روابط للدخول

الملف الأول: الاستعداد لعقد القمة الأميركية البريطانية الأسبانية في الآزور / كبير المفتشين يضع اللمسات الأخيرة على تقرير بشأن أسلحة العراق المحظورة


سيداتي وسادتي، طابت أوقاتكم.. فيما يلي نقدم لحضراتكم ملف العراق، وفيه متابعة لأحدث التطورات والمستجدات في الشان العراقي كما تناولتها وكالات أنباء وصحف عالمية وتقارير مراسلي إذاعة العراق الحر في عدد من العواصم والمدن. من أبرز عناوين ملف اليوم: - الاستعداد لعقد القمة الأميركية البريطانية الأسبانية في الآزور والبعض يعتبرها آخر جهد دبلوماسي، بينما يصفها آخرون بأنها مجلس حرب ضد العراق. - كبير المفتشين يضع اللمسات الأخيرة على تقرير بشأن أسلحة العراق المحظورة. - للمرة الأولى أميركا تقصف العراق بطائرات B-1 الاستراتيجية فيما الاستعدادات العسكرية تزداد زخما. - محادثات تركية كردية أميركية، ومسؤول كردي يؤكد أن 70 ألف مقاتل في شمال العراق سيشاركون القوات الأميركية الحرب ضد نظام بغداد. هذا ويضم الملف محاور أخرى.

--- فاصل ---

نبدأ سيداتي وسادتي بالاستعدادات الجارية لقمة الآزور التي من المقرر أن تبدأ غدا الأحد.

فمن المؤمل أن يلتقي الرئيس الأميركي جورج بوش، ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير، ورئيس وزراء أسبانيا خوزيه ماريا أزنار في جزر الآزور يوم غد الأحد، بحسب ما ورد في تقرير لوكالة فرانس برس للأنباء.

الوكالة الفرنسية أفادت نقلاً عن مصدر عسكري، أن مستشارين للرئيس الأميركي ورؤساء وزراء بريطانيا وأسبانيا سيلتقون اليوم لبحث الترتيبات الأمنية، للاجتماع الذي سيُعقد في الجزر البرتغالية، بحضور رئيس الوزراء البرتغالي خوزيه مانويل باروسو.

هذا وسيبحث لقاء القمة سبل الفوز بتصويت مجلس الأمن في الاجتماع الذي سيُعقده المجلس في الأسبوع المقبل، على حد تعبير الناطق بإسم البيت الأبيض آري فلايشر الذي قال:

(تعليق فلايشر)

--- فاصل ---

وفي سياق ذي صلة قال رئيس وزراء البرتغال أن أي إعلان للحرب لن يصدر عن قمة الآزور، فيما أكدت فرنسا موقفها السابق من الموضوع، بحسب وكالة فرانس برس التي نسبت الى وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان، قوله في تصريح أدلى به الى هيئة الإذاعة البريطانيةBBC، إن فرنسا ستقول (لا)، إذا كان القرار يُخوّل استخدام القوة.

وقد أضاف دو فيلبان، إذا لم يكن هناك التزام، وأخفقنا في التوصل الى اتفاق، وإذا أكد المفتشون في تقريرهم الى مجلس الأمن بأنهم لا يستطيعون المضي في عملهم، آنذاك سندرس كافة الخَيارات، بما في ذلك استخدام القوة، على حد تعبير الوزير الفرنسي.

وفي الإطار ذاته نسبت وكالة فرانس برس الى سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة، جيرمي غرينستوك، أن الدلائل تشير الى احتمال وقوع الحرب خلال أيام قليلة، مضيفاً أن قمة الآزور ستنظر فيما إذا كانت هناك فرصة أخيرة لعدم اللجوء الى الحرب.

هذا ويعتزم الزعماء الثلاثة التوصل في اجتماعهم المقبل في جزر الآزور الى اتفاق حول آخر ما يمكن القيام به على صعيد الأنشطة الدبلوماسية بخصوص العراق، ويقول فلايشر في هذا الصدد.

(تعليق فلايشر)

وضمن محاولات يبذلها أعضاء مجلس الأمن للتوصل الى تسوية بشأن العراق، تقول وكالة رويترز للأنباء إن تشيلي اقترحت يوم أمس إعطاء بغداد مهلة ثلاثة أسابيع لنزع أسلحتها، لكن واشنطن سارعت الى رفض الفكرة.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
نواصل تقديم بقية فقرات ملف العراق.

تُعقد في أنقرة محادثات أميركية – تركية تتناول قضية السماح للقوات الأميركية باستخدام الأراضي التركية لشن هجوم على العراق. في الوقت نفسه يتوجه مسؤولون كرد الى العاصمة التركية للمشاركة في محادثات من المتوقع أن تضم معارضين عراقيين أيضا.

هذا أولا مندوب إذاعتنا الى كردستان العراق سامي شورش في الرسالة الصوتية التالية من أربيل.

(تقرير أربيل)

سيداتي وسادتي، نبقى في الشأن التركي الأميركي الكردي.

قامت الولايات المتحدة بنقل سفن حربية الى البحر الأحمر، في غضون استعدادها لمجابهة عسكرية محتملة مع العراق، بالرغم من مساعي تبذلها واشنطن مع رئيس وزراء تركيا الجديد رجب طيب أردوغان لتسمح تركيا بمرور القوات الأميركية، نحو شمال العراق عبر أراضيها، وقد أشار الناطق بإسم وزارة الخارجية الأميركية رتشارد باوتشر، الى أن بلاده تأمل أن تحصل على الخَيار الشمالي عبر تركيا.

وفي أنقرة أعلنت وزارة الخارجية مزيدا من التفاصيل عن المحادثات الجارية مع الطرفين الأميركي والكردي. مراسلنا في استنبول جان لطفي تابع التطورات:

(تقرير اسطنبول)

--- فاصل ---

وفيما تتواصل الجهود على النطاق الدبلوماسي للتوصل الى تسوية بشأن نزع أسلحة العراق دون اللجوء الى استخدام القوة، تقوم الأطراف المتخاصمة، بالاستعداد لمجابهة عسكرية محتملة، ففي حديث لرئيس وزراء الحكومة المحلية لكردستان العراق برهم صالح، يوم أمس الجمعة عن احتمال انهيار الحكومة العراقية إذا ما وقعت الحرب، أشار صالح وفقاً لتقرير بثته وكالة أسوشيتد برس الى أن الجيش العراقي سوف لن يواصل القتال، الذي توّقع برهم صالح أن يكون قصيراً، مضيفاً أن 70 ألف كردي مستعدون للقتال الى جانب القوات الأميركية، إذا اندلعت الحرب.

على صعيد ذي صلة بالوضع في شمال العراق، يتدفق آلاف الكرد من كركوك على السليمانية وأربيل وسط إجراءات حكومية أثارت موجة من الخوف وسط سكان كركوك.

فقد قامت الحكومة العراقية بحملة واسعة من ألإعتقالات وطرد مواطنين كرد من مدينة كركوك في شمال العراق، وفقاً لما أفادت به وكالة فرانس برس التي أضافت أن مئات المواطنين فروا نحو المناطق التي يسيطر عليها الأكراد، بالرغم من الطوق الذي فرضته أجهزة الأمن على الأحياء التي تسكنها غالبية كردية في المدينة.

ومن كركوك أفادت وكالة فرانس برس للأنباء أن الحريق الذي حدث في بئر للنفط مازال مستمراً بالرغم من مرور ثلاثة أسابيع، وكان مسؤولون عراقيون نفوا بشدة تقارير أشارت الى أن الحادث جاء نتيجة لعمل تخريبي.
وكان عدي الطائي، المدير العام في وزارة الإعلام العراقية صرّح في وقت سابق أن الحريق هو حادث بسيط، يمكن أن يحدث عند حفر آبار النفط.
ومن السليمانية وافانا مراسلنا سعد عبد القادر بتقرير عن آخر تطورات الوضع في المنطقة.

(تقرير السليمانية)

--- فاصل ---

وفي سياق ذي صلة أفادت وكالة فرانس برس للأنباء نقلاً عن مسؤول عسكري أميركي بارز، أن عراقيين يقيمون في المنفى أنهوا شهراً من التدريب العسكري في هنغاريا، وتم نقلهم الى منطقة الخليج لمرافقة القوات الأميركية كمترجمين ومسؤولين عن الصلة بالشؤون المدنية.

ومن جانب آخر نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين بوزارة الدفاع الأمريكية بأن طائرة ثقيلة أمريكية من طراز B-1تشارك في دوريات أمريكية بريطانية فوق العراق، هاجمت موقعين عراقيين للرادار غربي بغداد يوم الجمعة.

وقال المسؤولون إن الهجوم شن بعد أن نقلت القوات العراقية أحد النظامين إلى "منطقة الحظر الجوي" فوق جنوب العراق حيث شكل تهديدا للطائرات الأمريكية والبريطانية التي تقوم بدوريات في المنطقة.

وفي إطار التحركات العسكرية في المنطقة، قالت وكالة الأنباء الألمانية إن مصدراً عسكرياً إسرائيلياً نفى اليوم تقارير أشارت الى أن بغداد قامت بنقل صواريخ متوسطة المدى من مناطق شرقية الى جنوب العراق، لتكون على مسافة يمكن أن تصل إسرائيل.

وعلى صعيد ذي صلة بالحرب المرتقبة قالت القوات المسلحة الأمريكية يوم الجمعة إنها ستقصف الدبابات العراقية في أي حرب جديدة بقذائف اليورانيوم المستنفد الذي استخدم في حرب الخليج عام 1991 لتدمير المدرعات العراقية وقال منتقدون انه يسبب السرطان، بالرغم من تأكيد مسؤولين عسكريين أن اليورانيوم المستخدم لا يسبب مخاطر صحية.

--- فاصل ---

قال كبير مفتشي الأسلحة هانز بليكس إنه يضع اللمسات الأخيرة لبرنامج عمله، في وقت وصلت فيه الجهود الدبلوماسية للوصول الى تسوية بشأن العراق، وصلت الى طريق مسدود. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية التي أشارت الى الخبر، نقلت عن بليكس أنه استلم رسالة من العراق في وقت متأخر من يوم أمس الجمعة، وتحتوي الرسالة العراقية تقريراً عن عناصر VX الكيماوية التي تدّعي بغداد أنها أتلفتها قبل 12 عاماً.

وجاء في خبر بثته وكالة الأنباء الألمانية أن مفتشي الأسلحة مستعدون لمغادرة العراق قبل أن تبدأ الحرب، ونقلت الوكالة عن الناطق بإسم (أنموفيك) أيوان بوكانان Ewan Buchanan، أن طاقم التفتيش أتخذ جميع الاستعدادات لمغادرة العراق فوراً إذا اندلعت الحرب.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
يواصل معارضو الحرب من جانبهم تنظيم حملات إحتجاج في مختلف بلدان العالم.
ففي واشنطن مثلاً سيحيط متظاهرون يُتوقع أن يصل عددهم الى بضعة آلاف، سيحيطون بالبيت الأبيض اليوم السبت، تعبيراً عن رغبتهم في منع الإدارة الأميركية من مهاجمة العراق، بحسب ما ورد في تقرير لوكالة رويترز للأنباء.

وفي سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة، اعتقلت السلطات 80 متظاهراً يوم أمس الجمعة، بعد أن شارك أكثر من 200 متظاهر في مسيرة احتجاج استمرت ثلاث ساعات، أدت الى عرقلة حركة المرور قرب بناية سوق الأوراق المالية في المدينة.

في خبر لوكالة أسوشيتد برس للأنباء، خرج آلاف المتظاهرين في مدن أسترالية مختلفة للاحتجاج على حرب محتملة تقودها الولايات المتحدة ضد العراق، وتقول الوكالة إن 4000 شخص خرجوا في مدن نيوزيلندة أيضاً، وهم يرددون هتاف "أعطوا السلام فرصة"، وتقول الشرطة النيوزيلندية إن المظاهرة جرت بشكل سلمي.

--- فاصل ---

في محور عربي عراقي، غادر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني عَمان متوجهاً الى دولة الإمارات العربية، لغرض إجراء مشاورات مع المسؤولين في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.
من عَمان وافانا مراسلنا حازم مبيضين بتقرير عن الزيارة:

(تقرير عمان)

وننتقل مستمعينا الكرام الى الكويت حيث وافانا مراسلنا سعد المحمد بتقرير حول استعدادات الكويت لحرب مرتقبة ضد العراق.

(تقرير الكويت)

على صلة

XS
SM
MD
LG