روابط للدخول

بلير يسخر من تصريحات صدام حول تدميره لأسلحة الدمار الشامل / صدام يرفض الإنذار الأميركي


- وصف رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، تصريحات الرئيس العراقي، بشأن تدمير العراق طواعية الاسلحة البيولوجية والكيمياوية،.. وصف بلير هذه التصريحات بانها لغو واضح. - اكد رئيس الوزراء اليوناني كوستاس سيميتيس الذي تراس بلاده حاليا الاتحاد الاوروبي، أكد انه لم تبق هناك اي فرصة لتجنب الحرب ضد العراق. - اعلن التلفزيون العراقي اليوم، ان الرئيس صدام حسين رفض الانذار الذي وجهه الرئيس الامريكي جورج بوش، للقيادة العراقية، وامهل فيها صدام ثمانية واربعين ساعة ليرحل عن العراق والا واجه الحرب.

تفاصيل الأنباء..

- وصف رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، تصريحات الرئيس العراقي، بشأن تدمير العراق طواعية الاسلحة البيولوجية والكيمياوية،.. وصف بلير هذه التصريحات بانها لغو واضح.
واضاف بلير في حديثه امام مجلس العموم البريطاني، في بداية مناقشة حاسمة بشأن الازمة العراقية، أضاف ان هذه الازمة ستحدد الاسلوب الذي ستواجه به بريطانيا والعالم ما يسمى بالتهديد الامني في القرن الواحد والعشرين.
بلير اشار ايضا الى ان الازمة العراقية، ستؤثر على العلاقة بين اوروبا والولايات المتحدة، وكذلك على اسلوب تعامل الولايات المتحدة مع بقية العالم.

- على صعيد ذي صلة، اكد رئيس الوزراء اليوناني كوستاس سيميتيس الذي تراس بلاده حاليا الاتحاد الاوروبي، أكد انه لم تبق هناك اي فرصة لتجنب الحرب ضد العراق.
سيميتس قال ايضا في كلمة بثها التلفزيون اليوناني، إن الحرب على العراق تثير ازمة دولية كبيرة، وان استخدام القوة يتطلب شرعية واضحة من الامم المتحدة.

- في المقابل اعلن التلفزيون العراقي اليوم، ان الرئيس صدام حسين رفض الانذار الذي وجهه الرئيس الامريكي جورج بوش، للقيادة العراقية، وامهل فيها صدام ثمانية واربعين ساعة ليرحل عن العراق والا واجه الحرب.
وقالت وكالات الانباء إن التلفزيون العراقي عرض فيلما يصور صدام وهو يرأس اجتماعا لحكومته وقد ارتدى الزي العسكري.
في السياق ذاته اعلن تلفزيون العراق الرسمي، ان المجلس الوطني العراقي سيعقد جلسة طارئة صباح غد الاربعاء، لمناقشة التطورات الاخيرة.
ولفتت وكالة فرانس برس للانباء الى ان هذه الجلسة، تاتي قبل اربعة وعشرين ساعة من نهاية المهلة التي حددها انذار الرئيس الاميركي جورج بوش للرئيس العراقي صدام حسين لمغادرة العراق او مواجهة الحرب.

- ذكرت وكالات الانباء ان الرئيس العراقي صدام حسين ترأس اليوم اجتماعا عسكريا حضره كبار القادة العسكريين في العراق، بينهم ابنه قصي المشرف على الحرس الجمهوري، وذلك للبحث فيما اسماه التلفزيون العراقي الرسمي، بسبل التصدي للغزاة الاميركيين.

- في المقابل أعلن الناطق الرسمي باسم البيت الابيض، آري فلايشر، أن الولايات المتحدة لم تر حتى الان اي مؤشر على ان الرئيس صدام حسين سيذعن لمهلة الانذار التي حددها له الرئيس الاميركي جورج بوش.
وكالة فرانس برس للانباء، التي نقلت الخبر اضافت ايضا ان فلايشر رفض الحديث عن الموعد الذي سيلقي فيه الرئيس الاميركي بخطاب اخر لاعلان دخول الولايات المتحدة الحرب في حال رفض الرئيس العراقي مغادرة البلاد.
واعتبر الناطق الرئاسي الاميركي ان بقاء صدام في العراق سيكون اخر خطأ يرتكبه الرئيس العراقي.

- اعلنت شركتا الطيران الخاصتان، اللتان تؤمنان رحلات جوية بين دمشق وبغداد، اعلنتا اليوم، تعليق رحلاتهما بين العاصمتين بسبب الوضع الاقليمي.
ونقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن مسؤول في شركة صقر الخليج إنه قد تم تعليق كل الرحلات المتوجهة الى بغداد اعتبارا من اليوم.
الوكالة اضافت ايضا، ان شركة كليك تورز التي كانت تؤمن، خمس رحلات اسبوعيا بين سوريا وبغداد، قررت الغاء رحلاتها الى العاصمة العراقية، بسبب عدم وجود مسافرين.

- اعلن متحدث باسم وزارة الداخلية الايرانية، ان الحكومة انشأت الليلة الماضية مجموعة طوارئ لمواجهة انعكاسات الحرب المحتملة على العراق وشكلت ايضا لجنة لاستقبال اللاجئين العراقيين الذين قد يتدفقون على اراضيها.
وقال المتحدث لوكالة فرانس برس ان هذه المجموعة التي يراسها وزير الداخلية عبد الواحد موسوي لاري ستعالج الاثار السياسية والاجتماعية والامنية والبيئية التي ستعكسها الازمة العراقية على ايران.

- نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن مصادر دبلوماسية تركية، ان ابعاد الموقف التركي، من التطورات المحتملة في كردستان العراق، في حال اندلاع الحرب ضد العراق، ستكون محور مباحثات تجرى يومي الثلاثاء والاربعاء في العاصمة التركية بين ممثلين للمعارضة العراقية، خصوصا الكردية منها، وتركيا والولايات المتحدة.
الوكالة اضافت ايضا ان اول جولة من هذه الاجتماعات عقدت ظهر اليوم، وضمت ممثلين عن ابرز فصيلين كرديين يسيطران على شمال العراق، بالاضافة الى دبلوماسيين اتراك، وبحضور ممثل الرئيس الاميركي لدى المعارضة العراقية زلماي خليل زاد، الذي اعلن من جهته ان الفصائل الكردية العراقية وافقت على وضع قواتها تحت امرة القيادة الاميركية في حال شن عملية عسكرية اميركية ضد العراق.

- قال وزير الخارجية الروسي ايكور ايفانوف ان الحرب الوشيكة ضد العراق تهدد وحدة التحالف الدولي لمكافحة الارهاب. واضاف أيفانوف في مؤتمر صحفي إنه من دواعي الاسف ان يشكل الموقف الاميركي، خطرا على وحدة التحالف الدولي لمكافحة الارهاب.
إيفانوف قال ايضا إن مهمة نزع سلاح العراق ما زال من الممكن استكمالها بالوسائل السلمية.

على صلة

XS
SM
MD
LG