روابط للدخول

الملف الأول: مواقع لفدائيي صدام في ضواحي العاصمة العراقية تتعرض لقصف بالصواريخ / قصف لمواقع عسكرية عراقية قرب كلك شرق الموصل


مرحبا بكم مستمعي الكرام، فوزي عبد الامير يحييكم ثانية، ويقدم لحضراتكم متابعة جديدة لاخر التطورات والمستجدات ذات الصلة بالشأن العراقي، وبتطورات مجريات الحرب على العراق في يومها الحادي عشر. كما تستمعون في متابعتنا الثانية الى تقارير ورسائل صوتية من مراسلينا في مواقع الاحداث.

--- فاصل ---

نبدأ متابعتنا من بغداد، حيث افادت وكالة فرانس برس للانباء، ان العاصمة العراقية تعرضت عصر اليوم، الى موجة جديدة من القصف، لم يسمع خلالها صوت اطلاق نار الدفاعات الجوية العراقية، فيما سمع مراسلو الوكالة اصوات انفجارات بعيدة.
و لفتت الوكالة الى ان بغداد تعيش منذ فجر السبت على وقع موجات من القصف الاميركي البريطاني، ونقلت عن بيان صادر عن القيادة المركزية الاميركية، ان قنابل موجهة عبر اقمار اصطناعية استهدفت اليوم، (منشآت قيادة ورقابة) في قصر ابو غريب الرئاسي، بالاضافة الى منشأتين في مجمع استخبارات الكرادة.
على صعيد آخر نفي وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد، نفيا قاطعا انه قد فرض نفوذه على مخططين عسكريين امريكيين بشأن استراتيجية الحرب في العراق. جاء ذلك في معرض رد رامسفيلد اليوم، في مقابلة تلفزيونية، على سؤال بشأن تقارير أفادت انه وومستشارين مدنيين مقربين قد تناولوا التفاصيل الدقيقة لخطة التقدم العسكرية الاميركية في العراق، وانهم فرضوا رأيهم متجاهلين نداءات من مسؤولين عسكريين باستدعاء المزيد من القوات الهجومية الامريكية والمدرعات قبل بدء الحرب البرية على العراق.
رامسفيلد دافع ايضا عن خطة العمليات العسكري الاميركية العراق، لافتا الى ان الجنرال فرانكس هو الذي وضع الخطة، وقال وزير الدفاع الاميركي امام الصحفيين:
"انها خطة جيدة وانا سعيد بان تنسب الي، لانها خطة ممتازة وستثبت جدارتها وسننتصر، لكن الحقيقة ان الجنرال تومي فرانكس هو الذي وضع الجزء الاكبر منها، بالتعاون مع رؤساء اركان الجيوش الاميركية في واشنطن. كما نظر فيها العديد من القادة العسكريين الاميركيين حول العالم، بالاضافة الى مجلس الامن القومي، أنها خطة بلادنا، وهي خطة جيدة وفعاله."

ولفتت وكالة فرانس برس للانباء، الى ان عددا من الخبراء العسكريين بينهم ضباط كبار سابقون في الجيش الاميركي، انتقدوا هذه الخطة معتبرين ان القوات التي تم نشرها في العراق غير كافية.
في المقابل اعتبر رامسفيلد، ان الدليل على نجاح الاستراتيجية العسكرية الاميركية هي سيطرة القوات الاميركية والبريطانية في غضون تسعة ايام على آبار النفط في جنوب العراق فضلا عن ميناء ام قصر، وان قوات التحالف باتت على بعد 78 كيلومترا عن بغداد.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة رفض رئيس هيئة اركان الجيوش الاميركية الجنرال ريتشارد مايرز اليوم الاحد الانتقادات التي وجهت للاستراتيجية العسكرية الاميركية المعتمدة في العراق مشددا على ان المسؤولين في البنتاغون وضعوا في حساباتهم ان الحرب ستكون طويلة نسبيا.
وقال في مقابلة مع محطة ان بي سي التلفزيونية الاميركية، إن ما من احد وعد بحرب قصيرة.
واوضح ان المشاكل التي قد تحصل على ارض المعركة هي جزء من طبيعة الحرب، وانها قد تؤدي الى سقوط خسائر كبيرة في صفوف القوات المهاجمة.
مايرز لفت ايضا الى ان الاصعب لم يأتي بعد وذلك عندما ستهاجم قوات التحالف الحرس الجمهوري في محيط بغداد.

--- فاصل ---

نفى قائد القيادة الوسطى للقوات الامريكية، الجنرال تومي فرانكس صحة تقارير التي تحدثت عن وقف لزحف القوات التي تقودها الولايات المتحدة الى بغداد.
وقال في مؤتمر صحفي عقده في قاعة السيلية في قطر، ان التقارير التي تأتي من داخل العراق، ستبين ان العمليات القتالية مستمرة في الشمال وفي الغرب وحول بغداد مباشرة.
واضاف ايضا:

(تعليق فرانكس)

وابلغ فرانكس الصحفيين ايضا ان القوات التي تقودها الولايات المتحدة دمرت ما وصفه بأنه منشأة ارهابية في شمال العراق:
"قوات التحالف هاجمت، ودمرت خلال الساعات الثماني والاربعين الماضية، منشأة ارهابية ضخمة في شمال العراق، فيما تستغل القوات الارضية النتائج التي تسفر عنها تلك الضربات".

على صعيد آخر نقلت وكالة فرانس برس للانباء، الجنرال فرانكس، انه لا توجد ادلة "موثوقة" على ان النظام العراقي لا يزال تحت سيطرة الرئيس صدام حسين مشيرا الى انه لا يعرف ما اذا كان صدام حيا او ميتا.

--- فاصل ---

نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن المراسل الحربي لصحيفة تايمز الذي يرافق مشاة الفرقة الثالثة الاميركية، ان طائرة عراقية خفيفة تمكنت من النجاة من نيران القوات الاميركية ومرمى المروحيات بعد ان حلقت على مراى من الاف الجنود الاميركيين، في مناطق وسط العراق.
فرانس برس، نقلت ايضا عن الصحيفة ان ظهور هذه الطائرة اثار المخاوف من هجمات كيميائية وبيولوجية رغم انها ربما كانت تقوم بمهمة استطلاعية بحتة.
ولفتت الوكالة الى ان القوات الاميركية رصدت ائرتين عراقيتين على الاقل مساء الجمعة، الا انها اختفت بينما كانت القوات الاميركية تنتظر صدور الاوامر لها من القيادة العليا لاطلاق صواريخ ستنكر المضادة للطائرات.
مستمعينا الكرام لالقاء المزيد من الضوء على تطور العمليات العسكرية حاور العقيد الركن علي حسين جاسم، وسألناه اولا عن تقيمه للتطورات في جنوب العراق.
ولمتابعة اخر التطورات في منطقة الجنوب وفي الكويت اتصل علي الرماحي بمراسلنا سعد المحمد:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

على صعيد آخر شهدت عدة مدن في العالم مظاهرات مناهضة للحرب على العراق.
ففي العاصمة الاندونيسية جاكارتا تظاهر نحو مئتي الف شخص امام السفارة الاميركية في العاصمة، حسب ما افادت به وكالة فرانس برس للانباء، التي اشارت ايضا الى ان العاصمة الصينية بكين، شهدت تظاهرت نظمت داخل حرم جامعة بكين، حيث رفع الطلاب لافتات معارضة للحرب، وعرضوا صورا لضحايا العمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد العراق، حسب تعبير الوكالة.
وفي باكستان احتشد اكثر من 300 الف متظاهر في مدينة بيشاور شمال غرب البلاد، في اكبر مظاهرة مناهضة للحرب على العراق، تشهدها باكستان.
عربيا، خرج مئات الصحافيين الاردنيين اليوم في تظاهرة نظمتها نقابة الصحافيين في العاصمة عمان احتجاجا على الحرب، التي وصفها المتظاهرون بانها غير العادلة، حسب ما افادت به وكالة رويترز للانباء.

ومن القاهرة تابع مراسلنا احمد رجب التطورات ذات الصلة بالشأن العراقي ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

اعلن وزير الخارجية الايراني كمال خرازي ان طهران قلقة من احتمال سيطرة الاكراد على مدينة كركوك في شمال العراق، وفي نفس الوقت طلب خرازي من انقرة عدم ارسال قوات الى المنطقة الشمالية من العراق.
وقال خرازي في مؤتمر صحفي ان طهران تتفهم قلق تركيا وهو امر يقلق ايران ايضا، لكننا لا نوافق على ارسال قوات تركية الى العراق حسب قول الوزير الايراني.
ولفتت وكالة فرانس برس للانباء، الى ان خرازي اعتبر في اتصال هاتفي مع نظيره التركي عبدالله كول، الاربعاء الماضي، اعتبر المسالة الكردية مصدر قلق مشترك لايران وتركيا وكذلك سوريا.

من جانب آخر نفي وزير الخارجية الايراني كمال خرازي اليوم، الاتهامات الاميركية بان طهران تقف وراء تحركات عسكرية في العراق، قامت بها المعارضة الشيعية لنظام الرئيس صدام حسين.
وقال خرازي في مؤتمر صحفي إن هذه التأكيدات لا اساس لها من الصحة.
على صعيد ذي صلة اكد وزير الخارجية الايراني ان طهران لن تدعم حكومة عراقية يعينها الاميركيون، في مرحلة ما بعد صدام.
و قال خرازي في هذا الصدد ان ايران لن تعترف الا بحكومة يتم تشكيلها تحت اشراف الامم المتحدة، ويتم اختيارها من قبل العراقيين عن طريق الانتخابات.
على صعيد آخر، أفادت وكالة فرانس برس للانباء، ان المعارضة العراقية، اعلنت اليوم، ان قوات الرئيس صدام حسين اعدمت العديد من الجنود العراقيين الذين كانوا يحاولون الفرار.
ونقلت الوكالة عن بيان، صادر عن المجلس الاعلى للثورة الاسلامية، عناصر موالية لنظام صدام حسين اعدمت في الايام الاخيرة 100 جندي فروا من صفوف الجيش في جنوب العراق.
ولفتت الوكالة الى ان مسؤولين الحزب الديموقراطي الكردستاني وكذلك المؤتمر الوطني العراقي، لم تذكر اسماءهم ادلوا بمعلومات مشابه، دون ان يتم تأكيدها من مصادر مستقلة.

--- فاصل ---

افاد مراسل وكالة فرانس برس للانباء ان الولايات المتحدة سحبت اليوم القسم الاكبر من المعدات العسكرية التي اودعتها في مدينتي ماردين وكزلتبي في جنوب شرق تركيا.
وذكرت الوكالة ان عشرات من القاطرات المحملة بعربات عسكرية اميركية غادرت صباحا مدينة ماردين باتجاه مرفأ الاسكندرون جنوب البلاد على ان تتبعها عشرات اخرى من الشاحنات، حسب تعبير فرانس برس، التي نقلت عن جوزف بنيكتون الناطق باسم السفارة الاميركية في انقرة، ان هذه المعدات كانت منتشرة في تركيا وفقا لتصويت النواب الاتراك في السادس من شباط الماضي، الذي اجاز قدوم عسكريين اميركيين لتحديث المرافىء والمطارات التركية.
ونختم مستمعينا الكرام متابعتنا هذه الساعة في اسطنبول مع مراسلنا جان لطفي، واخر التطورات ذات الصلة بالشأن العراقي:

(تقرير اسطنبول)

على صلة

XS
SM
MD
LG