روابط للدخول

مشادة كلامية بين الوفدين العراقي والكويتي في قمة الدوحة / استمرار الخلاف في روسيا على تقويم عهد ستالين


- الرئيس الاميركي ورئيس الوزراء البريطاني يعربان عن ثقتهما بدعم مجلس الامن لقرار ثان ضد العراق. - مشادة كلامية بين الوفدين العراقي والكويتي تلقي بظلالها على الجلسة الختامية لقمة الدوحة. - الجيش التركي يضغط على البرلمان لقبول لنشر قوات اميركية. - الروس مازالوا يختلفون على تقويم عهد جوزيف ستالين بعد خمسين عاما على وفاة الزعيم السوفييتي السابق.

تفاصيل الأنباء..

- أعلن الجيش التركي أنه يؤيد السماح لقوات اميركية بشن حرب على العراق من الاراضي التركية. وكالة اسيوشيتد للانباء لاحظت ان هذا الاعلان يعزز الضغط على البرلمان كي يدعم طلبا ثانيا في هذا الخصوص يتوقع ان تقدمه الحكومة في وقت لاحق.
رئيس اركان القوات المسلحة الجنرال حلمي أوزكوك قال ان الحرب ستكون أقصر وأقل ألما، على حد تعبيره، في حال دعمت تركيا واشنطن.

- أعرب الرئيس جورج بوش عن ثقته بأن مجلس الامن سيدعم جهوده من أجل قرار جديد ضد العراق، على رغم احتمال أن تقدم روسيا وفرنسا، اللتان تتمتعان بحق النقض (الفيتو)، على إحباط مشروع القرار الذي تدعمه اميركا.
من جهة اخرى في موسكو اعلن ستيفن ريدمايكر مساعد وزير الخارجية الاميركي، المسؤول عن السيطرة على التسلح، أن الولايات المتحدة ليست في حاج الى قرار ثان لشن حرب على العراق.

- في تطور آخر اعتبر كبير المفتشين الدوليين هانز بليكس ان العراق يظهر لعائم على تنفيذه التزاماته لنزع الأسلحة، مشيرا الى تعاونه مع المفتشين في بعض المجالات، ومجددا ان تدمير صواريخ الصمود يعتبر ما وصفه بانه نزع حقيقي للاسلحة.

- في لندن قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم الأربعاء إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيُجري تصويتا على قرار ثان يؤيد شن حرب على العراق، معربا عن ثقته في صدور القرار.
وكالة رويترز نقلت عن بلير قوله أمام مجلس العموم البريطاني إنه إذا لم يذعن الرئيس العراقي صدام حسين "سيُطرح دون شك مشروع القرار على التصويت، ونحن واثقون من الحصول على الأصوات اللازمة له"، بحسب تعبيره.
بلير أضاف أنه بغض النظر عن هذه الخطوة لا يزال صدام في حالة انتهاك لقرار مجلس الأمن ذي الرقم 1441. ونقل عن رئيس الوزراء البريطاني قوله أيضا إنه "يمكن تفادي الصراع الآن في حالتين، إذا انصاع صدام بشكل كامل وغير مشروط. أما الخيار الآخر فهو أن يرحل"، بحسب تعبيره.

- نقلت وكالة رويترز للانباء عن وكالات الاغاثة التابعة للامم المتحدة التي تستعد لأطعام عشرة ملايين عراقي على الأقل في حال نشوب حرب، نقلت عنها أن الدول المانحة لم تقدم حتى الان سوى ربع اجمالي المبلغ المطلوب وهو مائة وعشرين مليون دولار.

- على صعيد آخر أعلن وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز أن بلاده لن تسمح بدخول لاجئين عراقيين الى أراضيها في حال نشوب حرب. وكالة الصحافة الألمانية، التي أوردت هذا النبأ، أضافت نقلا عن الوزير أن السلطات السعودية اتخذت بالفعل الاجراءات اللازمة في هذا الصدد.

- ذكر وزير الخارجية الإيطالي (فرانكو فرتّيني) اليوم الأربعاء أن عمليات التفتيش الدولية عن الأسلحة المحظورة في العراق لا يمكن أن تستمر إلى "ما لا نهاية"، بحسب تعبيره.
وكالة الصحافة الألمانية أفادت بأن الوزير الإيطالي أدلى بهذا التصريح في العاصمة البلغارية صوفيا.
ولفت (فراتّيني) إلى ضرورة حل الأزمة العراقية في إطار الأمم المتحدة. كما صرح بأن بلاده تضغط من أجل التوصل إلى موقف مشترك في الاتحاد الأوربي وإجماعٍ في مجلس الأمن إزاء هذه الأزمة.
من المقرر أن يجتمع المفوض الدولي السامي لحقوق الإنسان مع الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش في واشنطن اليوم لمناقشة قضاياً بينها العراق والشرق الأوسط.
(سرجيو فييرا دي مَيّو)، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، سيلتقي أيضا بـ (كوندوليزا رايس)، مستشارة الرئيس بوش لشؤون الأمن القومي.
ناطقة باسم المنظمة الدولية صرحت بأن جدول الأعمال المحادثات يُحتمل أن يتركز، إضافة إلى العراق، على الدورة المقبلة لمفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة التي ستبدأ أعمالها في السابع عشر من الشهر الحالي.
كما يتوقع أن تتطرق المحادثات أيضا إلى (المحكمة الجنائية الدولية) التي لا تحظى بدعم الولايات المتحدة.

- أفادت أجهزة الإعلام الإسرائيلية بأن ثمانية أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم اليوم حينما انفجرت قنبلة على متن حافلةٍ للركاب في مدينة حيفا بشمال إسرائيل.
شهود ذكروا أن الانفجار دمر سقف الحافلة التي اشتعلت فيها النيران.
وكانت إسرائيل شهدت آخر هجوم بالقنابل في الخامس من كانون الثاني الماضي حينما قام اثنان من الانتحاريين الفلسطينيين بتفجير نفسيهما في وسط تل أبيب. وقد أسفر ذلك الهجوم عن مقتل ثلاثة وعشرين شخصا.

- جددت كوريا الشمالية اليوم الأربعاء دعوتها إلى الولايات المتحدة لعقد معاهدة عدم اعتداء بغية وضع حدٍ للتوترات المتصاعدة في شأن برامج بيونغيانغ النووية العسكرية المشتبه فيها.
(رودونغ سينمون)، الصحيفة الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم، ذكرت أنه ينبغي على الكونغرس الأميركي أن يُقرّ المعاهدة المقترحة.
يشار إلى أن الولايات المتحدة رفضت إجراء محادثات مباشرة مع كوريا الشمالية، مشدّدة على ضرورة أن تتخلى بيونغيانغ أولا عن برامجها النووية العسكرية المشتبه فيها.
وكانت الأزمة بين الدولتين بدأت في تشرين الأول الماضي حينما أعلنت الولايات المتحدة أن كوريا الشمالية أقرت باستئناف برنامج سري لتخصيب اليورانيوم. ومنذ ذلك الحين، انسحبت كوريا الشمالية من المعاهدة الدولية لحظر انتشار الأسلحة النووية فضلا عن قيامها بطرد المفتشين النوويين.
وفي يوم الأحد الماضي، اعترضت مقاتلات كورية شمالية طائرةَ استطلاع أميركية في المجال الجوي الدولي. فردّت الولايات المتحدة أمس بالإعلان عن نشر مزيد من القوات العسكرية في غرب الباسيفيك لردع بيونغيانغ من خطوات قتالية أخرى.

- يبدأ الرئيس الأفغاني (حامد كرزاي) اليوم زيارة رسمية إلى الهند تستمر يومين. ومن المتوقع أن تتركز محادثاته على سبل إعادة بناء أفغانستان التي دمرتها الحرب، إضافة إلى تعزيز العلاقات التجارية الثنائية والاستثمارات.
(كرزاي) سيلتقي غدا برئيس الوزراء الهندي (أتال بيهاري فاجبايي) في نيودلهي.
يذكر أن الهند منحت أفغانستان مساعدة تشتمل على مليون طن متري من القمح. وقد استخدم برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة جزءا من هذه المساعدة لإنتاج كميات من البسكويت التي تم توزيعها على طلبة المدارس الأفغانية.
وتشارك أكثر من اثني عشر شركة هندية في تطوير البنية التحتية في أفغانستان كبناء الطرق والجسور ومنظومات الطاقة الكهربائية.
وتعتبر الهند، إلى جانب الولايات المتحدة، من الدول القليلة التي توفي بتسليم المساعدات المالية التي تعهدت بها لتعمير أفغانستان.

- تمر غدا الخميس خمسون سنة على وفاة الزعيم السوفييتي جوزف ستالين. وفي استطلاع نُشرت نتائجه في موسكو اليوم تبين أن الروس مازالوا منقسمين في تقويم عهده. وأظهر الاستطلاع، الذي أجرته مؤسسة استطلاع الراي العام، أن 36 في المئة من بين 1500 شخص شاركوا في الاستطلاع قالوا إن دور ستالين بالنسبة الى الاتحاد السوفييتي السابق كان مفيدا أكثر من كونه سلبيا، بينما رأى 29 في المئة عكس ذلك.
في غضون ذلك استقبلت منظمة "ميموريال" الروسية لحقوق الانسان هذه المناسبة بنشر قوائم قالت إنها نظمت للمرة الأولى بأسماء 40 ألف شخص قالت المنطمة أنهم قتلوا خلال عمليات التطهير التي قام بها ستالين في الثلاثينات من القرن الماضي.

- قدّم رئيس الوزراء الصيني (جو رونجي) التقرير الاقتصادي الأخير لولايته وذلك عند افتتاح الدورة السنوية للبرلمان الصيني اليوم.
(جو) أشاد بالنمو الاقتصادي في الصين مؤكدا ضرورة إدامته من خلال مكافحة مشاكل الفساد والبطالة والبيروقراطية.
الدورة السنوية لمجلس الشعب الصيني افتُتحت الأربعاء في بيجنغ، وتستمر لفترة أسبوعين.
وسيصوت النواب على إجراء تغييرات في القيادة الصينية العليا، بما في ذلك استبدال رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.
ومن المتوقع أن ينتقل منصب رئاسة الجمهورية من (جيانغ زيمن) إلى الزعيم الجديد للحزب الشيوعي (هو جنتاو). فيما يتوقع أن يخلف نائبُ رئيس الوزراء (ون جياباو) رئيسَ الوزراء (جو رونجي) في هذا المنصب.
يشار إلى أن انتقال السلطة في المناصب القيادية العليا تم إقراره من قبل كبار زعماء الحزب الشيوعي في المؤتمر الذي عُقد في تشرين الثاني الماضي. ومن المحتمل أن تصبح هذه التغييرات رسمية بعد التصويت عليها من قبل أعضاء البرلمان الصيني الذي لا يتمتع بسلطات واسعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG