روابط للدخول

اجتماع في بغداد يمهد الطريق لنظام ديمقراطي في العراق / اكتشاف مخزن محتمل لأسلحة كيماوية في شمال العراق


- بدأ ما يقرب من مائتين وخمسين شخصية عراقية بارزة، ومن مختلف الأطياف السياسية والعرقية لقاءً في بغداد اليوم الاثنين دعت له الولايات المتحدة، لتمهيد الطريق لنظام ديمقراطي يحل محل صدام حسين، بحسب وكالة رويترز. - عبّر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن ثقته بأن القوات الأميركية والبريطانية ستعثر على أدلة دامغة حول قيام نظام صدام حسين بتطوير أسلحة دمار شامل. - قالت وكالة الأنباء الألمانية إن القوات الأميركية اكتشفت مخزناً محتملاً لأسلحة كيماوية في شمال العراق.

تفاصيل الأنباء..

- بدأ ما يقرب من مائتين وخمسين شخصية عراقية بارزة، ومن مختلف الأطياف السياسية والعرقية لقاءً في بغداد اليوم الاثنين دعت له الولايات المتحدة، لتمهيد الطريق لنظام ديمقراطي يحل محل صدام حسين، بحسب وكالة رويترز.
وتقول رويترز إن رئيس الإدارة المدنية لإعادة إعمار العراق الجنرال الأميركي المتقاعد جاي غارنر، خاطب المجتمعين عند افتتاحه للاجتماع قائلاً إنهم يتحملون مسؤولية كبيرة لبناء عراق ما بعد الحرب.
ونقلت الوكالة عن غارنر قوله للمجتمعين "في هذا اليوم الذي يصادف عيد ميلاد صدام حسين، دعونا نبدأ بالعملية الديمقراطية من أجل أطفال العراق".
وقد حضر الاجتماع رجال دين من الغالبية الشيعية ومن السنة ومن الكرد، وكذلك رؤساء عشائر بملابس تقليدية، إضافة الى مدنيين يرتدون ملابس على الطراز الغربي، بحسب رويترز.
ونسبت وكالة أسوشيتد برس الى أحد الحاضرين في الاجتماع الذي يعقد في بغداد قوله إن المندوبين يناقشون تشكيل "مجلس رئاسي" بدلاً من تسمية زعيم بمفرده.
ويعتبر هذا الاجتماع، الثاني من نوعه الذي يترأسه غارنر، بحسب أسوشيتد برس التي نقلت عن باربارا بوداين، وهي مساعدة بارزة لغارنر، إن قيادة جديدة للعراق ستنبثق من الاجتماع.
وقد خاطب غارنر المجتمعين قائلاً إنه حضر الاجتماع بصحبة نائبه الجنرال البريطاني تيم كروس لخلق جو في العراق يمهد لقيام حكومة ديمقراطية تمثل كافة الناس، وكافة الأديان، وكافة العشائر، وكافة القوميات، وجميع الاختصاصات لكي يمكن إقامة حكومة ينتخبها الشعب بإرادته الحرة.
هذا وقد حضر مايك اوبراين وزير الدولة بوزارة الخارجية البريطانية الاجتماع في إشارة الى حرص الحكومة البريطانية الى أن يكون لها دور الى جانب الدور الأمريكي في تحديد المستقبل السياسي للعراق.
وقال اوبراين في بيان له إن هذه إشارة واضحة الى التزام الحكومة البريطانية أمام شعب العراق لمساعدتهم في تحديد المستقبل السياسي الذي يريدونه لانفسهم.

- عبّر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن ثقته بأن القوات الأميركية والبريطانية ستعثر على أدلة دامغة حول قيام نظام صدام حسين بتطوير أسلحة دمار شامل، بحسب ما جاء في تقرير بثته وكالة فرانس برس.
ونقلت الوكالة عن بلير قوله للصحفيين في داوننغ ستريت في لندن، لا يوجد أدنى شك بأن هناك أسلحة دمار شامل، معبراً عن ثقته بالعثور عليها.

- أفادت وكالة أسوشيتد برس أن على القوات الكردية المسلحة أن تنهي دورياتها المسلحة في مدينة الموصل في غضون سعي القوات الأميركية الى تهدئة التوتر بين العرب والكرد في المدينة.
ونقلت الوكالة عن الكولونيل جو أندرسن قائد اللواء المظلي الثاني، أنه سيسمح لأعضاء الميليشيات بالاحتفاظ بأسلحتها داخل مقراتها لكن لن يُسمح لها بحملها أثناء الدوريات بعد العاشرة صباحاًُ، وسيتم نزع أسلحتها إذا خالفت التعليمات بهذا الشأن.
وفي خبر لاحق قال العقيد الأميركي أندرسون إن المقاتلين الكرد التزموا بالمهلة المحددة وتوقفوا عن القيام بدوريات مسلحة في مدينة الموصل.

- وصل الزعيم الكردي مسعود البارزاني الى بغداد اليوم الاثنين لأول مرة منذ إطاحة صدام حسين، بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس عن مسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني.
وقال المسؤول إن البارزاني غادر مع وفد من حزبه للمشاركة في اجتماع سياسي يعقد في العاصمة بغداد، وأضافت الوكالة أن المجتمعين اختاروا مجلساً ليكون نواتاً لحكومة عراقية لمرحلة ما بعد صدام.

- تجمع الآلاف من العراقيين أغلبهم من المسلمين الشيعة في وسط العاصمة بغداد قائلين أن تمثيل رجال الدين الشيعة من مدينة النجف في الاجتماع الذي عقد اليوم الاثنين لم يكن بالمستوى المطلوب، بحسب وكالة رويترز.
وبحسب تقرير لوكالة فرانس بريس فقد تظاهر آلاف العراقيين الشيعة صباح اليوم وسط العاصمة العراقية بغداد منددين بالمؤتمر الذي بدا برعاية الأميركيين ومطالبين بمؤتمر جديد للقوى السياسية لتقرير مستقبل العراق السياسي.
ونقلت رويترز عن أحد المتظاهرين أن الأحزاب الشيعية التي حضرت الاجتماع لا تمثل الحوزة العلمية في النجف.

- قالت الولايات المتحدة إنها ترغب في أن تساهم بولندا بقوة حفظ سلام تتألف من أربعة آلاف عسكري، ضمن مسعى إقامة حكومة ديمقراطية في العراق، بحسب ما نقلته رويترز عن صحيفة غازيتا ويبورجا البولندية اليومية.
ولفتت الوكالة الى أن بولندا عبرت عن موافقتها على إرسال 4000 جندي نقلاً عن مسؤول في البنتاغون لم يكشف عن اسمه.

- قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في مقابلة أجرتها معه صحيفة فاينانشيال تايمز، إن وجهة نظر الرئيس الفرنسي جاك شيراك بشأن عالم متعدد الأقطاب يحمل خطر تعميق الخلافات بين أوربا والولايات المتحدة، بحسب أسوشيتد برس.
ونقلت الوكالة عن بلير قوله إن البعض يريد ما يسمى بعالم متعدد الأقطاب بمراكز مختلفة من القوة، مضيفاً أنه يعتقد بأنها ستتحول الى مراكز صراع على القوة، وعبّر بلير عن قناعته بوجود قطب واحد يمثل شراكة استراتيجية بين أوربا والولايات المتحدة.

- قام وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد بزيارة قطر والبحرين اليوم الاثنين ضمن جولة خليجية يقوم بها للتعبير عن شكره لموقف بلدان المنطقة الداعم للحرب التي قادتها الولايات المتحدة لإطاحة النظام العراقي، وأيضاً لزيارة القوات الأميركية في المنطقة، وتقول وكالة الأنباء الألمانية التي نقلت الخبر إن وزير الدفاع الأميركي قال إن واشنطن ستعمل على ضمان أجواء جديدة وحرة في العراق.
وفي سياق الحديث عن الزيارة أشارت فرانس برس من جانبها الى أن رامسفيلد عبر عن تقديره للقوات الأميركية، وصافح الجنرال تومي فرانكس التقطا صوراً تذكارية مع الجنود في مقرات قيادة قوات التحالف في قطر.

- وفي خبر من الكويت ذكرت أسوشيتد برس أن الطفل العراقي على إسماعيل عباس الذي فقد ذراعيه وتعرض الى حروق شديدة أثناء عملية قصف بغداد، ذكرت أنه يتمتع بمعنويات أفضل بعد عملية لتطعيم الجلد مرّ بها.
يذكر أن علي إسماعيل فقد والديه عن سقوط صاروخ على منزلهم قبل أكثر من شهر، وتم نقله من قبل القوات الأميركية الى الكويت بعد أن تناقلت وكالات الأنباء ووسائل الإعلام العالمية لقضيته على نطاق واسع.

- جاء في تقرير بثته وكالة فرانس برس نقلاً عن مسؤول بارز في البنتاغون، أن نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز أخبر الأميركيين أثناء استجوابه أنه رأى صدام حسين حياً بعد يومين من محاولة طائرات التحالف قتله.
وتقول الوكالة إن عزيز سلّم نفسه الى القوات الأميركية يوم الثلاثاء، ونسبت فرانس برس الى الجنرال تومي فرانكس أن طارق عزيز يتحدث وهو متعاون، مشيراً الى أنهم لا يعلمون فيما إذا كان يقول الصدق.
هذا وقد اعتقلت القوات الأميركية مسؤولاُ عراقياً سابقاً من الذين وردت أسماؤهم على قائمة أهم المطلوبين وهو اللواء حسام محمد أمين، رئيس لجنة رقابة الأسلحة العراقية، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

- قالت وكالة الأنباء الألمانية إن القوات الأميركية اكتشفت مخزناً محتملاً لأسلحة كيماوية في شمال العراق، وقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز من ناحيتها أن القوات الأميركية عثرت على براميل تحتوي على مواد يشتبه بها قرب مدينة بيجي.

على صلة

XS
SM
MD
LG