روابط للدخول

سبعة آلاف جندي أميركي في مطار بغداد / حظر على الخروج من بغداد


- قال مسؤول عسكري أميركي إن الولايات المتحدة نشرت سبعة آلاف جندي في مطار بغداد وأنها تتحرك سريعا لإنشاء نقطة عسكرية هناك. - تعرض المدخل الجنوبي لبغداد إلى قصف جوي مكثف اليوم الأحد. كما سمع دوي انفجارات متقطعة في وسط المدينة صباح اليوم إثر ساعاتٍ من الهدوء. - أعلن تلفزيون العراق صباح اليوم أن السلطات العراقية ستفرض حظرا على الخروج من بغداد والدخول إليها من الساعة السادسة مساء وحتى السادسة صباحا اعتبارا من مساء اليوم.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول عسكري أميركي قوله إن الولايات المتحدة نشرت سبعة آلاف جندي في مطار بغداد وأنها تتحرك سريعا لإنشاء نقطة عسكرية هناك.
الكولونيل جون بيبودي، قائد لواء المهندسين من الفرقة الثالثة مشاة، صرح بأن الجنود الأميركيين منتشرون في المطار الذي يقع على بعد عشرين كيلومترا إلى الجنوب الغربي من وسط بغداد.
هذا وأُعلن اليوم أن أول طائرة عسكرية أميركية وهي طائرة نقل من طراز "سي 130" حطت في مطار بغداد الدولي بعد نحو ساعة من الغروب. ولم يعرف ما إذا كانت الطائرة محملة بالمعدات أو الجنود.

- في نبأ بثته وكالة فرانس برس للأنباء قبل قليل، أفيد بأن دوي قصفٍ مدفعي وصاروخي متبادل بعيارات مختلفة وأسلحة رشاشة ثقيلة وخفيفة مصدره جنوب بغداد سمع مساء اليوم الأحد. ودارت على ما يبدو معارك عنيفة في هذه الجهة من العاصمة سمعت أصداؤها في وسط بغداد.
الوكالة أشارت إلى أن المعارك بدأت نحو الساعة السادسة وأربعين دقيقة مساءً بالتوقيت المحلي.
في غضون ذلك، كان دوي انفجارات عنيفة يسمع في العاصمة العراقية التي كانت الطائرات الحربية تحلق في سمائها. فيما تجوب شوارعها سيارات الإسعاف التي أطلقت صفاراتها.
ونقلت فرانس برس عن شهود أن الطرق كانت خالية في ضواحي بغداد الجنوبية إلا من عسكريين مدججين بالأسلحة وعناصر حزب البعث.

- تعرض المدخل الجنوبي لبغداد إلى قصف جوي مكثف اليوم الأحد. كما سمع دوي انفجارات متقطعة في وسط المدينة صباح اليوم إثر ساعاتٍ من الهدوء.
الطائرات الأميركية حلقت بكثافة عصر اليوم فوق بغداد وسمع دوي القصف والانفجارات والأسلحة الرشاشة في أنحاء العاصمة.

- وفي نبأ لاحق، أفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن ما لا يقل عن اثنتي عشر قذيفة هاون سقطت في شارع السعدون الكائن بمركز المدينة. ولم تتوفر على الفور معطيات بشأن مصدر إطلاق القذائف أو المواقع المستهدفة أو ما إذا كان هناك ضحايا.
كما سمع دوي صواريخ كاتيوشا بوضوح اليوم الأحد في وسط بغداد. لكن مراسل الوكالة لم يتمكن من تحديد المواقع المستهدفة.

- أعلن مسؤول عسكري أميركي أن قوات المشاة الأميركية الآتية من جنوب غرب بغداد وصلت إلى شمال العاصمة بعد ظهر اليوم الأحد على أن تحاصرها مع عناصر من مشاة البحرية (المارينز).
وكالة فرانس برس نقلت عن الميجر روس كوفمان من الفرقة الثالثة في قوات المشاة أن "الجيش يسيطر على المنطقة الغربية خارج بغداد من جنوب إلى شمال النهر"، بحسب تعبيره.
وكان ضابط أميركي يوجد في مطار بغداد الدولي جنوب غرب العاصمة أشار اليوم إلى أن قوات المشاة الأميركية وعناصر مشاة البحرية (المارينز) في طريقهم إلى بغداد من اتجاهات متعددة لتطويقها بالكامل.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الميجر رود ليغوسكي أن الكتيبة الثالثة لفرقة المشاة الأميركية الثالثة تتوجه نحو الشمال انطلاقا من الغرب في حين تتقدم قوات المارينز من الجنوب الشرقي باتجاه دجلة. وأعرب عن اعتقاده بأن المدينة ستكون "محاصرة بالكامل" لاحقا اليوم.
يذكر أن القوات الأميركية نفذت فجر السبت توغلا في بغداد استمر ثلاث ساعات هو الأول من نوعه منذ بدء الحرب في العشرين من آذار الماضي.
هذا وقد وافانا مراسل إذاعة أوربا الحرة / إذاعة الحرية رون سينوفيتز الذي يرافق القوات الأميركية بتقرير في وقت سابق اليوم تضمن رؤيته مشهد استسلام عدد من العراقيين في الضواحي الشمالية الغربية من بغداد.
صوت المراسل سينوفيتز: "أنا في الضواحي الشمالية الغربية من بغداد الآن، أراقب مشهد استسلام مثير، هناك مجاميع من العراقيين تسير باتجاه الجامع لتأدية الصلاة.. في الوقت نفسه، هناك حوالي عشرون منهم انفصلوا عن تلك المجاميع وساروا رافعين أيديهم إلى الأعلى باتجاه رتل المدرعات الأميركية للاستسلام".

- أعلن تلفزيون العراق صباح اليوم أن السلطات العراقية ستفرض حظرا على الخروج من بغداد والدخول إليها من الساعة السادسة مساء وحتى السادسة صباحا اعتبارا من مساء اليوم.
ونقلت فرانس برس عن التلفزيون الرسمي أنه تقرر حظر حركة السيارات والمواطنين من العاصمة العراقية واليها خلال تلك الفترة حتى إشعار آخر.

- أفادت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء بأن القوات البريطانية تقدمت نحو وسط البصرة بعدما طوّقتها لمدة أسبوعين.
مئات من الدبابات البريطانية وحاملات الأفراد المدرعة دخلت المدينة مع عدة آلاف من عناصر الفرقة المدرعة السابعة التي تعرف ب(جرذان الصحراء).
الناطق باسم القوات البريطانية بوب لوكوود صرح بأن عناصر هذه الفرقة واجهوا جيوبا معزولة من المقاومة أثناء دخولهم إلى وسط المدينة من اتجاهات مختلفة.
وأضاف لوكوود في التصريحات التي أدلى بها بمقر القيادة الوسطى الأميركية في الدوحة اليوم أن قيادة حزب البعث الحاكم إما أُبيدت أو هربت من المدينة.
كما ذكر أن مسؤولين بريطانيين يعتقدون أن علي حسن المجيد، أحد كبار قادة النظام العراقي، لم يعد على قيد الحياة، بحسب ما نقل عنه.
يشار إلى أن طائرات التحالف قصفت السبت منزل المجيد قرب البصرة. وأفيد الأحد بأن القوات البريطانية عثرت على جثة أحد مرافقيه بين الحطام.

- ذكر وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف أن القوات العراقية قتلت في هجمات صاروخية أمس السبت خمسين جنديا أميركيا قرب المطار الدولي جنوب غرب العاصمة العراقية.
وكالة فرانس برس نقلت عن الصحاف قوله في لقائه اليومي بالمراسلين في بغداد "أمس السبت هاجمنا العدو بالصواريخ قرب مطار صدام وقتلنا خمسين جنديا في صفوف العدو"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن ست دبابات أميركية دُمّرت. كما ألحقت أضرار بعشر دبابات أخرى في المنطقة نفسها. وذكر أيضا أن المقاتلين العراقيين اسقطوا طائرتين مروحيتين في منطقة التأميم في جنوب العاصمة بغداد.
هذا وقد عرضت السلطات العراقية صباح اليوم الأحد على المراسلين دبابة أميركية من طراز (أبرامز) دمرت في معارك السبت في المدخل الجنوبي لبغداد.
وكالة فرانس برس نقلت عن أحمد خضير، أحد عناصر الحرس الجمهوري قوله: "لقد دمرناها بقذيفة مضادة للدبابات "ار بي جي" إضافة إلى رتل من الشاحنات والعربات التي كانت تتبعها". وأضاف أنه كان بداخل الدبابة أربعة رجال وامرأة، مشيرا إلى مصرعهم جميعا. غير أنه لم تظهر داخل الدبابة أي آثار لبقايا بشرية، بحسب ما أفادت الوكالة.

- على صعيد آخر، نقل عن ضابط أميركي تصريحه اليوم الأحد بأن متطوعين من سوريا ومصر والأردن يقاتلون إلى جانب العراقيين لصد قوات التحالف المتقدمة نحو بغداد.
الميجور لود ليغوسكي، ضابط الارتباط بين الفرقة الأولى لمشاة البحرية الأميركية وفرقة المشاة الثالثة بالجيش، ذكر أن متطوعين من جنسيات أخرى شوهدوا في المعارك خلال تحرك القوات الأميركية لتطويق العاصمة، دون تحديد عددهم. وأضاف أن "مصريين وأردنيين وسوريين يقاتلون إلى جانب العراقيين"، بحسب تعبيره.

- أقرّت القيادة الأميركية اليوم أن طائراتها الحربية قد تكون هاجمت قافلة أميركية-كردية في شمال العراق ما أدى إلى سقوط ضحايا.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن بيان عسكري صادر عن القيادة الأميركية في قاعدة الأمير سلطان في السعودية أن "طائرات من التحالف ربما هاجمت قوات خاصة أميركية ومجموعات صديقة كردية على بعد نحو خمسين كيلومترا من الموصل".
وأضاف البيان الذي وزع على الصحافيين الموجودين في مقر القيادة الوسطى في قاعدة السيلية بقطر أن "طائرات التحالف نفذت مهمات دعم بالتنسيق مع القوات على الأرض. وظروف الحادث تخضع لتحقيق ولم تحدد حتى الآن"، بحسب تعبيره.
وكان مسؤول كردي كبير أعلن أن اثني عشر مقاتلا كرديا قتلوا فيما أصيب أربعة وأربعون آخرون بجروح اليوم الأحد في هجوم شنته طائرات أميركية على قافلة كردية تواكبها قوات خاصة أميركية.
وكالة فرانس برس نقلت عن هوشيار زيباري، مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الديموقراطي الكردستاني، قوله إن وجيه بارزاني شقيق مسعود بارزاني زعيم الحزب "أصيب بجروح خطرة لكنه لم يقتل"، بحسب تعبيره.
وأفاد مراسل لهيئة الإذاعة البريطانية في شمال العراق بأن الهجوم أوقع "عشرة قتلى" أميركيين على الأقل والعديد من الجرحى.

- أفادت وكالة فرانس برس للأنباء نقلا عن قناة العراق الفضائية بأن الرئيس صدام حسين دعا اليوم عناصر القوات المسلحة إلى الالتحاق بالوحدات التي بإمكانهم الوصول إليها إذا تعذر عليهم الالتحاق بوحداتهم الأصلية.
ورد ذلك في نداء بثته قناة العراق الفضائية التي تم التقاطها في دبي، وجاء فيه "حيثما تعذر الالتحاق على أي مقاتل بوحدته لأي سبب كان، يلتحق بالوحدة التي يستطيع الالتحاق بها". كما طلب النداء من كل مقاتل البقاء في "الوحدة حتى إشعار آخر"، بحسب تعبيره.

- ذكر ناطق باسم وزارة الخارجية الروسية في موسكو أن موكب السفير الروسي في العراق والموظفين الدبلوماسيين تعرض لهجوم اليوم لدى إجلائه من العاصمة العراقية على الطريق الذي يؤدي إلى سوريا، مشيرا إلى إصابة العديد من الأشخاص بجروح.
وكالة فرانس برس للأنباء أفادت نقلا عن وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء بأن السلطات الروسية لا تعرف حتى الآن ما إذا كان هذا الهجوم نفذ من قبل القوات العراقية أو قوات التحالف الأميركي-البريطاني.
وفي وقت سابق، أفيد بأن السفير الروسي في العراق فلاديمير تيتورينكو غادر اليوم بغداد متوجها إلى دمشق برا. لكن وكالة إنترفاكس أوضحت أن اثني عشر موظفا من منتسبي السفارة سيبقون في العاصمة العراقية. وكانت روسيا أجلت الموظفين غير الأساسيين بسفارتها في آذار الماضي.

- أعلن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح اليوم أن دولة الكويت وجهت دعوة لعقد اجتماع طارئ لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي يُعقد في الكويت غدا الاثنين.
وعلى صعيد آخر، أفادت وكالة فرانس برس للأنباء نقلا عن وكالة الأنباء الكويتية بأن الكويت أرسلت قافلة مساعدات إنسانية خامسة اليوم الأحد إلى العراق تتضمن مياها ومؤنا وتجهيزات أساسية وهي في طريقها إلى النجف جنوبي بغداد.
وتتشكل القافلة من ثلاث وثلاثين شاحنة محملة بالمواد التي يمكنها أن تلبي حاجات مائة وعشرين ألف شخص. وأفيد بأن توزيع هذه المساعدات في مدينة النجف يتم بالتعاون مع القوات البريطانية ووفق كشوف محددة ومعدة مسبقا. وكانت الكويت أرسلت مساعدات إنسانية مماثلة إلى مدن أم قصر والفاو والزبير والبصرة والناصرية وكربلاء.

- عرض تلفزيون العراق اليوم الأحد شريطا يصور الرئيس صدام حسين وهو يرأس اجتماعا لكبار مستشاريه السياسيين والعسكريين، بينهم نجلاه عدي وقصي.
أفادت بذلك وكالة فرانس برس للأنباء التي أشارت إلى أن صدام كان يرتدي الملابس العسكرية ويبتسم أثناء حديثه مع الحاضرين وهم، بالإضافة إلى نجليه، نائب رئيس الجمهورية طه ياسين رمضان ووزير الدفاع سلطان هاشم أحمد ولطيف نصيّف جاسم، عضو قيادة قطر العراق لحزب البعث الحاكم.
وأُفيد بأن الاجتماع حضره أيضا عدد من القادة العسكريين الذين لم تُذكر أسماؤهم. وقد عُرضت هذه اللقطات الأخيرة لصدام في الوقت الذي تتناقل وكالات الأنباء العالمية خبر محاصرة القوات الأميركية العاصمة العراقية بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG