روابط للدخول

استئناف الدراسة في معاهد للتعليم العالي في العراق / حدوث اشتباكات بين العرب والكرد في كركوك


طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة الجديدة في صحف عربية صدرت اليوم الاحد، عارضين للأخبار والآراء ذات العلاقة بالشأن العراقي. وتضم الجولة تقارير من مراسلينا في عمان والقاهرة والكويت ودمشق تنقل أهتمامات الصحف في تلك العواصم... ركزت عناوين الصحف العربية اليوم على أستسلام اللواء كمال مصطفى عبدالله سلطان التكريتي السكرتير في قوات الحرس الجمهوري السابق، وتأجيل الولايات المتحدة تسليم السلطة للعراقيين بسبب تباين وجهات نظر الفصائل السياسية، وأستئناف الدراسة في معاهد للتعليم العالي في العراق، وحدوث اشتباكات بين العرب والكرد في كركوك، والمواقف الدولية من مشروع القرار الاميركي المتعلق برفع العقوبات الدولية عن العراق..

نقلت صحيفة الشرق الاوسط عن صلاح رشيد وزير الانفال وحقوق الانسان في حكومة الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني أتهامه المسؤولين الاميركيين بـ «قصر النظر» لأصدارهم قائمة حصرية بـخمسة وخمسين مطلوبا من المسؤولين العراقيين السابقين، موضحا أن سكان المدن العراقية هم أعرف بالمسؤولين في الاجهزة القمعية للنظام البائد الذين آذوهم أو قتلوا ابناءهم.
وقال رشيد إن وزارته وبالتعاون مع جمعية السجناء الاحرار العراقية التي بدأت تنشط خلال الاسابيع الاخيرة في مناطق عدة من العراق لجمع الادلة والوثائق التي تدين النظام البائد، حصلت على وثائق تؤكد وجود 5 ملايين سجين سياسي في عهد الرئيس المخلوع بينهم مليون حالة اعدام نفذت ضد معارضي السلطة السابقة- بحسب تعبيره.

وقالت صحيفة الشرق الاوسط أيضا نقلا عن مصدر من أهالي النجف وصفته بالموثوق إن مظاهرات اجتاحت امس وسط المدينة مرددة شعارات معارضة لمحمد باقر الحكيم زعيم المجلس الاعلى للثورة الاسلامي. المصدر أشار الى أن المتظاهرين هتفوا «لا للحكيم» ومزقوا صوره. ويُعتقد بأن جماعة مقتدى الصدر تقف وراء هذه المظاهرات بعد ان شاهدوا النفوذ الواسع للحكيم خلال زيارته للنجف وخروج الالاف من ابناء المدينة والمدن المجاورة لأستقباله – على حد تعبير الصحيفة.

ومن مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم أخترنا لكم مايلي: في صحيفة الحياة نقرأ لداود الشريان أن الارهاب لايجب أن يُفصل عما يحدث في العراق وفلسطين والشيشان، فضلاً عن غياب الديموقراطية وتفشي البطالة، وضعف المشاركة السياسية أو غيابها، وتردي بقية الاوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية – على حد قول الكاتب.

ولاحظ صالح بشير في صحيفة الحياة أن التفجيرات الارهابية في الرياض قدمت للولايات المتحدة الذريعة للعودة الى الحرب على الارهاب. وقال الكاتب إن العمليات المذكورة من شأنها أن توفر فرصة الانضواء إلى جانب الولايات المتحدة للدول التي فرّقتها حرب العراق عن القوة العظمى الوحيدة، وما انفكت، منذ انتصار قوات التحالف في النزاع الأخير، وعلى نحو ربما لم يكن متوقعا في سهولته، تبحثُ عما من شأنه أن يُمكّنها من مصالحة واشنطن ومن أستعادة رضاها – بحسب قول الكاتب.

وعرض مارك صايغ في صحيفة الحياة عن مراجعة الدول التي عارضت حرب العراق لمواقفها. وقال صايغ إن تلك الدول لاتدري كيف تعيد الوصل مع البيت الأبيض، ومع الشعب الاميركي، وأنها أحيانا باتت تبالغ في التذلل – بحسب رأيه.

وقارن حسن شامي في صحيفة الحياة بين دلالات الخطاب السياسي للرئيس الايراني محمد خاتمي في بيروت وخطاب السيد محمد باقرالحكيم في البصرة، معتبرا أن خاتمي أطول باعاً في فهم الاصلاح والتجديد، وأنه يضع كلامه الموزون دائماً في اطار عمل الروح والعقل، وليس في توليفات قد تكون ايجابية وحسنة النيات لكنها مبهمة ومرشحة للأنقلاب والضياع - على حد تعبير الكاتب.

وننتقل، مستمعي الكرام، الى تقارير المراسلين، وهذا أولا حازم مبيضين من عمان يتابع ما ورد في صحف أردنية:

(تقرير عمان)

ومن القاهرة، رصد أحمد رجب الآراء الواردة في الصحافة المصرية:

(تقرير القاهرة)

ونعود الى مقالات الرأي حيث أستبعد رجاء النقاش في صحيفة الوطن القطرية ماتردد حول قيام الروائي المصري جمال الغيطاني بتأليف الروايات المنسوبة للرئيس العراقي المخلوع.

وأشارت صحيفة البيان الاماراتية في أفتتاحيتها الى أن الامم المتحدة، وفيما يخص العراق، أمام اختبار جديد، يتمثل في الحفاظ على ما تبقى لها من هيبة، فاما ان تكون او لا تكون.
وقالت الصحيفة إن الدلائل تشير الآن الى ان هناك تنازلات اميركية في مجلس الامن لصالح «الشرعية الدولية»، آملة ان تنجح موسكو وبيجينك وباريس في إجبار واشنطن على ادخال المزيد من التعديلات لمشروع القرار الدولي لتعزيز دور الامم المتحدة في العراق، خاصة وان مساحة المؤيدين لدور المنظمة متسعة وتشمل ألمانيا، بل وايضا باكستان التي تتولى رئاسة مجلس الامن لهذا الشهر- بحسب تعبير الصحيفة.

ونعود الى المراسلين، وهذا سعد العجمي يتابع أخبار الشأن العراقي في الصحافة الكويتية والسعودية:

(تقرير الكويت)

ومن دمشق وافانا جانبلات شكاي بما ورد من آراء في الصحافة السورية:

(تقرير دمشق)

بهذا نصل الى ختام الجولة في الصحافة العربية..
شكرا على المتابعة...
والى اللقاء...

على صلة

XS
SM
MD
LG