روابط للدخول

مخاطر الحرب المرتقبة ضد العراق


ركزت صحف بريطانية اليوم الاثنين ضمن مقالات وتقارير نشرتها، ركزت على مخاطر الحرب المرتقبة ضد العراق، كما تطرقت إلى ذكرى قصف حلبجة بالأسلحة الكيماوية. التفاصيل مع (شيرزاد القاضي).

اهتمت صحف بريطانية بارزة بلقاء القمة الذي تم أمس الأحد في جزر الأزور بين الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير ورئيس الوزراء الإسباني خوزيه ماريا أزنار، وفي هذا الشأن نشرت صحيفة تايمز اللندنية مقالاً افتتاحيا تحت عنوان(لحظة الحقيقة)، قالت فيه إن الزعماء الذين اجتمعوا في ألأزور سعوا الى أن تبقى جميع الخَيارات مفتوحة.

لكن معظم الخَيارات وصلت الى طريق مسدود على ما يبدو، وبشكل خاص الخَيار الدبلوماسي على حد تعبير الصحيفة البريطانية، التي أضافت أن لدى فرنسا وقت قصير لتتراجع عن إصرارها على استخدام حق النقض (الفيتو).

وأشارت الصحيفة في السياق ذاته الى أن الأسابيع الماضية وضحّت مدى انقسام الغرب على نفسه، والخلافات الشديدة داخل مجلس الأمن، مضيفة أن قمة الأزور وضعت حداً فاصلاً للأمور كما يبدو.

--- فاصل ---

وفي سياق ذي صلة بقمة الأزور، نشرت صحيفة الغارديان تقريراً ذكرت فيه أن الولايات المتحدة وبريطانيا أعطتا الأمم المتحدة يوماً واحداً لتفرض على العراق تنفيذ مطلبها بنزع أسلحته المحظورة، وبعكسه ستقوم أميركا وبريطانيا بقيادة تحالف لشن حرب على العراق خلال أيام.

وأضافت الصحيفة أن اللقاء أكد على أن وحدة العراق لن تتعرض الى الخطر وستقام مؤسسات سياسية تحترم حقوق ألأقليات، وسيتم إدارة الثروات الطبيعية في العراق بطريقة تخدم مصالح الشعب، ويتم تعزيز خطة السلام في الشرق الأوسط وكذلك سيشارك المجتمع الدولي من خلال الأمم المتحدة في الجوانب الإنسانية وفي إعادة البناء، على حد قول صحيفة الغارديان البريطانية.

--- فاصل ---

من ناحيتها نشرت صحيفة الاندبندنت البريطانية مقالاً كتبه اندرياس ويتام سميث Andreas Wittam Smith، قال فيه إن البرلمان البريطاني يستطيع الآن، أن يضيف الشرعية على حرب ضد العراق.

تابع كاتب المقال أن الشرعية ستفيد الجنود من الجانب النفسي وستعزز من علاقتهم بالمواطنين في بلدهم، وستزيد من قناعتهم بأنهم يقاتلون من أجل ما يؤمنون به، مشيراً الى خطورة ذهاب الجنود الى الحرب دون أن تكون لديهم قناعة بشرعية ما يقومون به.

تابع الكاتب ورجل الدين سميث أن وضع الجنود البريطانيين يختلف عن وضع الأميركيين، ولذلك فمن المهم أن يتخذ مجلس العموم ومجلس اللوردات موقفاً واضحاً دون تدخل الأحزاب أي أن يكون التصويت حراً، على حد تعبيره.

--- فاصل ---

وحول موضوع آخر نشرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية تقريرا تحت عنوان (كرد العراق يتذكرون اليوم الذي ضربهم فيه صدام بأسلحة كيماوية).
ونقلت الصحيفة عن هيفا، وهي مواطنة كردية من قرية حلبجة أنها كانت طفلة صغيرة عندما قامت الطائرات المقاتلة العراقية بقصف قريتها بالغازات السامة، ما أدى الى مقتل خمسة آلاف كردي خلال دقائق معدودة.
تابعت الصحيفة البريطانية أن الرئيس الأميركي أشار الى الذكرى في خطاب إذاعي، ونقلت في هذا الصدد عن روبار، وهي مواطنة تعتقد أن زوجها قد دُفن في مقبرة جماعية، قولها إن الوقت متأخر للحديث عن هذا الموضوع لأن الحديث عن المأساة كان يجب أن يتم في الوقت الذي حدثت فيه.

على صلة

XS
SM
MD
LG