روابط للدخول

الخسائر تغيّر خطط أميركا / رؤساء عشائر معارضون دخلوا العراق للتحريض على السلطة


سيداتي وسادتي.. أهلا بكم في جولة اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي.

إليكم أولا مستمعينا الكرام عرضاً لأبرز العناوين:

- الحياة اللندنية:
الخسائر تغيّر خطط أميركا ومعارك الجنوب تطغي على الزحف الى كربلاء.

- في الشرق الأوسط:
البيت الأبيض يحاول التخفيف من التوقعات حول نزاع قصير.

- وتقول صحيفة الزمان:
رؤساء عشائر معارضون دخلوا العراق للتحريض على السلطة.

- ونقرأ في الإتحاد الإماراتية:
المواجهة الحاسمة وشيكة.

- وفي الراية القطرية:
المدن العراقية تشهد اعنف غارات جوية.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
نقدم لكم فيما يلي موجزاً لمقالات راي نشرتها صحف تصدر باللغة العربية في العاصمة البريطانية لندن، إضافة الى ما نشرته صحف تصدر في الخليج من آراء ووجهات نظر.

--- فاصل ---

صحيفة الشرق الأوسط نشرت مقالاً للرأي كتبه سـمير عطا الله تحت عنوان (نار الود) جاء فيه أن في هذه الحرب حزن كثير غير حزن الموت، انه حزن الحياة، أو حزن الخَيار، أو بالأحرى حزن غياب الخيار، على حد تعبير الكاتب.

فعندما يقول طه ياسين رمضان في مؤتمر صحافي "أن هذا الشعب يحارب منذ 20 عاما، فأن أول ما يخطر في البال، والحديث مازال لسمير عطا الله، لماذا حقا يحارب هذا الشعب منذ 20 عاما؟
يقول الكاتب لا شيء يبرر الحرب، لا النتائج التي وصلت إليها الآن ولا النتائج التي ستصل إليها غدا، سواء طالت الحرب أم قصرت، لا في العراق ولا في سواه، على حد قول سمير عطا الله، في صحيفة الشرق الأوسط.

--- فاصل ---

وفي مقال آخر لصحيفة الشرق الأوسط حول الحرب الدائرة في العراق، كتب بكر عويضة أن صدام حسين حيّر الذين استمعوا الى خطابه الأخير، فالناس يتساءلون أين ما يقوله مما هو في سجل أعماله؟

وأضاف الكاتب أيضاً إذا قال المرء إنه فزع مما قرأ ويسمع عما حل بالعراقيين والعراقيات، أولئك الذين طحنت رؤوسهم وسحقت عظامهم، على أيدي صدام حسين وعصابات أجهزته، قيل له باستهجان وغطرسة، انه مع العدوان والمعتدين، على حد تعبير الكاتب.

وإذا قال المرء إنه ضد حرب بوش وعقليته ومنهجه، هبّ معارضون عراقيون صارخين، ايضا باستهجان وغطرسة: إنكم يا معشر العرب مع صدام حسين.
ويعتبر بكر عويضة هذه الآراء استخفاف بعقول الناس ومشاعرهم، وبحقهم في إن يكونوا ضد بوش وصدام معا، ومع العراق والعراقيين، بحسب ما ورد في المقال الذي نشرته الشرق الأوسط.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
كتب عرفان نظام الدين مقالاً في صحيفة الحياة اللندنية، أشار فيه الى صعوبة إطفاء نار الحرب بالرغم من سهولة إشعالها وأوصى الكاتب في مقاله بضرورة مساهمة العرب في إنقاذ شعب العراق ومساعدته بشتى الوسائل وعلى جميع الصعد، مضيفاً أن دور الدول العربية، ولا سيما دول الجوار والدول المؤثرة والفاعلة أساسي في هذا المجال، بدعم القوى المخلصة ومدها بالإمكانات والقدرات لتوحيد صفوفها وتشكيل قيادة بديلة تسد الفراغ وتقطع الطريق على المخططات المشبوهة لإقامة حكم عسكري أجنبي، على حد قول نظام الدين.
ولضمان تحرك عربي سريع لاحتواء الوضع الجديد يعتقد عرفان نظام الدين بضرورة عدم ترك المجال للأميركيين ولغيرهم كي يحتضنوا المعارضة العراقية أو فئات منها ويستخدموها كحصان طروادة لتنفيذ أغراضهم، على حد تعبيره.

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر، إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل مستمعينا الكرام عرض مقالات للرأي في صحف عربية.

ففي مقال للرأي في صحيفة الإتحاد الإماراتية، كتبت فاطمة حسين، مقالاً تحت عنوان (حرب على الحلم التكريتي)، قالت فيه إن الاستعداد للحرب قد بدأ منذ شهور إن لم يكن منذ سنوات، مضيفة أن الحرب لا يمكن لها أن تدخل ضمن خيارات الإنسان إلا عند الضرورة القصوى.
وتعتقد كاتبة المقال أن رئيس النظام العراقي تسبب في خلق هذه الأزمة، من أجل الحفاظ على كرسي السلطة لتحقيق، ما أطلقت عليه (حلمه التكريتي) باختزال تاريخ العراق المجيد في ذاته المعظمة، الساحقة لكل ما حوله ومن حوله، بالعصا، بالسيف، بالمدفع، صعوداً حتى أسلحة الدمار الإنساني، على حد قولها.

--- فاصل ---

وجاء في افتتاحية لصحيفة الراية القطرية تحت عنوان (أزمة النظام العربي)، أن الخلافات الحادة التي سادت الاجتماع الوزاري العربي الذي عقد بالقاهرة أمس، عكست وفي وقت عصيب، حجم الأزمة التي يعاني منها النظام العربي.
وترى الصحيفة أن البيان الختامي الذي صدر في ختام الاجتماع، بشأن الحرب التي تشن على العراق، جاء في محاولة لاسترضاء مشاعر المواطنين العرب الذين عبروا عن تضامنهم الشديد مع الشعب العراقي الذي يتعرض لقصف عنيف، وما وصفته صحيفة الراية القطرية بالحرب الظالمة.

--- فاصل ---

وفي تعليق كتبه رجاء النقاش في صحيفة الوطن القطرية حول تصريحات أدلى بها وزير الخارجية البريطاني جاك ستراو منذ أيام، أشار النقاش الى أن الوزير البريطاني تحسر على الأحوال التي يعيش فيها شعب العراق الآن، فالدواء ناقص، والمياه النقية معدومة، والأمراض منتشرة وخاصة بين الأطفال، والضحايا كثيرون، واصل النقاش أن ستراو لم يحدد الأسباب التي أدت إلى وصول العراق إلى هذا الوضع، الذي يرى أنها تتركز في الحصار القائم على العراق منذ سنة 1991 حتى الآن.

ويقول النقاش لو إن الحصار قد تم رفعه والتخلص منه، فمن المؤكد أن العراق كان سوف يتجه إلى أحداث تغييرات جوهرية فيه بعد تجاربه السابقة، فلا بد أن العراق كان يمكنه بعد هدوء أعصابه أن يسعى إلى معالجة آثار غزوه الخاطئ للكويت سنة 1990، بحسب كاتب المقال الذي أضاف أن العراق كان لا بد أن يسعى إلى بناء سياسة جديدة تماما في علاقاته مع جيرانه وفي علاقاته الدولية الأخرى، على حد حول رجاء النقاش.
لكن الحصار لم يسمح للعراق بالهدوء والمراجعة وإحداث تغييرات أساسية مناسبة فيه، والكلام مازال للنقاش، الذي لمّح الى أن العراق يعاني من ضغط كبير لم يتعرض له شعب آخر من قبل.

--- فاصل ---

جريدة البيان الإماراتية نشرت مقالاً للرأي للكاتب الكويتي محمد الرمحي قال فيه إن ما نراه اليوم في سماء بغداد وحولها لا يسر خاطر عربي، ولكنه أكد نظرية، الشعوب تخنع للتسلط خوفا، ولكنها لا تهب للدفاع عن المُتسلط عليها، بل تتركه لمصيره، على حد تعبيره.

لفت الكاتب الى أن غياب الرؤية مازال سائداً، وقال إن مقارنة التصريحات والتحليلات في الأسابيع الأخيرة بما حدث ويحدث في العراق اليوم، سيبين كم من الضباب قد هيمن على عقول كثير من العرب إلى درجة تفقدهم الرؤية.
وأكد الرمحي على إعادة النظر في مجموعة من القضايا، منها، مستقبل العلاقات العربية ـ العربية، وضرورة انتقالها من السياسي إلى الاقتصادي، لإيجاد معادلة واقعية تسعى لتعظيم الجوامع مع احترام الفروق.
كما أن على التشكيل الداخلي أن ينتقل من الأحادية إلى التعددية، وتعظيم حقوق الإنسان، لضمان الانتقال من الاضطهاد والحرمان إلى الحرية والمشاركة، بحسب ما ورد في المقال الذي نشرته البيان الإماراتية.

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الشؤون العراقية في صحف عربية، قدمتها لكم من إذاعة العراق الحر، إذاعة أوربا الحرة في براغ.. إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG