روابط للدخول

الجيش الأميركي يعلن البدءَ بتسيير دوريات على مدار الساعة في بغداد / العثور على جثث رعايا مصريين في إحدى المقابر الجماعية في العراق


ناظم ياسين يحييكم في هذه التغطية اليومية لمستجدات الشأن العراقي كما تابعَتها حتى هذه الساعة وكالات الأنباء العالمية ومراسلونا في مواقع الأحداث. من أبرز محاور الملف العراقي: - رئيس الإدارة المدنية في العراق بول بريمر يتوجه إلى شمال البلاد بعد الإعلان في بغداد عن سلسلة إجراءات جديدة لإعادة الأمن والنظام. - الجيش الأميركي يعلن البدءَ بتسيير دوريات على مدار الساعة في بغداد إضافة إلى نشر آلاف من الجنود الإضافيين لمكافحة موجة الجرائم في المدينة. - اليابان تعتزم تقديم مساعدات لإعادة إعمار العراق فيما يعلن وزير الخزانة الأميركي اتفاقَ وزراء المالية في مجموعة الدول الصناعية الثماني على منح العراق مهلة حتى نهاية عام 2004 للبدء بتسديد ديونه. - العثور على جثث رعايا مصريين في إحدى المقابر الجماعية في العراق.

--- فاصل ---

توجه رئيس الإدارة المدنية الأميركية في العراق بول بريمر إلى شمال البلاد اليوم الأحد بعدما أعلن سلسلة من الإجراءات الجديدة في مسعى لإعادة الأمن والنظام. وأشارت وكالة فرانس برس للأنباء في التقرير الذي بثته من بغداد إلى أن الخطوات السياسية أُرجئت في الوقت الذي يبدو أن المعاناة الاقتصادية لعامة العراقيين تزداد سوءا.
لكن وكالة رويترز للأنباء نقلت عن بريمر قوله اليوم إن واشنطن لا تنوي تعليق نقل السلطة لحكومة عراقية مؤقتة كما هو مقرر خلال الأسابيع القليلة المقبلة.
بريمر وصل إلى مدينة الموصل حيث قام الجيش الأميركي بتنظيم انتخابات محلية في وقت سابق من الشهر الحالي. ومن المقرر أن يجتمع مع الميجر جنرال ديفيد بيتريوس، قائد الفرقة مائة وواحد المحمولة جواً، وغانم البصو، المسؤول الإداري المحلي الذي تم انتخابه على رأس مجلسٍ بلدي يمثل جميع فئات المحافظة في الخامس من أيار الحالي.
في غضون ذلك، وفي إطار الإجراءات الجديدة لإعادة النظام، أعلن الجيش الأميركي نشر تسعة آلاف جندي إضافيين في بغداد لمكافحة موجة الجرائم التي اجتاحت العاصمة منذ سقوطها في التاسع من نيسان الماضي.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الميجر جنرال وليم ويبستر، نائب قائد قوات التحالف في العراق، قوله إن ثمة نحو خمسة وعشرين ألف جندي أميركي في بغداد مقارنة بستة عشر ألفا منذ شهر. كما ذكر أن الجيش يقوم الآن بدوريات على مدار الساعة في المدينة.
ونقل عن ويبستر قوله السبت في مؤتمر صحفي "إننا قلقون كثيرا بشأن الأمن. انه في صدارة أولوياتنا"، بحسب تعبيره. وأضاف أن مركزيْ شرطة فقط هما اللذان يعملان في بغداد.
القائد العسكري الأميركي قال أيضا: "نريد بناء إدارة شرطة عراقية لها مقومات الاستمرار . وهي ليست موجودة بعد. نحن لم نتوقع أن تترك القوات المسلحة العراقية بأكملها معداتها ويرتدي أفرادها الملابس المدنية"، بحسب تعبيره.

وفيما يتعلق بالشؤون الأمنية أيضا، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول دولي في مجال الإغاثة أنه ما لم تبادر القوات الأميركية والبريطانية باستعادة الأمن في أنحاء بغداد قد تحدث مشاكل إنسانية خطيرة.
كينزو أوشيما، منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، قال في مؤتمر صحفي في مدينة البصرة "في الوقت الراهن ليس هناك أزمة إنسانية كبرى"، بحسب تعبيره.
لكنه أضاف قائلا إن "هذا لا يعني انه لا يوجد احتمال لحدوث أزمة إنسانية كبرى. اعتقد أن الظروف قائمة لحدوث متاعب خطيرة ومشاكل إذا ما سمح لموقف الأمن والنظام الحالي بالاستمرار" .
وكرر أوشيما إصرار الأمم المتحدة على انه وفقا للقانون الدولي يتعين على قوات التحالف المحتلة للعراق أن تدعم احترام القانون والنظام.
المسؤول الدولي أكد أن الافتقار إلى الأمن يعيق جهود الأمم المتحدة لتوفير المعونة الإنسانية للشعب العراقي.
وفي هذا الصدد، نقل عن أوشيما قوله إن "موقف القانون والنظام والظروف الأمنية خطيرة للغاية"، مضيفا أنها "تؤثر سلبا إلى حد كبير على الأنشطة التي نقوم بها"، بحسب تعبيره.

التقرير أشار إلى أن أصداء إطلاق نيران تتردد كل ليلة تقريبا في البصرة عبر أسطح المنازل فيما يقوم اللصوص بنهب المباني. أما في بغداد فإن تبادل إطلاق النار والسرقة تعد اكثر انتشارا.
ومن الموصل، يفيد مراسلنا بأن الأمن لم يستتب بالشكل الذي يريده السكان على الرغم من تحسنه المتواصل. التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسل إذاعة العراق الحر أحمد سعيد.

(رسالة الموصل الصوتية)

--- فاصل ---

على صعيد المساعدات الإنسانية، أفادت وكالة رويترز نقلا عن وكالة كيودو اليابانية للأنباء اليوم الأحد بأن رئيس الوزراء الياباني
جونيشيرو كويزومي يخطط لإعلان مساعدات جديدة للعراق بمبلغ سبعين مليون دولار قبل اجتماع مع الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش يوم الخميس المقبل.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين حكوميين قولهم إن هذه الأموال ستستخدم في إصلاح منشآت مثل محطات الكهرباء والمستشفيات التي شيدت بقروض يابانية.
كما أفيد بأن اليابان تأمل أيضا باستضافة مؤتمر دولي للمانحين لإعادة بناء العراق في منتصف حزيران المقبل.
التقرير نقل عن المسؤولين اليابانيين قولهم إن الولايات المتحدة وبريطانيا وافقتا على هذا الاقتراح ولكن هذا المؤتمر سيؤجل إذا أبدت فرنسا عدم الاستعداد للمشاركة.
وختمت رويترز بالإشارة إلى عدم التمكن من الاتصال على الفور بمسؤولي وزارة الخارجية اليابانية للتعليق على ذلك.
وعلى صعيد المساعدات الدولية للعراق أيضا، نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن وزير الخزانة الأميركي جون سنو تصريحه أمس إثر اجتماع في مدينة دوفيل الفرنسية لوزراء المال في الدول الصناعية الثماني انه تم "الاتفاق على منح العراق مهلة حتى نهاية عام 2004 للبدء في تسديد ديونه".
وأكد أن مجموعة الثماني طلبت من صندوق النقد الدولي تقويم ديون العراق للدول التي هي خارج نادي باريس، مضيفا انه ركز على أهمية بدء عدد من الدول تقديم مساعدات لإعادة الاعمار. كما ذكر سنو أنه طلب من نظرائه الوزراء تحرير الأموال العراقية المجمدة مع الاستمرار في ملاحقة أموال المرتبطين بنظام صدام.
وفيما يتعلق بمشاريع إعادة الإعمار، أعلن رجال أعمال عراقيون في دولة الإمارات العربية المتحدة أمس تأسيس شركة في المنطقة الحرة ل(جبل علي) في دبي بهدف الإسهام في هذه الأعمال.
وكالة فرانس برس للأنباء أفادت بأن الشركة الجديدة ستعرف باسم "العراقية الوطنية المتحدة للاستثمار والاعمار" وستتخذ من دبي مقرا مؤقتا لها إلى حين استتباب الأوضاع في العراق وتشكيل حكومة تدير شؤون البلاد. ونُقل عن حاتم الخوام، أحد المؤسسين والمساهمين في الشركة قوله إن رأسمالها يبلغ مائة مليون دولار ويساهم فيها مائة من رجال الأعمال العراقيين فقط، وأن المجال مفتوح أمام زيادة رأس المال وعدد المساهمين وفق ما تمليه الظروف. وأضاف أن النشاطات التي ستمارسها الشركة في العراق تشمل البناء ومشاريع النفط والاتصالات والجسور والطرق والصناعات البتروكيماوية والمصارف وشركات التأمين وتمثيل الشركات العالمية لتسويق منتجاتها وخدماتها داخل العراق.

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.

من القاهرة، أفادت وكالة فرانس برس للأنباء نقلا عن صحيفة الأخبار الرسمية المصرية اليوم أنه تم العثور على ثماني عشرة جثة لمصريين في مقبرة جماعية نبشت قبورها في جنوب بغداد.
الصحيفة نسبت إلى إسماعيل غنيم، رئيس شعبة رعاية المصالح المصرية في العراق تصريحه بأن هذه الجثث عثر عليها في المقبرة الجماعية التي اكتشفت في مدينة الحلة.
وقال غنيم إن "الصليب الأحمر الدولي عرض تحمل نفقات نقل رفات المصريين إلى القاهرة في حالة رغبة ذويهم دفن الجثث في مصر". وأوضحت الصحيفة أن "الضحايا المصريين كانوا يعملون في المهن الحرفية البسيطة وتم قتلهم بعد انتفاضة عام 1991". وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها عن العثور على جثث مصريين في العراق.
وعلى صعيد المقابر الجماعية التي يتم اكتشافها بشكل يومي تقريبا، يفيد مراسلنا في الكويت بأن وفدا من المحققين الكويتيين يستعد للتوجه إلى العراق للتحقق مما أعلن أمس الأول بأن رفات مفقودين كويتيين وجدت في إحدى هذه المقابر.
التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسل إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في الكويت سعد العجمي.

(رسالة الكويت الصوتية)

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.

من بروكسل، نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عمن وصفته بمصدر حكومي بلجيكي قوله السبت إن بلجيكا "ستضع حدا" للدعوى التي رفعت ضد قائد قوات التحالف خلال الحرب في العراق الجنرال تومي فرانكس بتهمة ارتكاب جرائم حرب.
وصرح أحد مستشاري رئيس الوزراء غي فيرهوفشتادت رفض الكشف عن هويته بأن "رئيس الوزراء سيعقد الأسبوع المقبل اجتماعا استثنائيا لمجلس الوزراء يمكّننا من تطبيق القانون الجديد المتعلق بالاختصاص العالمي ووضع حد للدعوى ضد الجنرال فرانكس"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن فيرهوفشتادت "يعتبر الأمر استغلالا سياسيا لقانون الاختصاص العالمي".
وكان المحامي البلجيكي يان فيرمون أعلن الأربعاء أنه رفع شكوى تقدم بها العديد من العراقيين بتهمة ارتكاب جرائم حرب في بروكسل ضد الجنرال الأميركي تومي فرانكس استنادا إلى قانون "الاختصاص العالمي" البلجيكي.
وأوضح المحامي أنه يمثل تسعة عشر مدعيا وهم سبعة عشر عراقيا وأردنيان قائلا "إن الجنرال فرانكس كقائد للعمليات مسؤول عن الطريقة التي يتصرف بها رجاله على الأرض، على سبيل المثال أن استخدام القنابل العنقودية في مناطق مدنية يعتبر جريمة حرب"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن قانون "الاختصاص العالمي" المطبق منذ 1993 يتيح مبدئيا للمحاكم البلجيكية أن تحاكم مرتكبي جرائم الإبادة وجرائم حرب وفق القانون الدولي الإنساني أينما ارتكبت الجريمة وأيا كانت جنسية مرتكبيها وضحاياها.
ومنح تعديل في القانون اعتمد أخيرا الحكومة البلجيكية إمكانية إحالة القضية مباشرة على القضاء الأميركي إذا اعتبرت أن المدعين والأشخاص المتهمين يمكن أن يحظوا بمحاكمة منصفة.

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.

ونعود إلى محور الأمن والنظام في البلاد. فقد تناقلت وكالات الأنباء العالمية أمس خبر وقوع اشتباكات في كركوك أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين بجروح. وفي المقابلة التالية، يتحدث زعيم حزب تركماني أصيب بجروحٍ نُقل على أثرها إلى مستشفى في السليمانية يتحدث عن الاشتباكات إلى مراسل إذاعة العراق الحر مصطفى صالح كريم.

(رسالة السليمانية الصوتية)

--- فاصل ---

أخيرا، ومن عمان، وافانا مراسلنا حازم مبيضين بالتقرير الصوتي التالي عن المطالبة بعقد مؤتمر إقليمي دولي لمواجهة تهريب الآثار العراقية.

(رسالة عمان الصوتية)

على صلة

XS
SM
MD
LG