روابط للدخول

مداولات التيارات السياسية العراقية من اجل سد فراغ السلطة


أعزائي المستمعين أهلا ومرحبا بكم في هذه الحلقة من برنامج حدث وتعليق وفيها نتوقف عند تطورات الوضع في العراق. فبعد مرور أكثر من اسبوع على انهيار نظام صدام حسين بدات التيارات السياسية العراقية مداولاتها بالتنسيق مع الادارة المدينة الاميركية في العراق من اجل سد فراغ السلطة وبرنامج حدث وتعليق اجرى حوارا مع احد المشاركين في اجتماع بغداد اوائل الاسبوع الجاري. كما نقف مع خبير سياسي كردي عند تصريحات ومواقف صدرت عن الجماعتين الكرديتين الرئيستين.

--- فاصل ---

نقلت تقارير الانباء عن مسؤول في الحزب الديموقراطي الكردستاني ان هذا الحزب يوافق على إقامة قواعد عسكرية أميركية في العراق، لضمان الأمن في هذا البلد.وراى مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الديموقراطي الكردستاني بروسيك نوري شاويس في تصريح لوكالة فرانس برس من مصيف صلاح الدين ان على الأميركيين ان يبقوا حاليا لاقرار الامن الداخلي واعادة تشغيل الادارة والمؤسسات العامة والاهتمام باعادة الاعمار.
إلى ذلك أعلن مسؤول كبير في الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني ان النظام الديموقراطي العلماني للدولة التركية يصلح لان يكون نموذجا لعراق ما بعد الحرب. وبعد ان دعا تركيا للمساعدة في ارساء السلام والاستقرار في بلاده، اكد برهام صالح ان مجموعته، وهي تمثل احد الفصيلين الكرديين الرئيسيين في شمال العراق، تحترم وحدة الاراضي العراقية، في محاولة لتهدئة مخاوف السلطات التركية من انشاء دولة كردية مستقلة في كردستان العراق. وفي تصريح صحفي ادلى به عقب محادثاته مع مساعد امين سر وزارة الخارجية التركية اوغور زيال، اضاف صالح "نحن نعتبر في كردستان ان الديموقراطية العلمانية التركية يمكن ان تقدم لنا العديد من الامثلة الإيجابية". وتابع المسؤول الكردي قائلا: "نعمل من اجل عراق موحد يقوم على ديموقراطية فدرالية يتساوى فيها جميع العراقيين ومن اجل تشكيل حكومة تمثيلية تضم جميع عناصر المجتمع العراقي".
المسؤول في الحزب الديموقراطي الكردستاني أعلن ايضا ان بإمكان عناصر مجاهدي خلق البقاء حاليا في العراق، شرط عدم قيامهم بشن هجمات عسكرية على ايران.
لكن مسؤولا في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق اكد لوكالة فرانس برس ان العراقيين لن يحتملوا وجود منظمة مجاهدي خلق على اراضيهم. وقال مسؤول الاعلام في المجلس محمد هادي أسدي "في عام 1991 شاركت هذه المجموعة الى جانب قوات صدام حسين في قمع العراقيين في جنوب وشمال البلاد والعراقيون لن يتحملوا بقائها في العراق". واضاف المسؤول انه "حسب معلوماتنا فان الولايات المتحدة والمنافقين (كما تسمي ايران مجاهدي خلق) ابرموا اتفاقا بحيث تبقى المناطق الممتدة من بعقوبة الى خانقين بشمال شرق بغداد في ايديهم". واوضح "لكن افراد عشائر المنطقة المسلحين يشعرون بغضب شديد مما يمكن ان يؤدي الى حصول أعمال عنف" ضد عناصر المجاهدين.
الخبير السياسي الكردي الدكتور محمود عثمان اجاب على سؤال برنامجنا عن كيفية توليف الموقف الكردي المؤيد لبقاء القوات الاميركية في العراق وعدم ممانعته في اقامة قواعد عسكرية مع مواقف التيارات السياسية الاخرى فقال:

(مقابلة)

--- فاصل ---

رأس الجنرال الامريكي المتقاعد جاي غارنر رئيس الادارة المدنية الامريكية في العراق يوم الاثنين اجتماعا مع حوالي ثلاثمائة من العراقيين البارزين لبحث مستقبل البلاد بعد سقوط نظام صدام حسين.
وكان من بين الحضور ممثلو المؤتمر الوطني العراقي ومن من ابرز قيادييه احمد الجلبي الذي ينظر اليه البعض على انه من المفضلين لدى الولايات المتحدة وايضا ممثلون عن المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق وهو مجلس شيعي يتخذ من ايران مقرا له.
وللتعليق على هذا الحدث اتصلنا بالسيد قصي الحيدري احد اعضاء وفد المجلس الاعلى المشارك في الاجتماع وسالناه اولا عما جرى فيه من مناقشات فقال:

(مقابلة)

--- فاصل ---

بهذا سيداتي وسادتي نصل وإياكم إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من برنامج حدث وتعليق. وحتى نلتقي في الحلقة المقبلة هذه تحية من محمد علي كاظم.

على صلة

XS
SM
MD
LG