روابط للدخول

احتمال نجاح العراق بالتشويش على معدات إلكترونية أميركية


وكالة أسوشيتد بريس بثت تحقيقاً عن الحرب الإلكترونية، مشيرة إلى توقعات لبعض الخبراء بأن العراق قد ينجح في التشويش على معدات إلكترونية بالغة التعقيد ستستخدمها الولايات المتحدة خلال العمليات الحربية المحتملة. (ميخائيل ألاندرينكو) يعرض لهذا التحقيق.

قالت وكالة اسوشييتيد بريس للانباء في تحقيق لها من نيويورك ان التقنية الكومبوترية الحديثة التي يستخدمها العسكريون الاميركيون والبريطانيون هي نقطة قوة ونقطة ضعف في آن. إذ من المتوقع أن يحاول العراق عرقلة تدفق معلومات مهمة لهذين البلدين من اجل اعاقة الهجوم عليه. ولم تستبعد الوكالة ان تكون الحكومة العراقية قد استوردت معدات للتشويش على توجيه اقمار صناعية ومنظومات توجيه على قنابل اميركية دقيقة الضرب. واشارت الوكالة الى احتمال اقتناء العراق اجهزة مجسات اوكرانية او تشيكية تسمح بكشف الطائرات الشبحية المعروفة باسم ستيلث والتي لا تستطيع الرادارات رصدها. الوكالة لاحظت ان الصرب استخدموا مثل هذا التكتيك عام 1999 اثناء غارات حلف شمال الاطلسي.

واشار Rob Hewson محرر نشرة Jane's للاسلحة الجوية الى عدم وجود ادلة على ان المعدات الاميركية والبريطانية لن تعمل في العراق، لكنه في الوقت نفسه حذّر من ان مفاجآت غير طيبة قد تظهر اثناء العملية.

فمثلا، الفرق العراقية المضادة للطيران قد تضيء السماوات ليلا باستخدام مصابيح كاشفة تعمل على مولدات كهرباء صغيرة في حال تعطل شبكة الكهرباء العامة، حسبما قالMichael O'Hanlon المحلل الدفاعي في مؤسسة Brookings.

ومن المحتمل ان يلتجئ العراقيون الى زرع الغام ارضية تحوي مواد كيماوية في طرقات تؤدي الى بغداد، مما قد يبطئ زحفا سريعا لقوات الحلفاء، في رأي المحلل التقني لدى مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية James Lewis.

وذكر التحقيق ان المخططين العسكريين الاميركيين يأخذون هذه الأمور في الاعتبار ويحاولون تطبيق خطط بديلة. ومضى Lewis الى القول ان العراق يحتاج الى العثور على طرق من اجل التشويش على الطيران والاشارات الاذاعية التي تساعد على توجيه قنابل دقيقة.

من المعروف ان شركة Aviakonversia الروسية كانت عرضت معدات للتشويش في معرض عسكري زعمت انها تستطيع عرقلة اجهزة توجيه الاقمار الصناعية في كافة الاراضي العراقية.

وقال Lewis ان عرقلة اجهزة توجيه الاقمار الصناعية التي تملكها قوات التحالف تتعرض للتشويش بسهولة. واعترفت وزارة الدفاع الاميركية ان هذه الاشارات ليست ذات نوعية مثالية.

في عام 1999 نجح اليوغوسلاف في الحفاظ على معظم طائراتهم ودباباتهم اذ انهم استبدلوا بها نماذج لها شكل مشابه تبعث حرارة مثل حرارة محركاتها، وذلك رغم المجسات الدقيقة التي استخدمتها قوات حلف شمال الاطلسي.

واكد المحلل العسكري من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية Anthony Cordesman ان العراقيين يعملون على هذه التقنيات، مستخدمين مناطق مدنية لايواء جنود وسيارات مسلحة الى جانب أخرى مدنية، بغية تضليل الحلفاء. ويعتقد بعض الخبراء ان العراق قادر على كشف طائرات غير مرئية مثل F-117 Nighthawk ومقاتلات من طراز Β-2.

وزعمت وزارة الخارجية الاميركية في تشرين الثاني الماضي ان العراق اقتنى منظومة رادار اوكرانية تستطيع كشف الطائرات، ولم يستبعد خبراء امتلاك بغداد منظومات تشيكية مماثلة اسمها Tamara، حسبما جاء في تحقيق بثته وكالة اسوشييتيد بريس للانباء.

على صلة

XS
SM
MD
LG