روابط للدخول

الملف الثاني: موسكو تعتبر العمل العسكري الأميركي بدون موافقة مجلس الأمن انتهاك لميثاق الأمم المتحدة


تقارير بثتها وكالات غربية تناولت تصريحات روسية شديدة اللهجة مفادها أن العمل العسكري الأميركي بدون موافقة مجلس الأمن هو انتهاك لميثاق الأمم المتحدة. التفاصيل مع ميخائيل ألاندرينكو الذي تابع هذا الموضوع من خلال مقابلة مع محلل سياسي روسي.

كلما اقترب موعد الحرب الاميركية المحتملة ضد العراق، ازداد موقف روسيا تشددا ضدها. فقد صرح وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف - وليس هذا اول تصريح لموسكو من هذا النوع - بان الولايات المتحدة ستنتهك ميثاق الامم المتحدة اذا استخدمت القوة ضد العراق بدون موافقة مجلس الامن. واشار الوزير الروسي الى ان على مجلس الامن اتخاذ "قرارات مناسبة" في هذه الحال، على حد تعبيره.

الى ذلك، اتّهم نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف الولايات المتحدة بالتغيير الدائم لقواعد اللعبة فيما يخص القضية العراقية، مشيرا الى ان موقف واشنطن من هذه الازمة متقلب. فيدوتوف ذكّر بان قرار مجلس الامن رقم 1441 ينص على اهمية عمل المفتشين في المنشآت العراقية.

اما السفير الاميركي في موسكو (الكساندر فيرشبو) فقد اكد موقف واشنطن القائل ان العراق يضلل المفتشين، مضيفا ان آلاف الرؤوس المدمرة ما زالت تتنقل في البلاد، اذ ان العراق يحاول اخفاءها عن الخبراء الدوليين. ولاحظ فيرشبو ان 17 آذار الجاري هو موعد مدروس بعناية حددته الولايات المتحدة وبريطانيا لنزع الاسلحة العراقية، على حد قوله.

اتصلنا عبر الهاتف بالمحلل السياسي الروسي ومدير مركز الأبحاث لشؤون حقوق الإنسان (قسطنطين ترويفتسيف) في موسكو، وطلبنا رأيه في التحذير الروسي الموجه للولايات المتحدة وردّ فعل واشنطن على ذلك والمصالح الاقتصادية الروسية في العراق في حال أُطيح نظام الرئيس صدام حسين.

(المقابلة)

على صلة

XS
SM
MD
LG