روابط للدخول

حرية التظاهر في العراق بعد سقوط نظام صدام حسين


جديد على العراقيين أن يتظاهروا بأعداد كبيرة أو حتى قليلة في شوارع العاصمة بغداد وفي الناصرية وكربلاء، حتى وإن كان السبب هو إقامة بعض الشعائر الدينية الخاصة بمحرم وصفر ومقتل الإمام علي عليه السلام، والتي تعتبر مهمة جداً للشيعة في العراق والذين يشكلون نسبة عالية من الشعب العراقي. فهم محرومون من هذه المظاهر منذ أكثر من 35 عاماً. هذه المظاهر التي قد تعبر عن حرية الرأي، ويصفها البعض بالديمقراطية بينما هي طبيعية ومنظمة وبإشراف رجال الشرطة في كل البلدان الأوروبية وبلدان أخرى في العالم، منها أميركا مثلاً التي شهدت تظاهرات حاشدة ضد الحرب وتندد بسياسة الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش على العراق، فهل هي ظاهرة صحية إيجابية وهل تشوبها بعض السلبيات وكيف نوظفها لخدمة عراق المستقبل؟ في حلقة اليوم وعن هذا الموضوع التقينا بثلاثة عراقيين من أستراليا والسويد ولبنان عاشوا خارج العراق وبدول تعطي حرية التظاهر للناس وشهدوها هناك وأحسوا بالفرق. فماذا يقولون عما يحدث في العراق الآن من تظاهرات بعد سقوط نظام صدام حسين.

على صلة

XS
SM
MD
LG