روابط للدخول

تجربة التعاون العسكري الكردي التركي / خطة واشنطن لإدارة العراق ما بعد صدام


- مندوبنا في شمال العراق سامي شورش ينقل نظرة المحللين السياسيين الأكراد لتجربة التعاون العسكري الميداني مع القوات الأميركية رغم أن عمرها لم يتجاوز سوى عدة أيام. - مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي أعد تقريراً حول تصريحات كونداليزا رايس فيما يتعلق بخطة واشنطن لإدارة العراق ما بعد صدام. - مراسلنا في اسطنبول جان لطفي أعد تقريراً حول التحذير الذي وجهته مديرية الأمن العامة التركية لأجهزتها من هجمات محتملة لشبكة القاعدة على مصالح أميركية وإسرائيلية.

مستمعي الكرام، أهلا بكم في هذا اللقاء الجديد وفيه نعرض لعدد من الأخبار والتطورات التي شهدها الملف العراقي خلال الأسبوع المنصرم.

--- فاصل ---

ذكر تقرير لوكالة اسيوشيتدبريس ان طائرات حربية أميركية دكت القوات العراقية في الخطوط الأمامية من الجبهة الشمالية بعدما انسحبت القوات العراقية من مواقعها على المرتفعات الاستراتيجية ن والتي استولى عليها بسرعة مقاتلون أكراد.
كما سمع دوي قصف عنيف في شمال العراق من جهة مدينة الموصل في الساعات الاولى من يوم الجمعة.
وقال مراسل رويترز في دهوك التي تبعد 60 كيلومترا شمالي الموصل ثالث اكبر مدن العراق ان الهجوم غير عادي لان القصف قرب هذه المدينة عادة ما يكون غير مسموع.
وقد اتصلت بمندوبنا في شمال العراق سامي شورش وسالته كيف ينظر المحللون السياسيون الأكراد لتجربة التعاون العسكري الميداني مع القوات الأميركية رغم أن عمرها لم يتجاوز سوى عدة أيام فقال:

(مقابلة)

--- فاصل ---

دعا كبار مسؤولي البنتاغون ضباط الجيش العراقي يوم الخميس الى ان ينقلبوا ضد حكومة الرئيس صدام حسين وقالوا ان القوات التي تقودها الولايات المتحدة تسيطر على ٤٥ في المئة من مساحة العراق.
وبحسب رويترز، أفاد وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد للصحفيين ان القوات العراقية تدعم فرق الحرس الجمهوري التي تم اضعافها بقوات من الجيش النظامي ذات قدرات اقل للدفاع عن بغداد.
وقال الجنرال ريتشادر مايرز رئيس هيئة الاركان المشتركة إن النظام العراقي لم يعد يسيطر على ٤٥ في المئة من العراق وقوات التحالف على مشارف بغداد.
وعلى صعيد العمليات العسكرية الميدانية في العراق رأى الوزير الأميركي أن خطة الحرب تسير على ما يرام وقال:
".. إن الاستراتيجية تعمل بشكل جيد، وقد أمن التحالف معظم الثروة النفطية للشعب العراقي، كما أمنت قواته الطرق والجسور الرئيسة المؤدية إلى بغداد، وقد باتت الآن على عتبة باب النظام، وكل ذلك تم في أقل من أسبوعين.."

الوزير رامسفيلد دعا الضباط والجنود العراقيين على عدم ربط مصيرهم بالرئيس صدام حسين قائلا:
".. ليس هناك من مخرج بالنسبة لكبار الأعضاء في القيادة العراقية ومصيرهم بات مرتبطا بممارساتهم، إلا أن ذلك لا ينطبق على القوات المسلحة العراقية فباستطاعة الضباط والجنود إنقاذ انفسهم والمساعدة في إعادة اعمار بناء عراق حر إذا تصرفوا بشكل صحيح. إن عليهم أن يختاروا بين مشاركة صدام حسين مصيره وبين خلاص انفسهم والتمرد على الدكتاتور ومساعدة قوات تحرير العراق.."

وجاء في تقرير لوكالة رويترز أن دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الامريكي ابدى اعتقاده يوم الخميس ان سوريا تجاهلت تحذيرات الولايات المتحدة وما زالت توفر امدادات للعراق.
وقال رامسفيلد الاسبوع الماضي للصحفيين ان الولايات المتحدة ستحمل الحكومة السورية المسؤولية عن تقارير افادت بارسال شحنات من بينها اجهزة رؤية ليلية الى العراق واصفا الامر بانه اعمال عدائية.

--- فاصل ---

أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول الجمعة انه عرض على الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان أفكاره المتعلقة بدور الأمم المتحدة في العراق ما بعد صدام ولكنه لم يكشف عن مضمونها.
وقال انه أجرى محادثات جيدة مع انان وانه سيتحدث إليه بعد وقت قصير.
وكان باول قد عاد مساء الخميس إلى واشنطن من أوروبا حيث سعى إلى طمأنة المسؤولين الأوروبيين القلقين على دور الأمم المتحدة في إعادة اعمار العراق.
وقال باول بعد لقائه في وزارة الخارجية الممثل الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية خافيير سولانا نحن في بدء عملية حوار براغماتي من اجل تحديد دور الأمم المتحدة.
وأضاف أن الأمم المتحدة ستكون شريكا في كل هذا وكل الناس يفهم ذلك. وأوضح أنه ليس هناك أي خلاف في هذا المجال معتبرا أن الأمور ستتضح اكثر حول هذا الموضوع خلال الأيام المقبلة.
من جهة أخرى، أعلنت مستشارة الرئيس الأميركي جورج بوش لشؤون الأمن القومي غوندوليزا رايس أن دور الأمم المتحدة في إطار مرحلة ما بعد الحرب في العراق، ليس كما يتم التداول فيه حاليا مع الحلفاء.
وقالت خلال مؤتمر صحافي إن دور الأمم المتحدة ليس ما يتم التداول فيه في الوقت الراهن مضيفة أن التحالف الأميركي البريطاني سيلعب الدور الأساسي في المراحل الأولى من عملية إعادة الاعمار في العراق وان هذا الأمر يجب ألا يفاجئ أحدا.
وأوضحت نظرا إلى ما تحملنا وما زلنا نتحمل من معاناة فليس من المفاجأة أن يكون للتحالف الدور الرئيسي.
وأشارت إلى أن الأمم المتحدة سيكون لها دور في إعادة اعمار العراق ولكن أحذركم من أن العراق ليس تيمور الشرقية أو كوسوفو أو أفغانستان مؤكدة أن الحالة العراقية هي فريدة من نوعها على حد تعبيرها.

وفي الإطار ذاته قال فلايشر:
".. الأمم المتحدة، كما يرى الرئيس الأميركي، يجب وسوف يكون لها دور في مرحلة اعمار العراق بعد انتهاء الحرب، وستشارك المنظمة الدولية في الجهود الإنسانية ومساعي إعادة البناء، ومبدئيا فإن مستقبل العراق يحدده الشعب العراقي. الولايات المتحدة ستكون موجودة ميدانيا من أجل توفير الأمن وهو أمر مهم جدا.. ولكن من المؤكد أن هناك دورا للأمم المتحدة.."

رايس تحدثت أيضا بالتفصيل عن خطة واشنطن لإدارة العراق ما بعد صدام وقالت سوف نقضي على البنى التحتية الظالمة لنظام صدام حسين. وسوف نعمل مع العراقيين ومع شركائنا في التحالف ومع الأسرة الدولية من اجل إعادة اعمار العراق. لكن سنترك العراق كليا تحت إشراف العراقيين في أسرع وقت ممكن.
ولمعرفة مزيد عما ورد في حديث المسؤولة الأميركية اتصلنا بمراسلنا في واشنطن وحيد حمدي وسالناه عن إضافات أخرى لما ورد في تقرير وكالات الأنباء فقال:

(مقابلة)

--- فاصل ---

وجهت مديرية الأمن العامة التركية تعميما لأجهزتها ينص على اتخاذ تدابير احتياطية من هجمات قد تشنها عناصر من شبكة القاعدة على مصالح أميركية وإسرائيلية في إطار رد فعل محتمل ضد الحرب في العراق.
مزيد من التفصيلات من جان لطفي:

(تقرير اسطنبول)

--- فاصل ---

بهذا مستمعينا الكرام نصل إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من البرنامج، نلقاكم في مثل هذا الوقت من الأسبوع القادم فكونوا معنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG