلال السلام في الشرق الاوسط، وانهاء الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.
في السياق ذاته، افادت وكالة رويترز للانباء، ان السلطات الاردنية اتخذت اليوم، اجراءات امنية مشددة، استعداد لعقد القمة الثلاثية بين الولايات المتحدة واسرائيل والفلسطينيين، في منطقة العقبة الاردنية يوم غد الاربعاء.
ومن المقرر ان يصل الرئيس الامريكي جورج بوش ورئيسا الحكومة الفلسطينية محمود عباس والاسرائيلية ارييل شارون يوم الاربعاء لعقد القمة التي ستتناول خارطة الطريق لاحياء عملية السلام في الشرق الاوسط.

- أُدخل اليوم، اربعون شخصا السجن، في مدينة البصرة، بعد ان جرى افتتاح السجن، يوم امس، سوية، مع إفتتاح محكمة، تشرف عليها القوات البريطانية.
وكالة فرانس برس للانباء، نقلت عن احد حراس السجن، ان اغلب السجناء، متورطون في اعمال سرقة وهجمات مسلحة، وانهم كانوا معتقلين في مدينة ام قصر، وجرى ترحيلهم الى سجن البصرة بعد افتتاحه.
الوكالة اوضحت ايضا، أن السجن يديره عسكري بريطاني، مع مدير عراقي هو مشتاق محمد.

- وفيما يتعلق بالمحكمة في مدينة البصرة، نقلت وكالة فرانس برس للانباء،عن مسؤول عسكري بريطاني، ان المحكمة ستطبق القوانين العراقيه، ويعمل فيها قضاة عراقيون، تحت سلطة عسكرية بريطانية.

- على صعيد ذي صلة، اعلنت منظمة الدفاع عن حقوق الانسان "هيومن رايتس ووتش" ان الجيش البريطاني يخل بالتزاماته كقوة محتلة، من خلال عدم الحفاظ على الامن في مدينة البصرة التي تقع تحت سيطرته.
وفي تقرير نـشر اليوم في نيويورك، تحت عنوان: البصرة جرائم وانعدام امن، في ظل الاحتلال البريطاني، أكدت المنظمة، ان القوات البريطانية، لم تعطي قضية الامن في المدينة اولوية في اطار عملياتها في البصرة.

- اعلن ناطق رسمي روسي، ان موسكو تعتزم اعادة ممثليها الى العراق، فورا، على الرغم من ان واشنطن لا تنوي الاعتراف بالوضع الدبلوماسي، لهؤلاء الموظفين الذين كانوا يمثلون روسيا لدى النظام الخلوع.
وكالات الانباء نقلت عن الناطق باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر ياكوفنكو أن بلاده سترسل على الفور الى بغداد موظفي السفارة الذين غادروا العراق بسبب الحرب.
واضاف ان روسيا تراهن على ان سلطات الاحتلال في العراق ستضمن، حسب الاعراف الدولية، الوضع الدبلوماسي، وكذلك امن البعثات الاجنبية في بغداد.
الناطق باسم الخارجية الروسية، اوضح ايضا ان قرار اعادة انشطة السفارة في بغداد، لا يهدف فقط الى تأمين الحضور الروسي في العراق، بل يسعى ايضا الى تقديم المساعدات الى الشركات الروسية، في اطار عودتها الى السوق العراقية.

على صلة

XS
SM
MD
LG