روابط للدخول

اختيار القيادة العراقية المؤقتة في منتصف ايار / الموصل انتخبت اليوم اول اداراتها المدنية بعد سقوط صدام حسين


مستمعينا الكرام.. طابت اوقاتكم وسعدت وهذا محمد علي كاظم ومعه في الاخراج هيلين مهران، يقدمان لكم تحياتهما في بداية هذه التغطية الجديدة لتطورات الحدث العراقي. ومن ابرز عناوين هذه الجولة: - اختيار القيادة العراقية المؤقتة في منتصف ايار وغارنر يشير الى انها قد تضم مسيحيا وشخصية سنية جديدة. - نائب غارنر يقول ان القوات البريطانية باقية في العراق حتى الخريف. - الموصل انتخبت اليوم اول اداراتها المدنية بعد سقوط صدام حسين. - طلاب عراقيون يطالبون بطرد البعثيين من وظائفهم. - الجلبي يعلن العثور على 25 طنا من وثائق الاستخبارات العراقية توجه بعض منها اتهامات الى العائلة المالكة في الاردن.

--- فاصل اعلاني ---

في بغداد أعلن اليوم الجنرال الامريكي المتقاعد جاي غارنر رئيس مكتب إعادة الإعمار والمساعدات الانسانية بالعراق ان قيادة جماعية مؤقتة ستتشكل في العراق بحلول منتصف شهر ايار.
وقال غارنر انه بحلول منتصف الشهر ستشهدون بداية نواة لحكومة عراقية بوجه عراقي تتعامل مع التحالف.
واضاف انه يتوقع ان يشكل ما قد يصل الى تسعة عراقيين القيادة الجماعية المؤقتة التي ستكون بمثابة نقطة إتصال مع الامريكيين.
وستضم القيادة الجماعية العراقية المؤقتة عددا من العراقيين العائدين من الخارج وآخرين من الداخل بما يمثل التنوع العرقي والديني في البلاد.
غارنر الذي كان يتحدث للصحفيين في بغداد قبل المغادرة في رحلة الى البصرة تستمر يومين قال ان إعادة إعمار العراق ليست أمرا صعبا بقدر ما كان يتوقع. وأرجع ذلك أساسا الى الضرر القليل الذي ألحقته الحرب بالبنية التحتية كما ان عدد اللاجئين كان أقل من المتوقع.
وراى غارنر ان الحرب التي قادتها الولايات المتحدة حافظت على ثروة الأمة بصفة عامة لكن العقوبات الدولية تبطيء انتعاش العراق.
تفصيلات اخرى في سياق التقرير التالي:
من المحتمل ان يتولى مجلس قد يصل عدد اعضائه الى تسعة قيادة الحكومة المؤقتة في العراق خلال الاشهر القليلة المقبلة بحسب ما نقل عن مسؤول الادرة المدنية الاميركية.
ومن بغداد افادت وكالة اسيوشيتدبريس بان الجنرال الاميركي المتقاعد جي غارنر اعلن أيضا انه يتوقع ان يشرف الدبلوماسي الاميركي السابق بول برمر، الذي كان مسؤولا عن مكتب مكافحة الارهاب في الخارجية الاميركية، على العملية السياسية في العراق ضمن فريق الادارة المدنية الاميركية لمرحلة ما بعد الحرب.
وقال غارنر ان ما بين سبعة الى تسعة قادة سياسيين يعملون معا من اجل تشكيل قيادة عراقية لكنه اشار الى انه لا يعرف الكيفية التي ستعمل بها هذه القيادة المختارة.
وكان المسؤول الاميركي يشير لمسعود بارزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني واحمد الجلبي القيادي البارز في المؤتمر الوطني العراقي وجلال طالباني رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني واياد علاوي الامين العام لحركة الوفاق الوطني وعبد العزيز الحكيم شقيق زعيم المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق. فقد اجتمع هؤلاء الخمسة عدة مرات الماضي وان واحدا من هذه الاجتماعات على الاقل عقد بحضور موفد البيت الابيض زالماي خليل زاد.
غارنر لفت الى ان المجموعة قد يتم توسيعها لتشمل مثلا شخصية قيادية سنة واخرى مسيحية.
وكالة اسيوشيتدبريس نقلت في تقرير لها عن غارنر ان برمر سيصل العراق الاسبوع القادم كي يشارك بفعالية في العملية السياسية، وقال غارنر انه يقوم بكل الامور وهذا امر متعب وكان لا بد من الاستفادة من جهود اضافية للجانب السياسي. واوضح ان تعيين شخصية مثل برمر كان امرا متفقا عليه منذ فترة وانه يعتزم البقاء هنا لفترة مؤقتة.
الجنرال الاميركي المتقاعد ادلى بتصريحاته قبيل مغادرته الى مدينة البصرة في الجنوب للقيام بزيارة تفقدية تستغرق يوما واحدا يزور خلالها احدى المدارس والمستشفيات ومصفاة للنفط كما انه سيجري اتصالات مع زعماء محليين.
وبحسب تقرير لنيويورك تايمز فقد حمل المسؤول الاميركي عقوبات الامم المتحدة مسؤولية نقص البنزين الذي اثار غضب العراقيين من القوات الاميركية.
يشار الى نقص البنزين ادى الى تحديد حركة النقل العام وخفف من رغبة العراقيين على التوجه لاماكن عملهم.
غارنر راى ان الاسابيع القليلة المقبلة ستكون حاسمة لجهة اعادة الامن والنظام في بغداد واعتبر شهر ايار الجاري شهرا اساسيا لاعادة الخدمات العامة او جعلها في موقع افضل للعودة الى ما كانت عليه.
واشار غارنر الى ان من بين الامور التي بدت مخيبة حتى الان عدم قدرة عمليته على افتتاح برنامج شامل للبث الاذاعي والتلفزيوني للعراق لافتا الى ان عددا قليلا من العراقيين يلتقط بثا فضائيا مخصصا للعراق. وشدد على ان من الضروري ايصال البث التلفزيوني لجميع العراقيين.
وفي تطور ذي صلة، قال غارنر ان محمد محسن الزبيدي الذي أعلن نفسه رئيسا للجنة التنفيذية لادارة بغداد أفرج عنه بعد 48 ساعة من احتجازه في أواخر شهر نيسان.واعتقلت القوات الامريكية الزبيدي في 28 من نيسان لممارسته سلطات يقول الامريكيون انه لا يملكها. وكان من المعتقد على نطاق واسع انه مازال محتجزا.
وقال غارنر للصحفيين في بغداد قبل توجهه الى البصرة اذا تجاوز الزبيدي الحدود مرة أخرى فسيحتجز لفترة أطول بكثير.واتهمه غارنر بسرقة سيارات ومصادرة ممتلكات أثناء ممارسته سلطات المنصب الذي أعلن أنه يتولاه.ويقول الزبيدي انه منتخب من أناس يمثلون رجال الدين والاكاديميين والمسلمين شيعة وسنة والمسيحيين والكتاب والصحفيين رغم أنه لم يوضح كيف أو متى انتخب.
وخلال الفوضى التي أعقبت الاطاحة بصدام حسين شكل الزبيدي لجانا تقوم بعمل الوزارات مما أثار بلبلة واسعة حول من المسؤول فعليا عن ادارة بغداد.

نقلت وكالة رويترز عن الميجر جنرال البريطاني تيم كروس قوله ان القوات البريطانية ستبقى في العراق حتى الخريف على أقل تقدير وأصر على ان حجم تأييد العراقيين للقوات البريطانية والامريكية يصل الى 80 في المئة.
واضاف كروس نائب جاي غارنر رئيس الادارة المدنية الامريكية بالعراق في حديث مع هيئة الاذاعة البريطانية انه يشعر بارتياح كامل من بقاء قوات التحالف عدة أشهر.
وقالت وزارة الدفاع البريطانية انها شاركت في بداية الحرب بما يصل الى 45 الفا من قواتها وانها تعتزم تقليص القوات الى ما يترواح بين 25 و30 الفا في منتصف شهر ايار.
وزعم كروس ان قوات التحالف تلقى تأييدا كبيرا لكنه استدرك قائلا بالطبع هناك أناس يفضلون رحيلنا سريعا.
الى ذلك اعلن القائد الاعلى للقوات الحليفة في اوروبا الجنرال الاميركي جيمس جونز اثناء زيارة الى اثينا اليوم الاثنين، ان النزاع العراقي والانقسامات الاوروبية حول هذا الموضوع لا يتسببان باي تعقيدات داخل حلف شمال الاطلسي.

--- فاصل ---

من بغداد وافانا مراسلنا زانة كردي بتقرير ضمنه مقابلة قصيرة مع القيادي الكردي محسن ده زئي من الحزب الديمقراطي الكردستاني عرض فيها لحوارات قيادات الجماعات السياسية:

(تقرير بغداد)

ومن بغداد ايضا وافانا مراسلنا سمير رمزي بتقرير عن مداولات القيادات العراقية ضمنه حوارا قصيرا مع قيادي بارز في الحركة الديمقراطية الاشورية:

(تقرير بغداد)

وفي تقرير لها من بغداد نقلت وكالة فرانس بريس ان السيد كاظم الحسيني الحائري اكد رفضه تشكيل حكومة عراقية تحت سلطة الاجنبي، وفق بيان باسمه نشرته صحيفة الدعوة" الصادرة الاحد والتي وزعت في بغداد.
من جهة اخرى اكد حزب الدعوة الاسلامية انه لا يناصر هذه المرجعية الشيعية او تلك وذلك بالرغم من نشر صحيفته على صفحتها الاولى اقوالا للسيد محمد الصدر وبيانا للسيد كاظم الحائري.

--- فاصل ---

وصل القاهرة اليوم وفد يمثل اكبر الجماعات الشيعية في العراق التي عارضت نظام صدام حسين من اجل اجراء محادثات مع وزير الخارجية المصري احمد ماهر.
ونقلت فرانس بريس عن مسؤولين في العاصمة المصرية أن وفد المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق سيراسه الشيخ ابراهيم حمودي.
مراسلنا في القاهرة احمد رجب تابع هذا التطور:

(تقرير القاهرة)

وفي بيروت عرض مراسلنا علي الرماحي للاتصالات العربية الاخيرة مع اكثر من جماعة سياسية عراقية ومدلولاتها التفصيلات في سياق هذا التقرير:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

اقليميا ايضا، بحثت الحكومة التركية اليوم الوضع العراقي فيما اعرب رجل اعمال بارز عن مخاوفه من احتمال قيام الولايات المتحدة بتحديد المشاركة التركية في اعادة اعمار العراق.
تفصيلات اخرى من جان لطيف:

(تقرير اسطنبول)

--- فاصل ---

لا زلتم تستمعون لملف العراق اليومي من اذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد قليل:
اهالي الموصل يختارون اول ادارة مدنية بعد انهيار نظام صدام حسين.
طلاب عراقيون يطالبون بطرد البعثيين من وظائفهم.

--- فاصل اعلاني ---

التقى نحو 200 شخص اليوم تحت اشراف الجيش الاميركي في الموصل، وانتخبوا مجلسا بلديا لتسيير امور هذه المدينة بعد انهيار نظام صدام حسين. ومن اصل اعضاء هذا المجلس المكون من 24 عضوا، تم انتخاب رئيس عربي ونائب كردي له، اضافة الى مساعدين تركماني واشوري، وهي تركيبة تدل على التنوع العرقي في هذه المدينة.
مزيد من التفصيلات من احمد سعيد:

(تقرير الموصل)

هذا وقد علق رئيس مجلس القضاء في المدينة محمد رجب الكبيسي على العملية قائلا:

(تعليق)

وحول القرارات التي اتخذت قال الكبيسي ايضا:

(تعليق)

وقد اعلن قاضي المدينة رسميا عهد الحكومة المؤقتة في الموصل التي ستعمل تحت اشراف قائد قوات التحالف:

(تعليق)

--- فاصل ---

تجمع عشرات الطلاب في حرم جامعتهم ببغداد اليوم الاثنين مطالبين بطرد أعضاء حزب البعث التابع لصدام حسين من وظائفهم في التدريس والادارة.
وبحسب تقرير لرويترز فقد هتفت مجموعة ضمت نحو 35 طالبا في جامعة المستنصرية في شرق بغداد والتي مازالت مغلقة كباقي الجامعات "يا تحرير يا تحرير.. أطرد البعثي الشرير".
ورحب كثير من العراقيين بشكل عام بنهاية حكم صدام على الرغم من تشككهم في نوايا الولايات المتحدة. ويخشون من احتمال استمرار نشطاء حزب البعث السابقين في شغل المناصب الكبيرة في الجامعات والمؤسسات الأخرى.
وذكر الطلاب ان بعض المديرين والمدرسين كانوا اعضاء كبارا في الحزب على الرغم من ان جميع المحاضرين والطلاب تقريبا اضطروا الى الانضمام لمستويات أقل في الحزب كي يسمح لهم بالعمل والدراسة.
ورفض قلة من الطلاب والمحاضرين الاشتراك في الحزب على اي مستوى مما عرضهم للمضايقات من كبار المسؤولين.
وحمل الطلاب لافتات كتب على احداها "لن نترك البعثيين الذين اعتادوا شغل الوظائف الادارية يرشحون لوظائف جديدة."

--- فاصل ---

نقلت مجلة اميركية واسعة الانتشار عن القيادي البارز في المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي ان جماعته عثرت على كميات كبيرة من وثائق الاستخبارات العراقية التابعة للنظام السابق توجه بعضها اتهامات للعائلة المالكة في الاردن.
مزيد من التفصيلات في سياق التقرير التالي:
ذكرت مجلة "نيوزويك" في عددها الاخير ان رئيس المؤتمر الوطني العراقي احمد الجلبي يمتلك 25 طنا من وثائق الاستخبارات العراقية توجه بعض منها اتهامات الى العائلة المالكة في الاردن.
وذكر تقرير لفرانس بريس ان الجلبي وصف الوثائق للمجلة بانها مربكة فعلا، ملمحا الى ان بعضا منها يتعلق بالعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني.
واضاف الجلبي ان الملك عبد الله الذي تسلم العرش في 1999 قلق من علاقاته مع صدام حسين. وهو قلق مما يمكن ان يحصل. وامتنع عن تقديم مزيد من التفاصيل.
وقد انشأ احمد الجلبي امبراطورية مصرفية في الاردن في الثمانينات ثم افلست. وبعد افلاس بنك بترا في 1989، حكمت عليه محكمة عسكرية اردنية في 1992 بالسجن 22 عاما بتهمة الاختلاس واستغلال النفوذ.
لكن الجلبي يتهم صدام حسين بالتآمر عليه عندما كان قريبا من النظام الاردني، ومن محمد سعيد النابلسي الذي كان حاكما للبنك المركزي الاردني، ولا يوفر انتقاداته للعاهل الاردني عندما تتاح له الفرصة.
ويعتبر الجلبي الاوفر حظا لدى وزارة الدفاع الاميركية والكونغرس الاميركي لحكم العراق بعد تشكيل حكومة عراقية انتقالية.
واكد الجلبي الموجود في بغداد منذ 16 نيسان انه ليس مرشحا لاي منصب في الحكومة العراقية الانتقالية وان دوره يقضي بالمساعدة في اعادة اعمار العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG