روابط للدخول

الملف الأول: القوات الأميركية تؤكد تنفيذ عمليات قتالية في قلب العاصمة العراقية / القصف يتواصل على مواقع تابعة للنظام في الموصل ومنطقة خانقين


مستمعينا الكرام.. ناظم ياسين يحييكم مجددا في هذه التغطية الشاملة لتطورات الحرب في العراق كما تابعَتها حتى هذه الساعة وكالات الأنباء العالمية ومراسلونا في مواقع الأحداث. من أبرز محاور الملف العراقي: - القوات الأميركية تؤكد تنفيذ عمليات قتالية في قلب العاصمة العراقية. - أنباء عن انفجارات متتالية ومعارك قريبة من وسط بغداد. - وزير الدفاع البريطاني جف هون يشير إلى وجود مؤشرات قوية على مصرع أحد أبرز قادة النظام العراقي علي حسن المجيد في البصرة. - القصف يتواصل على مواقع تابعة للنظام في الموصل ومنطقة خانقين. - مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس تجري محادثات في موسكو عن الأزمة العراقية.

--- فاصل ---

ذكر مسؤول عسكري أميركي أن القوات الأميركية اقتربت من فرض سيطرة كاملة على آبار النفط جنوبي العاصمة العراقية بغداد.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن البريغادير فنسنت بروكس تصريحه اليوم في مقر القيادة الوسطى بقطر :"استطعنا أن نفرض قدرا من السيطرة على تسعمائة من بين تسعمائة وأربعين بئرا في حقول نفطية جنوبي بغداد. هذا الجهد مستمر ويسير بشكل جيد جدا"، بحسب تعبيره.
بروكس أعلن أيضا إطفاء حريق من بين حريقين مشتعلين في حقل الرميلة.
ومن بغداد، أفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن ما لا يقل عن ثلاث عربات عسكرية أميركية من طراز برادلي تمركزت بعد ظهر الاثنين على طريق محاذ لنهر دجلة أمام المجمع الرئاسي حيث تجددت المعارك الضارية بعد هدنة لبضع ساعات.
وأطلقت العربات النار من مدافعها على المباني الموجودة على ضفة النهر. فيما نزلت مجموعة من الجنود من إحدى السيارات ودخلت أحد المباني بعدما أشعلت النار في شجيرات تحيط به. وفجّر الجنود اثر ذلك مبنى قريب.
التقرير ذكر أن الانفجارات المتتالية كانت تشبه الألعاب النارية وبدا وكأن مصدرها مخزن ذخائر أصيب قرب المجمع الرئاسي. فيما سمع بوضوح هدير طائرات التحالف التي كانت تحلق على ارتفاع منخفض في سماء بغداد.
على صعيد آخر، قال مسؤول عسكري أميركي إن ستة جنود أميركيين على الأقل أصيبوا بجروح اليوم فيما اعتبر ستة آخرون في عداد المفقودين بعد تعرض موقع عسكري أميركي لهجوم صاروخي في جنوب العاصمة.
فرانس برس أفادت أيضا بأن صاروخا سقط اليوم على حي سكني في وسط بغداد. كما دارت اشتباكات عنيفة بعد ظهر اليوم في منطقة فندق الرشيد.
وأعلن ناطق باسم القيادة الوسطى الأميركية اليوم الاثنين في قطر أن النظام العراقي فقد السيطرة على قسم من بغداد.
البريغادير فنسنت بروكس ذكر أن الهجمات الأميركية "في قلب بغداد على أهداف أساسية للنظام يعزز الواقع بأن النظام لم يعد يسيطر على المدينة بكاملها"، على حد تعبيره.
ناطق عسكري أميركي آخر هو الكابتن فرانك ثورب أكد أن الوحدات القتالية الأميركية تنفذ عمليات في قلب بغداد.

(تصريح ثورب)

وأضاف الناطق العسكري الأميركي في تصريحات أدلى بها اليوم الاثنين في مقر القيادة الوسطى الأميركية بقاعدة السيلية في قطر أن الهدف النهائي لهذه العمليات هو نهاية النظام في بغداد:

(تصريح ثورب)

وفيما يتعلق بالإصابات، أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن مسؤولي الصليب الأحمر شاهدوا موقفا مروعا في المستشفى الوحيد الذي تمكنوا من الوصول إليه في بغداد وسط معارك اليوم مع تدفق أعداد
من القتلى والجرحى.
ناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر صرح بأن القتال العنيف
حال دون وصول مسؤولي اللجنة إلى أي مستشفى سوى مستشفى الكندي قرب وسط المدينة.

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.

في جنوب البلاد، قال ناطق عسكري بريطاني إن القوات البريطانية تسيطر الآن على معظم أنحاء البصرة لكنها لا تزال تواجه بعض المقاومة.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الكابتن آل لوكوود تصريحه أيضا بأن ثلاثة جنود بريطانيين قتلوا في المعارك بمدينة البصرة.
لوكوود وصف العملية القتالية في البصرة بأنها "ناجحة جدا".

(تصريح لوكوود)

وكان ضباط بريطانيون أكدوا الأحد أن قواتهم حققت تقدما كبيرا في البصرة مع تمكنها من السيطرة على "الجزء الأكبر" من هذه المدينة.
وكالة فرانس برس نقلت عن الناطق باسم القوات البريطانية في البصرة الكولونيل كريس فيرنون قوله"سيطرنا على الجزء الأكبر من المدينة ولكن هناك بعض الأماكن التي لا نسيطر عليها مثل البلدة القديمة"، بحسب تعبيره.
وأوضح أن نشر دبابات في هذه الأحياء "أمر بالغ الحساسية"، على حد وصفه، مشيرا إلى أن القوات البريطانية تتمركز في "ثلاث نقاط: جنوب المدينة ووسطها وشمالها".
وأضاف فرنون قائلا:

(تصريح فرنون)

هذا فيما أعلن ضابط بريطاني كبير أن نحو ثلاثمائة من عناصر تنظيم (فدائيو صدام) قتلوا في اشتباكات مع تقدم القوات البريطانية.
وذكر سكان كانوا يغادرون في سيارات رفعت عليها أعلام بيضاء أن القصر الرئاسي في المدينة أخلي وعددا كبيرا من المقاتلين العراقيين تخلوا عن أسلحتهم واندسوا بين السكان.
وقال أحد السكان لمراسل إذاعة أوربا الحرة / إذاعة الحرية الموجود مع القوات المتحالفة في البصرة.

(صوت أحد مواطني البصرة)

أما فيما يتعلق بالنبأ الذي تناقلته وكالات الأنباء العالمية على نطاق واسع منذ صباح اليوم حول العثور على جثة علي حسن المجيد في البصرة، أشار وزير الدفاع البريطاني جف هون في لندن اليوم إلى وجود مؤشرات قوية على أن المجيد لقي مصرعه في غارة شُنت ليل الجمعة.

(تصريح هون)

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم في لندن، أجاب وزير الدفاع البريطاني أيضا على سؤال يتعلق بمساعي قوات التحالف نحو العثور على أسلحة الدمار الشامل في العراق.

(تصريح هون)

ولمزيد من التفاصيل عن أحدث مستجدات الموقف في الجبهة الجنوبية، معنا على الهاتف مراسل إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في الكويت سعد المحمد.

(مقابلة)

--- فاصل ---

على صعيد العمليات القتالية في شمال العراق، تعرضت مدينة الموصل اليوم لمزيد من عمليات القصف التي استهدفت مواقع عسكرية عراقية.
وللوقوف على آخر المستجدات، معنا على الهاتف موفد إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة إلى كردستان العراق سامي شورش.

(مقابلة)

--- فاصل ---

ومن السليمانية، وافانا مراسلنا سعد عبد القادر بالتفاصيل التالية عن عمليات القصف التي تعرضت لها مواقع النظام العراقي في منطقة خانقين.

(رسالة السليمانية الصوتية)

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.

على الصعيد الدبلوماسي، أُعلن في موسكو أن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف اجتمع صباح اليوم الاثنين في العاصمة الروسية مع مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس لمناقشة الأزمة العراقية والعلاقات الثنائية.
المسؤولة الأميركية تجنبت الإدلاء بأي تصريح عن فحوى المباحثات، مكتفية بالقول إنها "أجرت محادثات جيدة جدا" مع وزير الخارجية إيفانوف. ونُقل عن مصدر دبلوماسي أن المحادثات تطرقت إلى الحادث الذي أُصيب فيه خمسة دبلوماسيين روس بجروح بنيران في العراق.
رايس التقت أيضا بالأمين العام لمجلس الأمن القومي الروسي فلاديمير روشايلو. وتشكل زيارة المسؤولة الأميركية إلى موسكو خطوة إضافية في إطار المساعي التي تبذلها واشنطن لتهدئة الوضع مع روسيا التي أبدت معارضتها للحرب.
يشار إلى أن الرئيسين جورج دبليو بوش وفلاديمير بوتين أجريا السبت محادثات هاتفية بمبادرة من الجانب الأميركي. وأكدا خلال اتصالهما ضرورة مواصلة "الحوار السياسي المكثف" لتسوية الأزمة العراقية. وقد أُعلن عن زيارة رايس بشكل مفاجئ الأحد فيما يلتقي بوش اليوم الاثنين في ايرلندا الشمالية برئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

--- فاصل ---

وفي تركيا، صرح وزير الخارجية عبد الله غل بأن حكومته أعربت لواشنطن عن قلقها من التطورات الراهنة في شمال العراق وتقدم مقاتلين كرد إلى مناطق قريبة من الموصل وكركوك.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في اسطنبول جان لطفي.

(رسالة اسطنبول الصوتية)

--- فاصل ---

أخيرا، يفيد مراسلنا في عمان بأن السفارة النمساوية أعلنت فتح باب تقديم طلبات اللجوء للعراقيين المقيمين في الأردن.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في العاصمة الأردنية حازم مبيضين.

(تقرير عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG