روابط للدخول

غارنر يؤكد رغبة واشنطن إقامة حكومة ديمقراطية في العراق / محادثات سورية مصرية حول العراق


- ذكر الجنرال المتقاعد جاي غارنر ذكر الأحد أن الولايات المتحدة ترغب في إقامة حكومة ديمقراطية في العراق لكنها لن تملي شكلها أو تركيبتها. - قال البابا يوحنا بولس الثاني إن على العراقيين أن يتولوا مهمة إعادة بناء بلادهم بمساعدة المجتمع الدولي. - أجرى الرئيس المصري حسني مبارك اليوم الأحد محادثات في دمشق مع نظيره السوري بشار الأسد حول العراق والتوترات الحالية بين دمشق وواشنطن بسبب أسلحة كيماوية مزعومة تمتلكها سوريا.

تفاصيل الأنباء..

- ذكر الجنرال المتقاعد جاي غارنر، المكلف من قبل واشنطن مسؤولية الإدارة المؤقتة في العراق، ذكر الأحد أن الولايات المتحدة ترغب في إقامة حكومة ديمقراطية في العراق لكنها لن تملي شكلها أو تركيبتها.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن غارنر تصريحه لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية اليوم: "إن كل ما يهمنا هو إرساء عملية ديمقراطية تتيح إقامة حكومة تعبر عن رغبة الشعب. أما فيما يتعلق بطابع الحكومة وطابع العملية فسيتعين على العراقيين الخيار"، بحسب تعبيره.
هذا ويعتزم غارنر الذي يتخذ مقرا له في الكويت حاليا الانتقال إلى بغداد غداً الاثنين مع فريق سيضم أربعمائة مساعد عند اكتماله.
وأفيد بأن أولى اهتمامات غارنر وفريقه لدى وصوله إلى بغداد ستكون الوضع الإنساني وإعادة اعمار الاقتصاد وتشكيل حكومة مستقلة. غارنر أشار أيضا إلى عدم وجود أي جدول زمني لنقل السلطات إلى العراقيين قائلا، "سنسلمهم زمام الأمور في قطاعات الحكومة ليس تبعا لجدول زمني معين بل عندما يكونون مستعدين لذلك"، بحسب ما نقل عنه.

- قال البابا يوحنا بولس الثاني إن على العراقيين أن يتولوا مهمة إعادة بناء بلادهم بمساعدة المجتمع الدولي. ورد ذلك في رسالته التي وجهها اليوم الأحد بمناسبة عيد الفصح وتضمنت دعوة قوية للسلام في العالم.
وكالة رويترز للأنباء أفادت بأن الحبر الأعظم دعا أيضا إلى إنهاء ما وصفه ب"مسلسل الكراهية".
وفي رسالته إثر الاحتفال بعيد الفصح أمام آلافٍ من الأشخاص الذين احتشدوا في ساحة القديس بطرس، ردّد البابا عبارة "السلام في العراق". وأضاف أنه" بمساعدة المجتمع الدولي قد يصبح المواطنون العراقيون من أشد المناصرين للجهود الجماعية لإعادة اعمار بلادهم"، بحسب تعبيره.
رئيس الكنيسة الكاثوليكية دعا إلى "السلام في كافة أنحاء العالم حيث الحروب المنسية وأعمال العنف المستمرة التي تتسبب في الموت والإصابات وسط صمت وتجاهل في أوساط قطاعات كبيرة من الرأي العام العالمي"، على حد تعبير البابا يوحنا بولس الثاني.

- أجرى الرئيس المصري حسني مبارك اليوم الأحد محادثات في دمشق مع نظيره السوري بشار الأسد حول العراق والتوترات الحالية بين دمشق وواشنطن بسبب أسلحة كيماوية مزعومة تمتلكها سوريا.
وكان مصدر دبلوماسي صرح لوكالة رويترز قبل بدء الاجتماع بأن الموضوع الرئيسي سيكون "الوضع بين سوريا والولايات المتحدة. كما أن المباحثات ستتناول العراق ما بعد الحرب والعلاقات الثنائية"، على حد تعبيره.

- نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن صحيفة "صنداي تلغراف" اللندنية قولها اليوم الأحد أن الاستخبارات الألمانية حاولت إقامة صلات مع مخابرات نظام صدام حسين قبل بضعة اشهر من إعلان برلين معارضتها أي عمل عسكري ضد العراق.
وفي المقابل، عرضت السلطات العراقية عقودا مربحة لشركات ألمانية إذا ما قدمت برلين المساعدة في تجنب غزو أميركي للبلاد.
الصحيفة استندت في تقريرها إلى وثائق قالت انه عثر عليها في مقر المخابرات العراقية في بغداد الذي تعرض للقصف.
ونقلت فرانس برس عن التقرير أن عميلا ألمانيا يدعى يوهانس وليام هوفنر اجتمع في التاسع والعشرين من كانون الثاني 2002 مع رئيس جهاز المخابرات العراقية طاهر جليل الحبوش الذي أبلغه حرص بغداد على إقامة صلات مع المخابرات الألمانية "تحت غطاء دبلوماسي".

- ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر السبت أن مستشفيات العاصمة العراقية بدأت تستعيد الأدوية والمعدات الطبية التي سرقت منها وذلك اثر نداءات وجهها رجال دين كبار.
وكالة فرانس برس للأنباء نقل عن نشرة أصدرها الصليب الأحمر الدولي أن "إعادة هذه المسروقات بات المصدر الرئيسي للمستشفيات"، بحسب تعبيرها.
وأضافت النشرة أن معظم مستشفيات بغداد أصبح الآن تحت حماية القوات الأميركية أو الشرطة العراقية باستثناء مستشفى النعمان.
اللجنة الدولية للصليب الأحمر أشارت أيضا إلى ضرورة استمرار توفير الحماية للبنى التحتية الحيوية مثل المستشفيات والمراكز الصحية.

- عاد سبعة أسرى حرب أميركيين سابقين عثر عليهم في الثالث عشر من نيسان شمال بغداد عادوا مساء السبت إلى قاعدة فورت بليس العسكرية في ولاية تكساس.
وكالة فرانس برس التي أوردت النبأ أفادت بأن الجنود السبعة، وهم ستة رجال وامرأة، غادروا قاعدة رامشتاين الأميركية في غرب ألمانيا السبت على متن طائرة نقل عسكرية.
وقد حطت الطائرة وسط هتافات مئات الأشخاص الذين لوحوا بالأعلام الأميركية. وخرج بعدها الأسرى السابقون يحيط بهم أفراد عائلاتهم وحيوا الجموع رافعين العلم الأميركي أيضا.

- نقلت وكالة فرانس برس عن صحيفة "الأوبزرفر" اللندنية قولها اليوم الأحد أن الجيش الأميركي تجاهل توصيات من مكتب إعادة الاعمار والمساعدة الإنسانية في العراق كان يمكن لو نفذت أن تحول دون نهب المتحف العراقي.
وفي مذكرة حصلت الصحيفة على نسخة منها، أكد مكتب إعادة الاعمار والمساعدة الإنسانية التابع لوزارة الدفاع الأميركية ضرورة توفير الحماية لهذا المتحف والبنك المركزي العراقي.
الصحيفة أضافت أن الوثيقة التي سلّمت إلى القادة العسكريين الأميركيين في السابع والعشرين من آذار الماضي حذرت من أن نهب المتحف سيسفر عن "خسائر لا تعوض للكنوز الثقافية العظيمة الأهمية للإنسانية جمعاء"، بحسب تعبيرها.
ونسبت "الأوبزرفر" إلى مسؤول في مكتب إعادة الاعمار والمساعدة الإنسانية قوله "لقد طلبنا فقط وضع بضعة جنود أمام كل مبنى، وإذا كانوا يخشون القناصة، فليضعوا دبابة أو دبابتين. ولم تفعل الدبابات شيئا لدى دخولها المدينة، ورفض الجنرالات نشرها، وانظروا إلى ما حصل"، بحسب ما نقل عنه.

- صرح وزير الخارجية التركي عبد الله غل اليوم الأحد بأن بلاده على استعداد لإرسال جنود إلى العراق في مرحلة ما بعد الحرب "من حيث المبدأ" وذلك للمشاركة في مهمات حفظ سلام محتملة.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن المسؤول التركي تصريحه لشبكة "سي ان ان-ترك" تعليقا على طلب واشنطن من أنقرة الإسهام في إرسال جنود وخبراء مدنيين لعملية إعادة الاعمار في مرحلة ما بعد الحرب "إننا ننظر بإيجابية إلى ذلك من حيث المبدأ"، على حد تعبيره.
وأضاف غل قائلا: "لقد قدمت تركيا الدعم العسكري للإسهام في السلام في مناطق متعددة من العالم. والكل يعلم أننا خبراء في هذا الموضوع". كما أوضح أن حكومته ستبلغ واشنطن رسميا مطلع الأسبوع المقبل باستعدادها لإرسال جنود وخبراء مدنيين. لكنه ذكر أن شروط مثل هذا الدعم ستطرح للنقاش بين الطرفين.

- من بغداد، أفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن عددا من الجنود الأميركيين عملوا اليوم الأحد على احتواء وتفرقة حشد من العراقيين تجمعوا داخل مصفاة النفط في الدورة.
ونُقل عن جندي كان يقفل الطريق المؤدية إلى الدورة قوله: "هناك نحو مائة شخص في المصفاة يريدون الحصول على بنزين. هذه مشكلة لنا ولن نسمح لهم بالبقاء في الداخل".
وأضاف أن الجنود الأميركيين يأملون السيطرة على الوضع داخل المصفاة بوقت سريع.
يشار إلى أن بغداد تعاني من نقص حاد في المحروقات وبإمكان مصفاة الدورة إنتاج نحو مائة ألف برميل يوميا. لكن المسؤولين فيها أوضحوا في شباط الماضي أنها لم تكن تنتج سوى ستين إلى سبعين ألف برميل يوميا بسبب النقص في قطع الغيار.
نُسب إلى مسؤول دفاعي بريطاني قوله اليوم الأحد إن الأمر يحتاج كثيرا من الوقت للعثور على أسلحة الدمار الشامل العراقية.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن لويس موني الوزير في وزارة الدفاع البريطانية تصريحه لهيئة الإذاعة البريطانية "لا شك عندي في أن صدام امتلك تلك الأسلحة وأنها مخبأة جيدا وسوف نكشفها ببذل جهد
كبير"، على حد تعبيره.
المسؤول البريطاني حثّ من يطالبون بدليل على أسلحة صدام المحظورة على التزام الصبر.
وقال "أعطونا فرصة لنبدأ كشف تلك المئات وربما الآلاف من المواقع"، بحسب تعبيره.

- أبلغ العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم الأحد رئيس الوزراء الإسباني خوزيه ماريا أثنار أنه ينبغي المحافظة على وحدة العراق ومنح الشعب العراقي حرية اختيار قيادته.
ورد ذلك في مكالمة هاتفية بين الزعيمين وتركّت على تطورات الوضع في العراق.
وكالة فرانس برس أفادت بأن العاهل الأردني أكد لرئيس الوزراء الإسباني ضرورة تركيز "جميع الجهود الحالية على الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية وتمكين الشعب العراقي من تقرير مستقبله واختيار قيادته الوطنية"، بحسب تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG