روابط للدخول

بلير أول زعيم غربي يزور العراق / تصاعد أعمدة الدخان من مركز شرطة في بلدة هيت


- أصبح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم الخميس أول زعيم غربي يزور العراق منذ الحرب التي أطاحت بصدام حسين - بحسب ما أفادت وكالات الانباء. - أفادت رويترز بتصاعد أعمدة الدخان من مركز شرطة في بلدة هيت اليوم الخميس بعد يوم من أضرام النار فيه في أعقاب حملات تفتيش مكثفة عن الاسلحة قامت بها الشرطة العراقية أضافة الى القوات الاميركية. - ذكرت وكالة الصحافة الالمانية أن قائد القوات البرية الاميركية اللفتنانت جنرال ديفيد ماكيرنان أعلن اليوم الخميس أن قوات التحالف سترد بقوة ساحقة على أية هجمات قد تستهدفها في أرجاء العراق.

- أصبح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم الخميس أول زعيم غربي يزور العراق منذ الحرب التي أطاحت بصدام حسين - بحسب ما أفادت وكالات الانباء.
والتقى بليرفي مدينة البصرة بول بريمر رئيس الادارة المدنية في العراق وجون ساورز المبعوث البريطاني في العراق قبل توجهه لمقابلة الجنود البريطانيين. وصرح ساورز للصحفيين بأن بريمر أطلع بلير على المشكلات الاقتصادية، والجريمة، وبقايا حزب البعث، أضافة الى تزايد المخاوف من التيار الاسلامي الشيعي المدعوم من ايران.
وقد شكر بلير القوات المسلحة البريطانية، واصفا حرب العراق بأنها أحدى العلامات الفارقة في هذا القرن – بحسب ما نقلت فرانس برس.
ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية (بي. بي.سي) اليوم عن مسؤول بريطاني رفيع قوله إن ملفا وضعته اجهزة المخابرات، تم التلاعب فيه بطلب من مكتب رئيس الوزراء لجعله أكثر "جاذبية" من خلال اضافة عبارات عن امكانية استخدام صدام لأسلحته خلال 45 دقيقة- بحسب ماأفادت رويترز. ونفى مكتب رئيس الوزراء هذه المزاعم قائلا إن اجهزة المخابرات هي التي صاغت هذا الملف بصورة كاملة. ولكن بعض اعضاء البرلمان الذين عارضوا الحرب أخضعوا التقرير لتدقيق شديد وطالبوا بتحري صحة أدلة قدمت لهم عن امتلاك صدام للاسلحة.
وفي سياق ذي صلة أشار روبن كوك وزير الشؤون البرلمانية الذي أستقال من الحكومة البريطانية أحتجاجا على الحرب، الى وجوب التحري عن صحة التقارير المخابراتية التي وُضعت عن اسلحة صدام من قبل لجنة برلمانية. جاء هذا في تصريح لكوك للقناة الرابعة الانكليزية.

- أفادت رويترز بتصاعد أعمدة الدخان من مركز شرطة في بلدة هيت اليوم الخميس بعد يوم من أضرام النار فيه في أعقاب حملات تفتيش مكثفة عن الاسلحة قامت بها الشرطة العراقية أضافة الى القوات الاميركية.
ونقل مراسل فرانس برس في مدينة هيت أن القوات الاميركية أنسحبت اليوم الخميس من مركز الشرطة، كما نقل عن الكابتن بول كرتنر من الفرقة المدرعة الثالثة أن عملية الانسحاب جاءت تفاديا لوقوع مصادمات مع السكان.
وقالت القيادة الوسطى الامريكية إن جنديا أمريكيا قتل بالرصاص في العراق اليوم الخميس. ونقلت رويترز عن بيان صادر عن القيادة قولها إن الجندي كان مسافرا على طريق إمداد رئيسي في العراق عندما أطلقت عليه النيران، وإنه ُنقل الى المستشفى، وأعلنت وفاته.

- ذكرت وكالة الصحافة الالمانية أن قائد القوات البرية الاميركية اللفتنانت جنرال ديفيد ماكيرنان أعلن اليوم الخميس أن قوات التحالف سترد بقوة ساحقة على أية هجمات قد تستهدفها في أرجاء العراق. وأشار ماكيرنان الى أن الاحداث الاخيرة ذات الطابع المحلي هي من فعل عناصر النظام السابق، وأنها تتصف بنوع من التماسك وبشكل من القيادة والتحكم، لكنها لاتعكس الاوضاع السائدة في البلاد. وأعترف القائد الاميركي بتحطم مروحية بالقرب من مدينة هيت، لكنه شدد على أن هذه العملية لاعلاقة لها بالانشطة المعادية لقوات التحالف.

- وفي خبر مختلف، بدأ الجيش الاميركي تحقيقا في تقارير أشارت الى أن القوات الاميركية أطلقت النار على ثلاثة عراقيين كانوا في حفلة عرس في مدينة سامراء ما أدى الى مصرعهم، وذلك آوائل هذا الاسبوع – بحسب مانقلت فرانس برس.

- نقلت رويترزعن صحيفة نيويورك تايمز الامريكية اليوم الخميس أن الولايات المتحدة تعمل على تطوير خطة للاحتفاظ بقوات في العراق، تزيدُ عما كان يُتوقع لتأمين البلاد في خطوة تأتي بعد مقتل اربعة جنود أمريكيين هناك خلال هذا الاسبوع.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين امريكيين بارزين لم تكشف عن هويتهم ان تلك الخطط تقوم على أحتفاظ الولايات المتحدة في العراق بمعظم فرقة المشاة التي تتولى المسؤولية في بغداد، ولغاية أستتباب الامن هناك.
وأشارت الصحيفة الاميركية البارزة الى ان الجيش الامريكي سينشر وحدات من تلك الفرقة في "البؤر الساخنة"، وربما تشمل الفلوجة غربي بغداد والمناطق الشمالية من البلاد بالاضافة الى العاصمة نفسها.

- تحدث رئيس الإدارة المدنية الأمريكي في العراق بول بريمر عن نشاط إيراني "مثير للقلق" في العراق، وقال إن هذا النشاط قد يؤدي إلى مشكلات خطيرة في حالة تركه ليتمادى – بحسب مانقلت رويترز.
وقال بريمر في مقابلة مع شبكة تلفزيون ABC نشرت مقتطفات منها يوم أمس الأربعاء:
"لقد رأينا زيادة متواصلة إلى حد ما في النشاط الإيراني في العراق وهو ما يثير القلق." مضيفا: "ما نراه هو على أحسن تقدير، جهود إيرانية لتكرار الصيغة التي يستخدمها حزب الله في لبنان."
من ناحيتها قالت طهران إنها مصممة على عدم التدخل في شؤون العراق. ونقلت رويترز عن حامد رضا آصفي المتحدث بأسم وزارة الخارجية الايرانية إشارته الى تصميم طهران على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق، وفرض حكومة على الشعب العراقي، أو تحديد نوع أو شكل الحكومة التي يتعين تشكيلها هناك- بحسب قوله.
وفي بغداد، نقلت فرانس برس أن المئات من الشيعة، والعديد منهم من الحوزة العلمية، تظاهروا اليوم الخميس في العاصمة العراقية أحتجاجا ضد الاحتلال، وضد ما وصفوه بالهجوم الذي تقوده أميركا على الحوزة العلمية – بحسب تعبير وكالة الانباء.

- نقلت رويترز عن مسعود بارزاني زعيم الحزب الديموقراطي الكردستاني إشارته اليوم الخميس الى تواصل الجهود لأعادة الكرد الذين طردوا من ديارهم تحت ما أطلق عليه بسياسة التعريب التي أتبعها صدام حسين، كما نقلت ترحيبه بالانتخابات التي جرت في مدينة كركوك معتبرا أياها نصرا لجميع العراقيين. بارزاني أضاف قائلا إن المخاوف التي كانت تنتاب الكرد من الإبادة قد تلاشت، وأن هذا اليوم هو الذي قدّم الكرد الشهداء لأجله.

- توصلت الحكومة الهنغارية واحزاب المعارضة الى أتفاق يقضي بأرسال 300 جندي الى العراق لتقديم المعونة في عملية أعادة الاعمار – بحسب مانقلت فرانس برس عن المتحدث بأسم وزارة الدفاع الهنغارية.
وذكرت وكالة الصحافة الالمانية أن البرلمان البلغاري وافق اليوم الخميس بأغلبية ساحقة على قرار بأرسال قوة مؤلفة من 500 جندي الى العراق.
وسترسل جمهورية الدومينيكان 250 جنديا الى العراق، أما البرلمان الليتواني فقد وافق على أرسال 130 جنديا.

- نقلت فرانس برس عن اللفتنانت جنرال ديفيد ماكيرنان أن القوات الاميركية عثرت على أسلحة وعلى كتاب حول الارهاب أثناء تفتيش مقر البعثة الفلسطينية في بغداد، وذلك بعد ألقاء القبض على ثلاثة من الدبلوماسيين الفلسطينيين في غارة شنتها القوات الاميركية.
وقد أكد ماكيرنان أعتقال سبعة من الفلسطينيين وسوري في هذه العملية، إثر هجوم في المنطقة نفسها أدى الى مقتل جندي أميركي.
من ناحيته، قال المتحدث بأسم البعثة الفلسطينية إن الغارة أستمرت لأربع وعشرين ساعة تم فيها تفتيش ونهب مكاتب البعثة وأعتقال ثلاثة من الدبلوماسيين وثلاثة من الموظفين وثلاثة من الحراس أضافة الى أثنين من العراقيين كانا يعملان في حديقة البعثة.

على صلة

XS
SM
MD
LG