روابط للدخول

الصين تطالب برفع العقوبات عن العراق / مئات العراقيين يسعون لاستعادة وظائفهم القديمة


- تفيد وكالة فرانس بريس للأنباء بأن الجنرال Jay Garner عقد محادثات مع الزعيمين الكرديين الرئيسيين. - صرح الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم بأن بلاده تريد من الأمم المتحدة رفع عقوباتها عن العراق. - وقف مئات من العراقيين في طوابير أمام مركز العمليات المدنية التابع للجيش الأميركي في بغداد اليوم، سعيا منهم إلى استعادة وظائفهم القديمة أو إلى الحصول على أي عمل كان.

تفاصيل الأنباء..

- تفيد وكالة فرانس بريس للأنباء بأن الجنرال Jay Garner عقد محادثات مع الزعيمين الكرديين الرئيسيين، إثر استقباله استقبالا حارا في منطقة الحكم الذاتي الشمالية، وذلك بعد يوم واحد من وصوله إلى بغداد حيث سيدير الإدارة الأميركية المدنية المرحلية.

- صرح الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم بأن بلاده تريد من الأمم المتحدة رفع عقوباتها عن العراق.
ونسبت وكالة Reuters للأنباء إلى المتحدث Liu Jianchao في مؤتمر صحافي في Beijing أن الحكومة الصينية قلقة منذ البداية وتراقب عن كثب الوضع الإنساني في العراق، خصوصا الأوضاع الصعبة التي يواجهها الشعب العراقي، وأنها تنادي بالرفع المبكر للعقوبات، مع إيجاد حل للسائل المتعلقة بالموضوع ضمن إطار الأمم المتحدة – حسب تعبير المتحدث باسم الخارجية الصينية.
وتذكر الوكالة بأن الولايات المتحدة تتطلع إلى نهاية سريعة للعقوبات، ما سيتيح للعراق بيع نفطه من أجل تمويل إعادة إعمار العراق في أعقاب إطاحة صدام حسين، وذلك في الوقت الذي تعارض فيه فرنسا وروسيا وغيرهما من أعضاء مجلس الأمن رفع العقوبات دون تحديد دور أوسع للأمم المتحدة عما ترتئيه واشنطن.

- وقف مئات من العراقيين في طوابير أمام مركز العمليات المدنية التابع للجيش الأميركي في بغداد اليوم، سعيا منهم إلى استعادة وظائفهم القديمة أو إلى الحصول على أي عمل كان.
غير أن وكالة فرانس بريس للأنباء نسبت إلى متحدث باسم المركز – الـ Major Tony Coleman – قوله إن القوات الأميركية لم تستكمل بعد عملية التحقق والتزكية التي كانت بدأتها قوات مشاة البحرية، مضيفا أن لا علم لديه عن موعد بدأ التشغيل أو عن عدد الذين سيتم تشغيلهم.
وتابع الضابط الأميركي قائلا: ما نسعى إلى تحقيقه هو وضع قوائم من الناس الذين سنتصل بهم ليقوموا باستخدام الموارد العراقية من أجل إعادة الطاقة الكهربائية الكفيلة بإعادة الناس إلى أعمالهم. وأضاف المتحدث أن المركز يجري مقابلات مع نحو 350 شخص يوميا وأنه فرز فعلا عددا من المحامين والأطباء والصيادلة ومهندسي الكومبيوتر والمترجمين والعمال.

- أعلن أتباع رجل الدين الشيعي العراقي البارز (الشيخ محمد الفرطوسي) أنه تم الإفراج عنه اليوم بعد احتجاز مزعوم لدى القوات الأميركية استمر ثلاثة أيام، أسفر عن اندلاع تظاهرات غاضبة. فلقد ظهر الفرطوسي في ساحة الفردوس في وسط بغداد في حافلة ركاب صغيرة، وسط هتاف المئات من أتباعه الذين كانوا نظموا احتجاجات على احتجازه المزعوم يوم الأحد الماضي.
وأكد أحد أتبعه (نهاد رزقان) بأن يومين من الاحتجاجات أمام فندق فلسطين – الذي يستضيف قوات أميركية وصحافيين أجانب – ساهما في تحقيق الإفراج عنه.

- تفيد وكالة رويترز للأنباء من بغداد بأن جنودا أميركيين في أحد قصور صدام حسين على الشاطئ الغربي من نهر دجلة فتحوا نيران أسلحتهم على أهداف في الجانب الآخر من النهر بعد ظهر اليوم.
ونسبت الوكالة إلى مراسلها في فندق فلسطين الواقع على الضفة الشرقية من النهر (حسن حافظ) قوله إن ليس من الواضح ما الذي كان يستهدفه الجنود الأميركيون، مضيفا أن الجنود الأميركيين المحيطين بالفندق تستروا وراء سياراتهم طوال فترة تبادل النار الذي استمر نحو عشرين دقيقة.

- أكد الـ Brigadier-General Vincent Brooks في مقر القيادة الوسطى بقاعدة السيلية في قطر اليوم بأن قوات التحالف تحتجز صهر صدام حسين (جمال مصطفى عبد الله سلطان) الذي يحتل المركز الأربعين على قائمة أكثر المطلوبين العراقيين المؤلفة من 55 اسما.
وتفيد وكالة فرانس بريس التي أوردت النبأ بأن المؤتمر الوطني العراقي المعارض لصدام حسين أعلن في وقت سابق أنه أقنع سلطان بالاستسلام إلى المؤتمر الوطني، الذي سلمه بدوره إلى الأميركيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG