روابط للدخول

الملف الأول: القوات الأميركية باتت على مشارف بغداد / القوات العراقية تواصل الانسحاب من مواقع عدة متاخمة لخطوط التماس في محافظات أربيل والسليمانية وكركوك


سيداتي وسادتي طابت أوقاتكم، وتحية من جديد من كامران قره داغي وعلي الرماحي، وأهلا بكم مع ثاني ملف عراقي اليوم الخميس لمتابعة أحدث التطورات والمستجدات في جبهات الحرب التي حذر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اعضاء حكومته اليوم من توقع نهايتها بسرعة. في غضون ذلك اُعلن أن القوات الأميركية باتت على مشارف بغداد استعدادا للمعركة الحاسمة مع قوات الحرس الجمهوري التي يؤكد العراق أنها عازمة على صد اي هجوم. وفي أحدث تطور افاد مراسل لوكالة رويترز للانباء من بغداد ان اصوات المدفعية وقصف الطائرات في جنوب غرب العاصمة باتت تُسمع في داخل المدينة. يشار الى ان مطار بغداد الدولي يقع في هذه المنطقة. كذلك تتواصل المواجهات في جنوب ووسط العراق، بينما أكدت وكالات الأنباء ومراسلو اذاعتنا ان القوات العراقية تواصل الانسحاب من مواقع عدة متاخمة لخطوط التماس في محافظات أربيل والسليمانية وكركوك. وفي تطور على صعيد المساعدات الانساني اعلنت الهيئة الدولية للصليب الاحمر في جنيف انها سترسل اول قافلة تتألف من شاحنتين من المواد الطبية الى البصرة ، واوضحت ان القافلة ستعبر الحدود من الكويت غدا الجمعة. وزاد ان المواد ستستخدم لعلاج جرحى الحرب.

--- فاصل ---

وعلى صعيد سياسي عربي استدعى رئيس الحكومة الاردنية السفير الاميركية في عمان وعبر له عن ادانة حكومته لما وصفه بعمليات القتل والتدمير في العراق.
وإذا تواصلت حملات الاحتجاج ضد الحرب في غير منطقة من العالم، أعلن وزير الخارجية الالماني موقف جديدا تمثل في التعبير عن امل حكومته باطارحة نظام الرئيس صدام حسين في أسرع وقت، بينما صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن موسكو لا تريد أن تخسر الولايات المتحدة الحرب انطلاقا من مصالح سياسية واقتصادية، على حد تعبيره.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، فيما يلي أوجز تقارير لمراسلي وكالات أنباء عالمية يرافقون قوات التحالف في جبهات القتال المختلفة. فمن النعمانية التابعة لمحافظة الكوت في جنوب بغداد أفاد مراسل وكالة "أسيوشيتد بريس" أن وحدات من المارينز تقدمت اليوم الخميس تحت غطاء من القصف المدفعي، عبر الطريق الرئيسي المؤدي الى بغداد، وسط تقارير افادت بأن الحرس الجمهوري حرك تعزيزات من العاصمة في اتجاه الجنوب استعدادا لمواجهة مع القوات الاميركية.
من بغداد أفاد تقرير لمراسل وكالة رويترز للانباء أن اصوات انفجارات قذائف المدافع والمضادات الجوية في جنوب غرب المدينة تُسمع داخلها. وأوضح ان مطار بغداد الدولي يقع تحديدا في هذه المنطقة، التي ذكر مراسلون آخرون في وقت سابق ان القوات الاميركية باتت قريبة منها. وبعد المطار نحو 20 كيلومترا من مركز بغداد.
وفي السيلية حيث مقر القيادة الاميركية في قطر نفى الحنرال فنسنت بروطس الناطق باسمها ان قوات التحالف تقصف بغداد بطريقة عشوائية، مؤكدا انها تقصف الاهداف العسكرية فقط.
مراسل اسيوشيتد بريس ذكر ان القوات الاميركية كانت سيطرت الاربعاء على جسرين في اثناء تقدمها نحو بغداد متجاوزة وحدات مدمرة تابعة للحرس الجمهوري. ونقل المراسل عن جنرال اميركي ان الفرقة العراقية المدافعة عن الكوت تم تدميرها.
هذا واستمرت عمليات القصف الجوي على بغداد، حيث وزير الاعلام محمد سعيد الصحاف وصف الاعلانات الاميركية بالوصول الى مشارف بغداد بأنها "أوهام".
يشار الى ان أطقم طائرات الهليكوبتر والوقات على الأرض أبلغوا بأنه قد يتعين عليهم ارتداء الملابس الواقية من الاسلحة الكيماوية فور صدرو اوامر اليهم بذلك بعدما اصبحوا في مرمى المدافع والصواريخ العراقية المدافعة عن بغداد.
في المقابل تحركت من بغداد نفسها تعزيزات لاسناد الحرس الجمهوري، وذكرت وزارة الدفاع الاميركية ان العراقيين ربما كانوا يقومون ايضا باستبدال وحدات جديدة بأخرى متعبة في مواجهة القوات الاميركية المتقدمة التي باتت على مسافة 32 كيلومترا عن بغداد.
الجنرال الاميركي فنسنت بروكس وصف طليعة القوات الاميركي بانها "خنجر موجه الى قلب بغداد"، على حد تعبيره:

(تعليق)

وتابع الجنرال بروكس:

(تعليق)

سيداتي وسادتي من اذاعة العراق الحر في براغ أواصل عرض التطورات العراقية على الصعيد العسكري. ففي تقرير من جبهة النجف قالت مراسلة لوكالة رويترز يرافق القوات الأميركية أن هذه القوات اقتربت اليوم أكثر من المدينة. وقالت المراسلة ان ضباطا اميركيين أبلغ اليه بأن الجنود واصلوا البحث عن اعضاء التشكيلات العسكرية العراقية غير النظامية. في الوقت ذاته ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية ان ضباطا في القوات الاميركية اجروا اتصالات مع مساعدين لعالم دين كبير في النجف وبحثوا معهم في كيفية ادارة المدينة المقدسة لدى الشيعة بعد اطاحة نظام الرئيس العراقي.
في السياق ذاته نقلت رويترز عن الجنرال فنسنت بروكس من القيادة الاميركية في قطر قوله إن الزعيم الديني الشيعي البارز آية الله العظمى علي السيستاني دعا صباح اليوم الخميس العراقيين الى الهدوء وعدم التدخل في عمل قوات التحالف. وأوضح بروكس ان السلطات العراقية كانت فرضت اقامة اجبارية في منزله.
وكانت القوات الاميركية اعلنت انها تمتنع عن الرد على النيران التي يطلقها عليهم اعضاء في تشكيلات فدائيي صدام يتحصنون بالعتبات الدينية في المدينة.
وفي جبهة أخرى قال المراسلون الاجانب المرافقون للقوات الاميركية انها تشدد قبضتها على الناصرية بعدما اعرب الاميركيون عن الاعتقاد بانهم استطاعوا اضعاف المقاومة التي كانت تبديها عناصر تابعة لفدائيي صدام. وقال مراسل لوكالة رويترز في هذه الجبهة ان قوات المارينز على ما يبدو سيطروا تماما على الجسر الرئيس في الناصرية التي تبعد 375 كيلومترا عن بغداد.

--- فاصل ---

وللمزيد من التفاصيل عن تطورات في جبهة الناصرية اتصلنا بمراسل اذاعتنا في الكويت سعد المحمد.

(تقرير الكويت)

مستمعينا الكرام: شمال العراق ايضا شهد مستجدات على الصعيد العسكري. فقد أجبرت عمليات القصف الاميركي الشديد الى انسحابات واسعة للعراقيين من مواقعها في خطوط التماس في محافظات الموصل وكركوك واربيل. من جهتها تقدمت قوات كردية في اتجاه المواقع التي أخلاها الجيش العراقي، وذكرت التقارير ان هذه القوات تقدمت من كلك في محافظة اربيل نحو الموصل، وأصبحت على مسافة 47 كيلومترا فقط من الموصل.
مندوب اذاعتنا الى كردستان العراق سامي شورش زار هذا الجبهة ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير سامي شورش)

ومن شمال العراق الى تركيا ومراسلنا في اسطنبول جان لطفي الذي وافانا بتقرير قال فيه ان مزيدا من المعدات والاسلحة الحربية الاميركية نقلت عبر الاراضي التركية الى شمال العراق.

(تقرير اسطنبول)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي: بعد هذا العرض لأبرز المستجدات على الصعيد العسكري ننتقل الى بعض التطورات السياسية على الصعيدين العربي والدولي ذات الصلة بالشأن العراقي.
في عمان اعربت الحكومة الاردنية للولايات المتحدة عن ادانتها للحرب في العراق. مراسلنا حازم مبيضين في التقرير التالي.

(تقرير عمان)

في لندن حذر رئيس الوزراء توني بلير اعضاء حكومته من توقع نهاية قريبة للحرب على العراق، لكنه أكد أنها ستسفر عن اطاحة صدام حسين. وقال ناطق باسم رئيس الحكومة انه حذر ايضا من التكهن بموعد لنهاية الحرب.
من جهة اخرى اعلن وزير الدفاع البريطاني جيوفري هون في مجلس النواب أن القوات البريطانية تواصل ضرب القوات العراقية الموالية لصدام في البصرة. وأوضح ان الجنود البريطانيين سيطروا على ضواحي رئيسية للمدينة. وزاد ان قوات بلاده والقوات الاميركية اسرت حتى الان اكثر من تسعة آلاف جندي عراقي.

وفي العاصمة البلجيكية بروكسيل، حيث يوجد حاليا وزير الخارجية الاميركي كولن باول ونظراؤه الأوروبيين، تشهد تحركات واتصالات دبلوماسية واسعة. وزرير الخارجية الالماني يوشكا فيشر صرح في برلين قبل توجهه الى بروكسيل بأنه يأما الآن بأن ينهار نظام بغداد في اسرع وقت. يشار الى ان فيشر وحكومته التي يراسها المستشار غيرهارد شرويدر كان يعتبر من أشد المناهضين للحرب، والتدخل العسكري الاميركي لاطارحة النظام هناك.
وفي تطور آخر على هذا الصعيد، قال الزعيم الروسي فلاديمير بوتين ان موسكو لا تريد ان تخسر اميركا الحرب لاعتبرات تتعلق بالمصالح السياسية والاقتصادية لموسكو.
عن أهمية هذا التطور ومغزى تصريحات بوتين اتصلنا بقسطنطين تروييفتسيف، الخبير الروسي البارز في شؤون الشرق الأوسط.

(مقابلة)

على صلة

XS
SM
MD
LG