روابط للدخول

العثور على ملابس واقية من الأسلحة الكيماوية قرب الناصرية / معركة ضارية جنوب بغداد


- عثرت القوات الأميركية في العراق على ملابس واقية من الأسلحة الكيماوية ومعدات للتطهير من المواد الكيماوية في مستودع كبير للأسلحة العراقية تم الاستيلاء عليه قرب مدينة الناصرية. - وكالة رويترز للأنباء أفادت بأن صاروخا أصاب في الساعات المبكرة مبنى وزارة الإعلام العراقية فيما وقعت انفجارات أخرى في قصر رئاسي يستخدمه قصي نجل الرئيس صدام حسين. - وإلى الجنوب من بغداد، اشتبكت القوات الأميركية مع القوات العراقية اليوم الاثنين على بعد نحو مائة وعشرة كيلومترات من العاصمة في معركة ضارية.

تفاصيل الأنباء..

- عثرت القوات الأميركية في العراق على ملابس واقية من الأسلحة الكيماوية ومعدات للتطهير من المواد الكيماوية في مستودع كبير للأسلحة العراقية تم الاستيلاء عليه قرب مدينة الناصرية.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن البريغادير فنسنت بروكس تصريحه اليوم الاثنين في قطر بأن قوة تابعة لمشاة البحرية الأميركية (المارينز) سيطرت على المستودع المؤلف من نحو أربعين مبنى ويحتوي على ذخائر ومعدات للتطهير من المواد الكيماوية وملابس واقية من الأسلحة الكيماوية، إضافة إلى ذخائر مدفعية مجهولة النوع.
وأضاف أن بين المعدات التي تم العثور عليها عجلة تطهير من المواد الكيماوية.
هذا وأعلن البريغادير بروكس أيضا أن القوات الخاصة الأميركية تسيطر على الحركة في الصحراء الغربية العراقية.
القوات الأميركية توعدت اليوم الاثنين بمواصلة الهجوم على وحدات الحرس الجمهوري العراقي التي تدافع عن العاصمة بغداد.
ونُقل عن البريغادير بروكس قوله إن بعض هذه الوحدات تواجه ما وصفه ب"موقف صعب جدا".
وأضاف قائلا: "نحن قادمون أينما كان النظام"، بحسب تعبيره.

- استؤنف القصف على أطراف العاصمة العراقية بغداد مساء اليوم الاثنين بعد هدوء استمر ساعتين وسمع دوي الانفجارات بوضوح في وسط العاصمة، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس للأنباء.
مراسل للوكالة ذكر أن القصف لم يسبقه إطلاق صفارات الإنذار، فيما شوهدت آثار إطلاق النيران من الدفاعات الجوية العراقية.
وفي وسط بغداد، سُمعت بعد ظهر اليوم أصوات المدافع التي كانت تنطلق بكثافة من الضواحي الجنوبية للعاصمة العراقية فيما حلقت الطائرات الأميركية والبريطانية في سماء المدينة على ارتفاع منخفض جدا.
مراسلة للوكالة ذكرت أن "نيران المدافع أصبحت كثيفة جدا على نحو مفاجئ وغير عادي. ويمكن أن نسمعها آتية من الجنوب"، مشيرة أيضا إلى سماع دوي عدة انفجارات عنيفة.
وكالة فرانس برس نقلت عن مدير مستشفى الكندي في بغداد أن ستة مدنيين عراقيين قتلوا وأصيب عشرات آخرون بجروح في قصف على حي الأمين الكائن في شرق المدينة. وقال مراسل للوكالة إن ستة من المنازل في هذا الحي دُمّرت.
وفي الصباح، حلقت الطائرات المتحالفة على ارتفاع منخفض فوق بغداد بعد ليلة من القصف المتواصل الذي شهد أول استخدام في وقت متزامن لثلاثة أنواع من القاذفات الثقيلة في سلاح الجو الأميركي.

- وكالة رويترز للأنباء أفادت بأن صاروخا أصاب في الساعات المبكرة مبنى وزارة الإعلام العراقية فيما وقعت انفجارات أخرى في قصر رئاسي يستخدمه قصي نجل الرئيس صدام حسين. وسمع دوي انفجار ضخم من وسط المدينة كما ترددت أصوات الانفجارات من الضواحي الجنوبية. وأفيد بأن غارات أخرى استهدفت مدينة الموصل.
مقر القيادة الوسطى الأميركية في قطر أصدر بيانا صحفيا ذكر فيه أن وزارة الإعلام العراقية استُهدفت بصاروخ من طراز توماهوك "لتحجيم قدرات القيادة والسيطرة" لحكومة الرئيس العراقي.
وأضاف البيان " يُجرى تقييم الأضرار. لا تستهدف قوات التحالف سوى الأهداف العسكرية المشروعة وهي تبذل قصارى جهدها لتقليل الخسائر بين المدنيين والأضرار بالمنشآت المدنية إلى أدنى حد ممكن"، بحسب تعبيره.

- وإلى الجنوب من بغداد، اشتبكت القوات الأميركية مع القوات العراقية اليوم الاثنين على بعد نحو مائة وعشرة كيلومترات من العاصمة في معركة ضارية. ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن القوات الأميركية أن عددا كبيرا من العراقيين وأميركيا واحدا على الأقل قُتلوا فيها.
الجيش الأميركي استدعى مقاتلات مزودة بقنابل موجهة بالليزر واستخدم الدبابات والمروحيات والمدفعية ضد المواقع العراقية القريبة من بلدة الإمام أيوب على الضفة الشرقية من نهر الفرات.
فيما ردّت الوحدات العراقية باستخدام الدبابات والقذائف الصاروخية، إضافة إلى قذائف الهاون.
ونقل عن الكابتن براد لودن من فوج المدرعات الأميركي الثاني والسبعين قوله: "دمرنا دبابتين للعدو وقضينا على عدد من المشاة العراقيين"، مضيفا أن أميركيا واحدا "على الأقل" قُتل.
وأردف قائلا "نعتقد أننا دمرنا أيضا عدة مدافع مضادة للطائرات"، بحسب تعبيره.

- عدة مواقع عسكرية عراقية في المنطقة الشمالية تعرضت اليوم أيضا لقصفٍ من القوات المتحالفة.
ومن التصريحات العسكرية التي صدرت عن طرفيْ النزاع، أعلن العراق اليوم الاثنين تدمير مروحيةٍ ودبابةٍ أميركيتين.
وكالة رويترز أفادت بأن ناطقا عسكريا عراقيا صرح بذلك اليوم دون أن يُدل بأي تفصيلات أو يوضح متى حدث ذلك.
هذا فيما نقلت وكالة فرانس برس عن القيادة الوسطى الأميركية في قاعدة السيلية بقطر إعلانها اليوم الاثنين مقتل مائة مقاتل عراقي، إضافة إلى وقوع خمسين آخرين في الأسر بجنوب العراق.
وقال بيان لهذه القيادة إن "جنود الفرقة الثالثة للمشاة والفرقة الثانية والثمانين المحمولة جوا قتلوا الأحد نحو مائة من كتائب الموت للنظام العراقي في النجف والسماوة"، مضيفا أن جنود الفرقتين أسروا أيضا خمسين عنصرا عراقيا.

- وصل قائد القوات الوسطى الأميركية الجنرال تومي فرانكس إلى الكويت اليوم الاثنين لتفقد القوات المتمركزة هناك، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس عن السفارة الأميركية في الكويت.
وأفيد بأن زيارة فرانكس سوف تستغرق بضع ساعات فقط.

- تراجعت القوات البريطانية اليوم الاثنين عن زعم أنها أسرت ضابطا عراقيا كبيرا في اشتباكات مع قوات غير نظامية جنوبي البصرة.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن ناطق عسكري بريطاني في مقر قيادة الوسطى الأميركية بقطر قوله "حدث خطأ في وصفه بأنه لواء. كان مجرد ضابط آخر"، بحسب تعبيره.
وكان ناطق بريطاني صرح الأحد بأن مشاة البحرية البريطانية أسروا قائدا عسكريا عراقيا برتبة لواء وخمسة عراقيين آخرين وقتلوا ضابطا كبيرا آخر في قتال حول البصرة قتل فيه جندي بريطاني وأُصيب عدد غير محدد.
وفي وقت لاحق نقلت فضائية الجزيرة القطرية عن الفريق وليد حميد توفيق وهو قائد عراقي ميداني بمنطقة البصرة نفيَه وقوع قائد عسكري عراقي كبير في الأسر ومقتل عقيد.
ووفقا للجزيرة قال توفيق إن أربعة جنود بريطانيين قتلوا في المعارك بجنوب البصرة.

- قال وزير الدفاع البريطاني جف هون اليوم الاثنين إنه لم يحدث حتى الآن أي انشقاق بين صفوف القادة العراقيين أو السياسيين.
وكالة رويترز نقلت عن هون قوله في مجلس العموم البريطاني "لم يحدث حتى الآن تمرد من جانب أي مسؤول سياسي كبير أو قائد عسكري كبير لكن هذا لا يعني انه لم تحدث عمليات استسلام
ملموسة"، على حد تعبيره.
وأضاف المسؤول البريطاني: "أسرنا حتى الآن ثمانية آلاف أسير. عدد كبير منهم استسلم وعدد كبير منهم كان سعيدا بالاستسلام"، بحسب ما نُقل عنه.
كما أعلن أن حكومته لا تفكر في إرسال قوات إضافية إلى العراق
رغم قرار الولايات المتحدة بنشر آلاف آخرين من جنودها في المنطقة.

- قال الرئيس حسني مبارك اليوم الاثنين إن الحرب ضد العراق ستؤدي إلى ظهور "مائة بن لادن" وتفاقم التطرف الإسلامي المناهض للغرب.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الرئيس المصري قوله في كلمة ألقاها أمام ضباط وجنود الجيش الثالث في مدينة السويس إن "هذه الحرب إذا انتهت ستؤدي إلى تداعيات خطيرة. كان عندنا بن لادن واحد وسيكون هناك مائة بن لادن"، بحسب تعبيره.
وبذلك كان مبارك يشير إلى المتطرف السعودي المولد أسامة بن لادن الذي حُمّل مسؤولية هجمات الحادي عشر من أيلول الإرهابية على الولايات المتحدة.

- ذكر مصدر تجاري اليوم الاثنين أن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة اشترى اكثر من مائة وعشرين ألف طن من الطحين المعبّأ لتوفير مساعدات غذائية للعراق.
وكالة رويترز للأنباء أشارت إلى أن المشتريات التي جرت يوم الجمعة هي كما يبدو أول تحرك لبرنامج الغذاء العالمي إثر النداء الذي وجهه البرنامج لتوفير مليار وثلاثمائة مليون دولار لتمويل عملية إغاثة ضخمة لسكان العراق.
ونُقل عن المصدر قوله إنه يعتقد أن هذه الصفقة هي من اكبر الصفقات التي أجراها برنامج الغذاء العالمي خلال عشر
سنوات. فيما لم يدلِ مسؤولو البرنامج بأي تعليق فوري.

- قال البيت الأبيض اليوم الاثنين إنه لم يرصد أي أدلة على حدوث اضطراب شديد في إمدادات النفط بالأسواق العالمية رغم الحرب الدائرة في العراق وانه ليس لديه خطط للجوء إلى الاحتياطي الاستراتيجي.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الناطق باسم البيت الأبيض آري فلايشر قوله "ليس هناك تغيير في وضع الاحتياطي النفطي
الاستراتيجي"، على حد تعبيره.
وأضاف في تصريحات للصحفيين أنه تُجرى مراجعة الوضع بشكل منتظم لتحديد ما إذا كانت الأسواق تعاني من اضطراب حاد في الإمدادات.

- جددت سوريا اليوم الاثنين تأييدها للعراق وشعبه ومعارضتها للحرب.
وكالة رويترز نقلت عن بيان لوزارة الخارجية السورية أن دمشق اختارت أن تقف مع الإجماع الدولي الرسمي والشعبي الذي يرفض ما وصفته ب"العدوان على العراق" وقصف المدن وقتل المواطنين.
وأضاف البيان الرسمي السوري أن دمشق اختارت أيضا أن تقف مع "الشعب العراقي الشقيق" الذي يتعرض لغزو غير مشروع ولا يمكن تبريره، بحسب تعبير البيان.
الخارجية السورية أضافت أيضا أن الشعب العراقي يتعرض لكل أنواع الجرائم ضد الإنسانية، بحسب ما نقل عنها.

- قال قائد عسكري أميركي اليوم الاثنين إنه لا يعلم بأي حالة استخدم العراقيون فيها في ساحة القتال أجهزةً للرؤية الليلية.
وكالة رويترز نقلت عن البريغادير فنسنت بروكس في لقاء صحفي في مقر القيادة الوسطى الأميركية بقطر ردا على سؤال: "ما أعرفه هو أننا لم نرَ أيا من هذه المناظير حتى الآن حسب علمي"، على حد تعبيره.
وأضاف "لا اعلم فحسب برصد أي جهاز من هذا النوع"، بحسب ما نقل عنه.

- عرض تلفزيون العراق الحكومي اليوم الاثنين لقطات موجزة تظهر الرئيس صدام حسين وهو يجتمع بنجليه وعدد من القادة العسكريين.
ولم يتضح متى صورت هذه اللقطات.
وكالة رويترز أفادت بأن هذه أول مرة يظهر فيها عدي النجل الأكبر لصدام على شاشات التلفزيون منذ بدء الحرب.

- في نبأ بثته من أنقرة، أفادت وكالة أسوشييتد برس بأن المبعوث الأميركي الخاص إلى المعارضة العراقية زالماي خليل زاد طمأن الحكومة التركية بان العراقيين الكرد لن يستولوا على مدينة كركوك من طرف واحد.
الوكالة نقلت عن خليل زاد قوله إثر محادثات في وزارة الخارجية التركية اليوم " إن الميليشيات الكردية هي تحت قيادة وسيطرة القوات الأميركية ولن تتحرك بأي اتجاه دون قيادة التحالف"، بحسب تعبيره.

- نقلت وكالة فرانس برس عن مصدر في سلاح الجو الأميركي قوله اليوم إن ثلاثة من الجنود الأميركيين أصيبوا بجروح بعدما قام جنود عراقيون باستخدام سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر في شن هجوم بجنوب العراق.
القوات العراقية أطلقت النار على مجموعة من الجنود الأميركيين الذين تقدموا نحو سيارة الإسعاف في بلدة تقع شمال الناصرية، بحسب ما أفاد المصدر.

- عثرت القوات البريطانية على مستودع ضخم في جنوب العراق يحتوى على ذخائر معبأة في صناديق مكتوب عليها "القوات المسلحة الأردنية".
وكالة رويترز أفادت بأن فريقا من مراسليها صوّر المستودع الذي عُثر عليه على بعد خمسة كيلومترات تقريبا شرقي البصرة في جنوب العراق واستعد خبراء المفرقعات البريطانيون اليوم الاثنين لنسفه.
ضابط بريطاني يحرس الموقع صرح بأن المستودع يحوي كمية ضخمة من الذخيرة المتنوعة.
ونقلت رويترز عن وزير الإعلام الأردني محمد العدوان قوله إن أي شيء يعثر عليه لابد أنه مخزونات قديمة تعود إلى ما قبل حرب الخليج عام 1991.

على صلة

XS
SM
MD
LG