روابط للدخول

القوات الاميركية تداهم سوقا لبيع الاسلحة في شمال شرق العراق / ارسال تعزيزات عسكرية اميركية اضافية الى بغداد


مستمعي الكرام.. طابت اوقاتكم وسعدت وهذا محمد علي كاظم ومعه في الاخراج ديار بامرني، يقدمان لكم تحياتهما في بداية هذه التغطية الجديدة لتطورات الحدث العراقي. ومن ابرز عناوين هذه الجولة: - القوات الاميركية تداهم سوقا لبيع الاسلحة في شمال شرق العراق ومقتل 13 متظاهرا عراقيا من مؤيدي صدام برصاص القوات الاميركية في الفلوجة. - ارسال تعزيزات عسكرية اميركية اضافية الى بغداد وتواصل الجهود لتنظيم الداخل العراقي. - العراق يستأنف انتاج النفط من حقل كركوك. - وزيرا الخارجية التركي والسوري يعقدان مؤتمرا صحفيا مشتركا في دمشق بعد محادثات تناولت الوضع في العراق. - استسلام وزير النفط العراقي السابق عامر محمد رشيد لقوات التحالف.

--- فاصل ---

افاد ضباط اميركيون ان وحدتين من سلاح المشاة في الجيش الاميركي داهمتا فجر اليوم الثلاثاء سوقا لبيع الاسلحة في بعقوبة في شمال بغداد فصادرت كمية من الاسلحة واعتقلت تسعة اشخاص.
وبحسب فرانس بريس فقد قال ضابط اميركي ان الاسلحة التي كانت معروضة للبيع سرقت من ثكنات الجيش العراقي موضحا ان سكانا من المدينة ابلغوا القوات الاميركية بوجود هذه السوق.
ومن بين الاسلحة التي صودرت مدافع هاون ورشاشات كانت قوات صدام حسين تركتها في ثكناتها بعد دخول القوات الاميركية بغداد في التاسع من الشهر الجاري.
وفي تقرير لها من بغداد نقلت الوكالة أن الولايات المتحدة اعلنت اليوم عزمها على ارسال المزيد من القوات الاميركية الى بغداد لتعزيز الوضع الامني في العاصمة العراقية، في الوقت الذي تتواصل فيه الجهود لاعادة تنظيم الداخل العراقي بعد ان تم الاتفاق على الدعوة لعقد "مؤتمر وطني" يعمل على تشكيل حكومة انتقالية.
فقد اعلن الجنرال الاميركي غلين وبستر في مؤتمر صحافي عقده اليوم الثلاثاء بحضور رئيس الادارة المدنية الاميركية في العراق الجنرال جاي غارنر ان ما بين ثلاثة الاف واربعة الاف جندي اميركي اضافي سيرسلون الى بغداد خلال الاسبوعين المقبلين لتعزيز الوضع الامني في العاصمة العراقية.
واوضح ان القوات الاميركية ستسير دوريات في المدينة التي لا تزال تشهد اعمال نهب بعد ثلاثة اسابيع من سقوط نظام الرئيس العراقي صدام حسين. وكرر القول ان قوات التحالف حاليا هي السلطة الوحيدة في العراق. واضاف ان اي شخص يحاول الادعاء بانه يمثل السلطة في العراق يرتكب خطأ.
واضاف انه يجب ان تعود جميع الخدمات العامة الى العمل بشكل طيبيعي، لا بد من عودة الكهرباء والماء ومن عودة الطلاب الى مدارسهم.
وبعيدا عن الامن تسعى الولايات المتحدة الى انشاء قيادات جديدة تكون قادرة على تسلم السلطة في العراق على انقاض النظام السابق.
وقد تراس غارنر امس الاثنين اجتماعا ضم نحو 300 شخص من المعارضة السابقة ورجال دين شيعة وسنة ومسؤولين اكراد ورجال اعمال لمناقشة المستقبل السياسي للعراق.
واتفق المشاركون في الاجتماع في ختامه على عقد مؤتمر وطني عام خلال شهر لتحديد قواعد تشكيل حكومة انتقالية وذلك في قرار اعتمد في ختام الاجتماع.
واوضح موفق الربيعي الذي تراس الاجتماع الذي نظمه غارنر ان المندوبين قرروا عقد مؤتمر وطني عام في بغداد على الارجح خلال اربعة اسابيع لتحديد قواعد تشكيل حكومة انتقالية.
كما اعتمد المشاركون في الاجتماع قرارا اخر يؤكد ان قوات التحالف هي المسؤولة عن حفظ الامن في العراق.
وفي حديث لاذاعتنا علق عدد من اساتذة جامعة بغداد على التطورات التي يشهدها العراق ومنها اجتماع الاطراف السياسية العراقية الذي عقد أمس في بغداد.
التفصيلات من سمير رمزي موفدنا الى العاصمة العراقية:

(تقرير بغداد)

--- فاصل اعلاني ---

اعلنت القوات الاميركية انها تحتجز عامر محمد رشيد وزير النفط العراقي السابق والذي كان ايضا مستشارا للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين. وبحسب فرانس بريس فقد قالت القيادة الوسطى الامريكية في قطر في بيان اوردت فيه الاسم الكامل لوزير النفط العراقي السابق الذي قلما كان يستخدم قالت ان عامر محمد رشيد العبيدي استسلم امس الاثنين وهو حاليا محتجز لدى قوات التحالف. ولم تعط مزيدا من التفصيلات.
وباستسلام رشيد يصل الى 14 عدد المسؤولين العراقيين السابقين الذين باتوا في قبضة قوات التحالف الاميركية البريطانية.
وبوجود هذا العدد من مسؤولين عراقيين سابقين رهن الاحتجاز الامريكي يدور جدل في الولايات المتحدة حول افضل الطرق للتعامل معهم ومع مشتبه بهم اخرين في العملية القانونية التي تنبأ مسؤولون وخبراء بانها ستكون طويلة ومعقدة.

من المتوقع الا تقتصر المطالبة بمحاكمة المسؤولين على الولايات المتحدة وانما سينضم اليها الاكراد وبقية العراقيين الذين تعرضوا للاضطهاد في ظل نظام صدام حسين والكويتيون الذين مازالوا يعانون من مرارة غزو اراضيهم عام 1990 والايرانيون الذين لا ينسون حربا استنزفتهم لما يقرب من عقد كامل في الثمانينات.
وقال بول وليامز استاذ القانون بالجامعة الامريكية والمسؤول السابق بوزارة الخارجية ان الجزء المعقد سيتمثل في ان يصمم الامريكيون عملية قانونية تسمح لكل طرف بقضم جزء من التفاحة.
وافاد خبراء ان السيناريو الاكثر احتمالا هو ان تحاكم الولايات المتحدة المتهمين بارتكاب جرائم ضد امريكيين في محاكم عسكرية امريكية بينما يترك الذين ارتكبوا جرائم ضد عراقيين لمحاكم تقودها العراق بمساعدة دول عربية اخرى مثل الاردن ومصر.
وستسنح الفرصة لدول مثل الكويت وايران بالنظر في بعض الجرائم كما قد تستخدم ايضا لجان الحقيقة والمصالحة مثل تلك الموجودة بجنوب افريقيا.
اما مشاركة الامم المتحدة فتظل خيارا غير مطروح وكذلك محكمة الجرائم الدولية في هولندا والتي لم توقع الولايات المتحدة على انشائها.
ويعد مكتب جرائم الحرب التابع لوزارة الخارجية الامريكية خطة للتعامل مع المتهمين بارتكاب افظع الجرائم ضد الشعب العراقي ومعظمهم من المصورين على اوراق اللعب التي اصدرتها وزارة الدفاع والتي تتضمن 55 عراقيا مطلوبا اعتقل منهم 13 على الاقل حتى الان.
وذكر وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد الاسبوع الماضي ان بعض قادة الحكومة العراقية المطاح بها قد يواجهون اتهامات جنائية ولكنه اضاف ان محل وكيفية تلك المحاكمات لم تقرر بعد.
ونقل مسؤول بوزارة الخارجية ان الامر قد يستغرق عدة شهور او حتى اكثر من ذلك قبل التوصل الى نظام قانوني للتعامل مع العراقيين الذين تحتجزهم الولايات المتحدة.
وقال المسؤول لرويترز يوم امس الاثنين "لدينا بعض الافراد رهن الاحتجاز. نتحدث اليهم ونتفحص الوثائق ونفتش في المواقع التي يشتبه في احتوائها على مقابر جماعية. هناك جهد ضخم يبذل في التحقيقات."
وكان احد التحديات التي تواجه محاميي الحكومة الامريكية هي تحديد الضحايا الذين يملكون اليد العليا في تقرير محل توجيه الاتهام لاي من القادة العراقيين وبموجب اي قانون.
المسؤول قال ايضا: "لا يوجد في القانون الدولي ما يمنع محاكمة فرد في بلاد اخرى. ولكن كيف يتم ترتيب هذا كله ومن له اليد الطولى.. تلك امور يجب ان تناقش وتحدد."
وتمتلك وزارة الخارجية جبالا من الوثائق والادلة ضد صدام وقادته العسكريين حصلت عليها من هيئات مثل هيومان رايتس ووتش ووزارة الدفاع الامريكية بالاضافة الى معلومات مستفيضة من المخابرات الامريكية.
واشار عدة خبراء قانونيين الى انه من مصلحة الجيش الامريكي المماطلة في اي قرار قانوني كبير لان ذلك يمنح المحققين مزيدا من الوقت لانتزاع المعلومات من العراقيين المحتجزين والذين يمكن ان يقدموا معلومات عن اسلحة دمار شامل محتملة.
بالاضافة الى ذلك فان بعض المشتبه بهم يمكن ان يقدموا معلومات رئيسية ولكن قد لا تتوافر ادلة كافية لاتخاذ اجراءات قانونية ضدهم.
وقال يوجين فيديل من المعهد القومي للعدل العسكري ان نائب رئيس الوزراء السابق المعتقل طارق عزيز قد يتحمل مسؤولية اخلاقية عن بعض الانتهاكات ولكن ليس جنائية.
وقال فيديل ان الامر المثير بالنسبة لطارق عزيز ان يديه قد تكونا ملوثتين بدماء سياسية وبعض المسؤولية الاخلاقية ولكن ليس الجنائية. فالمشاركة في الذنب لا تزج بك في السجن.
واضاف ان من بين الخيارات المحتملة تقديم عرض لعزيز او اخرين بالنفي الى بلد اخر مقابل معلومات قيمة وقال "ربما كان الخزي والعار يلحقان به ويريد ان يخرج (من العراق) ومن مصلحته ان يذهب الى منفى في مكان ما."
وقالت فيينا كولوتشي اخصائية العدل الدولي بمنظمة العفو الدولية انه قبل اتخاذ اية قرارات على الولايات المتحدة ان تقبل تعيين لجنة خبراء من قبل الامم المتحدة لالقاء نظرة على النظام القانوني العراقي.
واوضحت انها تؤمن بضرورة وجود نهج شامل حقيقي في تلك القضية. فالعراق شهد اعواما واعواما من انتهاكات حقوق الانسان.

--- فاصل ---

لا زلتم تستمعون لملف العراق اليومي من اذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد قليل:
وزير الخارجية التركي يبحث في دمشق الوضع في العراق. وخبير في الشؤون التركية يعلق على التحركات الاقليمية التركية.

--- فاصل اعلاني ---

انهى اليوم وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد زيارة للسعودية بحث خلالها قضية خفض متوقع للوجود العسكري الامريكي في قواعد المملكة.
الوزير الاميركي وصل الكويت للاجتماع بقادتها وتوجيه الشكر لهم على الدعم الذي قدمته بلادهم لقوات التحالف في عملية تحرير العراق.
وعشية زيارة رامسفيلد تظاهر العديد من الكويتيين مطالبين الادارة الاميركية العمل على الكشف عن مصير الاسرى والمفقودين الكويتيين في العراق بعد زوال نظام صدام حسين:
تفصيلات اخرى في تقرير مراسلنا في الكويت سعد العجمي:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

في دمشق، اجرى وزير الخارجية التركي عبد الله غل محادثات مع نظيره السوري فاروق الشرع عرضت للشان العراقي.
وتأتي هذه الزيارة في إطار المشاورات التي تجريها الدول المجاورة للعراق والتي بدأت باجتماع أنقرة ثم باجتماع الرياض، بغية التداول في آخر المستجدات في المنطقة وعلى الساحة العراقية في ضوء التطورات الأخيرة التي جرت فيها والتي كانت من جهة ثانية مدار البحث خلال اتصال هاتفي اليوم بين الوزير الشرع ونظيره اللبناني جان عبيد.
الوزيران عقدا مؤتمرا صحفيا حضره مراسلنا في دمشق جانبلات شكاي الذي وافانا بالتقرير التالي:

(تقرير دمشق)

الى ذلك، اعلن مصدر رسمي في انقرة وصول مسؤول كبير من الاتحاد الوطني الكردستاني امس لاجراء اولى المباحثات لمرحلة ما بعد الحرب في العراق ما بين السلطات التركية ومسؤول كردي عراقي. ويقوم برهم صالح مبعوث الاتحاد الوطني الكردستاني باجراء لقاء مع اوغور زيال نائب وزير الخارجية التركي.
تفصيلات اخرى من مراسلنا في اسطنبول جان لطيف:

(تقرير اسطنبول)

وفي بيروت تناول مراسلنا علي الرماحي التحركات التركية في المحيط الاقليمي وماذا تعني وما هي مدلولاتها:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

في لندن افاد استطلاع للراي نشر اليوم الثلاثاء ان اربعة من كل عشرة بريطانيين على الاقل يعتقدون ان بريطانيا قد تتعرض، وبسبب الحرب على العراق، لهجوم ارهابي كبير خلال الاشهر الستة المقبلة. وبحسب تقرير لوكالة فرانس بريس فقد اشار الاستطلاع ايضا الى ان الغالبية من البريطانيين يرون ان سياسة رئيس وزرائهم، طوني بلير، الخارجية قد زادت من احتمالات تعرضهم للارهاب. وراى 11 في المئة ممن شملهم الاستطلاع الذي اجراه معهد، موري، لصالح صحيفة فايننشال تايمز ان تعرض بريطانيا لهجوم ارهابي "محتمل جدا" فيما راى 32 في المئة ان ذلك محتمل الى حد ما. واعتبر 18 في المئة ان سياسة بلير زادت كثيرا من مخاطر تعرضهم لهجوم ارهابي فيما راى 42 في المئة ان المخاطر زادت قليل". وشمل الاستطلاع 2075 شخصا من الراشدين فوق السادسة عشرة في بريطانيا في استطلاع مباشر في المنازل جرى بين 10 و 15 نيسان.
وفي تطور ذي صلة، افادت وكالة الصحافة الالمانية للانباء بان نتائج استطلاع للراي اعلنت اليوم اظهرت ان غالبية كبيرة من الالمان لا تزال تعارض بشدة الحرب في العراق رغم التدمير السريع والرشيق لنظام صدام حسين.
فقد اعرب اربعة وسبعون في المائة عن قناعتهم بان الحرب التي قادتها الولايات المتحدة لم تكن عادلة او مبررة فيما اعتبر واحد وعشرون في المائة ان واشنطن كانت على حق عندما شنت الحرب على بغداد. بينما لم يقرر خمسة في المائة موقفهم.

--- فاصل ---

نقلت تقارير الانباء عن وزير المالية الروسي ان موسكو تدرس بجدية اعادة جدولة الديون العراقية والغاء جزء منها. المزيد في هذا التقرير:
قال وزير المالية الروسي اليكسي كودرين يوم الثلاثاء انه يمكن الغاء او اعادة جدولة جزء من الديون العراقية التي ورثتها موسكو من العهد السوفيتي ليخفف بذك موقفه السابق.
وفي وقت سابق من هذا الشهر صرح كودرين ان روسيا لن تلغي ديون العراق حتى تلغى الديون المستحقة على موسكو. الا ان تصريحات كودرين تتعارض مع اعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استعداد موسكو لدراسة دعوة واشنطن لالغاء جزء من ديون بغداد البالغة نحو ثمانية مليارات دولار وفق اغلب التقديرات.
وبحسب تقرير لرويترز فقد قال كودرين للصحفيين "لا نستبعد من حيث المبدأ اعادة هيكلة ديون العراق."
واضاف ان بلاده تفكر في اعادة جدولة جزء وربما الغاء جزء من الديون في حالة توصل جميع الدائنين لهذا القرار ولكن ذلك لا يعني الغاء كل الدين.
ولم يعط اي اشارة لحجم الدين الذي ربما تكون روسيا مستعدة للتنازل عنه.
ودعت الولايات المتحدة روسيا وفرنسا والمانيا للاسهام في اعادة بناء العراق بالغاء جزء او كل القروض التي قدمت في عهد الرئيس صدام حسين وقالت المانيا وفرنسا وهما عضوان في نادي باريس الى جانب روسيا ان مناقشة ديون العراق امر سابق لاوانه.

--- فاصل ---

في كركوك اعلنت شركة نفط الشمال العراقية يوم الثلاثاء انها استأنفت الانتاج من حقل كركوك العملاق الاسبوع الماضي ولكن لا يمكنها العودة في المستقبل القريب لمستويات انتاج ما قبل الحرب بسبب الاضرار التي الحقتها الحرب واعمال النهب بالمعدات ونقص الايدي العاملة.

ونقل تقرير لرويترز عن عادل قزاز نائب المدير العام لشركة نفط الشمال ان انتاج النفط استؤنف في شمال العراق في 24 من نيسان بمستوى يتراوح بين 30 و 40 الف برميل يوميا.

--- فاصل ---

في عمان رصد مراسلنا هناك ظاهرة اقدام العراقيين الذين يريدون العودة الى بلادهم على الاشتراك في شراء سيارات اردنية مستعملة.
حازم مبيضين وتفصيلات اخرى:

(تقرير عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG