روابط للدخول

الدبلوماسي الأميركي بريمر يبدأ عمله في العراق الأسبوع المقبل / واشنطن تطلب من مجلس الأمن رفع العقوبات عن العراق


طابت اوقاتكم مستمعي.. هذا فوزي عبد الأمير، يحييكم ويصحبكم في جولة على صحف عربية صادرة اليوم، نتابع فيها شؤونا وتطورات عراقية. ويساهم معي في جولة اليوم، مراسلو الاذاعة، في عدد من العواصم العربية، وتشاركني تقدمها فريال حسين، ومعنا على هندسة الصوت، هيلين مهران.

--- فاصل ---

مرحبا بكم مستمعينا الكرام، نبدأ عرضنا للشأن العراقي في صحف اليوم، بقراءة سريعة لابرز العناوين:
- الدبلوماسي الأميركي بريمر يبدأ عمله في العراق الأسبوع المقبل، وتعيينه يعني الانتقال للإدارة المدنية.
- وعنوان اخر يقول ان اختيار بول بريمر، هو انتقاد ضمني لمساعي جاي كارنر ويهدف لطمأنة العراقيين والعالم، إلى ان السلطة لم تعد في ايدي العسكريين.
- واشنطن تطلب من مجلس الأمن رفع العقوبات عن العراق.
- التدهور الأمني في العراق يتطور إلى اختطاف النساء والإحراق المتعمد للمحال التجارية.

ومن العناوين ايضا:
- المستشار الأميركي في وزارة العدل العراقية يعلن إقامة محكمة خاصة لنظر جرائم نظام صدام.
- وضابط أميركي: أنصار صدام في تكريت يهددون بقتل كل من يتعاون معنا.

--- فاصل ---

تحت عنوان التدهور الأمني في العراق يتطور إلى اختطاف النساء والإحراق المتعمد للمحال التجارية، ذكرت صحيفة الشرق الاوسط، ان بغداد وكذلك العديد من المدن العراقية، تشهد هذه الايام اسوأ حالة امنية.
فبعد ان انتهى مسلسل سلب وتخريب الدوائر الحكومية، تحولت الحالة من اعمال فردية الى عمليات عصابات منظمة، تسطو على المنازل وتنهب السيارات الخاصة في وضح النهار، بعد قتل افرادها، كما تمارس هذه العصابات المنظمة عمليات خطف واسعة للفتيات.

الشرق الاوسط، لفتت الى العصابات، ترتكب جرائمها علنا لعدم وجود شرطة او قانون او حكومة منذ انهيار النظام السابق قبل شهر.
ومن الحوادث تذكر الشرق الاوسط، اختطاف طالبة من كلية الطب وفتيات كن ذاهبات الى المدارس التي اعلن عن افتتاحها. كما تم ايقاف سيارات واخذ فتيات منها، واقتحمت بيوت في منطقة الجادرية بقوة السلاح وافرغت من محتوياتها دون ان يعترض احد.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، نواصل جولتنا على الشأن العراقي في صحف مصرية صادرة اليوم، تابعها مراسلنا احمد رجب:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

تحت عنوان مجلس للنفط العراقي بدلا من وزارة، علمت صحيفة الاتحاد الظبيانية، ان البيت الأبيض يسعى الى تكوين مجلس لإدارة شؤون النفط العراقي، وذلك بدلا عن تعيين وزارة أو وزير.
ونقلت الصحيفة عن الدكتور فاضل الجلبي، مدير مركز دراسات الطاقة الدولي في لندن، إن البيت الأبيض دعاه الى واشنطن الأسبوع الماضي حيث التقى كونداليزا رايس مستشارة الأمن القومي الاميركي، التي طلبت من الجلبي تولي مسؤولية النفط في العراق.

فاضل الجلبي، اضاف ايضا ان اتصالا سابقا كان قد تم معه من قبل وزارة الخارجية الأميركية التي طلبت منه تولي رئاسة مجلس النفط لكنه رفض ذلك. ليعود ثانية ويقبل بالعرض الاميركي، شرط ألا يعمل تحت مسمى وظيفي وأن يعمل بالمجان أي من دون مرتب شهري، حسب ما ورد في صحيفة الاتحاد الظبيانية.

--- فاصل ---

ونتوقف مستمعينا الكرام، بعض الوقت في عمان، مع مراسلنا حازم مبيضين، في متابعة لبعض الصحف الاردنية الصادرة اليوم.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

تحت عنوان السودان ينفي استقبال مسؤولين من نظام صدام، نقلت صحيفة الشرق الاوسط، نفي الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية، وزير الاعلام الزهاوي ابراهيم، نقلت نفيه، ان تكون بلاده قد استقبلت، مسؤولين عراقيين في نظام صدام حسين المخلوع، وذلك ردا على أنباء ترددت في الآونة الاخيرة عن ان الخرطوم استقبلت اكثر من 30 عائلة لكبار ضباط ومسؤولي نظام صدام، قدموا الى الخرطوم قادمين من سورية.

--- فاصل ---

نشرت صحيفة الاتحاد الاماراتية، مقال رأي كتبه محمد الباهلي بعنوان، الموساد وعلماء العراق، تحدث فيه عما اسماه بالصراع، بين القوى العظمى على رأس المال البشري في العراق، والذي يتمثل في ثلاثة آلاف عالم عراقي.
وتشير الصحيفة الى الرسالة التي نشرتها في اواخر الشهر الماضي، التي تضمنت نداء استغاثة تقدم به عدد من علماء العراق وأساتذة الجامعات إلى شعوب العالم بهدف انقاذهم من بطش القوات الإنجلو- أميركية في العراق حسب تعبير الصحيفة، التي اضافت ايضا ان العلماء العراقيين، طالبوا بحمايتهم من عمليات المداهمة والتحقيق والاعتقال التي تقوم بها هذه القوات. والتي تطالبهم أيضاً بتسليم ما لديهم من وثائق وبحوث علمية خصوصاً علماء الفيزياء والرياضيات والكيمياء.

--- فاصل ---

محطتنا التالية مستمعينا الكرام، في الكويت مع مراسلنا محمد العجمي الذي تابع الشأن العراقي في صحف كويتية وسعودية:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

تحت عنوان الحوزة الدينية النجفية وميليشيات الصدر وغموض العشائر، نشرت صحيفة الحياة الحلقة الاولى من دراسة كتبها رضوان السيد، تناول فيها ما اسماه، بالتوجهات الاربع للقيادة الدينية الشيعة في العراق.
ويشير الكاتب الى ان التوجه الاول تقوده الحوزة العلمية في النجف وكربلاء وسامراء، ورمزاه المرجعان الدينيان الكبيران: السيستاني والفياض. وهدف هذا التيار هو استعادة مكانة حوزة العملية في النجف، من دون المواجهة مع قم.

اما الاتجاه فيدعوا الى التحالف مع ايران، ويمثله محمد باقر الحكيم. ويقول الكاتب ان المشكلة الاولى لهذا التوجه، هو خصومته مع مرجعية النجف، بحجة استسلامها للنظام السابق، او سكوتها عليه.

والتوجه الثالث، يقوده مقتدى الصدر، الذي سارع لاكتساح النجف بعد سقوط النظام، وقتل انصاره حيدر الرُفيعي (سادن الروضة الحيدرية في النجف)، وكذلك قتلوا عبدالمجيد الخوئي، انتقاماً للصدر الوالد من جهة، وارادة للسيطرة على المدينة، حسب تعبير الكاتب، الذي اضاف ان هذا الاتجاه يحاول الامتداد الى المدن الشيعية الاخرى، بواسطة حزب الدعوة او من دونها.

ويختم رضوان السيد القسم الاول من دراسته المنشورة في صحيفة الحياة، بالاشارة الى ان التوجه الرابع يمثله حزب الدعوه، التي يصعب الآن معرفة حظوظه وشعبيته.

--- فاصل ---

الاستقطاب الأميركي والأمم المتحدة، عنوان مقالا كتبه وليد شقير، في صحيفة الحياة، اشار فيه الى ان الولايات المتحدة، قطعت شوطاً بعيداً في مساعيها لخلق واقع على الأرض في العراق، يكرّس خيارها التفرّد في معالجة الأزمات الدولية الكبرى، التي قد تحدث بعد الحرب في العراق.
ومن الخطوات المهمة في خلق هذا الواقع الذي يؤدي الى وضع الأمم المتحدة جانباً، يذكر شقير مساعي واشنطن الى تشكيل القوّة المتعددة الجنسيات التي يفترض ان تساعد في حفظ الأمن في العراق.

--- فاصل ---

تحت عنوان انسحاب الحلفاء من العراق الآن كارثة، كتب إحسان موسى الربيعي في صحيفة الشرق الاوسط، ان الولايات المتحدة الأميركية حققت للعراقيين ما لم يستطيعوا أن يحققوه بأنفسهم، ولو جربوا ذلك، لدفعوا ملايين الضحايا، حيث ما كان هم النظام المخلوع إلا حماية نفسه من الشعب بكل الوسائل.
و بشأن الدعوات التي تطالب بانسحاب قوات التحالف الآن من العراق، قال الربيعي، ان الولايات المتحدة، اعلنت انها ستغادر العراق، بمجرد استقراره، ويجب أن نعطي لهذه الكلمات والوعود فرصة لكي تثبت مصداقيتها، وان لا نتاجر بمشاعرالفقراء والمحرومين، الى حين تحقيق استقرار العراق بشكل فعلي، وتشكيل حكومة انتقالية وتهيئة البلاد لاجراء انتخابات عامة، وإرساء أسس الديمقراطية.
وبعدها يقول الكاتب سنرى ما إذا كانت الولايات المتحدة الاميركية عازمة على البقاء والاحتلال أم لا. وإذا حصل وبقيت في العراق فسيصبح ذلك احتلالا يستوجب مقاومته.
حسب ما ورد في صحيفة الشرق الاوسط.

--- فاصل ---

ونختم مستمعينا الكرام جولتنا على الشأن العراقي في صحف اليوم، في بيروت مع مراسلنا علي الرماحي:

(تقرير بيروت)

على صلة

XS
SM
MD
LG