روابط للدخول

تمديد برنامج النفط مقابل الغذاء / غارنر يجتمع بتكنوقراطيين واكاديميين عراقيين في بغداد


- وافق مجلس الامن اليوم الخميس بالإجماع على تمديد سلطة أشراف الامم المتحدة على برنامج النفط مقابل الغذاء حتى الثالث من حزيران المقبل. - أفادت أسوشيتيدبرس أن الجنرال غارنر اجتمع اليوم الخميس بمجموعة من التكنوقراطيين والاكاديميين العراقيين في العاصمة بغداد، لمناقشة أوضاع البلاد. - من ناحية اخرى، ذكر المتحدث بأسم غارنر ناثان جونز أن الاجتماع الثاني مع الفصائل العراقية لمناقشة تشكيل حكومة مؤقتة سيعقد يوم الثلاثاء المقبل.

تفاصيل الأنباء..

- وافق مجلس الامن اليوم الخميس بالإجماع على تمديد سلطة أشراف الامم المتحدة على البرنامج الذي يستخدم عوائد بيع نفط العراق لشراء الغذاء والدواء للشعب العراقي حتى الثالث من حزيران المقبل – بحسب مانقلت رويترز وفرانس برس.
وكانت تمت مراجعة برنامج النفط مقابل الغذاء في آذار الماضي وتمديد العمل به لمدة 45 يوما لمنح كوفي أنان الامين العام للامم المتحدة، السيطرة على توفير السلع الانسانية للعراق.

- أفادت أسوشيتيدبرس أن الرجل الذي يقود الجهود الاميركية لأعادة الاعمار والاستقرار في عراق مابعد الحرب أجتمع اليوم الخميس بمجموعة من التكنوقراطيين والاكاديميين العراقيين في العاصمة بغداد، لمناقشة أوضاع البلاد.
وصرح الجنرال الاميركي المتقاعد جي غارنر أمام المجموعة المكونة من حوالى 60 عراقيا بأن غرض الولايات المتحدة من وجودها في العراق يتمثل في خلق مناخ يساعد العراقيين على تشكيل حكومة تقود البلاد الى حكم ديموقراطي.
ونقلت اسوشيتيدبرس عن مسؤول اميركي على صلة بالاجتماع فضل عدم الكشف عن هويته إن الولايات المتحدة لا تنوي تنصيب هذه المجموعة كقيادة مستقبلية في العراق.
وقالت وكالة الانباء إن أحدى القضايا التي تواجه غارنر ومكتب أعادة الاعمار والمساعدات الانسانية تتمحور حول تنصيب محمد محسن الزبيدي، العائد من المنفى حديثا، لنفسه كمحافظ لمدينة بغداد، والذي لم يعترف به مكتب غارنر، بحسب مانقل عن نائب غارنر البريطاني الميجور جنرال تيم كروس، الذي أضاف بأن الاجتماع سيكشف عن توجهات العراقيين حيال الزبيدي.
ونقلت اسوشيتيدبرس عن مسؤولين اميركيين تحذيرهم للزبيدي من تسليح أتباعه.

- أما رويترز فقد نقلت عن غارنر دعوته العراقيين الى العودة الى العمل، مشيرا الى ضرورة تشييد البلاد على قاعدة من تاريخها المجيد وثروتها النفطية.

- من ناحية اخرى، ذكر المتحدث بأسم غارنر ناثان جونز أن الاجتماع الثاني مع الفصائل العراقية لمناقشة تشكيل حكومة مؤقتة سيعقد يوم الثلاثاء المقبل.
وفي تقرير لها من بغداد، ذكرت أسوشيتيدبرس أن الكهرباء أخذت تعود بشكل بطيء الى بغداد بعد ثلاثة أسابيع من أنقطاعها، لكن المهندسين حذروا من أن العاصمة لن يصلها التيار الكهربائي على نحو تام لحين الحصول على قطع غيار للمحولات وخطوط القوة الكهربائية التي دمرت بفعل الحرب.

- قال مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية إنه تم اعتقال ثلاثة من المسؤولين العراقيين على قائمة المطلوبين التي أصدرتها الولايات المتحدة وتضم خمسة وخمسين شخصا.
وأوضح المسؤولون الأمريكيون أنه تم اعتقال وزير التجارة محمد مهدي صالح الذي يحتل التسلسل رقم ثمانية في القائمة. كما تم اعتقال الفريق مزاحم صعب الحسن التكريتي، قائد قوات الدفاع الجوي الذي يحتل التسلسل رقم عشرة في القائمة.
وأشار المسؤولون الأمريكيون أيضا الى أن الفريق زهير طالب النقيب رئيس الاستخبارات العسكرية العراقية، الذي يحتل التسلسل رقم واحد وعشرين، سلم نفسه للقوات الأمريكية في بغداد.
ويبلغ بذلك عدد المعتقلين، من القائمة الاميركية بالمطلوبين الرئيسيين، أحد عشر شخصا.
كما أعلن المسؤولون الأمريكيون عن اعتقال ضابط كبير، كان مسؤولا عن القسم الأميركي في جهاز المخابرات العراقية هو سليم سعيد الجميلي، إلا انه ليس ضمن الاسماء الموجودة في القائمة.
ونقلت فرانس برس عن المتحدث بأسم وزارة الدفاع الاميركية جيم ويلكنسون أنه يشتبه في معرفة الجميلي بأنشطة المخابرات العراقية في الولايات المتحدة، وأسماء الذين يتجسسون لصالح العراق داخل الاراضي الاميركية.
الى هذا، أفادت فرانس برس نقلا عن صحيفة برتغالية أن محمد سعيد الصحاف وزير الاعلام في نظام صدام حسين، الذي أكسبته الايجازات الصحفية التي أدلى بها شهرة واسعة، والذي يحتل الآن مرتبة متقدمة في قائمة المطلوبين من قبل الولايات المتحدة، يحاول تسليم نفسه عن طريق الاتصال بصحافيين برتغاليين.
في سياق ذي صلة، ذكرت وكالة الصحافة الالمانية أن الولايات المتحدة قامت بأرسال المسؤولين العراقيين السابقين الكبار خارج العراق – بحسب مانقلت وكالة الانباء عن متحدث عسكري أميركي. الكابتن جاريد روبنز أشار الى إبقاء المحتجزين الاعتياديين بالقرب من مطار بغداد. وقالت وكالة الانباء إنه بات مفهوما أن عامر السعدي الذي سلم نفسه للقوات الاميركية هو الآن خارج العراق.

- نقلت اسوشيتيدبرس عن الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة والذي أطاح بصدام حسين هو الآن "قوة احتلال" في العراق، ويتعين عليه أحترام القانون الدولي.
وأعرب انان عن أمله في قيام التحالف بضرب المثال عن طريق توضيح أنه سيقوم بالمهام في العراق، ملتزما بدقة بالقواعد التي تحكمُ أحتلال الامم.
تصريحات أنان هذه أدلى بها أمام هيئة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة في جنيف.
وقد ردت واشنطن بغضب على أنان قائلة إنها لم تتعامل بعد مع القضية بصفتها قوة أحتلال تخضع للقانون الدولي، لكنها أكدت على أنها ستحترمُ، مع هذا، القواعد المعمول بها في هذا الشأن.

- أفادت فرانس برس أن أيران رفضت، اليوم الخميس، أتهامات الولايات المتحدة لها بالتدخل في الشؤون العراقية، وحذرت القوات الاميركية من عبور الحدود الايرانية، مشيرة الى وجود صفقة بين القوات الاميركية وجماعة مجاهدين خلق التي تتخذ من العراق مقرا لها.
وزير الخارجية الايراني كمال خرازي نفى أي تدخل ايراني في الشؤون الداخلية العراقية، محذرا القوات الاميركية من عبور ماأسماه بالخط الاحمر الذي تمثله الحدود بين البلدين.
تصريحات خرازي وردت خلال المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده مع وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فليبان الذي يقوم بزيارة الى طهران.
ونقلت وكالة الصحافة الالمانية عن الرئيس الايراني محمد خاتمي اليوم الخميس أن الحكم الاميركي في العراق سيلاقي الاخفاق في نهاية الامر، وأنه سيزيد من التطرف السياسي في المنطقة – بحسب قوله.
أفادت اسوشيتيدبرس أن وزير الخارجية الروسي أيغور ايفانوف اشار اليوم الخميس الى أن موسكو ستساند المقترح الفرنسي بتعليق جزئي للعقوبات المفروضة على العراق.
ايفانوف قال إن الغالبية العظمى من الدول تساند الدعوة الفرنسية لتعليق العقوبات المتعلقة بالتجارة والاستثمار والحصار الجوي ضد العراق.
وشدد وزير الخارجية الروسي على ما دعاه بالتعليق الجزئي المؤقت، وعلى أن الرفع التام للعقوبات يتطلب أستصدار قرار منفصل.
من جانبها، أشارت سوريا اليوم الخميس الى وجوب عدم رفع العقوبات المفروضة على العراق قبل قيام الامم المتحدة بالاعلان رسميا عن خلوه من أسلحة الدمار الشامل، زاعمة أن الولايات المتحدة تحاول أستغلال ثروة العراق النفطية – بحسب اسوشيتدبرس.

- وصلت أول سفينة لنقل المسافرين الى ميناء أم قصر اليوم الخميس، وهي محملة بالعراقيين العائدين الى بلدهم.
ونقلت رويترز عن مسؤولين بريطانيين قولهم إن عبارة "جبل علي" القادمة من الامارات العربية المتحدة رست في الميناء بعد مرورها بدبي.
وقالت وكالة الانباء إن المئات من الاقارب، الغالبية منهم في سيارات يابانية متهالكة سدوا المدخل الى الميناء في أنتظار أقاربهم الذين مضى على غيابهم العديد من السنوات.

على صلة

XS
SM
MD
LG