روابط للدخول

أميركا لا تحبذ حرب المواجهات / طريق أميركا الى المنطقة مرصوف بالإسفلت والمقاومة


سيداتي وسادتي.. أهلا بكم في جولة اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
نعرض لكم فيما يلي موجزاً لأهم ما ورد في مقالات راي نشرتها صحف تصدر في العاصمة البريطانية لندن، منها الشرق الأوسط، والحياة، والزمان وصحف تصدر في الخليج هي الإتحاد، والبيان الإماراتية، والوطن القطرية.

--- فاصل ---

في تعليق كتبه أحمد بهجت في صحيفة الحياة اللندنية، تحت عنوان (الضرب بالقنابل)، قال الكاتب إن الغالبية المطلقة من المصريين تقف جانب الشعب العراقي.

ولفت بهجت في حديثه عن أساليب القتال، أن أميركا لا تحبذ حرب المواجهات أو الالتحام لما تنطوي عليه من خسائر فادحة، وتفضل بدلاً منها الضرب من ارتفاعات شاهقة مستغلة في ذلك البعد عن الدفاعات الأرضية، حرصاً منها على سلامة الجنود وحياتهم.

--- فاصل ---

وفي مقال للكاتب السوري موفق نيربية، نشرته الحياة بعنوان (طريق أميركا الى المنطقة مرصوف بالإسفلت.. والمقاومة) يقول الكاتب إن السرعة التي تمارس بها الولايات المتّحدة سياستها الدولية في هذه الأيام كبيرة، تنحدر بالأحداث إلى هاويةٍ ليست مجهولةً تماماً، وهذا أصعب ما فيها.
ويقول نيربية، نحن مهزومون منذ وعينا على هذا العالم، ونحن الآن نعيش الهزيمة قبل وقوعها الفيزيائي، مشيراً الى أن طبيعة الخطر الداهم تدفع باتّجاه المقاومة، ومضيفاً أن غالبية سكّان الكرة الأرضية تقاوم وسعها، والإنسان العربي هو صاحب المصلحة الأكبر في المقاومة، على حد تعبيره.

--- فاصل ---

نواصل فيما يلي مستمعينا الكرام عرض مقالات للرأي في صحف عربية، من إذاعة العراق الحر إذاعة أوربا الحرة في براغ.

ففي مقال للرأي في صحيفة الشرق الأوسط يقول سمير عطا الله، إن وزير الخارجية الأميركي توقع أن يهوي النظام العراقي بمجرد أن تئز الطائرات. لكن الحرب تدخل يومها العاشر والمقاومة العراقية تتوسع وترتفع، وحسابات رامسفيلد وأسلوبه الازدرائي وتعابيره المتعالية لا تفيد شيئا، على حد تعبير سمير عطا الله.

وفي مؤشر على قناعة كاتب المقال أن الأمور ستتغير وسيتم محاسبة المسؤولين عن الأخطاء، أشار سمير عط الله الى أن الأنظمة الديموقراطية كالنظام الأميركي حامل لواء التسامح والحرية، لا تتسامح كثيرا مع المخفقين، ومع الذين يعتقدون أن كل ما عليهم فعله هو أن يقوموا من اجل أن تقوم الدنيا خلفهم، على حد قوله.

--- فاصل ---

وجاء في مقال كتبه أحمد الربعي في صحيفة الشرق الأوسط أنه يأمل أن يتوقف خداع الجماهير العربية من البحر الى البحر عبر تحليلات الفضائيات العربية، ومظاهرات الأحزاب التي ترفع صور صدام حسين في اكثر من عاصمة عربية، وحفلة الشتائم والكلمات الهابطة التي تنقلها الفضائيات العربية من فم الوزير الصحاف الى آذان ملايين العرب، على حد تعبيره.

وأعتبر الربعي الحرب الدائرة في العراق حرباً حقيقية محسومة النتائج سلفا سواء طالت أم قصرت، لأن الحرب لا تحسم بالخرافات ولا بالمظاهرات التي ترفع صور الدكتاتور، ولا بالشعارات الطنانة.

--- فاصل ---

أما الكاتب اللبناني سامي ذبيان فقد أشار في مقال نشرته صحيفة الزمان تحت عنوان (مرحلة خطيرة لاينفع معها التمويه والغائب الكبير فيها ولاة الأمر)، أشار الى أن التحالف الثنائي الأميركي البريطاني يتعاطى مع الوضع العراقي الآن بطريقة تتميز بالقفز عن الحقائق والهروب من الواقع وتجاهل خصوصية العراقيين في القدرة على المواجهة الشرسة مع العدو أياً كان، على حد تعبيره.

وأقترح الكاتب أن يقوم قادة التحالف بتحكيم العقل في كل ما يقومون به، بدل ذلك الوقوع في التمويه والهروب من الواقع ومن الحقائق، ودعا الكاتب المسؤولين العرب في الوقت ذاته الى المبادرة قبل فوات الأوان.

--- فاصل ---

صحيفة الإتحاد الإماراتية نشرت مقالاً للكاتب سعد بن طفله العجمي تحت عنوان(الإعلام أمضى من الحسام) لفت فيه الى أن الحرب لإنقاذ العراق دخلت يومها الثامن وقت كتابة هذه المقالة، وهي حرب إعلامية بكل المقاييس قبل أي شيء آخر.

يقول بن طفله العجمي إن العقل أقوى من التهويل الإعلامي، والحقائق لا يزيفها سيف الإعلام، ولكن هذه الحرب تدور رحاها على أرض العراق المنكوب، بينما يقف الإعلام العربي سيوفا صوتية تصب الزيت على النار التي لم ولن يكتوي بلظاها سوى العراق الأسير الذي قادته المغامرات العسكرية العبثية من حرب إلى أخرى منذ عام 1980 وحتى نهاية نظام صدام، على حد قول العجمي.

--- فاصل ---

نواصل فيما يلي مستمعينا الكرام عرض مقالات للرأي في صحف عربية، من إذاعة العراق الحر إذاعة أوربا الحرة في براغ.

وجاء في مقال افتتاحي لصحيفة البيان الإماراتية أن الأمم المتحدة تبدو عاجزة تماماً عن إرساء أهم مبادئها وأهدافها ألا وهو "حفظ الأمن والسلام الدوليين".
وتقول الصحيفة في الإطار ذاته إن الذي يشغل الأمانة العامة للأمم المتحدة هو حل الانقسامات "العميقة" بين الأعضاء حول الاحتياجات الإنسانية للعراق، مشيرة الى أن مصداقية مجلس الأمن والنظام الدولي بأكمله تنهار على ما يبدو تحت وطأة الحرب على العراق.

--- فاصل ---

الكاتب فيصل البعطوط تحدث في صحيفة الوطن القطرية في مقال كتبه تحت عنوان (ثمار تركية)، قائلاً لا أحد يستطيع أن يلوم تركيا على قوتها التفاوضية التي مكنتها أخيرا من لي الذراع الأميركية وفرض الدخول إلى شمال العراق وفق شروطها، على حد تعبيره.

ففي شروط تركيا، كما يطرح فيصل البعطوط في مقاله، جمع أسلحة الفصائل الكردية، ولن يكون أمام الأكراد سوى الرضا بمصيرهم الذي بات فجأة اكثر غموضا وعسرا، من المصير الذي كانوا يشتكون منه تحت الحكم العراقي، على حد تعبيره.
ويرى الكاتب أن مكامن القوة التركية ليست عسكرية فقط، بل سياسية بالأساس مكنتها من الافتخار بأنها "الدولة الإسلامية الديمقراطية الوحيدة"، وهاهي الآن تحصد ثمار تمرينها الديمقراطي، فيما يحصد الآخرون الحصرم، على حد تعبير البعطوط.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الشؤون العراقية في صحف عربية.. إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG