روابط للدخول

سحب مشروع القرار الأميركي البريطاني الاسباني عن العراق / بوش يطلب من صدام مغادرة العراق


- سحبت الولايات المتحدة وبريطانيا وأسبانيا اليوم مشروع قرارها عن العراق وقررت وقف الجهود الرامية إلى دعم قرار في مجلس الأمن يبيح استخدام القوة تلقائيا ضد العراق. - نقلت تقارير عدد من الوكالات الغربية عن الناطق باسم البيت الأبيض أن الرئيس جورج بوش سيطلب في كلمة يوجهها مساء اليوم إلى الشعب الأميركي بان يغادر الرئيس العراقي صدام حسين العراق لتجنب حرب ضد بلاده. - أنهى عدد من مفتشي الأمم المتحدة إجراءات مغادرة فنادقهم في بغداد اليوم الاثنين قبل عملية إجلاء محتملة.

تفاصيل الأنباء..

- جاء في تقرير لوكالة أسيوشيتدبريس أن الولايات المتحدة وبريطانيا وأسبانيا سحبت اليوم مشروع قرارها عن العراق وقررت وقف الجهود الرامية إلى دعم قرار في مجلس الأمن يبيح استخدام القوة تلقائيا ضد العراق.
وقد حمل السفير البريطاني في مجلس الأمن جيريمي غرينستوك فرنسا المسؤولية بسبب تهديدها باستخدام حق النقض الفيتو ضد القرار المقترح.

- في تقرير لها من باريس نقلت وكالة ايتار تاس الروسية للأنباء أن وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيليبان قال إن الولايات المتحدة ستتحمل مسؤولية أمام العالم عن الحرب المحتملة مع العراق.

- نقلت تقارير عدد من الوكالات الغربية عن الناطق باسم البيت الأبيض أن الرئيس جورج بوش سيطلب في كلمة يوجهها مساء اليوم إلى الشعب الأميركي بان يغادر الرئيس العراقي صدام حسين العراق لتجنب حرب ضد بلاده.
وقال اري فلايشر إن الأمم المتحدة أخفقت في تنفيذ مطالبها الخاصة بنزع فوري للأسلحة العراقية. ونتيجة لذلك فقد أغلقت النافذة الدبلوماسية.
وأضاف فلايشر أن الرئيس سيقول في كلمته مساء اليوم للامة انه يتعين على صدام حسين مغادرة البلاد لتجنب صراع عسكري. وقال إن الخطوة المقبلة متروكة لصدام حسين.

- وفي مؤتمر صحفي عقده اليوم وزير الخارجية الأميركي كولن باول أكد المسؤول الأميركي أن أمام صدام حسين ترك العراق إذا أراد تجنيب بلاده وشعبه حربا تهدف إلى نزع أسلحته للدمار الشامل وتحرير الشعب العراقي من ظلم الدكتاتورية وقمعها.
الوزير باول لفت إلى أنه كان من الصعب التوصل إلى اتفاق مع بعض أعضاء مجلس الأمن على إصدار قرار جديد رغم أنه لا حاجة لمثل هذا القرار.

- في بغداد نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن عددا من مفتشي الأمم المتحدة انهوا إجراءات مغادرة فنادقهم في بغداد اليوم الاثنين قبل عملية إجلاء محتملة بعد أن أعدت الولايات المتحدة العدة لشن حرب على العراق.
وقالت مصادر بالأمم المتحدة إن طائرة نقل تقف على أهبة الاستعداد في مطار بغداد لاجلاء موظفي المنظمة الدولية.

- في لندن قال اللورد غولدسميث المدعي العام البريطاني يوم الاثنين إن الحرب العراقية قانونية استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة القائمة.
وبحسب رويترز، قال اللورد غولدسميث في بيان مكتوب موجه لمجلس العموم سلطة استخدام القوة ضد العراق متضمنة في مجمل القرارات ٦٧٨ و٦٨٧ و١٤٤١.

- نقل تقرير لرويترز من الكويت عن متحدث باسم الأمم المتحدة أن المراقبين الدوليين على منطقة الحدود بين العراق والكويت استكملوا انسحابهم من المنطقة المنزوعة السلاح بعد ظهر اليوم الاثنين.
وقال المتحدث باسم بعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة على الحدود بين العراق والكويت إن الجميع انسحب ولا يوجد هناك أحد على الإطلاق من قوة لليونيكوم في إشارة للبعثة الدولية.

- قال مسؤول دفاعي كويتي إن الجنرال الأميركي تومي فرانكس الذي سيقود أي حرب تقودها الولايات المتحدة ضد العراق يزور الكويت اليوم لإجراء محادثات مع ضباطه لمراجعة الخطط العسكرية المحتملة ضد العراق.

- ومن قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية نقلت (رويترز) عن قائد قاعدة وحدات القوات الجوية الملكية البريطانية في السعودية انه في حال نشوب حرب سيقضى على القوات الجوية العراقية المتقادمة خلال أيام.
ولدى القوات الجوية العراقية نحو ٣١٦ مقاتلة منها ميراج اف/١ وميج٢١ وميج٢٣ وميج٢٥ وميج٢٩ لكن ليس في الخدمة سوى ما بين ٥٠ و٦٠ في المائة منها.

- أعلنت الحكومة البريطانية اليوم أنها تعتبر الحرب ضد العراق أمرا مشروعا ومنسجما مع قرارات الأمم المتحدة ونقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء أن الأمر ليس بحاجة إلى قرار جديد من مجلس الأمن.

- أفادت وكالات الأنباء بأن مصادر في الشرطة الدنمركية أعلنت أن الشرطة أطلقت مذكرة بحث دولية عن الجنرال العراقي السابق نزار الخزرجي، الذي اختفى اليوم الاثنين حيث كان يقيم قيد الإقامة الجبرية منذ تشرين الثاني الماضي.
والخزرجي الذي لجأ إلى الدانمارك عام 1999 منذ العام الماضي، متهم بارتكاب جرائم حرب ضد الأكراد العراقيين في الثمانينات القرن الماضي. وهو يعيش في الإقامة الجبرية ويحظر عليه مغادرة الدنمارك طالما أن التحقيق حوله لم ينته. وبحسب عائلته التي أخبرت الشرطة، فأنه لم يعد لمنزله بعد أن خرج صباح اليوم الاثنين في نزهة.

- في تقرير لها من الأمم المتحدة أفادت رويترز، أن مسؤولين بالمنظمة الدولية قالوا إن من المتوقع أن يبلغ كبيرا مفتشي المنظمة الدولية في العراق مجلس الأمن اليوم الاثنين بضرورة سحب فرق التفتيش من العراق خلال ٢٤ ساعة.

- دعت فرنسا مجلس الأمن إلى عقد اجتماع طارئ على مستوى الوزراء يعقد غدا الثلاثاء من أجل تحديد جدول زمني لنزع أسلحة العراق سلميا رغم المهلة التي حددتها الولايات المتحدة وعدد من حلفائها والتي تنتهي اليوم الاثنين.
وكانت وكالة فرانس بريس نسبت إلى وزير الخارجية الأميركي كولن باول قوله أمس انه لا يرى فائدة في عقد اجتماع جديد حول العراق مع استمرار الاختلافات العميقة.

- في بغداد اعترف الرئيس العراقي صدام حسين أن بلاده كانت تمتلك أسلحة للدمار الشامل، إلا أنه كما جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس أصر اليوم على أن بغداد ما عادت تملك مثل هذه الأسلحة الآن.
وكان الرئيس صدام حسين هدد مساء أمس خلال لقاء مع قادة عسكريين بنقل المواجهة مع الولايات المتحدة إلى نطاق الكرة الأرضية كلها في حال تعرض العراق للهجوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG