روابط للدخول

حوار مع الشاعر العراقي صادق الصائغ / معرض لمختارات من اعمال فنانين عراقيين في فرانكفورت


- زينب هادي في حوار مع الشاعر العراقي صادق الصائغ. - حذر وزير الثقافة الروسي ميكائيل شفيدكوي الاثنين الولايات المتحدة من الخطر الذي تتعرض له كنوز الثقافة العراقية بسبب الحملة العسكرية الاميركية البريطانية. - اقيم في صالة الفنون بمدينة دار مستاد القريبة من فرانكفورت معرض لمختارات من اعمال الفنانين عراقيين. - صرح السيد حسين سنجاري مدير معهد العراق للديمقراطية لـ "ايلاف" بانه مشغول الان في ترتيب امور اصدار صحيفة يومية باللغة الانكليزية باسم "Iraq Today".

أصدقائي المستمعين..
طابت أوقاتكم وأهلا بكم في عدد جديد من مجلتنا الأسبوعية التي نتصفح من خلالها نشاطات ثقافية وفنية منوعة، فضلا عن حوارات قصيرة ورسائل صوتية من بعض من مراسلينا.

--- فاصل ---

مقابلة العدد..
زينب هادي في حوار مع الشاعر العراقي صادق الصائغ.

(المقابلة)

--- فاصل ---

يوميات عراقية في المنفى أيام الحرب.. صباح الخير يا بغداد.. مساء الخير يا بصرة من لندن لسميرة التميمي.

ليلة الخميس كانت حالكة السواد، لم ار القمر من شباك غرفة نومي، اتصلت بأهلي في بغداد، سألتهم وانا أشعر بخجل عميق: كيف حالكم؟.

نوافير الدخان والضوء والدم افزعت كل الاعصاب الحسية في جسدي، وقبل ان يملي علي عقلي اوامره بالبكاء، تراءى لي وجه ابي وبدأت حساباتي الساذجة: انهم يضربون بغداد وابي يسكن في شارع فلسطين في الرصافة، قرب الجامعة المستنصرية و.. ولكني استدركت فجأة لأن ابي قد مات منذ ثلاث سنوات والاموات لا يموتون ثانية.. ولكن ماذا لو ضربوا القبور!

تحلق طلاب المدرسة الابتدائية حول الصغير، كانوا منفعلين لان صديقهم عراقي من تلك المدن الغريبة في اسمائها وملامحها وسحنات اهلها، سأله احدهم بسذاجة الصغار: هل تريد ان ينتصر العراق ام بريطانيا؟
كان سؤالا عسيرا والصغير محاطاً بالرؤوس الشقر والعيون الزرق التي تذكره بأنه يعيش في بريطانيا العظمى ويتكلم لغتها ويشرب من ماء التايمز، صمت قليلا ثم قال: لا اريد ان ينتصر احد، لأني لا اريد الحرب.

حين اسمع اسم البصرة يزغرد قلبي بالفرح، اتذكر عمي الصغير وعروسه الجميلة التي كانت تقطر بياضا ونظافة وعطرا، والذهب واللؤلؤ والشذر يخشخش بدلال في معصميها واذنيها وجيدها، لقد كان زواجا بعد قصة حب صاعقة! وكان شهر العسل في البصرة، مشتى اهل بغداد ومحطة اعراسهم وعشقهم، وفي حفلة العرس غنى خميس مطرب الاعراس الاعمى اغنية مائدة نزهت الأليفة: «الليلة حنتهم.. بالبصرة زفتهم»، ووصل موكب السيارات التي تزف العروسين الى محطة القطارات في جانب الكرخ في بغداد وتشابكت ايدي العاشقين ثم.. ثم قبلها بلهفة وصعد العروسان القطار، واختفيا في غرفة الدرجة الاولى المغلقة، وسمعت وقد كنت طفلة تتقافز في موكب العرس من يقول بصوت هامس: لا اظن بانه سينتظر حتى يصل الى فندق البصرة.
يزغرد قلبي كلما سمعت اسم البصرة.

--- فاصل ---

منوعات..
حذر وزير الثقافة الروسي ميكائيل شفيدكوي الاثنين الولايات المتحدة من الخطر الذي تتعرض له كنوز الثقافة العراقية بسبب الحملة العسكرية الاميركية البريطانية وقام بتسليم السفير الاميركي لائحة بالمواقع والنصب المعرضة للخطر، كما ذكرت وكالات الانباء الروسية.
ونقلت وكالة ايتار تاس عن الوزير الروسي قوله للسفير الاميركي الكسندر فيرشباو "ان هذه النصب تخص الانسانية جمعاء وليس فقط العراق ونحن قلقون بشانها".
وتضم اللائحة آثار بابل واعمالا فنية من بلاد ما بين النهرين ونصوصا مسمارية وقصورا اشورية وسومرية ومدنا قديمة كأور واوروك ولاغاش ونيبور وبغداد.
ويوم الاحد، طلبت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (اليسكو) التابعة لجامعة الدول العربية من منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) اتخاذ اجراءات عاجلة للحفاظ على التراث الثقافي الغني للعراق.
وكانت المجموعات المدنية الاولى في العالم نشأت في بلاد ما بين النهرين بين نهري دجلة والفرات قبل ستة الاف سنة.
واستنادا الى خبراء اليونسكو، فان المتاحف والمواقع العراقية الاكثر عرضة للخطر تقع في مناطق قد تشهد معارك كاشور ونينوى وسمارة وتكريت وكذلك في بابل وكربلاء والبصرة في الجنوب.
وهيكل هاترا اليوناني الواقع في شمال غرب العراق، مدرج وحده في لائحة التراث الثقافي العالمي التي وضعتها منظمة اليونسكو.

--- فاصل ---

اقيم في صالة الفنون بمدينة دار مستاد القريبة من فرانكفورت معرض لمختارات من اعمال الفنانين شفيق عبود، ادم حنين، مروان، احمد معله، فاتح المدرس، محمد القاسمي، زمان جاسم، ضياء العزاوي، شاكر حسن، اسماعيل فتاح، كريم رسن ورفيق الكامل، وقد اصدرت مجموعة كندة للفن العربي المعاصر وبالتعاون مع صالة الفنون كتاباً باللغتين الالمانية والانجليزية ضم الكتاب مجموعة مختارة من اعمال الفنانين مع نصوص نقدية للدكتور بتيرجو وكارن ادريان ونزيه خاطر. يعتبر هذا المعرض هو الأول من نوعه في تعامل مؤسسة عربية غير رسمية مع صالة اوروبية مهمة، حيث تم الاتفاق ايضاً على نقل المعرض إلى مدن ألمانية اخرى.

--- فاصل ---

رسالة ثقافية من أربيل..

--- فاصل ---

في تحقيق لها من داخل العراق ذكرت وكالة فرانس بريس أن صالونات الحلاقة في بغداد تشهد حركة غير اعتيادية منذ اندلاع الحرب، حيث يتهافت عليها السكان لتبادل الاخبار والاسترخاء او لمجرد قص شعرهم وكأنهم يسعون من خلال هذه الامور اليومية لاقناع انفسهم بان الحياة لا تزال مستمرة رغم القصف. وقال قيس الشاري "لقد جازفت وفتحت محلي منذ اليوم الاول من الحرب، وفوجئت بعدد الزبائن الكبير. انني استقبل كل يوم 16 زبونا، وهو ضعف عدد زبائني قبل بدء الحرب". وفي محله الابيض الناصع في ساحة الفردوس بوسط المدينة، يجلس عسكري ومتقاعد وطالب ينتظرون دورهم في حين يقوم هو بقص شعر رجل اعمال. ويدور الحديث بين زبائن الصالون، فيتطرقون الى اسعار الخضار واللحوم وعمليات القصف الليلية ويطلقون تكهنات حول القصف المقبل وينددون "بالغزاة" او يكتفون بتبادل اخبار جيرانهم. يقول الشاري وهو يضحك "يذهب الناس عند الحلاق لانه افضل مكان لمعرفة ما يجري. فتجدون فيه مدنيين وعسكريين، شبانا ورجالا اكبر سنا". وحين يسأل "هل يمكن القول انه اشبه بغرفة اعلامية" لا يتردد في الاجابة "نعم".

--- فاصل ---

صرح السيد حسين سنجاري مدير معهد العراق للديمقراطية لـ "ايلاف" بانه مشغول الان في ترتيب امور اصدار صحيفة يومية باللغة الانكليزية وسيترأس تحريرها حسين سنجاري ويكون اسم الصحيفة "Iraq Today" كما وضح بانها ستصدر لنقل الاخبار والمعلومات والحقائق والأفكار عن الاوضاع في العراق ومشاكل الاهالي فيه وتطلعاتهم للرأي العام العالمي بصورة حيادية وموضوعية وليبرالية وسيساهم فيها كتاب عراقيون واجانب.حيث ستتناول مواضيع سياسية واقتصادية واجتماعية خاصة بالعراق، اضافة الى تتناول قضايا اقليمية ودولية. وستكون الصحيفة الاولى التي تصدر باللغة الانكليزية في العراق الجديد. والجدير بالذكر ان السيد السنجاري هو صاحب امتياز صحيفة الاهالي العراقية التي تصدر باللغة العربية في اقيم كوردستان والتي لاقت اهتماما واسعا من قبل الجماهير.

--- فاصل ---

أعزائي المستمعين هذا ما يسمح به الوقت لنا، أملنا كبير في أن نلتقي معكم مرة أخرى في مثل هذا الوقت من الأسبوع المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG