روابط للدخول

بوش يرحب بصدور قرار مجلس الامن حول العراق / إطلاق قذائف صاروخية على مدرعة أمريكية في الفلوجة


- نقلت فرانس برس عن المتحدث بأسم البيت الابيض آري فلايشر أن الرئيس جورج دبليو بوش رحب بصدور قرار مجلس الامن حول العراق. - تلقى الاعضاء في حزب البعث، اليوم الخميس، أوامر بالاستسلام فورا الى قوات التحالف، بموجب تعميم أصدره قائد القيادة الوسطى الاميركية الجنرال تومي فرانكس. - أطلق مسلحون قذائف صاروخية على عربة أمريكية مُدرعة في مدينة الفلوجة التي تعاني من أضطرابات في وقت متأخر يوم أمس الاربعاء.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت فرانس برس عن المتحدث بأسم البيت الابيض آري فلايشر أن الرئيس جورج دبليو بوش رحب بصدور قرار مجلس الامن حول العراق. وقال فلايشر إن الرئيس بوش ممتن جدا من توحد كلمة المجتمع الدولي لرفع العقوبات عن الشعب العراقي الذي قاسى طويلا، وإنه يرى أن هذا القرار سيساعد العراقيين على تجاوز الاضرار الهائلة التي تسبب فيها صدام حسين لبلدهم.
وقد صوت مجلس الامن الدولي اليوم الخميس لصالح رفع العقوبات الفوري عن العراق. وصوتت لصالح القرار 14 من أصل 15 دولة، فيما تغيبت سوريا عن عملية التصويت التي جرت بحضور الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان.
مجلس الامن تبنى القرار 1483، وطالب القوات الاميركية والبريطانية بتقديم المساعدة المتعلقة بتشكيل أدارة عراقية مؤقتة، لحين تشكيل حكومة عراقية مُمثِلة يتمُ أختيارها من قبل الشعب العراقي، ومُعترف بها من دول العالم.
ويدعو القرار المكون من أثنتي عشرة صفحة الى وجود ممثل خاص للامم المتحدة، يتمتع بصلاحيات مستقلة، كما يدعوالى قيامه بلعب دور في تشكيل حكومة عراقية.
وأضافة لهذا، يطالب القرار بأنشاء هيئة رقابة دولية للأشراف على صندوق يوجه العوائد من مبيعات النفط العراقي لأغراض إعادة الاعمار. لكن هذه العوائد تبقى تحت سيطرة الولايات المتحدة وبريطانيا.
ونقلت فرانس برس عن المتحدث بأسم الامين العام للامم المتحدة أن أنان سيعمل على تعيين الممثل الخاص على وجه السرعة.
وقدأعلمت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا مجلس الامن هذا اليوم بأنهما سترفعان تقريرا دوريا، كل ثلاثة أشهر،عن أدارتهما للعراق. فرانس برس نقلت هذا النبأ عن السفير الاميركي لدى الامم المتحدة جون نيغروبونتي بعد التصويت لصالح القرار المتعلق برفع العقوبات عن العراق.

- أما وزير الخارجية الاميركي كولين باول فقد أشاد بالتصويت على القرار، مشيرا الى أن هذا اليوم يُعد يوما رائعا للشعب العراقي. وقال باول إن القرار سيمكن العراقيين من الحصول على عائدات مالية، وسيُظهرُ أن للامم المتحدة دورا حيويا في العراق.
من جانب آخر، نقلت فرانس برس عن باول قوله إن تصويت فرنسا على القرار بنعم تعتبر خطوة الى الامام بأتجاه أصلاح العلاقات التي تضررت بين واشنطن وباريس، لكنه حذر من العلاقات بين البلدين مازالت قيد أعادة النظر.

- في سياق متصل أعلن وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فليبان أن القرار حول العراق يشير الى عودة المنظمة الدولية الى دورها والى تأثيرها في شؤون العالم.
وقد أدلى وزير الخارجية الفرنسي بتصريحاته هذه لمحطة الاذاعة الفرنسية الرسمية – بحسب مانقلت رويترز.
وكانت فرنسا والمانيا وروسيا أعلنت أمس أنها ستؤيد القرار في الامم المتحدة. كما أشارت الصين الى حصول "تقدم أيجابي" فيما يخص مشروع القرار.
وأعلن دو فيلبان تأييد الدول الثلاث للقرار في مؤتمر صحفي مشترك مع يوشكا فيشر وزير الخارجية الالماني ونظيرهما الروسي ايجور ايفانوف. وُينظر الى هذا التأييد على انه سيفسح الطريق أمام موافقة سريعة على القرار في مجلس الامن.
وقال دو فيلبان إن الوقت قد حان لأستعادة وحدة المجتمع الدولي، مضيفا إن ذلك ضروري لمحاربة الارهاب وتقليص خطر انتشار الاسلحة والتصدي للازمات الاقليمية.

- تلقى الاعضاء في حزب البعث، اليوم الخميس، أوامر بالاستسلام فورا الى قوات التحالف، بموجب تعميم أصدره قائد القيادة الوسطى الاميركية الجنرال تومي فرانكس- بحسب فرانس برس.
وجاء في البيان الذي تمت تلاوته بالعربية عبر اذاعة قوات التحالف ان "قوات التحالف تدعو جميع الاشخاص الكاملي العضوية في حزب البعث، وكذلك ضباط الامن العراقي ان يعرّفوا بأنفسهم فورا لدى سلطات التحالف، وأن ينتظروا التعليمات التي ستُعطى لهم".
وقالت اسوشيتيدبرس إن عبارة "الاشخاص الكاملي العضوية" تعني مابين 25000 الى 50000 عراقي.
من جهة ثانية، طلب الجنرال فرانكس في بيانه من العراقيين " تقديم المعلومات الكاملة والمفصلة التي يملكونها عن المسؤولين العسكريين والسياسيين في النظام السابق، او عن اي شخص يمكن أن يكون قد أرتكب جرائم او اعمالا وحشية بحق الشعب العراقي والايراني والكويتي، او ضد المنشآت الاقتصادية في العراق "- وفق ما أوردت فرانس برس.
وفي نبأ مختلف، نقلت فرانس برس عن مسؤول عسكري أميركي أن الجنرال تومي فرانكس قرر التقاعد عن العمل.

- أطلق مسلحون قذائف صاروخية على عربة أمريكية مُدرعة في مدينة الفلوجة التي تعاني من أضطرابات في وقت متأخر يوم أمس الاربعاء، ما دفع القوات الامريكية الى الرد بأطلاق النار والى سقوط قتيلين عراقيين.
وأتهم سكان عراقيون الجنود الامريكيين بأطلاق النيران بشكل عشوائي.
ونقلت رويترز عن الكابتن مايك ريدمولر القائد الامريكي المسؤول عن القوة التي تحتل الفلوجة أن جنوده هوجموا بقذائف صاروخية وببنادق كلاشنيكوف اثناء قيامهم بدورية في المدينة.
وأدى هذا الحادث الى تأجيج التوترات في البلدة التي شهدت اشتباكات بين القوات الامريكية والسكان المحليين بعد سقوط نظام صدام حسين.
وقتل 15 عراقيا على الاقل في اشتباكات بين متظاهرين والقوات الامريكية الشهر الماضي. وفي الاول من ايار الجاري اسفر انفجار عن اصابة سبعة جنود امريكيين في الفلوجة.

- كشفت مذكرة حكومية بريطانية تسرب مضمونها اليوم الخميس أن كبير محامي الحكومة حذر رئيس الوزراء توني بلير، قبل شهرين، من أن خطط إدارة العراق بعد الحرب بدون مساندة الامم المتحدة ستكون غير قانونية.
وأفادت المذكرة التي قالت مجلة (نيوستيتسمان) البريطانية إن اللورد بيترغولدسمث المدعي العام كتبها بعد ستة ايام على قيام الحرب- أفادت أن محاولات تشكيل سلطة عراقية مؤقتة بحاجة لقرار جديد من مجلس الامن.
ونصح غولدسمث بلير بضرورة أستناد احتلال العراق الىالاسس القانونية نفسها التي ساقتها واشنطن ولندن لشن الحرب ضد العراق – بحسب رويترز وفرانس برس.
الى هذا، نفى اليوم الخميس رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وجود أي نية لدى القوات البريطانية والاميركية للتصرف على نحو غير قانوني فيما يخص أعادة أعمار العراق بعد الحرب.

- من جانب آخر، أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن لندن وواشنطن ستقومان بالتأكيد بتقديم "أدلة مقنعة وقاطعة" فيما يتعلق ببرامح العراق لتطوير أسلحة دمار شامل – بحسب مانقلت فرانس برس عن مؤتمر بلير الصحافي الشهري.
وذكرت رويترز أن توني بلير رحب بالموافقة على القرار المتعلق بالعراق، مشيرا الى أنه يُظهر رغبة المجتمع الدولي في رأب الصدع الذي أصاب العلاقات بسبب حرب العراق.

- ذكرت فرانس برس أن القوات الاميركية ألقت القبض على مسؤول بعثي بارز هو عزيز صالح النومان، الذي كان يحتل التسلسل رقم 8 على اللائحة الاميركية التي تضم 55 أسما من كبار المسؤولين السابقين.
وقالت القيادة الاميركية إن النومان الذي تولى منصب امين سر القيادة القطرية للحزب للمنطقة الغربية من بغداد، والمحافظ السابق لمدينتي كربلاء والنجف، ألقي القبض عليه يوم أمس الاربعاء بالقرب من مدينة بغداد.

- دعا وزير الخارجية الاسترالي الكساندر داونر في عمان هذا اليوم الى تشكيل قيادة عراقية جديدة تتصف بالفاعلية، وذلك قبيل قيامه بزيارة الى بغداد يوم غد الجمعة تركز على أعادة تأهيل العراق الذي مزقته الحرب.
فرانس برس نقلت عن داونر قوله إن استراليا تحبذ قيام سلطة داخلية في العراق بأسرع مايمكن شريطة أن لاتؤدي هذه السرعة الى قيام سلطة لاتمتلك الفاعلية – بحسب تعبيره.

- ومن العراق أوردت رويترز تقريرا جاء فيه أن رئيس الادارة الاميركية في العراق بول بريمر أطلع اليوم على المقبرة الجماعية الضخمة التي أكتشفت في مدينة المحاويل التي تبعد حوالي 90 كليومترا الى الجنوب من بغداد، وتحدث الى أقارب المفقودين الذين يحاولون التعرف على أقاربهم وسط أكوام من العظام الادمية.
وأشار بريمر الى أن هذه المقبرة رسالة تذكير بالغة الشدة على الشر الذي كان يحمله صدام حسين. وقال للصحافيين إن الرجل الذي يمتلك الارض التي توجد فيها مقبرة المحاويل رهن الاعتقال وسيواجه المحاكمة إن وُجد مُذنبا. وشدد المسؤول الاميركي على ضرورة تقديم مرتكبي هذه الجرائم للعدالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG