روابط للدخول

نص للراحل في المنفى جان دمو / حوار مع شاعر كردي


أصدقائي المستمعين.. طابت أوقاتكم وأهلا بكم في عدد جديد من مجلتنا الأسبوعية التي نتصفح من خلالها نشاطات ثقافية وفنية منوعة، فضلا عن حوارات قصيرة ورسائل صوتية من بعض من مراسلينا.

--- فاصل ---

براري العواصم...
نص للراحل في المنفى جان دمو

تقضم كمثرى النوم
وتستريحُ على ركام من الحيل والخاطر والاندحارات
وتستريح فوق قطار الأمس
وتظلُّ أسباحُكَ نابضةً، قوية، حيّة:
إنهم رفاقك الخالدون.
فارغة الموائد
كقلب الليل
كمعادلات آينشتاين: وها أنت
تركض باتجاه سراب اللحظات
إنك ثمل. إنك ظمآن...
ثمل وظمآن أكثر مما ينبغي: وهذه الحياة
هذه هي اللانهاية!

تُقفل أسوارُ البيوت دونك
تنثر ك الريح في الشوارع
تلتحم بمياه غزيرة
بمياه بحجم الفتوة والشباب
تركتَ أسراراً كثيرة في ظلال الرمل
صادقت فوهة القوة
فتحتَ أبوابَ الحظ
أرسيتَ النارَ
في قوافل الروح
انحنيت أمام الملوك
كثيرا.. طويلا.
أسرفتَ في تحبير الأوراق
وجعلتَ من السماء موقعا للانفجار
للاندثار
ولا شوك
أنت لم تكن مخلصا لذاتك
كنت غريبا عنها
ضربا من العبث
أية خسارة!
أنتَ في حاجة لمعرفة الأصول
لتحسس المنابع:
الضوء، النسائم، الحقيقة،
التناقض وبحيرات الدم، لِمَ لا؟
أنتَ تأرجحت طويلا
ولكن كانت دوما حواليك أعشاب وكؤوس
وأعراس
هذرٌ جميلٌ
هذرٌ تافه
ما من شيء يتداخل في اللا متناهي
في الهيولى
وهذه هي براري العواصم.

--- فاصل ---

من السليمانية، حوار مع شاعر كردي شارك بالعديد من المهرجانات والامسيات التي اقيمت في كركوك وخانقين بعد رحيل نظام صدام حسين في العراق، والتفصيلات مع مصطفى صالح كريم مراسلنا في السليمانية:

(تقرير السليمانية)

--- فاصل غنائي ---

ونبقى في كردستان حيث عرض عبد الحميد زيباري لمسرحية جديدة قدمت قبل ايام ولقيت ترحيبا كبيرا من الجمهور المسرحي.
وفي العرض رايان للمخرج واحدى الممثلات بالعمل:

(تقرير اربيل)

--- فاصل غنائي ---

رغم ان اهالي مدينة الموصل عرفوا باهتماماتهم العلمية الا ان المدينة تعج ايضا بالمبدعين في مجالات الفن والادب، وقد اجرى مراسلنا هناك أحمد سعيد حوارا مع كاتب مسرحي موصللي صدرت له حتى الان خمس مسرحيات.

(تقرير الموصل)

--- فاصل ---

في بغداد دعوة لتشكيل لجنة وطنية للحفاظ على الذاكرة الوطنية وصيانة الموروث الثقافي. والتفصيلات من الزميلة أسماء جميل:

(تقرير بغداد)

--- فاصل غنائي ---

قاعة حوار في بغداد.. تابى الا ان تعيش قضايا الساعة بكل تفصيلاتها. تقرير من سعد هادي:

(تقرير بغداد)

--- فاصل ---

أعزائي المستمعين هذا ما يسمح به الوقت لنا، أملنا كبير في أن نلتقي معكم مرة أخرى في مثل هذا الوقت من الأسبوع المقبل. وهذه تحية من معد ومقدم المجلة محمد علي كاظم والمخرجة هيلين مهران.

على صلة

XS
SM
MD
LG