روابط للدخول

الملف الأول: الضربات الاولى تقررت بناء على معلومات استخباراتية واستهدفت رأس النظام العراقي / قوات الكوماندوز الاميركية تتهيأ للتوجه الى بغداد بحثا عن الرئيس صدام حسين وعدد من اعوانه


طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، فوزي عبد الامير يحييكم ويقدم لحضراتكم متابعة لاخر التطورات والمستجدات ذات الصلة بالشأن العراقي كما تناولتها صحف ووكالات انباء عالمية. متابعتنا اليوم، ستتضمن محاور عدة، نبدؤها بتطورات الحرب على العراق، ومن المحاور ايضا: - مصادر عسكرية اميركية: الضربات الاولى تقررت بناء على معلومات استخباراتية، واستهدفت رأس النظام العراقي. - وزير الدفاع البريطاني، يؤكد ان الضربات الاولى وجهت بشكل مركز الى مواقع القيادة العراقية، وسيليها هجوم واسع. - قوات الكوماندوز الاميركية تتهيأ للتوجه الى بغداد بحثا عن الرئيس صدام حسين، وعدد من اعوانه. - صدام يتحدى الولايات المتحدة في خطاب تلفزيوني. - بريطانيا تطلب من تركيا، السماح باستخدام مجالها الجوي، في عمليات عسكرية ضد العراق. - العراق يطلق صورايخ سكود على الكويت. كما تابع مراسلو الاذاعة في باريس واستنبول، والقاهرة وعمان الكويت، آخر التطورات ذات الصلة بالشأن العراقي.

--- فاصل ---

بعد وقت قصير من انتهاء مهلة الانذار الذي وجهه الرئيس الاميركي جورج بوش الى الرئيس العراقي صدام حسين بمغادرة البلاد او مواجهة الحرب،.. بدأت فجر اليوم اولى العمليات العسكرية، التي تقودها الولايات المتحدة ضد العراق، بسلسلة غارات على اطراف بغداد.
واستهدفت ثلاث جولات من الغارات والقصف مواقع عدة. إلا انها على مايبدو، لم تصل الى وسط العاصمة، بل ركزت على جنوب وجنوب شرقي بغداد، حسب ما افادت به وكالة فرانس برس للانباء.
التي نقلت ايضا عن شبكة سي ان ان الاخبارية الاميركية، ان هذه الغارات استهدفت القضاء على راس النظام العراقي وقد استخدمت فيها الصواريخ بعيدة المدى.
ونقلت محطة، ان بي سي التلفزيونية الاميركية عن مصادر عسكرية اميركية قولها ان هذه الضربات تقررت بناء على معلومات من اجهزة الاستخبارت الاميركية افادت ان الرئيس العراقي موجود في ملجأ محصن في بغداد حيث يترأس اجتماعا لقيادته العسكرية.
في المقابل ظهر الرئيس العراقي على شاشة تلفزيون الشباب، بعد انتهاء عمليات القصف ليدعو العراقيين الى المقاومة.
الى ذلك اعلن وزير الدفاع البريطاني جيف هون اليوم ان القوات البريطانية شاركت في العمليات العسكرية التمهيدية ضد العراق.
وكالة فرانس برس للانباء التي نقلت الخبر اضافت ايضا ان الوزير البريطاني، أوضح ايضا في مؤتمر صحفي قبل ظهر اليوم، ان الضربات الاولى التي وجهت بشكل مركز على مواقع القيادة العراقية، سيليها قريبا جدا هجوم واسع النطاق.
و في السياق ذاته، قال رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد إن القوات الاسترالية بدات عمليات قتالية في الحرب على العراق. واضاف هاوارد في مؤتمر صحفي عقده اليوم، إن الطائرات الاسترالية، بدأت عملياتها وانها تقوم بمهام مرافقة طائرات الوقود وطائرات انظمة الانذار المبكر وطائرات القيادة المحمولة جوا.
في المقابل اعلن الناطق باسم الخارجية الفرنسية، فرانسوا ريفاسو، اليوم الخميس ان بلاده ترغب في وقف الحرب التي اندلعت لتوها في اسرع وقت ممكن.
مراسلنا في باريس شاكر الجبوري معه اخر التطورات في الموقف الفرنسي.

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

ذكرت صحيفة تايمز البريطانية، ان فرقة من قوات الكوماندوز الاميركية، التي تتواجد داخل العراق، منذ عدة اسابيع، تتهئ الآن للتوجه الى بغداد، بحثا عن الرئيس صدام حسين، بهدف قتله او اسره.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في وزراة الدفاع الاميركية، ان مجموعة الكوماندوز، التي تتألف من ثلاثمئة وستين عسكريا، وانها تمثل اكثر الوحدات القتالية الاميركية سرية وتتمتع بقدرات عسكرية عالية، ستقوم ايضا بتعقب نجلي صدام، عدي وقصي، بالاضافة الى عدد من اعضاء الحكومة وكبار القادة العسكريين في الجيش العراقي.
على صعيد آخر ذكرت صحيفة واشنطن بوست الاميركية، ان ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش، حصلت في الفترة الاخير، على معلومات ثمنية، بشأن قدرات العراق العسكرية في مجال الاسلحة الكيمياوية والبيولوجية، وذلك من علماء عراقيين ووكالاء مخابرات موجودين خارج العراق، بعد إنذارهم، بان عدم تعاونهم في الوقت الراهن مع الادارة الاميركية، ستكون له نتائج سلبية على مستقبلهم في عراق ما بعد صدام حسين.
ولفتت الصحيفة الى ان الطلب الذي تقدمت به واشنطن الى ستين دولة حول العالم، بطرد وكالاء تابعين للمخابرات العراقية، يعملون في تلك البلدان، تحت غطاء دبلوماسي، او تجاري، كان يهدف في نفس الى الضعط على هؤلاء العراقيين، في سبيل الكشف عما لديهم من معلومات عن برنامج التسلح العراقية.

الصحيفة اشارت ايضا الى ان المخططين العسكريين الاميركيين، اعدوا خططا خاصة للوصول بسرعة الى العلماء العراقيين في الداخل، والمسؤولين عن البرامج التسلحية، للكشف عن الاسلحة العراقية للدمار الشامل، لمنع استخدامها كاداة للانتقام او محاولة بيعها بعد انهيار نظام بغداد، بهدف الربح.
على صعيد ذي صلة، أفادت صحيفة USA Today في عددها الصادر اليوم ان فرقا اميركية خاصة تتكون من عناصر من اجهزة الاستخبارات وخبراء في نزع الاسلحة تستعد للدخول الى العراق للبحث عن اسلحة الدمار الشامل العراقية.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في البنتاغون، ان هذه الفرق المتواجدة حاليا في الكويت ستتوجه الى الف واربعمئة موقع عراقي يشتبه في انها تحتوي على اسلحة الدمار الشامل.

--- فاصل ---

قدمت بريطانيا اليوم طلبا رسميا الى تركيا، لاستخدام مجالها الجوي، في عمليات عسكرية ضد العراق.
ونقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن مصدر حكومي تركي، ان وزير الخارجية البريطاني جاك سترو طلب من نظيره التركي عبد الله كول، خلال مكالمة هاتفية، استخدام المجال الجوي التركي من قبل الطائرات البريطانية في اطار الحرب ضد العراق.
وتابع المصدر ان كول امتنع عن اعطاء رد نهائي لنظيره البريطاني قبل التصويت بعد ظهر اليوم الخميس في البرلمان التركي على مذكرة حكومية لتقديم مساعدة محدودة للولايات المتحدة تتيح فتح ممرات جوية للطيران الاميركي.
المزيد من التفاصيل عن الموقف التركي، مع مراسلنا في استنبول جان لطفي:

(تقرير استنبول)

--- فاصل ---

نقلت وكالات الانباء عن التلفزيون الكويتي ان العراق اطلق اليوم، ستة صورايخ من طراز سكود، على الكويت، وانه قد تم اعتراض احدها بصاروخ باتريوت المضاد للصواريخ، ونقلت وكالة فرانس برس للانباء عن ناطق باسم وزارة الدفاع الكويتية يوسف الموسى، ان هذه الصواريخ لم تؤد الى وقوع اصابات بشرية.
آخر التطورات على الجبهة الكويتية مع مراسلنا سعد المحمد:

(تقرير الكويت)

عربيا افاد مرسلنا في القاهرة ان الامين العام لجامعة الدول العربية دعا الى عقد اجتماع طارئ للجامعة، على مستوى ممثلي الدول العربية، كما طالبت الجامعة العربية مجلس الامن، بالتدخل فورا لوقف الحرب على العراق.
العاصمة المصرية شهدت اليوم ايضا تظاهرات معارضة للحرب على العراق، التفاصيل مع مراسلنا احمد رجب.

(تقرير القاهرة)

وعن انعكاس التطورات المتسارعة في الملف العراقي، على الاوضاع في الاردن، التي بدأت اعداد من الاجئين الوصول اليها قادمين من العراق، وافانا مراسلنا حازم مبيضين بالتقرير التالي.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

ونختم مستمعينا الكرام الملف العراقي، بعدد من ردود الفعل الدولية، على بدء الحرب ضد العراق.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعلن اليوم أن روسيا تشدد على وقف سريع للعملية العسكرية التي اطلقتها الولايات المتحدة في العراق معتبرا ان الحرب خطأ سياسي خطير.

وفي كوبنهاغن قال رئيس الوزراء الدنماركي اندرش فوك راسموسن، الذي تدعم بلاده الحرب على العراق، قال إنه يامل في ان تكون هذه الحرب قصيرة وان تكون معاناة المدنيين محدودة الى اقصى قدر ممكن.

في البرتغال قال رئيس الوزراء جوزيه مانويل باروسو، بعد بدء الهجمات الاميركية الاولى على العراق، إن بلاده تجد دعمها لحلفائها الذين تتقاسم معهم قيم الحرية والديموقراطية، واعرب ايضا عن امله ان تكون هذه العملية اسرع ما يمكن وان تحقق اهدافها.
في براتيسلافا اكد الرئيس السلوفاكي رودولف شوستر ان الهجوم العسكري ضد العراق ليس هجوما على الشعب العراقي وانه لا يهدف الى تدمير البلاد والسيطرة عليها.

في السياق ذاته، اعلن كريس باتن، المفوض الاوروبي للعلاقات الخارجية، أن شن الحرب على العراق يشكل مرحلة عصيبة جدا بالنسبة للاتحاد الاوروبي والامم المتحدة وكذلك لحلف شمالي الاطلسي، والعلاقات بين اوروبا والولايات المتحدة.
كما اعرب عن امله في ان يتسنى توزيع المساعدات الانسانية للاشخاص الذين هم في حاجة اليها بدون تاخير وان تبدا اعادة الاعمار في العراق بسرعة مشددا على ان هذه العمليات يجب ان تجري تحت اشراف الاسرة الدولية.

على صلة

XS
SM
MD
LG