روابط للدخول

أعداد كبيرة محتملة من اللاجئين العراقيين / تنسيق أمني كردي لمواجهة الأحداث المتوقعة


- قراءة لتقرير أعده قسم الأخبار والتحليلات في إذاعة أوروبا الحرة حول احتمال تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين العراقيين على الحدود العراقية مع الدول المجاورة. - تقرير حول هدم تحصينات ترابية على الجانب الكويتي من الحدود بين العراق والكويت استعدادا لغزو محتمل بقيادة الولايات المتحدة. - المساعي التركية والكردية من أجل لملمة الخلاف وتحجيمه بين الطرفين. - وزير الداخلية في الحكومة المحلية في أربيل اجتمع مع ممثلي اللجان الأمنية للأحزاب الكردستانية لغرض تنسيق الإجراءات معهم لمواجهة الأحداث المتوقعة.

مستمعي الكرام، أهلا بكم في هذا اللقاء الجديد وفيه نعرض لعدد من الأخبار والتطورات التي شهدها الملف العراقي خلال الأسبوع المنصرم.

--- فاصل ---

مع تكثيف الولايات المتحدة استعداداتها لحرب محتملة على العراق قال الجنرال الأميركي الذي سيقود أي غزو لبغداد انه جاهز للمعارك ولا يراوده أدنى شك في تحقيق النصر.
وخلال حديث أدلى به من المقر الميداني الإقليمي في قطر التابع للقيادة الوسطى الأميركية قال الجنرال تومي فرانكس إن قواته مستعدة للمهمة التي تنتظرها إذا قرر الرئيس جورج بوش القيام بعمل عسكري.
وبحسب وكالات أنباء عديدة فإن فرانكس أضاف قائلا في مقابلة مع شبكة التلفزيون الأميركية ايه بي سي نيوز أن لدى قيادته قدرات عسكرية كافية للقيام بالمهمة التي قد يطلب من القوات المسلحة القيام بها.
وأعرب فرانكس أيضا عن ثقته في أن قواته ستنتصر في أي حرب قائلا إذا صدر الأمر للقيام بهذه المهمة فليس هناك أي شك بشان من الذي سينتصر.. ليس هناك أي شك.
وتحشد الولايات المتحدة و بريطانيا اكثر من ٢٥٠ ألف جندي وعشرات من السفن الحربية واكثر من ٥٠٠ طائرة في المنطقة لغزو محتمل للعراق لتجريد بغداد مما تقول واشنطن إنها مخزونات ضخمة من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية. وينفي العراق امتلاك أسلحة محظورة.
وسئل فرانكس التعقيب على تقارير بان الرئيس العراقي صدام حسين ربما يخطط لإشعال حرائق في آبار النفط وهدم سدود لإغراق ساحة المعركة لإبطاء تقدم القوات الغازية فأجاب قائلا إن من المحتمل أن صدام حسين يدمر بنيته التحتية. لكنه لن يستطيع منعنا من إتمام مهمتنا العسكرية.
هذا وقد أقلعت قاذفات بي-2 الشبح مغادرة قاعدتها في ميسوري وسط الولايات المتحدة الخميس ليلا وذلك في إطار التحضيرات لحرب محتملة ضد العراق بحسب ما أفاد ناطق باسم هذه القاعدة.

--- فاصل ---

نقلت وكالة فرانس بريس عن خبراء عسكريين أن حوالي ثلاثمائة من أعضاء قوات إس أي إس البريطانية التابعة للقوات الجوية الخاصة تعمل منذ أسابيع في منطقة الخليج استعدادا للانضمام لحرب ضد العراق تقودها الولايات المتحدة.
وإذا ما صحت هذه التقارير فإن ذلك يشير إلى أكبر عملية انتشار لهذه القوات منذ حرب الفوكلاند مع الأرجنتين عام 1982.
ومعروف عن هذه القوات المزودة بأسلحة خفيفة لضرورة السرعة في إنجاز المهمة، كفاءتها العالية في عمليات التدمير والتخريب وتطويع المنشقين المحليين وتوجيه القذائف نحو أهدافها فضلا عن جمع المعلومات الاستخبارية.
فرانس بريس نقلت عن قائد بريطاني سابق قوله إنه يعرف بأن قوات خاصة أميركية وبريطانية تعمل في داخل العراق منذ شهر أيار الماضي. وإنها تقوم بتدريب الكرد في الشمال والشيعة في الشرق و الجنوب من اجل التمرد على نظام صدام حسين بالتزامن مع عمليات الحلفاء.

--- فاصل ---

توقع مراقبون ومسؤولون في اللجنة العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين العراقيين على الحدود العراقية مع الدول المجاورة، والتي أعلنت رفضها في استقبالهم داخل أراضيها.
ولاء صادق هيأت قراءة لهذا الموضوع الذي أعده قسم الأخبار والتحليلات في إذاعة أوروبا الحرة.

(تقرير ولاء صادق)

--- فاصل ---

ومن الجبهة الجنوبية للعراق أوردت رويترز تقريرا نقلت فيه عن ضابط في الجيش الأميركي أن كويتيين بدءوا هدم تحصينات ترابية على الجانب الكويتي من الحدود بين العراق والكويت استعدادا لغزو محتمل بقيادة الولايات المتحدة.
مراسل الإذاعة في الكويت سعد المحمد تابع الموضوع ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

بعد التوتر الذي شهدته العلاقات بين أكراد العراق والسلطات التركية يسعى الجانبان من أجل لملمة الخلاف وتحجيمه على أمل إعادة تطبيع الروابط التي اهتزت بينهما بعد احتجاجات شعبية كردية ضد تدخل عسكري تركي محتمل في شمال العراق.
قيادي بارز في الحزب الديمقراطي الكردستاني موجود في أنقرة للتباحث مع مسؤولين في الخارجية التركية ومسعود بارزاني وعبد الله غل تبادلا رسائل ودية:

(تقرير اسطنبول)

--- فاصل ---

مراسلنا في أربيل أحمد سعيد وافانا بتقرير ذكر فيه أن وزير الداخلية في الحكومة المحلية في أربيل اجتمع مع ممثلي اللجان الأمنية للأحزاب الكردستانية لغرض تنسيق الإجراءات معهم لمواجهة الأحداث المتوقعة. فيما تقوم نقابة كيميائيي كردستان العراق بصنع أقنعة واقية لمواجهة السلاح الكيماوي وأطلقت عليه اسم القناع الكردي.

(تقرير أربيل)

--- فاصل ---

بهذا مستمعينا الكرام نصل إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من البرنامج، نلقاكم في مثل هذا الوقت من الأسبوع القادم فكونوا معنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG