روابط للدخول

رامسفيلد يلتقي كبار القادة العسكريين الأميركيين في بغداد / قوة أمنية دولية في العراق


- التقى وزير الدفاع الأميركي Donald Rumsfeld اليوم في بغداد كبار القادة العسكريين الأميركيين في مقرهم الجديد، وهو أحد قصور صدام حسين السابقة. - نقلت وكالة رويترز عن ناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية قوله إن نحو اثني عشرة دولة أعربت عن استعدادها للمشاركة في قوة أمنية دولية في العراق. - نقلت وكالة الصحافة الألمانية عن القيادة الوسطى الأميركية إعلانها في قطر اليوم أن القوات الأميركية عثرت على نحو 90 مليون يورو وغيرها من النقود الأجنبية في بغداد.

تفاصيل الأنباء..

- التقى وزير الدفاع الأميركي Donald Rumsfeld اليوم في بغداد كبار القادة العسكريين الأميركيين في مقرهم الجديد، وهو أحد قصور صدام حسين السابقة.
وكالة فرانس بريس للأنباء أفادت بأن الوزير الأميركي وصل إلى مطار بغداد الدولي ظهر اليوم بتوقيت بغداد وتوجه – وسط إجراءات أمن مشددة – إلى قصر (أبو غريب) المشيد وسط بحيرة اصطناعية، حيث التقى قائد قوات التحالف البرية الجنرال David McKiernan، وقائد الفيلق الخامس الأميركي Lieutenant-General William Wallace، والجنرال المتقاعد Jay Garner الذي يرأس الإدارة الأميركية المدنية في العراق، وقائد فرقة المشاة الثالثة الجنرال Buford Blount، وقائد القوات الخاصة الأميركية في العراق Major General Del Dailey.
وفي كلمة مسجلة سيتم بثها إلى الشعب العراقي من طائرة أميركية خاصة في وقت لاحق اليوم، قال Rumsfeld: في وسعكم أن تشكلون حكومة مرحلية بمفردكم، حكومة راقية حرة، حكومة من اختياركم، حكومة من تصميم عراقي.
وأضاف الوزير الأميركي: تحسين ظروف العيش في العراق يعتمد على العثور على المتبقين من النظام السابق، وعلى ضمان إزالة تأثير حزب البعث إزالة كاملة، ونحن بحاجة إلى مساعدتكم من أجل القبض على المتبقين منهم. كما إننا بحاجة إلى مساعدتكم في تخليص العراق من المقاتلين الأجانب الذين قدموا من البلدان المجاورة بهدف اختطاف بلدكم – حسب تعبير Donald Rumsfeld.

- نقلت وكالة رويترز عن ناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية قوله إن نحو اثني عشرة دولة أعربت عن استعدادها للمشاركة في قوة أمنية دولية في العراق، وأرسلت ضباطا عسكريين للمشاركة في مباحثات حول هذا الموضوع في لندن اليوم.
وأعلن الناطق أن الاجتماع يهدف إلى التباحث حول المتطلبات الأمنية في العراق، وأن الدول التي أرسلت ممثلين عنها تشير في الوقت ذاته إلى احتمال استعدادها للمشاركة في هذا المجهود.

- نسبت وكالة الصحافة الألمانية إلى صحيفة El Pais الأسبانية قولها اليوم إن أسبانيا تتوقع المساهمة بنحو 20 إلى 30 مسؤولا للعمل ضمن الإدارة المدنية الانتقالية في العراق التي يرأسها الجنرال الأميركي المتقاعد Jay Garner، وأن الجنرال Luis Feliu – ممثل أسبانيا العسكري لدى حلف شمال الأطلسي (الناتو) سيشغل منصب نائب وزير الدفاع في هذه الإدارة، مكلف بإعادة بناء الجيش العراقي.

- نسبت وكالة Associated press للأنباء إلى الرئيس المصري حسني مبارك رفضه اليوم – في كلمة ألقاها بمناسبة عيد العمال – لفكرة فرض الديمقراطية على العراق بالقوة، مضيفا أن فرضها لن يؤدي إلى انتشار الديمقراطية في باقي أرجاء المنطقة.
وأوضح مبارك أن فرض المعايير الأجنبية على العراق لن يؤدي بالضرورة إلى تحقيق الديمقراطية أو إلى الإصلاح في العالمين العربي والإسلامي، أو إلى تضييق انتشار التطرف.
ومضى الرئيس المصري في كلمته إلى أن الذين يتبنون هذا النمط من التفكير يتجاهلون حقيقة أن الدول العربية تبذل جهودا مضنية من أجل تحقيق الديمقراطية وفق معاييرها الخاصة بها.
وتابع مبارك مؤكدا بأن حكومة منتخبة جديدة في بغداد من شأنها أن تزيد مدى الثقة بين العراق والحكومات العربية الأخرى، كما من شأنها أن تمهد السبيل لإقامة نظام عربي جديد، بما في ذلك إحياء معاهدة الأمن العربي المشترك تحت مظلة الجامعة العربية.

- نقلت وكالة الصحافة الألمانية عن القيادة الوسطى الأميركية إعلانها في قطر اليوم أن القوات الأميركية عثرت على نحو 90 مليون يورو وغيرها من النقود الأجنبية في بغداد، وذلك بعد عثورها أواخر الأسبوع الماضي على 100 مليون دولار في 31 حاوية.
وأضافت القيادة الأميركية أن النقود تم نقلها إلى مكان آمن حيث ستبقى مخزونة حتى يتم تشكيل حكومة مستقرة في العراق.

- أعلن وزير الخارجية الفرنسي Dominique de Villepin أمام مؤتمر صحافي في باريس اليوم أن بلاده أعادت أحد دبلوماسييها إلى بغداد في مستهل الأسبوع الجاري، ليقوم بتقييم احتمالات التعاون مع حكومة عراقي مستقبلية، وذلك نتيجة رغبة فرنسا في الاحتفاظ بوجود في العراق – حسب تعبير الوزير الفرنسي.

- تدفق مئات الآلاف من المسلمين الشيعة على مدينة النجف الأشرف اليوم لإحياء ذكرى وفاة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، وذلك في زيارة حرة لم يتمكنوا من القيام بها طوال العقود الماضية.
الزيارة إلى ضريح الإمام علي (كرم الله وجهه) تعتبر المرة الثانية في غضون أسبوع واحد أظهر فيها الشيعة العراقيون مدى قوتهم في العراق، وسلطت الضوء على حرية الدين والعبادة الجديدة منذ الإطاحة بصدام حسين.
وتشير وكالة رويترز، التي أوردت النبأ، إلى أن رجال الدين الشيعة في مدينتي النجف وكربلاء تمكنوا من أداء دور بارز في توفير الغذاء والماء والرعاية الصحية للزائرين.

- أعلن عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي – جاسم الحلفي – أن حزبه الذي عاد أخيرا إلى ممارسة نشاطه بعد سقوط دكتاتورية صدام حسين، لن يشترك في الاجتماعات التي ترأسها الولايات المتحدة للبت في مستقبل العراق، واصفا هذه الاجتماعات بأنها مبهمة.
ونسبت وكالة فرانس بريس إلى (الحلفي) قوله إن الشيوعيين لم تتم دعوتهم للاشتراك في مؤتمر بغداد الاثنين الماضي الذي وضع مهلة زمنية مدتها أربعة أسابيع يتم خلالها تشكيل حكومة انتقالية.
وأضاف (الحلفي) أن حزبه كان سيمتنع عن الاشتراك حتى لو كان دعي إلى الحضور، لأننا نرفض الاجتماعات المبهمة، ولا نعمل في الظلام، ولا نشارك في أية اجتماعات لا نعرف شيئا عن أهدافها وبرامجها – حسب تعبير المسؤول الشيوعي العراقي.

على صلة

XS
SM
MD
LG