روابط للدخول

عودة الزعيم الشيعي الديني السيد محمد باقر الحكيم إلى العراق


تناولت صحيفة أميركية وبعض وكالات الأنباء الغربية عودة الزعيم الشيعي الديني السيد محمد باقر الحكيم إلى العراق من منفاه في إيران والاستقبال الجماهيري الذي قوبل به، كما أعد مراسلنا في بيروت علي الرماحي مقابلة مع عضو المؤتمر الوطني العراقي للحديث عن هذا الموضوع.

عاد الى العراق يوم امس السيد محمد باقر الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بعد ان أمضى أكثر من عقدين من السنين منفياً في إيران..
وقال الحكيم في خطاب القاه أمام حشد ضم الآلاف من مؤيديه في ملعب مدينة البصره، إن العراقيين يرغبون في قيام حكومة مستقلة وانهم لن يقبلوا باية حكومة تفرض عليهم من الخارج.
وأضاف إن العراقيين يرغبون في حكومة ديمقراطية تمثل الشعب العراقي برمته.
ودعا إلى بناء دولة عصرية تعد للبناء وتهتم بالشباب والمرأة، كما دعا لأن تكون الشريعة الإسلامية مصدراً لقوانين هذه الدولة.
وقال الحكيم في مؤتمر صحفي في مدينة البصرة يجب ان نعلم عندما نقول ونردد هذه الشعارات التي يدعوها الناس شعارات إسلامية، واننا نتكلم بعيداً عن الحياة وأننا لانعلم شيئاً عن هذا العالم، فان ذلك غير صحيح.. اننا نريد كذلك بناء دولة عصرية، وأضاف ان بعض الناس يعتقدون أن المرأة يجب ان تبقى داخل البيت، ففي هذه الأيام تعتبر المرأة نصف المجتمع. وأضاف أن المرأة المتعلمة القادرة على أداء دورها سواء في أسرتها أو في مجتمعها يجب أن يكون لها دور رئيسي في بناء هذا المجتمع.
وشدد الحكيم على ضرورة نبذ الطائفية، وقال إن العراق يجب أن يكون عراق المحبة والمودة بين أبنائه وسنته وشيعته، وأضاف قائلاً اننا لانريد إسلاماً متطرفاً، بل إسلام الإستقلال والعدالة والحرية..
وبعد أن عدد الخصائص التي يجب أن يقوم عليها النظام العراقي الجديد من عدل وحرية وأن يكون منتخباً من الشعب قال عندما يكون العراق بهذه الخصائص يكون نظاما إسلاميا عصريا ينسجم مع أساليب هذا العصر والزمان ومع التطورات الاجتماعية الموجودة في هذا الزمان، مشيرا إلى أن ذلك هو السبيل الوحيد لإعادة العراق إلى موقعه الطبيعي في العالمين العربي والإسلامي.
مستمعي الأعزاء عن أبعاد عودة الزعيم الديني السيد محمد باقر الحكيم و دلالات إستقباله الجماهيري الحاشد أجرى مراسلنا في بيروت علي الرماحي اللقاء التالي مع مدين الموسوي عضو المؤتمر الوطني العراقي:

(مقابلة)

على صلة

XS
SM
MD
LG