روابط للدخول

الملف الأول: رامسفيلد يؤكد على أستعداد الولايات المتحدة للحرب من دون بريطانيا إن اقتضت الضرورة / بريطانيا وكندا تقودان المساعي لإيجاد مخرج للمأزق الدبلوماسي حول العراق


طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة على أخبار التطورات العراقية، كما وردت في تقارير الصحف ووكالات الانباء العالمية، ومن بينها: - البيت الابيض يعلن أن أسلحة الدمار الشامل العراقية تشكل تهديدا مباشرا لأمن الولايات المتحدة، وأنه من غير الوارد تمديد المهلة الممنوحة لبغداد لمدة طويلة. - وزير الدفاع الاميركي يؤكد على أستعداد الولايات المتحدة للحرب من دون بريطانيا إن اقتضت الضرورة. - بريطانيا وكندا تقودان المساعي لأيجاد مخرج للمأزق الدبلوماسي حول العراق، وغالبية دول العالم تحث العراق على أبداء التعاون التام مع الامم المتحدة. - مواقف وتحركات دولية وأقليمية وعربية تستبق أحتمالات الحرب ضد النظام العراقي. ويضم الملف الذي أعده لكم اليوم أكرم أيوب مجموعة أخرى من الانباء والرسائل الصوتية، والتعليقات، واللقاءات ذات الصلة..

--- فاصل ---

نبدأ الملف اليوم بصفحة التطورات على الساحة الاميركية حيث أفادت فرانس برس أن المتحدث بأسم البيت الابيض آري فلايشر أعلن أنه من غير الوارد تمديد المهلة المتاحة للعراق لاحترام قرارات الامم المتحدة التي تطلب منه نزع اسلحته، لمدة شهر أو أكثر مشددا على أن عملية التصويت على مشروع قرار جديد ستجري هذا الاسبوع. وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا واسبانيا عرضت مشروع قرار يحدد 17 من آذارالحالي موعدا نهائيالالتزام العراق التام بنزع اسلحته.
وأكد فلايشر على التهديد المباشر الذي يشكله العراق على أمن الولايات المتحدة:

(تعليق فلايشر)

وردا على سؤال حول دوافع الرئيس الاميركي للاستمرار في طرح مشروع القرار هذا على التصويت رغم التهديدات بفرض الفيتو، قال فلايشر "الرئيس بوش يظن ان من المهم الوصول الى نهاية الطريق "- بحسب تعبيره.
وأضاف فلايشر:

(تعليق فلايشر)

--- فاصل ---

وفي سياق ذي صلة، اكد وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد الثلاثاء أن الولايات المتحدة مستعدة للحرب في العراق بدون بريطانيا إن اقتضت الضرورة – بحسب فرانس برس.
وقال رامسفلد خلال مؤتمر صحافي إن الولايات المتحدة لديها خطط بديلة في حال قررت بريطانيا عدم المشاركة في عمل عسكري لنزع أسلحة العراق.

وأشار رامسفيلد الى إمكان مشاركة بريطانيا في العمليات التي تقع خارج نطاق التدخل العسكري.
الى هذا، نقلت رويترز أن رامسفيلد أمتنع عن الإدلاء بإجابة قاطعة بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة ستغزو العراق دون مساعدة من القوات البريطانية قائلا إن القرار سيتخذه الرئيس جورج بوش.
وحول الاستجابة البريطانية على تصريحات رامسفيلد، أوردت فرانس برس تقريرا من لندن جاء فيه أن المتحدثة بأسم الحكومة البريطانية أكدت وجود تعاون تام مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بالخطط العسكرية لحرب محتملة ضد العراق. أما الصحافة البريطانية فقد أشارت الى تصريحات رامسفيلد بأعتبارها قبولا بالمشكلات السياسية التي يواجهها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير.
من جانب آخر، قال رامسفيلد إن الولايات المحتدة تجري اتصالات خاصة مع عسكريين عراقيين لأبلاغهم بأنهم لن يتعرضوا للاذى خلال هجوم محتمل في حال عدم تشكيلهم خطرا على القوات الاميركية المهاجمة.

وفيما يخص الاصابات بين المدنيين العراقيين في حال وقوع الحرب قال وزير الدفاع الاميركي:

(تعليق رامسفيلد)

--- فاصل ---

وأوردت فرانس برس تقريرا من بيجنك، جاء فيه أن الجنرال تومي فرانكس قائد القوات الاميركية في منطقة الخليج قال إن الولايات المتحدة عازمة على نزع أسلحة الدمار الشامل العراقية. وقال فرانكس إن الولايات المتحدة ستعمل على تحقيق هدفها هذا من أجل الاستقرار والامن في المنطقة – بحسب مانقلت فرانس برس عن مقابلة أجرتها وكالة أنباء شينخوا الصينية بعد أجتماع فرانكس الى الرئيس المصري حسني مبارك أمس الثلاثاء.

وفي تطورات ذات دلالة، نقلت فرانس برس عن الاذاعة البولونية أن العشرات من جنود الوحدة البولونية الخاصة GROM توجهوا الى منطقة الشرق الاوسط، ليحلوا محل رفاقهم الذين كانوا هناك أستباقا لحرب محتملة.

--- فاصل ---

ومن الجبهة الجنوبية للعراق أوردت رويترز تقريرا نقلت فيه عن ضابط في الجيش الامريكي أن كويتيين بدأوا هدم تحصينات ترابية على الجانب الكويتي من الحدود بين العراق والكويت استعدادا لغزو محتمل بقيادة الولايات المتحدة.
مراسل الإذاعة في الكويت سعد المحمد تابع الموضوع ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

وفي تطور آخر له صلة بالكويت، كشف وزير الخارجية الاردني النقاب عن أتفاق مع الامارة الخليجية للتعويض عن أي نقص في الامدادات النفطية في حال نشوب الحرب. حازم مبيضين مراسل الاذاعة في عمان يسلط الضوء على هذا الموضوع:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

وفي محور الامم المتحدة، أفادت فرانس برس واسوشيتيدبرس أن الاجتماع العلني لمجلس الامن حول العراق قد أرجأ أمس، وفيما حث غالبية الذين تحدثوا أمس على عدم اللجوء الى الخيار العسكري، حثوا أيضا بغداد على إبداء المزيد من التعاون مع الامم المتحدة لتفادي حرب محتملة.
من ناحيته تعهد العراق بأن يتعاون بشكل كامل مع عمليات الأمم المتحدة للتفتيش عن الأسلحة، ووجه نداءا إلى المجتمع الدولي لمنع هجوم عسكري أمريكي يلوح في الأفق- بحسب رويترز.
وفي إطار المساعي لأستنفاد الفرص السياسية، دعت كندا الى توجيه انذار الى العراق يتضمن مهلة مدتها ثلاثة اسابيع للوفاء بمطالب الامم المتحدة لنزع اسلحته المحظورة أو مواجهة حرب محتملة. والاقتراح المعدل الذي قدمه بول هاينبيكر سفير كندا لدى الامم المتحدة يتيح للعراق فترة زمنية تزيد عن المهلة التي يتضمنها مشروع القرار الامريكي البريطاني الاسباني والتي تنتهي في السابع عشر من آذار. وقال السفير الكندي إنه يجب على هانز بليكس أن يقدم قائمة "بمهام نزع السلاح الرئيسة الباقية" التي يتعين على العراق ان ينفذها، مضيفا أن كندا تعارض التدخل العسكري إلا كملاذ أخير لكنها تريد ان تضمن ان العراق "لم يعد يمثل تهديدا لجيرانه "- بحسب تعبيره.
وجاء في تقرير لأسوشيتيدبرس أن بريطانيا وكندا تحاولان أيجاد حل للمأزق الدبلوماسي المتعلق بالمدة التي يتوجب أن تمنح لصدام حسين لأثبات نزع أسلحة الدمار الشامل التي بحوزته. وكانت ست دول أقترحت مهلة لمدة 45 يوما لكن واشنطن طالبت بمدة أقصر.
وفي السياق نفسه، دعت الباكستان الى المزيد من الوقت لأيجاد حل سلمي للأزمة العراقية، ونقلت عن وزير الخارجية الباكستاني إشارته الى الصعوبة البالغة في دعم حرب ضد العراق.
الى هذا، قال مفتشو الأسلحة إنهم سحبوا طائرتي استطلاع من طراز يو- 2 كانتا تقومان بطلعات فوق العراق بعدما شكا العراق من تحليقهما معا في نفس الوقت. ونقلت رويترزعن ايوين بوكانان المتحدث بأسم (انموفيك) انه لا يعرف شيئا عما اذا كانت طائرات سلاح الجو العراقي قد اعترضت الطائرتين. وأشار مصدر في الأمم الى إمكان حدوث سوء تفاهم بسبب الموقف المتوتر، مضيفا ان العراق لا يمكنه تقييد عدد طائرات يو- 2.

--- فاصل ---

وفي إطارالمواقف والتحركات من الحرب المحتملة، قالت وكالة ايتار تاس الروسية إن الرئيس فلاديمير بوتين تلقى أتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، وأن الزعيمين ناقشا الاوضاع المحيطة بالعراق.

وأعربت اليابان عن قلقها بشأن قيام فرنسا بأستخدام حق النقض (الفيتو) ضد قرار جديد حول العراق، مؤكدة على أن أنقسام الامم المتحدة سيؤدي الى تحطيم سلطتها – بحسب فرانس برس.
وعرضت البرازيل رسميا على الامم المتحدة تقديم المساعدة في أي مبادرة تهدف الى أيجاد حل سلمي للأزمة العراقية – كما أوردت فرانس برس.

وقالت الوكالة ذاتها، إن رئيس وزراء استراليا جون هاوراد يواجه معارضة متزايدة لموقفه المؤيد للولايات المتحدة إزاء العراق.

وذكرت فرانس برس أن رئيس الوزراء الهندي آتال بيهاري فاجباي حث مجلس الامن على منح العراق المزيد من الوقت للتخلي عن أسلحته قبل اللجوء الى خيار الحرب.
من جانب آخر، نقلت فرانس برس عن صحيفة ذي تايمز أوف إنديا – أن واشنطن وعدت بأعطاء الهند دورا رئيسا في إعمار العراق بعد حرب محتملة هناك.

--- فاصل ---

وعلى الساحة التركية نقلت رويترز عن فاروق لوجوغلو سفير تركيا لدى واشنطن أن الولايات المتحدة وتركيا تجريان محادثات أولية بشأن فتح المجال الجوي التركي أمام الطائرات الامريكية لشن حرب على العراق.
ومن شأن تأمين الاجواء تسهيل عملية نقل القوات والمعدات الامريكية جوا إلى شمال العراق لتكون قاعدة انطلاق للحرب رغم أن واشنطن مازالت تأمل ان يؤيد البرلمان التركي اتفاقا أوسع نطاقا يسمح لنحو 62 الف جندي امريكي باستخدام القواعد التركية.
وقال السفير التركي ان الاتفاق القائم الذي يسمح للطائرات الامريكية باستخدام قاعدة انجرليك الجوية في تركيا لمراقبة منطقة حظر الطيران في شمال العراق لا يمكن ان يكون جزءا في أي هجوم على العراق- بحسب رويترز.
مراسل الاذاعة في اسطنبول جان لطفي يضع في التقرير التالي التطورات على الساحة التركية التي ترافق عودة أردوغان الى واجهة العمل السياسي – تحت بقعة أشد من الضوء:

(تقرير أسطنبول)

وفي أسرائيل، أنهت الوحدات الاميركية المرابطة أمس نشر البطارية الثالثة لصواريخ ارض – جو من طراز باتريوت على الساحل الشمالى لتل أبيب. المزيد من التفصيلات حول هذا الموضوع من كرم منشي مراسل الاذاعة في القدس:

(تقرير القدس)

--- فاصل ---

وعلى الصعيد العربي، أفاد مراسل الاذاعة في العاصمة المصرية أحمد رجب أن الانباء تضاربت حول أعتذار سوريا ولبنان عن المشاركة في أجتماع البحرين وزيارة بغداد في إطار الجهودالعربية لتفادي الحرب ضد بغداد. الى التفاصيل:

(تقرير القاهرة)

على صلة

XS
SM
MD
LG