روابط للدخول

فرار مئات العائلات من بغداد / سقوط طائرة حربية أميركية قرب مطار بغداد الدولي


- بادرت مئات العائلات إلى الفرار من بغداد إلى أماكن أكثر أمنا، في الوقت الذي تعرضت فيه العاصمة العراقية إلى قصف أميركي مكثف. - ذكرت وكالة فرانس بريس للأنباء أن محطة لتنقية المياه شمال العاصمة العراقية بغداد ضربها صاروخ خلال الليل المنصرم. - نسبت وكالة فرانس بريس للأنباء إلى الجنرال الأميركي Buford Blount – قائد فرقة المشاة الأميركية الثالثة – أن طائرة حربية أميركية من طراز A-10 Thunderbolt سقطت قرب مطار بغداد الدولي.

تفاصيل الأنباء..

- بادرت مئات العائلات إلى الفرار من بغداد إلى أماكن أكثر أمنا، في الوقت الذي تعرضت فيه العاصمة العراقية إلى قصف أميركي مكثف، واستمر القتال بين قوات أميركية ومقاتلين عراقيين من أجل السيطرة على المدينة.
وكالة فرانس بريس للأنباء تضيف في تقريرها من بغداد أن سكان المدينة يتجهون في الأغلب نحو المناطق الشرقية من البلاد، فلقد شاهد مراسل الوكالة العديد من السيارات والشاحنات والحافلات الصغيرة متجهة شمالا في اتجاه مدينة الشعب الواقعة على الطريق المؤدي شرقا إلى محافظة ديالى، وكانت جميع وسائط النقل هذه محملة بالفرشات ومعدات مطبخية وأسرة ومواد غذائية.

- نسبت وكالة فرانس بريس للأنباء إلى المتحدث باسم الصليب الأحمر Roland Huguenin-Benjamin أن محطة لتنقية المياه شمال العاصمة العراقية بغداد ضربها صاروخ خلال الليل المنصرم.
وأضاف المتحدث أن تعطيل محطة القناة لتنقية المياه يهدد بحرمان مدينة صدام من مياه الشرب.
وتنبه الوكالة إلى مدينة صدام – التي تسكنها غالبية شيعية ويبلغ عدد سكانها نحو مليونا ومائتي ألف شخص – تعتبرها الولايات المتحد مصدرا مهما لمعارضة حكم صدام حسين.
كما أشارت الوكالة إلى أن النقص في الماء والكهرباء يؤثر على مركز صدام الطبي على الجانب الشرقي من نهر دجلة، والذي تعطلت ستة من أقسامه ال27 المخصصة للجراحة، تعطلت عن العمل.

- قصفت طائرات التحالف ضواحي بغداد الجنوبية والجنوبية الشرقية بعد ظهر اليوم، بعد فترة هدوء استمرت نحو أربع ساعات.
وكالة فرانس بريس – التي أوردت النبأ – تفيد بأن تجدد القصف بدأ في الخامسة وعشر دقائق من بعد ظهر اليوم بتوقيت العراق، واستمر نحو عشرين دقيقة، وسط قتال عنيف في العاصمة العراقية.
وأضافت الوكالة أن الطائرات ألقت حمولاتها على الحافة الجنوبية من المدينة وهي من أكثر مناطق بغداد تعرضا إلى القصف الجوي منذ بدء العمليات الحربية في العشرين من آذار المنصرم، كما أشارت الوكالة إلى أن المقاومات الأرضية العراقية لم تطلق نيرانها على الطائرات المغيرة.

- نسبت وكالة فرانس بريس للأنباء في تقرير لها من لندن، نسبت إلى الدكتور (غسان العطية) أن جماعات عراقية معارضة ستعقد اجتماعا في الناصرية في الثاني عشر من نيسان الجاري.
وأضاف العطية أن الاجتماع سينعقد لجميع أطراف المعارضة، معربا عن أمله بأن جميع فئات المعارضة العراقي ستحضر الاجتماع.
الوكالة ذكرت أن المؤتمر الصحفي الذي تم تنظيمه اليوم للإعلان عن الاجتماع، حظره ممثلون عن المؤتمر الوطني العراقي، والوفاق الوطني العراقي، والاتحاد الوطني الكردستاني، وحزب الدعوة الإسلامية.

- نسبت وكالة فرانس بريس للأنباء إلى الجنرال الأميركي Buford Blount – قائد فرقة المشاة الأميركية الثالثة – أن طائرة حربية أميركية من طراز A-10 Thunderbolt سقطت قرب مطار بغداد الدولي، في إحدى المزارع القريبة من نهر الفرات. وكان قائدها قذف منها وهبط إلى الأرض بمضلته، وتم إنقاذه وإخلاءه لتلقي العلاج.
وأوضح الجنرال الأميركي أن الطائرة كانت نفذت مهمة فوق العاصمة بغداد، حلقت خلالها على ارتفاع منخفض جدا فوق المنطقة الإدارية المحيطة بالقصر الجمهوري، ومبنى وزارة التخطيط.

- أكملت قوات مشاة البحرية الأميركية تقدمها النهائي داخل بغداد اليوم، بعد تأخير استمر عدة ساعات ناتج عن زخم مروري سببته آلاف من سيارات الجيب العسكرية والعربات المصفحة التابعة إلى وحدات مشاة البحرية.
وأضافت وكالة فرانس بريس للأنباء في تقريرها من بغداد أن طوابير من العربات الهجومية البرمائية، ودبابات رئيسية من نوع Abrams، وناقلات جنود مدرعة، واجهت حالة من الزخم المروري في الضواحي الخارجية وعبر جسور القناة.
غير أن الطابور دأب على مواصلة طريقه إلى داخل بغداد، بعد أن عبر نهر ديالى في عدة أماكن حيث نسفت القوات العراقية أحد الجسور.

على صلة

XS
SM
MD
LG