روابط للدخول

بريمر يتعهد بإزالة حزب البعث من العراق / عشرون الف عسكري أميركي يتوجهون إلى العراق


- أفادت فرانس برس أن الرئيس الجديد للادارة المدنية الاميركية في العراق بول بريمر، تعهد في أول مؤتمر صحافي له في بغداد اليوم بإزالة حزب البعث من البلاد. - نقلت فرانس برس عن دوغلاس فيث وكيل وزارة الدفاع الاميركية لشؤون السياسات الدفاعية قوله أن المشكلات الانسانية موجودة في العراق. - أعلن بيتر بيس مساعد رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة، ان قوات اضافية، يصل قوامها الى عشرين الف عسكري، من الفرقة الاولى للجيش الاميركي ستصل الى العراق، في غضون ايام.

تفاصيل الأنباء..

- أفادت فرانس برس أن الرئيس الجديد للادارة المدنية الاميركية في العراق بول بريمر، تعهد في أول مؤتمر صحافي له في بغداد اليوم بإزالة حزب البعث من البلاد. وقال بريمر إن دول التحالف عازمة على عدم عودة البعثيين والصدامية الى العراق، مشيرا الى أن أجراءات التطهير ستعلن على العراقيين في غضون الايام القليلة المقبلة. وأكد بريمر على أن البعثيين الذين أساءوا أستخدام سلطتهم وقاموا بأضطهاد الشعب العراقي لن يبقوا في وظائفهم.

- نقلت فرانس برس عن دوغلاس فيث وكيل وزارة الدفاع الاميركية لشؤون السياسات الدفاعية قوله أمام الكونغرس الاميركي أن المشكلات الانسانية موجودة في العراق، وخاصة في قطاعي الكهرباء والماء، لكن الوضع الاجمالي لا يدعو الى اليأس.
ونقلت فرانس برس عن فيث أن الولايات المتحدة تحقق تقدما بطيئا في التحقق من المواقع العراقية التي يمكن أن تضم أسلحة محظورة، مشيرا الى أن خمس عدد المواقع المشتبه بها قد جرى فحصها.

- نقلت أسوشيتيدبرس عن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد اليوم الخميس أن القادة الاميركيين يحاولون تحديد حجم القوة المطلوبة لخلق بيئة آمنة للشعب العراقي. ونفى رامسفيلد التقارير التي قالت إن القوات الاميركية لديها الاوامر بأطلاق النار على السُراق.

- وصل وزير الخارجية الاميركي كولن باول اليوم الخميس الى بلغاريا، قادما من موسكو، لأجراء مباحثات مع المسؤولين البلغار حول إمكان أقامة قواعد عسكرية أميركية في بلغاريا، وللأعراب عن تثمين الولايات المتحدة لمساندة صوفيا في حرب العراق – بحسب اسوشيتيدبرس.
وتساند بلغاريا، وهي من الدول غير دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي، المقترح الاميركي برفع العقوبات عن العراق، والذي يُقدم الى مجلس الامن هذا اليوم.
وقال باول إن الولايات المتحدة لم تتوصل الى أتفاق حول قضية العقوبات مع روسيا.

- أعلن وزير الخارجية الاميركي في مقابلة مع راديو (أيخو موسكوفي) في موسكو في وقت سابق اليوم أن العقوبات المفروضة على العراق إن لم ُترفع، سينجم عن هذا الامر "مشكلات قانونية" فيما يخص تسويق النفط العراقي.
ونقلت فرانس برس في تقرير لها من موسكو أن الصحف الروسية أشارت اليوم الخميس الى أن روسيا ستوافق في نهاية المطاف على القرار القاضي برفع العقوبات عن العراق من أجل أعادة العلاقات مع الولايات المتحدة الى طبيعتها.

- أعرب وزير الخارجية الاميركي عن ثقته في أن تحترم الحكومة العراقية المستقبلية ألتزامات الديون التي بذمتها لروسيا. وقال باول إن الولايات المتحدة تقدرُ أجمالي الدين الاجنبي على العراق ما بين 100 و120 مليار دولار، وإن جزءا من هذا الدين سوف يخضع لأعادة تمويل أو جدولة، لكنه أكد على أن الحكومة العراقية الجديدة ستأخذ بنظر الاعتبار ألتزامات الدين الذي بذمتها تجاه روسيا. ومن المعروف أن لروسيا بذمة العراق دينا يصل الى 16 مليار دولار بضمنها الفوائدالمترتبة على الدين.

- أعلن الرئيس الحالي لمجلس الامن منير اكرم أن الولايات المتحدة وبريطانيا ستطرحان في مجلس الامن نسخة معدلة من مشروع قرار حول رفع العقوبات المفروضة على العراق- بحسب فرانس برس.
وقال وزير الخارجية الاميركي كولن باول إن الولايات المتحدة تعمل من أجل أرضاء روسيا بتعديل مسودة القرار الاميركي في مجلس الامن
وعن محادثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية ايغور ايفانوف، قال باول إن الزعماء الروس لم يطرحوا احتمال استخدام الفيتو او الامتناع عن التصويت على القرار في مجلس الامن الدولي.
الى هذا نقلت وكالة الصحافة الالمانية عن باول إشارته الى أن واشنطن لاترغب في إشراك قوات روسية في عمليات حفظ السلام في العراق.

- أعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد، ان القوات الاميركية ستلجأ الى أستخدام الحزم، لفرض الامن والنظام في بغداد. وأضاف رامسفيلد، في حديث امام الكونغرس الاميركي، ان القوات العسكرية، ستستخدم القوة، بما فيها الاعتقال أو القتل، في مواجهة الافراد الذين يحاولون تعطيل سيرالحياة في بغداد - بحسب فرانس برس.
وفي مواجهة خطر البعثيين أشار رامسفيلد الى ضرورة قيام قوات التحالف بتحديد أماكنهم ومراقبتهم.

- أعلن بيتر بيس مساعد رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة، ان قوات اضافية، يصل قوامها الى عشرين الف عسكري، من الفرقة الاولى للجيش الاميركي ستصل الى العراق، في غضون ايام، لكن رامسفلد ذكر ان الجنرال تومي فرانكس قائد قوات التحالف في العراق لم يتخذ بعد قرارا حول انتشار هذه القوات.

- ذكرت اسوشيتيدبرس أن المئات من القوات الاميركية أغاروا أمس على قرية، لم يُكشف النقاب عن أسمها، تقع بالقرب من مدينة تكريت، وأنهم ألقوا القبض على مايزيد على مائتين وخمسين شخصا، من بينهم أحد كبار المسؤولين والذي ورد أسمه على قائمة أبرز المطلوبين من قبل القوات الاميركية.
المسؤولون الاميركيون لم يكشفوا عن أسم المسؤول العراقي السابق، لكنهم أشاروا الى ألقاء القبض أيضا على عدد من العسكريين الكبار في قوات صدام.
أما في الجنوب فقد واصل العراقيون أستخراج البقايا الادمية من قبور جماعية يُعتقد أنها تعود لأشخاص أعدموا بعد الانتفاضة التي قامت عام 1991.

- أفادت وكالة اسوشيتدبرس، أن القادة العسكريين الاميركيين، سيتعاملون بقسوة، مع المتسببين في الفوضى ومع السُراق، وذلك بهدف الحفاظ على الامن في بغداد.
القادة العسكريون اكدوا ايضا انهم لن يوافقوا على اطلاق النار، كسياسة في التعامل مع هؤلاء المجرمين.
ونقلت الوكالة عن قائد قوات المشاة الاميركية في العراق، الجنرال ديفيد ماك كيرنان، انه في اليومين الماضيين فقط تم اعتقال نحو مئتين من هؤلاء المجرمين في بغداد.

- قالت اسوشيتدبرس إن مجلس المدينة المنتخب في الموصل، قام بتطهير بعض المؤسسات العراقية، من العناصر البعثية الموالية للنظام المخلوع، حيث تم اليوم، طرد الرئيس السابق لجامعة الموصل، وسوف يواصل المجلس تقييم طبيعة علاقة باقي المسؤولين السابقين في الموصل مع نظام صدام.

على صلة

XS
SM
MD
LG