روابط للدخول

احتمال أن تكون اسلحة الدمار الشامل بيد وحدات عراقية خاصة / مئات العراقيين يشاركون في جنازة رمزية


- في تقرير اوردته من قطر ذكرت وكالة اسيوشيتدبريس ان مسؤولا عسكريا اميركيا بارزا قال ان اسلحة للدمار الشامل قد تكون لا تزال بيد وحدات عراقية خاصة وان من الممكن استخدامها ضد قوات التحالف الموجودة في العراق. - اعلن وزير الخزانة الامريكي جون سنو اليوم الاحد ان الولايات المتحدة لن تكل في تعقب الاموال العراقية التي يعتقد أن اعضاء حكومة الرئيس السابق صدام حسين هربوها الى الخارج. - شارك مئات العراقيين الحزانى في جنازة رمزية اليوم الاحد لاقارب أعدمتهم سرا فرق الموت التابعة لصدام حسين قبل أكثر من 20 عاما.

تفاصيل الأنباء..

- في تقرير اوردته من قطر ذكرت وكالة اسيوشيتدبريس ان مسؤولا عسكريا اميركيا بارزا قال ان اسلحة للدمار الشامل قد تكون لا تزال بيد وحدات عراقية خاصة وان من الممكن استخدامها ضد قوات التحالف الموجودة في العراق.
ونقل التقرير عن الجنرال ريتشارد مايرز رئيس هيئة الاركان المشتركة ان السلطات الاميركية تتساءل فيما بينها عما اذا كانت هذه الاسلحة لا تزال بيد وحدات تابعة للحرس الجمهوري الخاص التي تملصت من قوات التحالف ولم يتم القضاء عليها عند سقوط نظام صدام حسين الشهر الماضي.
وكشف مايرز عن ان محققين عسكريين يضعون هذه المسالة في بالهم وهو يقومون باستجواب سجناء الحرب لمعرفة اماكن تواجد هذه الوحدات واذا كان بحوزتها مثل هذه الاسلحة.

- اعلن وزير الخزانة الامريكي جون سنو اليوم الاحد ان الولايات المتحدة لن تكل في تعقب الاموال العراقية التي يعتقد أن اعضاء حكومة الرئيس السابق صدام حسين هربوها الى الخارج.
وبحسب تقرير لوكالة رويترز فقد قال سنو لتلفزيون فوكس نيوز انه تم العثور على نحو 1.7 مليار دولار من الاصول العراقية في الولايات المتحدة وما بين 1.2 و 1.5 مليار دولار في اماكن اخرى من العالم.
وقال "نحن نعرف أين يوجد بعضها...ونحن أيضا نتعقب اموال النظام العراقي."
وقال انه شخصيا تابع الامر مع عدد من وزراء مالية دول العالم لتعقب أموال اخرى تعتقد واشنطن انها مكدسة في بنوك بانحاء العالم.
واضاف ان هذه الاموال تخص الشعب العراقي وسوف تعود اليه.
وتزعم واشنطن أن صدام وأفراد اسرته سحبوا نحو مليار دولار من البنك المركزي العراقي قبيل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في اذار.
وقالت ان ابنه الاصغر قصي واحد مساعديه اخذا 900 مليون دولار و 100 مليون يورو في ثلاث شاحنات.
كما عثرت القوات الامريكية على رزم من اوراق النقد الامريكية في اماكن عدة بالعراق بينها نحو 600 مليون دولار في قصور صدام و 100 مليون دولار اخرى و 90 مليون يورو في عربة مدرعة.
ومن ناحية اخرى دافع سنو في مقابلته مع فوكس نيوز عن المحاولات الامريكية للسيطرة التامة على عائدات النفط والغاز العراقية كما تقترح في مشروع قرار تقدمت به إلى الامم المتحدة في الاسبوع الماضي.

- شارك مئات العراقيين الحزانى في جنازة رمزية اليوم الاحد لاقارب أعدمتهم سرا فرق الموت التابعة لصدام حسين قبل أكثر من 20 عاما.
وبحسب وكالة رويترز فقد دق المشاركون على صدورهم ورددوا شعارات شيعية وبكت نسوة يتشحن بالسواد بينما تمر الجنازة في شارع كرادة الرئيسي في منطقة يغلب عليها الشيعة بوسط بغداد.
وحمل بعض المشاركين نعشا فارغا ملفوفا بعلم عراقي ومغطى بصور ضحايا الإعدام بينما رفع اخرون لافتات تدعو للانتقام.
وهتف اكثر من 600 شخص في الجنازة "صدام عدو الله."

- في الناصرية بجنوب العراق استقبلت اليوم حشود غفيرة الزعيم الشيعي العراقي محمد باقر الحكيم رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلمية في العراق الذي القى فيهم خطابا عرض فيه لرؤيته لعراق ما بعد الحرب. الحكيم قال:

(تعليق)

الحكيم قال ايضا:

(تعليق)

- في نواكشوط احيل 11 شخصا من البعثيين يعتبرون مقربين من النظام العراقي السابق اليوم الاحد الى نيابة نواكشوط كما افاد محاميهم ابراهيم ولد ابتي. وبحسب فرانس بريس فقد قال المحامي ان مدعي الجمهورية استمع لاولئك الاشخاص واحدا تلو الاخر وسيحدد خلال النهار التهم بحقهم.
وفي بيان نشرته وكالة الانباء الموريتانية الرسمية في 7 ايار اعلن المدعي محمد الغيث ولد عمر ان البعثيين، اعضاء حزب الطليعة الوطنية وحزب النهضة الوطنية، واصلوا انشطتهم السياسية خارج اطار القانون. واوضح ولد عمر ان حزب الطليعة الوطنية حلته الحكومة ومحظور من قبل القضاء في حين ان حزب النهضة الوطنية غير معترف به.
وبين الشخصيات التي احيلت الى النيابة الوزير السابق ورئيس حزب الطليعة السابق خضر ولد طالب جدو ورئيس النهضة الوطنية عبد الله ولد اييه.

- في بروكسل ذكر دبلوماسيون ان حلف شمال الاطلسي قد يساهم في نهاية المطاف في احلال الاستقرار في العراق الا انه ليس في عجلة من امره لالزام نفسه بذلك بعد ان كاد ينفرط عقده قبل بدء الحرب على العراق في 20 اذار الماضي.
ومن المقرر ان يزور رئيس هيئة الاركان الاميركية الجنرال ريتشارد مايرز هذا الاسبوع مقر الحلف في بروكسل والذي يضم 19 عضوا الا انه لا يلوح في الافق اي اعلان حول دور الحلف.
وبحسب فرانس بريس فقد قال احد الدبلوماسيين طلب عدم الكشف عن اسمه ان مشاركة الحلف ليس امرا مستبعدا ولكنها ليس مسألة مطروحة حاليا مضيفا انه لا يتصور ان الناس يقبلون بتعجل على تلك الفكرة الان.
وكانت الولايات المتحدة قد طرحت في نهاية العام الماضي احتمال لعب حلف شمال الاطلسي دورا في عراق ما بعد الحرب وذلك ضمن مجموعة من المقترحات لمشاركة الحلف في الحرب التي كانت تخطط لها على العراق في ذلك الوقت.
الا انه تم استبعاد ذلك الاقتراح بعد ان دخل الحلف في ازمة سببها الدول الثلاثة المعارضة للحرب وهي فرنسا والمانيا وبلجيكا حول امكانية قيام الحزب بتقديم دعم لدفاعات تركيا، العضو في الحلف تمهيدا للحرب على العراق.
نقل تقرير لوكالة رويترز عن برنامج الغذاء العالمي اليوم الاحد ان نظام الحصص الغذائية الحيوي في العراق سيعمل بكامل طاقته بحلول أول حزيران لكن يحتاج مساهمات من المانحين لتغطية نحو ثلث تكلفة استمرار البرنامج ستة أشهر.
وقال جيمس موريس المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي للصحفيين ان الأمن يمثل أولوية قصوى وان البرنامج ضغط على القوات التي تقودها الولايات المتحدة لضمان سلامة العاملين والمخازن والمطاحن ومراكز التوزيع وقوافل الغذاء.
واضاف بعد محادثات مع مسؤولين من مكتب إعادة الإعمار والمساعدات الانسانية الذي تقوده الولايات المتحدة قائلا نضغط بقوة لتشجيع أؤلئك أصحاب المسؤولية النهائية عن توفير الأمان والأمن للقيام بذلك.
وتابع ان البرنامج تلقى تأكيدا في محادثاته بأن الأمن هو الأولوية القصوى.
وأفاد ان توزيع الحصص الغذائية التي يعتمد عليها 60 في المئة من العراقيين بدأ بالفعل لكن في بعض المناطق فقط بجنوب البلاد.
وتشرف الأمم المتحدة على توزيع الحصص الغذائية منذ عام 1996 حين أنشيء برنامج النفط مقابل الغذاء لتخفيف أثر العقوبات الدولية عن العراقيين.
وقال موريس ان البرنامج سيستمر ستة أشهر من مايو ايار وسيتكلف 1.85 مليار دولار.
وتعهد المانحون بتقديم 1.2 مليار دولار حتى الان.

على صلة

XS
SM
MD
LG