روابط للدخول

اتفاق إيراني بحريني على تأهيل العراق / القوات الأميركية تعتقل مائة وتسعة وعشرين شخصا في بغداد


- ناشد السيناتور الأميركي الديمقراطي البارز جوزيف ليبرمان لجنة الشؤون الحكومية في مجلس الشيوخ عقدَ جلسة استماعٍ إلى شهادات تتعلق بقيام إدارة الرئيس بوش بوضع تحديدات على عملية التنافس حول عقود إعادة أعمار العراق. - صرح وزير خارجية البحرين الشيخ محمد بن مبارك اليوم السبت بأن بلاده وإيران اتفقتا على "تأهيل" العراق الذي غزته القوات الأميركية والبريطانية للإطاحة بنظام صدام حسين. - أعلن نائب قائد قوات التحالف في العراق، أن القوات الأميركية اعتقلت مائة وتسعة وعشرين شخصا في بغداد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية لقيامهم بانتهاكات تتراوح بين أعمال النهب وإطلاق النار على جنود أميركيين.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت وكالة أسوشيتيدبرس للأنباء عن السيناتور الأميركي الديمقراطي البارز جوزيف ليبرمان مناشدته أمام لجنة الشؤون الحكومية في مجلس الشيوخ عقدَ جلسة استماعٍ إلى شهادات تتعلق بقيام إدارة الرئيس بوش بوضع تحديدات على عملية التنافس حول عقود إعادة أعمار العراق.
أسوشييتد برس أشارت، في هذا الصدد، إلى أن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية دعت عددا محدودا من الشركات لتقديم العروض المتعلقة بتسعة عقود، وقامت بالتصرف في ثمانية منها. ونقلت عن السيناتور ليبرمان تأكيده أهمية الشفافية وتشديده على ضرورة قيام الكونغرس بممارسة الرقابة على مثل هذه الإجراءات.

- صرح وزير خارجية البحرين الشيخ محمد بن مبارك اليوم السبت بأن بلاده وإيران اتفقتا على "تأهيل" العراق الذي غزته القوات الأميركية والبريطانية للإطاحة بنظام صدام حسين.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الشيخ محمد قوله إن البلدين اتفقا "على العمل معا من اجل إعادة تأهيل العراق كبلد مستقل وموحد في ظل نظام يقرره شعب العراق ويضم كافة فئاته وأطيافه السياسية ويمكنه من التعاون مع جيرانه في إرساء أمن واستقرار المنطقة ونموها وازدهارها"، بحسب تعبيره.
كما نقل عن الشيخ محمد قوله إن إيران والبحرين رسّختا جسور الثقة بما يمهد لتعزيز التعاون الثنائي اثر الزيارة التي يقوم بها الرئيس الإيراني محمد خاتمي للجزيرة والزيارة التي قام بها ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة إلى طهران العام الماضي.
ووصف زيارة خاتمي بأنها "تاريخية"، وهي أول زيارة يقوم بها رئيس إيراني منذ نحو ثلاثة عقود إلى البحرين حيث يوجد مقر الأسطول الخامس للقوات البحرية الأميركية.

- أعلن الميجر جنرال وليم وبستر، نائب قائد قوات التحالف في العراق، أن القوات الأميركية اعتقلت مائة وتسعة وعشرين شخصا في بغداد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية لقيامهم بانتهاكات تتراوح بين أعمال النهب وإطلاق النار على جنود أميركيين.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن وبستر تصريحه اليوم السبت أيضا بأن أربعمائة دورية أمنية تم تسييرها خلال الفترة نفسها.
وأوضح المسؤول العسكري الأميركي في التصريحات التي أدلى بها حول الأوضاع الأمنية في بغداد أن الجرائم التي ارتكبها المعتقَلون تشمل أيضا السرقة وانتهاك استخدام الأسلحة.
وقال إن القوات الأميركية أخفقت في توقع بعض أسباب الجريمة التي أدت إلى الانفلات الأمني منذ إطاحة صدام حسين.
وفي هذا الصدد، نقل عن وبستر قوله: "لم نتوقع أن تلقي القوات المسلحة العراقية جميع معداتها. ولم نتوقع أن يغادر جميع أفراد الشرطة أعمالهم والبقاء في بيوتهم"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن بين ستين إلى سبعين شاحنة محملة بالذخيرة التي تركتها قوات صدام يتم إخراجها من المدينة كل يوم.
كما أعلن أن دوريات ليلية مشتركة مع أفراد الشرطة العراقية ستبدأ غدا الأحد مشيرا إلى مشاركة هؤلاء في ثماني عشر دورية فقط مما يزيد عن أربعمائة دورية تم تسييرها خلال اليوم الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG