روابط للدخول

بغداد تراهن على حرب شوارع / المفتشون والسفراء والبعثات والرعايا الأجانب يغادرون بغداد


سيداتي وسادتي.. أهلا بكم في جولة اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي، ويشاركه في الإعداد والتقديم ولاء صادق وعدد من مراسلي إذاعتنا في عواصم عربية. إليكم أولا مستمعينا الكرام عرضاً لأبرز العناوين: - في الشرق الأوسط : بغداد تعيش أزمات الحرب قبل اندلاعها وتراهن على حرب شوارع. - الحياة : إنذار بوش يحدد ساعة الصفر وبغداد ترفض تنحي صدام. - البيان الإماراتية: المفتشون والسفراء والبعثات والرعايا الأجانب يغادرون بغداد. - وصحيفة الزمان تنشر قائمة جديدة بالمطلوبين من عائلة صدام ومساعديه لمغادرة العراق كشرط وحيد لدرء الحرب.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
صحيفة الشرق الأوسط نشرت مقال رأي تحت عنوان "وداعا للدبلوماسية"، أشارت فيه الى أن العالم قد يودع في هذه الساعات، الدبلوماسية الدولية التي تسارعت لمنع وقوع الحرب على العراق، وكذلك، تلك التي تكثفت في قمة الحلفاء الكبار الثلاثة، في جزر الازور، فهي قد خلفت انطباعا وحيدا لم يعد يخطئه أحد: حتمية وقوعها، التي دفنت معها آخر المحاولات لتجنبها.

مع ذلك والكلام لصحيفة الشرق الأوسط، فإن رأي العراقيين أنفسهم، هو الذي سيحدد الموقف الأخير من الحرب، وهو ما سيؤخذ في الاعتبار أولا وقبل أي آراء أخرى.

فالعراقيون اجبروا على الصمت لأجيال عدة، ولم يُمنَحوا فرصة التعبير عن أنفسهم إلا من خلال أصوات المنفيين منهم خارج البلاد، على حد قول صحيفة الشرق الأوسط التي أشارت الى أنهم ربما سيكونون قريبا قادرين على التكلم بصراحة.

وختمت الصحيفة رأيها بالقول، حين يبدأون بالتعبير عن آرائهم سيتوجب على العالم الإنصات إليهم.

--- فاصل ---

ومن ناحيته استهل عبد الرحمن الراشد مقالاً كتبه في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية تحت عنوان (الإعلام العربي ضد المعارضة العراقية) قائلاً إن أحد المعارضين العراقيين أرسل يشتكي من أن الإعلام العربي يرفض نشر ردودهم وطروحاتهم حول ما يحدث.

وهذا اللوم موجه للإعلام العربي الذي يملك هامشا في العرض والتحليل وفتح النوافذ للآراء الأخرى، بحسب الكاتب.

--- فاصل ---

وفي مقال للرأي كتبه غسان الإمام في صحيفة الشرق الأوسط، تحت عنوان (لماذا يجب أن يذهب صدام)؟

يقول الكاتب إن قطعات صغيرة في الجيش السوري تمردت في عام (1954) على حكم الدكتاتور أديب الشيشكلي، وتوجهت قوات ضاربة موالية لمواجهة المتمردين، ولكن ,قبل ساعات قليلة من نشوب القتال، والكلام مازال لغسان الإمام، آثر الدكتاتور الاستقالة، وركب سيارته وأخذ طريقه إلى لبنان في رحلته إلى المنفى الأميركي البعيد.

وتسائل غسان الإمام، لماذا يجب ويتحتم على صدام حسين أن يستقيل وينسحب في هذه الساعات الحاسمة؟

أجاب الكاتب على السؤال قائلاً إن نظام صدام بات شكلا وموضوعا خارج العصر ومنطق الظرف، ويجب طَيُّهُ وترحيله، سواء من خلال تهديد دولي بالحرب، أو عبر الضغط السياسي الملوِّح بهراوة القوة.

--- فاصل ---

أما الآن فننتقل مستمعينا الأعزاء الى عمان، ومنها وافانا مراسلنا حازم مبيضين بالعرض التالي لما نشرته صحف أردنية.

(تقرير عَمان)

--- فاصل ---

وفي رأي طرحه الكاتب خالد الدخيل في صحيفة الحياة اللندنية تحت عنوان (العرب يريدون السلامة من دون ثمن) تساءل الكاتب، ما الذي يريده العرب على وجه التحديد في الأزمة الحالية؟

يرد الكاتب على التساؤل الذي طرحه قائلاً إن المأزق العربي يتمثل في أن العرب، أو بعض العرب، لا يريدون الحرب على العراق، وفي الوقت نفسه لا يريدون أو لا يستطيعون مواجهة النظام العراقي بمسئوليته في فرض خيار الحرب هذا، وحسبما ورد في صحيفة الحياة.

--- فاصل ---

ومن القاهرة تابع مراسلنا أحمد رجب، الشأن العراقي في صحف مصرية صادرة اليوم، ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

نواصل فيما يلي مستمعينا الكرام عرض مقالات للرأي في صحف عربية.
صحيفة البيان الإماراتية نشرت مقالاً قالت فيه إن العالم كله يعيش الآن ساعات عصيبة، مشددة على أن الحرب المتوقعة ضد العراقيين ظالمة وبلا أي سند أو مبرر قانوني، مضيفة أن خبراء القانون الدولي يجمعون على عدم مشروعية هذه الحرب.

--- فاصل ---

معنا الآن مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت سعد المحمد ليعرض ما نشرته صحف كويتية وسعودية صدرت اليوم.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

وقال جابر الحرمي في صحيفة الوطن القطرية أن الإدارة في البيت الأبيض كانت تمد النظام العراقي بكل شيء.

إلا أن الكاتب رأى أن الإدارة الأميركية ستنجح في حربها ضد العراق في المرحلة الأولى، ما يعني أن مرحلة جديدة في التعامل بين الشعوب العربية والإسلامية من جهة وبين أميركا من جهة أخرى ستبدأ صفحاتها من الصاروخ الأول الذي سيطلق على بغداد، على حد تعبيره.

--- فاصل ---

وننتقل الآن الى بيروت حيث وافانا مراسلنا علي الرماحي بالتقرير التالي الذي يتضمن رصدا للشأن العراقي في صحف لبنانية:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الشؤون العراقية في صحف عربية قدمناها لكم من إذاعة العراق الحر إذاعة أوربا الحرة في براغ.. إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG