روابط للدخول

قوات التحالف تبعد أقل من ثمانين كيلومتر عن بغداد / قصف مواقع الجيش العراقي في كفري وخانقين


- قال الرئيس جورج دبليو بوش اليوم السبت إن القوات التي تقودها الولايات المتحدة تبعد أقل من ثمانين كيلومترا عن بغداد وأنها تحارب وحدات الجيش العراقي التي وصفها بأنها "الأكثر يأسا" قبل المعركة الوشيكة للسيطرة على العاصمة. - سمع دوي إطلاق نيران المدفعية اليوم السبت شمالي ميناء أم قصر بعد يوم من بدء وصول معونات إنسانية إلى الميناء. - أما في شمال البلاد، فقد تعرضت مواقع الجيش العراقي اليوم السبت لهجمات جوية شنتها مقاتلات متحالفة على منطقتي كفري وخانقين.

تفاصيل الأنباء..

- قال الرئيس جورج دبليو بوش اليوم السبت إن القوات التي تقودها الولايات المتحدة تبعد أقل من ثمانين كيلومترا عن بغداد وأنها تحارب وحدات الجيش العراقي التي وصفها بأنها "الأكثر يأسا" قبل المعركة الوشيكة للسيطرة على العاصمة.
وكالة رويترز للأنباء أفادت بأن بوش اتهم نظام صدام الذي وصفه بـ "المحتضر" اتهمه بارتكاب عشرات الفظائع بحق شعبه وأسرى الحرب مستشهدا بتقارير عن امرأة عراقية "شُنقت لأنها لوحت لقوات التحالف".
وأضاف بوش في كلمته الإذاعية الأسبوعية أن "كل عمل وحشي يقوم به صدام يثبت عدالة وإلحاح قضيتنا. سيُطارد مجرمو الحرب بلا رحمة وسيواجهون أحكاما قاسية"، بحسب تعبير الرئيس الأميركي.

- أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن أربعة انفجارات شديدة هزت وسط بغداد بعد السابعة والنصف مساء اليوم السبت بالتوقيت المحلي.
وفي نبأ سابق، أُفيد بأن أربعة انفجارات هزت ضواحي بغداد عصر اليوم فيما سمعت أصوات النيران المضادة للطائرات.
مراسل للوكالة ذكر أنه سمع دوي الانفجارات بعد قليل من الساعة الرابعة والنصف عصرا بالتوقيت المحلي من الضواحي الجنوبية للعاصمة العراقية.

- وكانت انفجارات عنيفة هزت جنوب بغداد فيما سمع دوي انفجارات هائلة أخرى في وسط المدينة منذ فجر اليوم.
وكالة فرانس برس للأنباء أفادت بأن طائرة مقاتلة واحدة على الأقل شوهدت في سماء بغداد في الوقت الذي أطلقت الدفاعات الجوية العراقية نيرانها واستُمع إلى دوي انفجارين شديدين.
بغداد شهدت ليل أمس وصباح اليوم السبت قصفا عنيفا أُصيب خلاله مبنى وزارة الإعلام العراقية.
مقر هذه الوزارة تعرض لهجوم صاروخي في الساعات الأولى من صباح السبت.
وأسفر القصف عن تحطم الهوائيات وأطباق استقبال وإرسال الأقمار الصناعية التي كانت فوق سطح المبنى فيما تناثر الزجاج في المنطقة المحيطة بها. ولحقت أضرار بملحق تابع للوزارة يضم مكاتب العديد من المؤسسات الإعلامية.

- نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن قائد عسكري أميركي قوله اليوم السبت إن قوات التحالف دمرت مبنى كان يجتمع فيه نحو مائتين من أعضاء حزب البعث الحاكم في منطقة البصرة.

- سمع دوي إطلاق نيران المدفعية اليوم السبت شمالي ميناء أم قصر بعد يوم من بدء وصول معونات إنسانية إلى الميناء.
مراسل لوكالة رويترز كان قريبا من معسكر بريطاني شمالي المرفأ ذكر أنه سمع دوي إطلاق خمس قذائف على الأقل على مرحلتين.
وأضاف قائلا: "سقطت القذائف على بعد كيلومترين من مواقع القوات المتحالفة وسقطت القذائف في الجولة الثانية على مسافة كيلومتر ونصف"، بحسب تعبيره.

- أما في شمال البلاد، فقد تعرضت مواقع الجيش العراقي اليوم السبت لهجمات جوية شنتها مقاتلات متحالفة على منطقتي كفري وخانقين.
كما بثت إذاعة تابعة للقوات المتحالفة اليوم نداء إلى التشكيلات العسكرية العراقية يدعوها إلى الاستسلام بحلول الساعة الثانية عشرة ظهرا من يوم غد.

- أعلن مسؤول عسكري أميركي مقتل أربعة أفراد اليوم السبت عندما انفجرت سيارة ملغومة عند نقطة تفتيش أميركية بالقرب من مدينة النجف.
وكالة رويترز نقلت عن المسؤول قوله إن القوات الأميركية تحاول معرفة عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في الانفجار وعدد الأشخاص الذين كانوا في السيارة.
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "مازالت الأمور غامضة الآن لأننا مازلنا نحاول معرفة ما حدث"، بحسب تعبيره.

- وفي نبأ آخر، نُقل عن ضابط كبير أن طائرات مروحية أميركية هاجمت وحدات من الحرس الجمهوري العراقي اليوم السبت ما أسفر عن مقتل خمسين جنديا عراقيا على الأقل وتدمير عدد من
دباباتهم.
وكالة رويترز نسبت إلى الميجر هيو كيت قوله "أطلقنا أربعين صاروخا وأصبنا أربعين هدفا".
وأضاف "تأكدنا من إصابة خمس وعشرين مركبة على الأقل بينها دبابات وحاملات جند مدرعة وسقوط خمسين قتيلا على الأقل"، بحسب تعبيره.
المسؤول العسكري الأميركي ذكر أن ثلاثين طائرة مروحية من طراز (أباتشي) تابعة للفرقة مائة وواحد المحمولة جوا استُخدمت في الهجوم على فرقة المدينة التابعة للحرس الجمهوري المتحصنة في جنوب غرب بغداد.
وقال إن إحدى هذه الطائرات "واجهت صعوبة في الهبوط" بعد الإقلاع مباشرة بسبب تعطل في الأجهزة بينما هبطت مروحية أخرى اضطراريا لدى عودتها لأن الطيار لم يتمكن من الرؤية بسبب
العاصفة الترابية.
ويعد هجوم اليوم السبت أول عملية قتالية رئيسية للفرقة مائة وواحد منذ بداية الحرب.

- من شمال العراق، أفادت وكالة فرانس برس بأن جنودا عراقيين أخلوا مواقعهم على الخط الفاصل في المنطقة الكردية قوش تبه التي تبعد ستين كيلومترا شمال مدينة كركوك، تاركين المجال للكرد للتقدم صباح اليوم السبت نحو هذه المدينة.

- ذكر وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف أن اثنين وستين شخصا قتلوا منذ مساء الجمعة وحتى صباح اليوم السبت في بغداد من جراء القصف المتحالف بمن فيهم ضحايا سوق النصر في حي الشعلة.
وكالة فرانس برس نقلت عن الصحاف قوله أيضا في مؤتمر صحافي عقده في بغداد إن عدد الجرحى بلغ مائة وسبعة.
وأفيد بأن ما لا يقل عن ثمانية وثلاثين مدنيا عراقيا سقطوا في موقع واحد استهدفه قصف التحالف وهو سوق النصر في حي الشعلة.
على صعيد آخر، أعلن الصحاف رفض بلاده قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي كُلّف بموجبه الأمين العام للمنظمة الدولية إدارة برنامج "النفط مقابل الغذاء".
وقال الصحاف "لقد حرفوا القرار" الأصلي الذي صدر أيام الأمين العام السابق للأمم المتحدة بطرس بطرس غالي "ويبقى تحريفهم حبرا على ورق"، على حد تعبيره.
المسؤول العراق أضاف قائلا: "لا أحد سوى العراق يستطيع أن يدير العمل بهذا البرنامج"، بحسب ما نقل عنه.
وكان مجلس الأمن الدولي أقرّ بالإجماع أمس قرارا يسمح باستئناف المساعدات الإنسانية للعراق من خلال برنامج "النفط مقابل الغذاء" يتولى بموجبه كوفي أنان إدارة البرنامج لمدة خمسة وأربعين يوما.

- أعلن قائد عسكري أميركي اليوم السبت أن القوات المتحالفة تسعى نحو إعادة فتح مصفاة البصرة النفطية بأسرع وقت ممكن بعدما تمكنت من السيطرة عليها.
وكالة رويترز نقلت عن البريغادير فنسنت بروكس قوله في قطر "تمكن التحالف الآن من تأمين مصفاة البصرة النفطية وهي إحدى ثلاث مصاف بالبلاد"، على حد تعبيره.
وأضاف قائلا: "سندخل تلك المنشأة التي يبدو أنها أُغلقت وسنبدأ بتشغيلها في أقرب وقت ممكن"، بحسب ما نقل عنه.

- صرح ناطق عسكري عراقي اليوم السبت بأن الجيش قتل مئاتٍ من قوات التحالف منذ بدء الحرب، إضافة إلى إسقاط خمس مقاتلات وأربع مروحيات عسكرية.
وكالة رويترز نقلت الناطق العسكري في تصريحات بثها تلفزيون العراق أن الجيش أسقط أيضا ست طائرات تجسس بدون طيار
ومائة وثلاثة وأربعين من صواريخ كروز.

- وأضاف أن القوات العراقية دمرت كذلك أربعا وسبعين دبابة وخمسَ حاملاتٍ لنقل الدبابات وخمسا وثلاثين حاملة جند مدرعة، إضافة إلى إصابة آلافٍ من عناصر القوات الأميركية والبريطانية، بحسب ما نقل عنه.
رويترز نقلت عن الناطق العسكري العراقي قوله أيضا إن هذه الخسائر دفعت ما وصفها ب (إدارة الشر) الأميركية إلى إرسال تعزيزات "بناء على نداءات مساعدة من ضباطها في الميدان"، على حد تعبيره.

- أعلن ناطق عسكري بريطاني في الكويت اليوم السبت أن القوات البريطانية التي تحاصر البصرة ستستهدف مقرات حزب البعث الحاكم.
وكالة فرانس برس نقلت عن الكولونيل كريس فيرنون قوله "لقد اصبح استهداف حزب البعث والقضاء عليه في محافظة البصرة هدفنا الأول وهدف عملنا العسكري"، بحسب تعبيره.
ناطق عسكري بريطاني آخر هو الكابتن آل لوكوود ذكر انه لم يُفقد أي جندي بريطاني في منطقة البصرة، نافيا أن يكون عدد كبير من العسكريين قد وقعوا في الأسر بهذه المنطقة ليل الجمعة السبت. وصرح الناطق لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية: "ليس لدينا معلومات حول جنود بريطانيين في عداد المفقودين"، بحسب تعبيره.
من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية في لندن أنها تحقق في هذه المعلومات.

- من طهران، أفادت وكالة رويترز بأن الحكومة الإيرانية رفضت اليوم السبت التحذيرات الأميركية بعدم التدخل في الحرب في العراق واصفةً إياها بـ "دعاية مغرضة".
هذا فيما ذكرت جماعة معارضة عراقية مقرها إيران أنها لا تحتاج إلى تصريح من أحد كي تحارب لإطاحة نظام بغداد.
وكان وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد حذّر أمس من أن المسلحين الذين تدعمهم إيران ممن يحتشدون داخل العراق سيُعاملون كمقاتلين إذا تدخلوا مع القوات الأميركية.
الناطق باسم الحكومة الايرانية عبد الله رمضان زاده رفض تصريحات رامسفلد وصرح لرويترز بأن "قرارات فيلق بدر لا علاقة لها بإيران. فهم مستقلون مثل أي مجموعة معارضة عراقية أخرى". وأضاف قائلا إن رامسفلد "يصطنع دعاية مغرضة لتغطية عدم نجاحه في الحرب. وما يقوله لا يستند إلى منطق"، بحسب تعبيره.
الناطق الرسمي الإيراني أكد أيضا التزام إيران بسياسة الحياد في الحرب قائلا إن بلاده "لن تدخل إلى هذه الحرب التي لا معنى لها، لا مع ولا ضد أي من الجانبين"، بحسب ما نقل عنه.
وفي النبأ ذاته،، نسبت رويترز إلى محسن الحكيم، أحد قادة (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق) قوله "لا نحتاج لدعوة من الأميركيين للإطاحة بالنظام القمعي في بلادنا"، على حد تعبيره.

- وفي دمشق، نفى بيان أصدرته الحكومة السورية اليوم اتهامات أميركية بتزويد العراق معدات عسكرية. واعتبر البيان أن التصريحات الأميركية في هذا الشأن ما هي إلا تبرير لما وصف بفشل القوات الأميركية في ساحات المعارك.

- نقلت وكالة رويترز للأنباء عن قائد عسكري أميركي قوله اليوم السبت إن محققين من الجيش الأميركي يفحصون جثثا يعتقد أنها لجنود أميركيين عُثر عليها قرب الناصرية في جنوب العراق.
وعندما سئل الميجر جنرال فيكتور رينوارت في مؤتمر صحفي في قطر عن تقارير حول العثور على جثث جنود كانوا مفقودين، أجاب "لدينا بالفعل هذا الموقف الذي يتطور الآن على مشارف الناصرية"، بحسب تعبيره.
وقال مسؤولون أميركيون إن ثمانية جنود من سرية الصيانة رقم 507 سجلوا على انهم في عداد المفقودين منذ أن تعرضوا فيما يبدو لكمين بالقرب من الناصرية يوم الأحد الماضي.
ويوجد خمسة من نفس الوحدة أجرى تلفزيون العراق مقابلات معهم وهم مسجلون على انهم أسرى حرب. كما عرض التلفزيون لقطات لما يشتبه أنها جثث ثمانية أميركيين مما أثار اتهامات في الولايات المتحدة بأن أسرى حرب قد قتلوا.
وردا على سؤال بشأن فحص الجثث التي عثر عليها بالقرب من الناصرية رد بقوله "ليس بوسعي القول ما إذا كانوا أسرى حرب سابقين قتلوا. ولا يمكنني أن أقول إن كانوا جنودا قتلوا في ذلك الاشتباك ودفنوا بالتالي"، بحسب تعبيره.

- رفض المعارض العراقي في المنفى عدنان الباجه جي رفضا قاطعا إدارة عسكرية أميركية في العراق بعد انتهاء الحرب داعيا إلى وضع سلطة عراقية انتقالية تدعمها الأمم المتحدة.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن وزير الخارجية العراقي الأسبق الباجه جي قوله اليوم السبت خلال افتتاح اجتماع ضم نحو ثلاثمائة شخصية عراقية في المنفى جاءوا من شتى أنحاء العالم أن "إدارة عسكرية أميركية في العراق بعد الحرب ليست مقبولة كليا"، بحسب تعبيره.
ونُظّم هذا المؤتمر الذي بدأ اجتماعاته في لندن من قبل حركة تضم شخصيات مستقلة تقول إنها تنتمي إلى تيار ليبرالي ديموقراطي. وأضاف الباجه جي: "نحن نتمنى بأن تساعدنا الأمم المتحدة خلال فترة الإدارة الانتقالية في العراق"، بحسب ما نقل عنه.

على صلة

XS
SM
MD
LG