روابط للدخول

العراق يعرض قتلى وأسرى من التحالف / انفجار كبير يهز وسط بغداد


سيداتي وسادتي.. أهلا بكم في جولة اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي.

إليكم أولا مستمعينا الكرام عرضاً لأبرز العناوين:

- في الحياة اللندنية:
العراق يعرض قتلى وأسرى من التحالف، وبوش يتحدث عن بداية قتال صعب.

- الشرق الأوسط:
انفجار كبير يهز وسط بغداد.
وهجوم أميركي- بريطاني على البصرة.

- ونقرأ في الزمان اللندنية:
جنود أميركيون في السليمانية لطمأنة تركيا حول مصير كركوك.

- وفي البيان الإماراتية:
الأردن يطرد دبلوماسيين عراقيين.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
نعرض الآن لعدد من مقالات راي نشرتها صحف تصدر في العاصمة البريطانية لندن، منها الشرق الأوسط، والحياة، والزمان وصحف تصدر في الخليج هي البيان الإماراتية والوطن القطرية.

--- فاصل ---

ففي رأي طرحه إبراهيم عبد العزيز المهنا، المستشار في وزارة النفط السعودية، طرحه في صحيفة الحياة اللندنية تحت عنوان (البعد النفسي وأسباب الصراع على العراق) يقول المهنا إن المعطيات تفترض أن لا تستغرق هذه الحرب وقتاً طويلاً لتقوم بعدها حكومة جديدة في العراق لم يتضح شكلها حتى الآن، لكن الهيمنة عليها ستكون للولايات المتحدة.

وذكر المهنا عند حديثه عن الماضي القريب أن الرئيس الأميركي جورج بوش تصرّف بعد هزّة الحادي عشر من أيلول بشكل أكسبه تأييد دول العالم وتعاطفها، وحصل على تأييد شعبي داخل أميركا لم يحصل عليه أي رئيس أميركي قبله.

ويقول السياسي السعودي إن التركيز على العوامل المادية أو المصالح الوطنية المجردة، أو الخطط المستقبلية المتوقعة لا يعتبر كافياً في معرفة تصرفات الدول، بل لا بد من النظر للبعد النفسي.
وهذا يساعد ليس فقط في معرفة أسباب الصراع على العراق، بحسب كاتب المقال، بل الأهم من ذلك، في معرفة كيف ستتصرف الولايات المتحدة خلال الحرب، وبعد انقضائها، بحسب ما ورد في صحيفة الحياة اللندنية.

--- فاصل ---

وفي مقال آخر نشرته صحيفة الحياة اللندنية تحت عنوان (النظام العربي عند مفترق الطرق)، قال حسن نافعة، رئيس قسم العلوم السياسية في كلية الاقتصاد في جامعة القاهرة، إن النظام العربي يواجه اليوم ثلاث أزمات كبرى متزامنة تتربص بالعراق، وبفلسطين، وبالثقافة العربية والإسلامية ككل.

وأكد أستاذ العلوم السياسية على أن الشعوب العربية لن تستسلم، متوقعاً أن ينفجر من جديد ما سماه بالأمل العربي، من قلب مقاومتها لهذا المشروع الاستعماري الأميركي ، على حد تعبيره ، مضيفاً أنه لا يظن أن الشعوب العربية ستذرف دمعاً كثيراً على نظام بات عليها أن تواريه التراب، قبل أن تتطلع إلى تأسيس نظام بديل، يأمل الكاتب بأن يكون بداية لنهضة عربية حقيقية.

--- فاصل ---

نواصل فيما يلي مستمعينا الكرام عرض مقالات للرأي في صحف عربية، من إذاعة العراق الحر إذاعة أوربا الحرة في براغ.
قالت صحيفة الشرق الأوسط في افتتاحية لها تحت عنوان (حرب ليست سهلة) إذا سارت الأمور حسب وقائع الأيام الأربعة الأولى من الحرب الأميركية ـ البريطانية على العراق، فهذا يعني أن الحرب لن تكون عملية سهلة.

وتبرز في سياق المعركة الجارية أهمية مواقف القوى المحيطة بالعراق، وأهمية التزامها جانب الحكمة والحذر في سياساتها، بحسب ما ورد في الافتتاحية، التي حذّرت تلك القوى من أن تلجأ إلى إغراءات التدخل لتحقيق إنجازات سياسية قصيرة الأمد، لأن تدخلها قد يؤدي إلى فتح حرب داخل الحرب لا تفعل إلا أن تزيد من حدة المأساة الإنسانية القائمة، بحسب الشرق الأوسط، التي عبرت عن اعتقادها بأن مثل هذا التدخل ينطوي على مخاطر كبيرة قد تقود إلى تحويل الحرب إلى حرب إقليمية شاملة لا يعود ممكنا ضبط اتجاهاتها.

--- فاصل ---

ويقول خالد القشطيني، في هذه الأيام التي تسفك فيها دماء الأبرياء في العراق، علينا أن نتذكر الأبرياء الآخرين الذين هجّرهم هذا النظام الشرير وشرّدهم الى شتى زوايا المعمورة، وذلك ضمن مقال كتبه القشطيني في صحيفة الشرق الأوسط بعنوان(نغم من العراق).

وركّز الكاتب بشكل خاص على الفنانين، والرسامين والمغنين والموسيقيين والشعراء والأدباء، الذين تركوا ديارهم ومستقبلهم في بلدهم وراحوا يتحملون حياة الشظف والحاجة والصدقة في شتى الأقطار والأمصار.

وأشار كاتب المقال الى أن محنة الفنانين محنة خاصة، فالأطباء والعلماء والمهندسون والحرفيون لا خوف عليهم ، تتلقفهم المؤسسات الغربية فور وصولهم، فالخريجون والمهنيون العراقيون عملة جيدة تحرص الدول على الاستفادة منهم، ولكنه تسائل عما يستطيع أن يفعله عازف أو مغني مقام في باريس أو لندن، على حد تعبير القشطيني.

--- فاصل ---

وفي رأي لصحيفة البيان الإماراتية عن الحرب، تقول الصحيفة إن الحرب، تعني دائماً الخراب والدمار والقتل، وأن وما شاهدناه من فصول الحرب ضد العراق من خلال شاشات التلفزيون، والكلام مازال للصحيفة، يؤكد أن أبناء الشعب العراقي لن يسلموا من أذاها.
وأضافت الصحيفة الإماراتية أن الواجب القومي يجعلنا نقول لمن يطلقون القذائف والنيران كفوا أيديكم عن شعب العراق الذي يعيش محنة لا ندري كيف ستنتهي فصولها، على حد تعبير الصحيفة.

--- فاصل ---

ويقول أحمد الربعي في مقال نشرته الشرق الأوسط، ربما لا نكون مغردين خارج السرب لو طالبنا بمبادرة عربية عاجلة على غرار مبادرة الشيخ زايد تطالب صدام بالرحيل وتدعو الى إدارة دولية وعربية للعراق.
واقترح الربعي أن يتقدم العرب بنداء جماعي لصدام حسين لمغادرة العراق وتخليص بلده، وشدّد على ضرورة الضغط في هذا الاتجاه، لأن بديل ذلك هو تحول كل مسؤول عربي الى مجرد مشاهد للمحطات التلفزيونية مهمته سماع الأخبار وليس صناعتها، على حد قوله.

--- فاصل ---

وجاء في مقال كتبه عبد المنعم الأعسم في صحيفة الزمان، أن وجبة الطعام التي قدمها وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد الى الشعب العراقي تضم جميع العناصر الغذائية التي كانت متعذرة على العراقيين في عهد صدام.
وأزاحت تصريحات رمسفيلد، بعبارات مهذبة جداً صورة النظام الذي عصب عيون البلاد وزجها في ثلاث حروب كارثية، بحسب كاتب المقال الذي أضاف أن الوزير الأميركي أحل بدلها صورة لدولة دستورية ترفل في الرخاء والمساواة والمصالحة.

وأسترسل الأعسم قائلاً، إن رامسفيلد قدّم، مشكوراً، ملامح مقربة لعهد ما بعد صدام وتعهد بإحلال حكومة من الملائكة، لكنه لم يقل ما إذا سيمنع وصول معارضين على شاكلة صدام الى قصر السجود في كرادة الكرخ، مضيفاً أن الكثير منهم يظهرون على الشاشات الملونة هذه الأيام وقد ارتدوا لباس الرهبان مؤقتاً، بحسب المقال الذي نشرته الزمان اللندنية.

--- فاصل ---

وكتب محمود المراغي مقالاً للرأي في صحيفة الوطن القطرية أشار فيه الى أن طلبات ومصالح الولايات المتحدة الأميركية هي الشيء العاجل والملح، أما طلبات العرب وغيرهم من الأمم فهي طلبات آجلة، خاضعة لما يمكن أن نسميه الدفع المؤجل، على حد تعبيره.

وأورد الكاتب آراء وأمثلة لتأكيد ما طرحه ، مضيفاً أن واشنطن تتعامل بهذا الشكل سواء في قضية العراق أو قضية فلسطين وما تطرحه من "خريطة للطريق".

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الشؤون العراقية في صحف عربية، قدمناها لكم من إذاعة العراق الحر، إذاعة أوربا الحرة في براغ... والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG