روابط للدخول

مجموعة جديدة للشاعر عبد الحميد الصائح / كيف ينظر المثقفون في كردستان الى عراق ومستقبل الثقافة فيه


أصدقائي المستمعين.. طابت أوقاتكم وأهلا بكم في عدد جديد من مجلتنا الأسبوعية التي نتصفح من خلالها نشاطات ثقافية وفنية منوعة، فضلا عن حوارات قصيرة ورسائل صوتية من بعض من مراسلينا.

--- فاصل ---

في مقابلة العدد، فالح الدراجي يحاور رئيس تحرير مجلة المنتدى التي تصدرها الجالية العراقية في ديترويت..

(المقابلة)

--- فاصل ---

صدرت عن دار نينوى للدراسات والنشر المجموعة الجديدة للشاعر عبد الحميد الصائح "الارض اعلاه" وتعتبر المجموعة الحالية السادسة في تجربة الشاعر بعد "المكوث هناك" ( 1986)، "وقائع مؤجلة" (1992)، "نحت الدم" (1994)، "عذر الغائب" (1997) و"قصيدة العراق" (1998).
"الأرض أعلاه" تضم سبعة عشر نصا شعريا لقصائد نثر كتبت بين عامي 97 و2003 منها "الهروب من المدرسة"، "انت"، "دع الفكرة نهائيا"، "كما كنت"، "ناس من الناصرية"، "شمال عاصمة ما"، "رقيم رئبال".
نقدم هنا مقطع من نص "الارض اعلاه" الذي اختير عنوانه عنوانا للمجموعة الجديدة:

هُمُ الذينَ تشابَهوا كذِكرياتِ المحاربينْ،
فأضَعْتُ الطريقَ الى أضْرِحَتِهِم،
تُدِلُّني ساعاتُهم التي تعملْ،
وآخرُ الكلماتِ لحظةَ الموتْ..
أميّزُ..لا أميّزُ بيني ؛ وماتركوا من وصايا،
بينَ موعدٍ/ ربما نلتقي،
وبينَ بلادٍ يحركها اللاجئونَ على عجلاتْ،
بينَ مقابرِ (سوق الشيوخ) ؛ التي أبدلْتُها بجنّاتٍ ميّتةٍ؛ وآلهةٍ عاطلينْ،
وبيَن أسرّةٍ خارجَ البيوتْ
وتظاهراتٍ مهددةٍ بقنابلِ الشهوةْ،
بين المعمّمينَ الذينَ هَجَروا دماءَ الأئمّة، وساحوا الى الرّومانْ
وغناء ِ( سيد حمدان)، الذي ظلّ ريقُهُ ناشفاً كَدَمِهْ
وصوتُهُ ليّناً بينَ الحشائشْ،
فكيفَ لي، أعيدُ تلك َالوصايا،
وأجرؤ عَلى القولْ:
إنَّ بي مَلَكاً لئيماً وسطَ زحمةٍ من الأنبياء،
وإنَّ لي لغةً ملغّمةً بالحزن،
وقصائدَ خرساءْ؛
أزهقُها مع أظافرِ السنواتِ التي طالَتْ،
وأسلحةِ الحنين،
وأمواجِ الرّصاصِ في دمِ العَسْكَْر.
وإنَّ الطُرُقَ متشابكةٌ إلى الأضرحةْ،
كلّما أبحرتُ عدتُ إلى سريري،
وإنَّ البلادَ طعنةٌ في الظَهْرْ
والأطباءَ حرائق.
وكيفَ أُعيدُ ساعاتِهم الّتي تدورْ،
بعد أن كُفِّنوا باللافتاتْ
في حَفلة؛ٍ فجّرَ السُمّارُ رؤوسَهمْ بعدَ انقضائِها،
تَشابَهوا كغرقى،
كاحتفالِ قبيلةٍ بالموتْ،
كليالي النّحْلْ،
ودورةِ الّجنوبِ في الطبيعة،
لأَعْلو إليهمْ..أو يُمطِرونَ علَيّ،
أنا الكثير/
أزقّةٌ رطبةٌ للهاربينَ منَ القيظْ،
وأمّهات ٌكأنهارٍ منَ البكاء؛ للهاربينَ مِنَ الَحْربْ،
أقوامٌ وأجناسٌ ؛ومصائرُ وشعوبٌ وقبائلْ،
مفارزُ الحكمة/ وكَسَلُ الشّرْقِ/ وتُهَمُ الشعراء.

--- فاصل ---

كيف ينظر المثقفون في كردستان الى عراق ومستقبل الثقافة فيه بعد سقوط نظام صدلم حسين، وما هي مشاريعهم المتنظرة.
التفصيلات من سعد عبد القادر في تقريره الذي ضمنه لقاء من كاتب وصحفي كردي:

(تقرير السليمانية)

--- فاصل ---

منوعات..
عقد أمس ثلاثون خبيراً رفيعي المستوى اجتماعاً في مقرّ اليونسكو لإعداد أوّل عملية تقييم للأضرار التي تعرّض لها التراث العراقي الغنيّ بتاريخ يرقى إلى آلاف السنين، وتحديد تدابير الحفظ العاجلة الواجب اتخاذها بعد الخسائر الفادحة التي لحقت بالكنوز الثقافية في العراق، لا سيّما في بغداد، والموصل، وتكريت.
وناشد مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، في أعقاب أعمال النهب التي ارتكبت في متحف بغداد الأثري، كلاَّ من السلطات الأميركية والبريطانية، التي كان قد سبق أن استحثها في 11 نيسان على حماية الثروات الأثرية في البلاد، باتخاذ إجراءات المراقبة والحراسة للمواقع الأثرية والمؤسسات الثقافية العراقية على الفور.
كما دعا سلطات الدول المجاورة للعراق وأجهزة الشرطة وسلطات الجمارك الدولية واللاعبين الرئيسيين في سوق الفن للوقوف إلى جانب اليونسكو "في تحرّكها على نطاق واسع للحؤول دون وصول القطع المسلوبة إلى أيدي مالكين جدد".
وسعى الخبراء العراقيون والدوليون خلال الاجتماع المغلق والذي كانت جلسته الافتتاحية مفتوحة أمام تغطية الصحافة إلى وضع حصيلة بالدمار الذي تعرّضت له الأعمال الأثرية والتراث الثقافي أخيراً. كما سيقوم هؤلاء برفع توصيات متعلّقة بعناصر التراث العراقي التي تستدعي اتخاذ خطوات عاجلة مع اعتماد آليات التنسيق الضرورية.

--- فاصل ---

رسالة ثقافية ومقابلة من أحمد سعيد مراسلنا في أربيل تتضمن لقاءا مع مبدع كردي:

(تقرير أربيل)

--- فاصل ---

صدر في العاصمة الإسبانية مدريد عن دار أوديسيا للنشر كتاب جديد يتعلق بما حدث ويحدث للعراق، وحمل الكتاب عنوان (السلام والكلمة.. آداب ضد الحرب) اشترك في تأليفه أكثر من خمسين اسماً معروفاً في الساحة الأدبية والفنية الإسبانية يأتي في مقدمتهم البرتغالي المقيم في إسبانيا خوسيه ساراماغو الحائز على نوبل 1998 ويليه الأرجنتيني المعروف أرنستو ساباتو ثم المخرج الإسباني الحائز على أوسكار بيدرو المودوبر وشيخ الممثلين والمخرجين الأسبان فيرناندو فيرنان غوميث والروائية روسا ريغاس وطائفة كبيرة من الكتاب والشعراء والصحفيين الأسبان وغير الأسبان من الحاضرين في الساحة الثقافية الإسبانية كالكاتب العراقي محسن الرملي الذي ساهم بالحصة الأكبر في هذا الكتاب عبر إنجازه الكامل لأحد الأبواب الأربعة التي تم تقسيم الكتاب وفقها. ضم الكتاب منتخبات من المقالات والنصوص الأدبية شعراً ونثراً وخطابات سبقت قراءتها في المظاهرات التي خرج فيها الملايين ضد الحرب على العراق. وجاء في 252 صفحة ضم الباب الأول منه خطابات التظاهرات الرافضة للحرب وداعية للسلام والباب الثاني النصوص النثرية كيوميات الحرب والقصص والشهادات الصحفية والمقالات أما الباب الثالث فيحمل عنوان (أنطولوجيا بابل.. أنطلوجيا مصغرة للشعر العراقي المعاصر) قام بإعدادها الكاتب العراقي محسن الرملي عبر انتخابه وترجمته لـ 25 قصيدة لشعراء عراقيين من بينهم كمال سبتي، صلاح حسن، عبدالرزاق الربيعي، عزيز السيد جاسم، عدنان الصائغ، علي الشلاه، محمد مظلوم، محمد تركي النصار، خالد جابر يوسف، عبدالهادي سعدون وغيرهم.

--- فاصل ---

أعزائي المستمعين هذا ما يسمح به الوقت لنا، أملنا كبير في أن نلتقي معكم مرة أخرى في مثل هذا الوقت من الأسبوع المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG